أمضيت أكثر من اسبوع بعد التحاقي بدار "الأيام" عام 1962، عندما استدعاني الأسـتاذ بشـير محمد سـعيـد , المدير العام, إلى مكتـبه.. وفاجأني معتــذرا بأنه لم يشملني مثل بقية الزملاء بمفكرة العام الجديد لأنه حسبني من الـمتـعـاونين.. وقـدم لي مفكرة أنيقة موحيا بأهمية الـمفكـرة فـي تنظيـم البـرنامج اليومي للصحفي.. ثم سألني عن القسـم الذي بدأت به عملي.. فأجبته بأن الأستاذ مصطفى أمين سـكرتيـر التحرير كلفني بترجمة عدة مقالات.. كما أوكل لي الاشراف على صفحة "الأدب".. وبصوته الخفيـض الأقرب إلى الهمـس، قال لي إنها بدايـة فـي الاتجـاه غيـر الصحيح لاحتراف العمل الصحفي.. عليك أولا معـرفة مجتمعك.. ولن يتسنى لك الاقتـراب الحقيقي من شرائحه المختلفة من خـلال الشـعر والروايات، لابـد من النزول إلى القاع ومجابهة الواقع بلا أقنعة , أنصحك أن ترافـق الأسـتاذ عبد الرحيـم فقيـري محرر الحوادث فـي جولاته على مراكز الشـرطة وقاعات المحاكم.. هناك ستتعرف على حقيقة هذا المجتمع بسبر أغـواره فإذا زرت أيضا المحاكم الشرعية فسترى أحداثا وستستمع إلى حكايات تتفوق على خيال المبدعين الذين تتعامل معهم فـي صفحة الأدب!!

 

وذهبت مع الاستاذ فقيرى الى المحاكم فى اليوم التالى , وطردت من اول جلسة !, لم اكن اعرف أداب المحاكم , كان القاضى يستجوب احد المتهمين من لا يجيدون اللغة العربية , فعندما ٍسألة عن عمره والرجل تجاوز الاربعين ,اجاب ببراءة ," سنه " اى عام واحد ! فانفجرت ضاحكا , بينما جميع الحاضرين فى صمت مهيب !, فطردنى القاضى محذرا بانه اذا تكرر مثل هذا السلوك سأواجه المحاكمة بتهمة الاساءة للمحكمة.. وكان درسا لا انساه!

 

وانخرطت فـي سرب "الأيام" المقاتلة.. كان المحجوبان أمد الله فـي "أيامهما" يتناوبان رئاسة التحرير بينما كان عميد الدار الأستاذ بشير بمثابة القائد العام للفيـلق.. كان فـي أوج تألقه عظيما متواضعا يحس بالسعادة تملأ صدره، وهو يرى هؤلاء الناس الذين يعملـون تحـت رئاسته يحققـون بدورهم نجاحا كبيرا..

كان يؤمن أن الفشل يعود إلى سوء التقدير وليس سوء الحظ، وأن عظمة الحدث هي أن تكون فيـه لا أن تتفـرج عليـه.. كنا مجمـوعة من الشـباب المتحمس، نؤمـن بما لقنه لنـا أسـتاذنا بشـير، بأن القاعــدة الأولى فـي الصـحافة هي الخـــوف من قـــول الكـذب..

 

 

 

والقاعدة الثانية هي عدم الخوف من قول الحقيقة حتى فـي ظل الظروف الاستثنائية والقوانين المقيدة للحريات!!

وكان أستاذنا محجوب عثمان بارعا فـي صياغة عناوين أخبار الصفحة الأولى.. يصطاد الأخبار الخارجية ويسقطها على ما يجري من أحداث بالداخل.. وتتحول العناوين إلى رصاص من "الزئبق" تتفلت عند المساءلة القانونية.. فقد كان من حسنات نظام الفريق إبراهيم عبود الابقاء على الصحافة الخاصة وفقا لضوابط قانونية صارمة.

ويفاجئنا الأستاذ محجوب عثمان بعناوين تدير الرؤوس، منها:

* اتهام وزيـر التجارة بالرشـوة والـمحســوبيـة..

وفـي متن الخبر إشارة إلى دولة فـي أمريكا اللاتينية..

* الإضـرابات تعـم الـمـدن.. حرائق ومظاهرات فـي كل مكان..

* الديمقراطيـة مطلب شـعبي.. لا تنازل عنه فـي باكستان..

كما وظف الأستاذ محجوب عثمان "العامية السودانية" المشابهة للفصحى فـي السخرية.. فخرجت "الأيام" ذات صباح وعنوانها الرئيسي يقول: "طار الرئيس ورفاقه!!" وعندما وقع حادث لقطار بورتسودان وخرجت 17 عربة من الخط ونفق ما بداخلها من حيوانات.. كان مانشيت "الأيام" ببنط 54 ـ لغة ذلك العصر ـ يقول: "انقلاب 17 عربة حيوانات" وكانت البلاد تستعد للاحتفال بذكرى 17 نوفمبر الذي جاء بالفريق إبراهيم عبود إلى الحكم!!

وهكذا كان الحال فـي باب "حكمة اليوم" الذي لا يخلو من نقد لاذع للحكومة من خلال الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والشعر والمأثورات والأمثال.. ومما زاد من انفعال وحنق أجهزة الحكم، كانت صفحة أخبار المجتمع تزخر دائما بأسماء مواليد.. أزهري، الصديق، الشفيع.. قاسم.. ولإيقاف هذه الدعاية المضادة اليومية تلقت الصحيفة خطابا رسميا من وزير الاعلام يحظر نشر مثل هذه الأسماء...!!

وكان ما ينشره الأستاذ بشير محمد سعيد فـي بابه اليومي "منوعات، أخبار، أفكار" يتحول إلى برنامج سياسي لأحزاب المعارضة ويثير جدلا يوميا فـي أجهزة الحكم حتى تقرر اغلاق الصحيفة!

وذات صباح استدعانا الأستاذ بشير إلى مكتبه وتحلقنا حوله، أسرة التحرير.. فقال بهدوئه المعتاد: لن تتمكن الأيام من نشر خبر من أهم أخبارها.. خبر تعطيلها.. فقد تلقيت اليوم القرار رسميا.. ويهمني قبل كل شيء الاطمئنان على مستقبلكم.. بالنسبة لزملائكم العمال، سوف يستمرون فـي المطبعة.. فأرجو إبلاغي برغباتكم حتى نعمل بعون الله على تحقيقها..وقد اشرت لهذه الواقعة فى مقال سابق واعود اليها تفصيلا ومتابعة للنجاحات التى حققها , تلاميذ عميد الصحافة السودانية.

اختار الأستاذ مصطفى أمين، إدارة مزرعة الأستاذ بشير فـي "سوبا" وبالرغم من توليه فيما بعد مناصب قيادية، نائبا لرئيس تحرير "الصحافة" ومديرا "لوكالة السودان للأنباء" إلا أن الأستاذ مصطفى أمين، يعد من أنجح أصحاب المزارع الخاصة فـي السودان، وما زال على تواضعه وزهده فـي ملبسه ومسكنه وكرهه للأضواء.. كان لا يركب إلا سيارة "فولكس فاجن" وفيا لسجائر "كرافن ايه" وقدوة لجيله أول من يدخل الدار وآخر من يخرج منها , بل ويمسك المكنسة لنظافة المكاتب فى الايام وسونا وهو مديرها العام.!!. يوزع فرص السفر إلى الخارج، ويستثني نفسه، يعمل فـي صمت لا يجادل ولا يفاخر بانجازاته.. وقد نجح بدوره كواحد من الرعيل الأول لتلاميذ الأستاذ بشير فـي أن يعد  بدوره جيلا من الصحفيين الأكفاء المنتشرين الآن فـي كل مكان.ومن ابداعاته غير المسبوقة عندما كان مديرا لوكالة سونا للانباء ووقعت احداث احتلال الحرم المكى الشريف من جماعة  الجهيمان فى 20 نوفمبر 1979, كان احد مراسلى الوكالة متواجدا فى المملكة العربية السعودية , فارسل برقيات مطولة للاحداث انفردت بها الوكالة وتبين ان وكالة انباء اجنبية كبيرة كانت تلتقط الرسائل وتنشرها متزامنة مع سونا مع تعديلات طفيفة توحى بانها من مراسلها . واكتشف الاستاذ مصطفى امين هذا التزوير . ومن حسن الحظ كان مراسل سونا من منطقة وادى حلفا فى شمال السودان ويتحدث اللهجة النوبية , فطلب منه ارسال رسائله عبر التلكس باللهجة النوبية وبالحروف الانجليزية , وكانت الاستاذة نجاة طلسم ,زوجة الاستاذ مصطفى امين ,من الحلفاويين , تعمل فى قسم التلكس وتولت اعادة ترجمة الرسائل الى اللغة العربية !, وسقط فى يد الوكالة الاجنبية الكبرى. ! واتمنى لاستاذنا الكبير عاجل الشفاء واملى ان يوثق تلاميذه الكثر والمنتشرين فى العالم مسيرته وتجاربهم معه. وكان من بين نجوم مدرسة الأستاذ بشير الراحل العزيز محمد ميرغني الذي بدأ مع "الأيام" حتى أصبح رئيسا لتحرير جريدتها المسائية "السياسة" وكان المدير الإقليمي لوكالة أنباء "رويترز" ثم مديرا لمكتب إعلام الأمم المتحدة الإقليمي بالقاهرة , وهى موقع اعلامية سامقة , لم ينلها غيره من ابناء جيله, وكان مكتبه منتدى للطيف السياسى السودانى بمختلف اتجاهاته وانتماءاته  وموضع ثقة الجميع يسارا ويمينا ووسطا !.. ومن طرائف تغطياته الصحفية أنه كان عائدا مع الفجر من "الفندق الكبير ـ Grand Hotel" عندما فاجأته فـي الطريق دبابات العقيد جعفر نميري.. فتوجـه إلى مكتبه وأبرق نبأ انقلاب 25 مايو، ثم وصف سير الدبابات أثناء تقدمها نحو القصر الجمهوري، وقال إنها كانت تتوقف عندما تجد إشارة المرور حمراء.. لقد خرقت الدستور لكنها أطاعت قانون المرور! وعملت نائبا له فى الامانة العامة لاتحاد الصحفيين وصحبته فى زيارات لاندونيسيا  ومصر.وغدر به وهو فى اوج نجاحه وقد اكمل استعداداته للاقتران بسيدة مجتمع ,فأ ختطفها أحد نجوم السياسة والدبلوماسية ,من هواة جمع التحف النادرة والجميلة , ومازال سادرا فى غيه, غفر الله له ولنا, وكان من المحسوبين صديقا للاستاذ محمد, !.. وكانت صدمة قاسية للاستاذ محمد ميرغنى الذى اتسم برقة القلب والسمو بالعاطفة والصدق فى علاقاته , فأصيب فى مقتل وزهد فى كل شىء ! واعتذر لاضطرارى الشديد لكتابة هذه الواقعة  وترددت فى نشرها ,لكنى وجدت ان من حق الراحل العزيز توضيح الملابسات المريرة التى وسمت حياته مؤخرا والتى لا يعرفها الا قلة وكنت بينهم ووجدت من الضرورى ونحن فى محاولة للتوثيق , ان نقدم ملامح من الصورة , بما فيها من ظلال غدر الزمان والاشد ضراوة , غدر الاصدقاء! وسعدت بان اسرة الاستاذ محمد ميرغنى , قررت تحويل مكتبته الى مكتبة عامة وهى تحتوى على الاف الكتب فى الاعلام والسياسة والادب.

ومن ضمن الرعيـل الأول لتلاميذ الأستاذ بشير، الأستاذ الرشيد بحيري , شقيق عالم الاقتصاد ووزير المالية مامون بحيرى وعمل الرشيد  فـي الصحيفة الإنجليزية للدار "الـمـورننغ نيـوز" وكذلك فـي المسائية "السياسة" ثم تـولى لفتـرة طويـلة إدارة مكتب إعـلام الأمـم المتحـدة بالخرطوم.ومن بين منتسبى الايام , رئيس قسم الترجمة الاستاذ عبد الحفيظ باشرى , وكان من مديرى شركة شل ,عاشقا للغة الانجليزية واسعدنى الحظ ببدايتى معه فى قسم الترجمة وتعرفت لاول مرة على الايكونمست والتايمز وتايم ونيوزويك! وتوطدت معرفتى بابن اخته الصحفى النابه محمد  على صالح, وقد لمع اسمه فى جريدة الصحافة , ثم فى صحيفة الشرق الاوسط واصبح لاحقا مديرا لمكتبها فى واشنطن ومازال يعمل من هناك..

وكان فـي مجموعتنا ذلك الصباح عندما عطلت "الأيام" الأستاذ عبد المجيد الصاوي الذي اختار العمل فـي إعلام الخطوط الجوية السودانية، وتقاعد مؤخرا وكان  من كبار محرري جريدة "الاقتصادية" بالرياض.

وكان معنا الأستاذ محمد سعيد محمد الحسن، دمث الأخلاق، مفرطا فـي أناقته، لا تراه صيفا أو شتاء إلا مرتديا "البدلة الكاملة"... وكنت أجاوره فـي صالة التحرير، فيزوره كل صباح "ماسح الأحذية"وعندما يفرغ من مهمته ينبهني بكشكشة جرسه المصنوع من أغطية زجاجات المياه المعدنية.. وكنت دائما أهز رأسي معتذرا لكنه يكرر المحاولة كل يوم!

واختار محمد سعيد أن يذهب إلى جريدة "الرأى العام" وتبوأ فيها مناصب قيادية وتعرف هناك على الأستاذ الجليل طيب الذكر حسن نجيلة فصاهره، وسار على نهجه فـي الاهتمام بالتاريخ المعاصر والتوثيق ، فأصدر عدة كتب ودراسات قيمة. كما عمل فترة طويلة مراسلا لوكالة الأنباء الفرنسية ثم مديرا لجريدة "السياسة" اليومية عام 1986.. وأوشكنا فـي عام 1989 أن نكمل معا إجراءات توليه رئاسة تحرير جريدة "النهار" التي كنت ناشرها ورئيس تحريرها فثقلت علي الاعباء لانشغالي برئاسة تحرير العزيزة مجلة "القوم" إضافة إلى إدارة مكتب جريدة "الاتحاد" الظبيانية.. وعمل الأستاذ محمد سعيـد بجريدة "الشرق الأوسط" فـي مقرها الرئيسي بلندن.. وكان زميلنا الأستاذ عبد الرحيم فقيري، محرر الحوادث يعشق مدينة ود مدني.. وأصر أن يعود إليها.. وبتوصية من الأستاذ بشير التحق بإعلام مشروع الجـزيرة.., وكلما يلقانى ينفجر ضاحكا وهو يتندر على حادثة المحكمة.!.

وكانت رغبتي التي أبلغتها الأستاذ بشير، أن أعمل بجريدة "السودان الجديد" الصرح الذي شيده أبو الصحف الأستاذ أحمد يوسف هاشم الذي كان رمزا شامخا لمرحلة ما قبل الاستقلال.. كما أصبح الأستاذ بشير الرمز الذي المتالق للمرحلة التالية .. وبالفعل بعد ساعات كنت فـي "دار السودان الجديد" يقدمني الأستاذ الكبير فضل بشير للزمـلاء.. الأساتذة: محمد خليفة طه الريفي , طه المجمر، عثمان علي نور، جعفر عبد الرحمن، إبراهيم عوض بشير، ،فتحي عبد المولى  , الشيخ عبد اللطيف عمر والتيجاني محمد أحمد، الذي التقيت معه مر ة أخرى فـي جريدة "النهار" وفجعنا معا بوفاة  عزيزنا الرشيد الطاهر بكر،  صهر مربينا الشريف محمد الامين الخاتم , وفـي سابقة صحفية خصص التيجاني الصفحة الأخيرة "للنهار" ولأكثر من اسبوعين لنقل أخبار سرادق عزاء الراحل العزيز.!. وارتـدى التيجاني "جلباب الدمورية" حدادا وحزنا، وبعد شهر واحد من وفاة الرشيد سافر التيجاني إلى مسقط رأسه فـي كردفان بعد غيبة امتـدت 40 عاما ولم يعـد مـرة أخـرى.. مات هنالك بين أهله.. وأبلغني النبأ الصاعق الصديق الأستاذ علي شمو ونقلته بدوري لصديق التيجاني الوفـي الأستاذ إبراهيم منعم منصور الذي رثاه باسم الأسرة وكان التيجاني يعتبر أسرة "الناظر" الكريمة أهله وعشيرته        ( يتبع)            

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.