كانوا متفردين ، لا يشبهون بعضهم البعض في الانتماء السياسي والعقائدي ومعي ايضا . ومع ذلك التقينا في اواصر صداقة متينة ...
الأول : عمر مصطفي المكي ، نجم الجيل الجديد من الشيوعيين الشباب الذين التزموا بالحزب وهم في جامعة الخرطوم ، واحترفوا مباشرة بعد تخرجهم وعمل في صحيفة الميدان ثم في صحيفة اخبار الاسبوع (1)بعد حل الحزب الشيوعي في مرحلة تقلبات النميرى .. كنا نسكن جيرانا في حي الزهور ، قبل زواجه وبعد زواجه ، وكنت شاهدا عن قرب لمحنة الانشقاق الكبير في الحزب الشيوعي بقيادة الاستاذ معاوية سورج ، وانضم اليه الاستاذ عمر بتأثير من قراءة متعجلة لتجربة الحزب الشيوعي السوفيتى في الانضمام لبرلمان الدومة الروسي .. لقد اعترف الاتحاد السوفيتى آنذاك بنظام نميري ، وانشق الحزب الشيوعى الى فرق مؤيدة ومعارضة وثالثة التزمت بالتجربة الصينية وشكلت تنظيم القيادة الثورية المكونة من الاساتذة : يوسف عبد المجيد واحمد الشامى وعلى عمر .(نواصل )
(1) كان ناشرها ورئيس تحريرها الاستاذ عوض برير .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.