بسم الله الرحمن الرحيم

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

بالأمس القريب إنتقلت الي رحاب ربها ، راضية مرضية بإذن الله، الأستاذة سعاد أبوكَشَوة حيث شيعها الي مثواها بمقابر سوبا غرب وصلي عليها جمع كريم من افاضل الناس سائلين لها الرحمة والمغفرة والقبول الحسن. وقد كان حاضراً في ذلك المشهد الحزين، والالسن تلهج بالتكبير والتهليل، جملة من رائدات العمل النسوي ببلادنا من امثال الدكتورة سعاد الفاتح رائدة العمل النسوي بالسودان،الشيخة فاطمة الامين، الدكتورة سمية أبو كشوة، الاستاذة عائشة الغبشاوي، الأستاذة رجاء حسن خليفة، الأستاذة احسان الغبشاوي، الأستاذة خديجة ابوالقاسم، الأستاذة مروة جكنون، الدكتورة حسنات عوض ساتي، الأستاذة حرم حمزة، الدكتورة ثريا، الأستاذة سامية حسن، الأستاذة مواهب محمد أحمد وغيرهن كثر مما لا يتسع المقام لحصرهن. كانت هذه الثلة الكريمة من رائدات العمل النسوي حاضرات ولسان حالهن يقول :لا حول ولا قوة الا بالله ، ولله ما اعطي ولله ما اخذ والعين تدمع والقلب يحزن ولا يقال في هذا المقام الا ما يرضي الله.

عاشت سعاد حياة فريدة حيث أوقفت كل جهدها ووقتها للعمل التنموي والنسوي ، ومن يطلع علي السيرة الذاتية للاستاذة سعاد يكتشف انها توفرت علي جملة من الخبرات والتجارب قلما تتوفر لاحد من النساء فقد عملت بمفوضية الاغاثة واعادة التعمير، ورئيس قسم المرأة بمركز الدراسات الانمائية بجامعة الخرطوم ، ومركز الدراسات النسوية والعلوم الاسرية بجامعة افريقيا العالمية.وقد شغلت منصب العضو بالمجلس الوطني كما لعبت دوراً فاعلاً في المجلس الاستشاري لحقوق الانسان من خلال عضويتها بالمجلس. وبالاضافة الي كونها نقابية فاعلة فهي من المؤسسين للاتحاد العام للمرأة السودانية منذ 1990. وتعتبر المرحومة سعاد من المؤسسين لمنظمة البر والتواصل وشغلت منصب مساعد الامين العام للمنظمات اتحاد المرأة وعضو مجلس امناء الاتحاد النسائي العالمي ، وكانت من انشط الكوادر النسوية المتعاونة مع الادارة العامة للمرأة والاسرة بوزارة الرعاية الاجتماعية وشئون المرأة والطفل حيث ساهمت في اعداد وثيقة مؤتمر يكين ووثيقة مؤتمر اوسلو للمانحين، وساهمت بفاعلية في اللجنة الوطنية للمراة. وقد توج هذا النشاط الزاخر بنيل وسام الانجاز في العمل الطوعي عام 2005 حيث كرمها السيد رئيس الجمهورية تقديراً لاسهاماتها البارزة في العمل العام.

تخرجت سعاد من كلية الآداب بجامعة الخرطوم قسم التنمية الريفية وقد كانت من اوائل العناصر النسائية اللائي استعان بهن الاستاذ كامل شوقي مفوض عام الاغاثة واعادة التعمير للانخراط في الادارة العامة لاعادة التعمير. ولم تكتف الاستاذة سعاد بخبرتها العملية بل سعت للمزاوجة بين العمل والعلم حيث شدت الرحال للولايات المتحدة الامريكية لتنال حظا اوفر من العلم فحصلت علي درجتي الدبلوم والماجستير في التنمية من جامعة كلورادو لتعود الي البلاد مسلحة بمزيد من الخبرات المتعاظمة في مضمار العلم والعمل.

 واستمر عمل سعاد ممتداً علي نحو موصول في مفوضية الاغاثة في عهود الاساتذة ابراهيم ابوعوف وعوض خليفة ومحمد احمد الاغبش لتلتحق من بعد ذلك بمعهد الدراسات الانمائية بجامعة الخرطوم حيث شهد لها من واكب عملها بالبذل والاخلاص والتفاني وتعتبر الاستاذة سامية نهار التي زاملتها في المعهد من اللائي يشهدن لها بذلك الفضل.

ولم تتقوقع سعاد في صومعة علمية بجامعة الخرطوم بل كانت ناشطة في مد جسور التواصل مع كافة مؤسسات المجتمع الرسمي والمدني في اشعاع فريد لا يعكس رسالة جامعة الخرطوم فحسب وانما يبرز بجلاء الرسالة الحقيقية لمؤسسات التعليم العالي في التواصل مع المجتمع وريادته.ويسجل التاريخ مساهمة الاستاذة سعاد الي جانب الدكتورة حسنات عوض ساتي في تأسيس معهد تنمية المراة والعلوم الاسرية بجامعة افريقيا العالمية، وانخراطها للتعاون بهيئة التدريس. 

وبحكم اهتمامها فقد كانت سعاد تمتاز بعلائق وثيقة تربطها بمؤسسات المجتمع المدني حيث كان لها دور مشهود في مواكبة مسيرة هيئة سلام العزة في سائر مراحل التأسيس والتطوير تعزيزا لقضايا تنمية المراة، وقد كانت سعاد الي حين مماتها تشغل موقعا متقدما بمجلس ادارة سلام العزة لترتقي الهيئة بفضل تلك الجهود وتحوز علي الصفة الاستشارية بالمجلس الاقتصادي الاجتماعي للامم المتحدة مؤخراً.

ولم تجعل سعاد جهدها حصريا علي سلام العزة بل انداحت خبراتها المتراكمة لتشمل العديد من مؤسسات العمل العام والطوعي فادوارها في ترقية الاتحاد العام للمراة السودانية ومنظمة البر والتواصل معروفة ومشهودة وهي بلا شك تنسجم تماما مع  اهتماماتها غير المسبوقة بقضايا التنمية بوجه عام وتنمية المراة بوجه خاص.

ويجدر بي في هذا المقام ان اشير الي ان الاستاذة سعاد كان لها نصيب مقدر، الي جانب الدكتور قطبي المهدي وآخرين، في تأسيس الجمعية الافريقية الامريكية للعون الانساني والتنمية (آشاد)  بالولايات المتحدة ومواكبة بعض انشطة الجمعية بالدول الافريقية ومن ضمنها السودان. وقد كانت سعاد ناشطة في وفد (آشاد) التحضيري المشارك في لجنة وضع المراة ( CSW) بنيويورك في مارس 2009 الي جانب رفيقاتها سارة ابو وانشراح خليل ليتكامل جهدها مع جهود اخر حفية بالتسجيل علي يد الاستاذة رجاء خليفة ومها فريجون وقمر هباني في الاتحاد العام للمراة السودانية وغيره من المنظمات العاملة في مجال نهضة المراة.

وكما ان البر لا يبلي فقد كان لمنظمة البر والتواصل نصيب مقدر من الرعاية والاهتمام، فقد عملت المرحومة سعاد كمستشارة للتنمية بالمنظمة لتثري وترسخ بمساهمتها الجليلة، الي جانب رفيقاتها الشيخة فاطمة الامين والاستاذة بتول حاج الشيخ ،  احد انجح نماذج العمل التطوعي التنموي النسوي الذي يستهدف خدمة الناس والمجتمعات بلا من ولا اذي. 

حدثتني الاخت الاستاذة آمال محمود مديرة منظمة تنمية الاطفال اليافعين _وهي منظمة حائزة علي الوضعية الاستشارية بالامم المتحدة - بأن المرحومة سعاد تبادلت معها افكاراً وهموماً بقامة أمة علي هامش احد الملتقيات الوطنية وتناول الحديث فكرة تطوير كلية وطنية لتنمية المراة بالتعاون مع الدكتورة حسنات عوض ساتي. وإذا كانت المشيئة الالهية لم تمهل المؤسسين لانجاز المشروع كاملاً في حياة سعاد فلا اقل من ان ينشط مريدوها في انفاذ الفكرة وتجسيدها واقعا حياً حتي يصبح المشروع صدقة جارية ينتفع بها باذن الله. وتمضي قائلة والاشارة هنا لآمال محمود : رغم ان سعاد لم تعمل معنا بشكل مباشر الا انني كنت اعتزم ترشيحها في مجلس ادارة اليافعين للانتفاع بعلمها وعملها ولكن الارادة الالهية كانت سابقة.

كانت سعاد بلا شك حضوراً متميزاً في المؤتمرات والمحافل الوطنية، كما كانت تقف الي جانب قضايا الامة داخل البلاد وخارجها، ولم يقتصر دورها علي المشاركة الفاعلة في فعاليات المؤتمر الثاني للمانحين بباريس تحت مظلة المجلس السوداني للمنظمات الطوعية (اسكوفا) فحسب بل تنوعت ادوارها وتعاظمت في الساحة الدولية وصلاً لجهود من سبقوها من رواد العمل النسوي في حمل لواء المرأة السودانية من امثال المرحومة عواطف عبد الماجد فلكليهما ندعو بالرحمة الواسعة والقبول الحسن.

ومما يبعث علي الدهشة ان سعاد لم تستكن ابدا في طلب العلم والاستزادة من المعرفة فقد كانت تعد العدة للذهاب الي الولايات المتحدة لاستكمل رسالة الدكتوراة التي قطعت فيها شوطاً بجامعة كلورادو ، بيد أن المنية عاجلتها قبيل الارتحال الي أمريكا.

لقد كانت سعاد واقفة علي قدميها صابرة علي المرض مبتسمة في وجه الموت ناشطة في أداء رسالتها بغير جزع ولا توان حتي لحظاتها الاخيرة ، وها نحن نشهد مبادرتها لمعالجة مشكلة المرأة بدارفور عبر عمل علمي رصين بمعية الدكتور حسين العبيد والدكتورة عطيات مصطفي والاستاذة خديجة ابوالقاسم.

ولقد كانت سعاد تقول بانها صاحبة قضية فلم تعش لذاتها وانما عاشت من اجل الاجرين ، وقد كانت صابرة محتسبة وهي تجهد في مصالح الناس فلم يعرف عنها وهن ولا خمول رغم ما كانت تعانيه من صنوف الالم. وعندما حمل الناعي خبر موتها فوجئ الكثيرين ليس لخبر موتها فالموت لا فجاءة فيه وانما لموتها بالاردن حيث لم تبد عليها علة ظاهرة تستدعي الاستشفاء هناك.  

ولم يكن غريبا حينئذ ان يخلف فراق إمراة اعتنت بالناس وعاشرتهم بالحسني واجتهدت في حل قضايا أمتها ان يخلف فراقها عين دامعة وقلب حزين إذ فقدت الامة السودانية بفقد سعاد رائدة بارزة من رواد نهضة المراة بالبلاد. وبموت سعاد انطوت حياة حافلة بالبذل والعطاء والنماء والايثار لتبقي ذكراها سيرة ناصعة قمينة بالتبصر والتأمل والاتعاظ.

وإذ شق فراق سعاد علي الكثيرين من اهلها واقرانها وزملائها ومعارفها فليكن في ذلك دافعا لان تمتد الايادي بالدعاء الحار بأن ينزل شآبيب رحمتة ومغفرتة علي سعاد،  وان يبعثها مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا، وان يلهم آلها وذويها ومحبيها الصبر والسلوان.. وان يجعل من سجل حياتها الناصعة سيرة متبعة علي مر الازمان .. ولا حول ولا قوة الا بالله.