عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

ما أن وقعت واقعة الأنتخابات، حتي خرج جزء مقدر من سكان العاصمة الي أريافهم،يلوذون الي مأمن يقيهم سرابيل العنف المدني المتوقع.ولعل هذا السلوك العفوي يفتح بابا للأسئلة الجريئة سيما وأنه يثبت أن للعاصمة أهل ماكثون فيها في السراء والضراء، لا يرحلون عنها عند الرجاء وأنقطاع الطمع وأنطماس الأمل، يحتملون غلواء السياسة وفواجع العنف المدني المحتمل.كما أن فيها سكان مهما أدعوا من أنتماء حضري ، إلا أنهم يلوذون بالفرار الي مأمنهم الريفي عند أول بارقة للعنف المدني والأضطراب السياسي.هذا يفتح قمقم السؤال التاريخي: هل العاصمة كرش فيل فقط، كل يأخذ منها بقدر، وما عندها أهل.أم أن أهلها عاكفون عليها؟.هذا يقود الي أن هذه الفئة التي تستعصم بالريف عند بارقات العنف، تستأثر بخيرات العيش والكسب الأقتصادي ومزايا الأنتماء الحضري في العاصمة، وهي بالتالي ترضي بأقتسام الخير فيها، ولكنها لا ترضي بالعسر وأقتسام الشر مع سكانها. وقد أصاب الزعيم الراحل عبدالخالق محجوب عندما نسب العنف السياسي في الخرطوم الي البادية فأسماه (عنف البادية)، وقد وثق جزءا من تلك السيرة الدكتور حسن الجزولي في كتابه الذي حمل نفس العنوان موثقا للأيام الأخيرة لزعيم الحزب الشيوعي الراحل. ولعل ملمح عنف البادية يبدو واضحا في أحداث مارس 1953، عندما فجر حزب الأمة أنهار العنف في العاصمة أحتجاجا علي زيارة الرئيس المصري الراحل محمد نجيب، وكان حزب الأمة قد أستجلب حينها مئات الأنصار من معاقلهم التقليدية في النيل الأبيض لأحداث العنف السياسي في العاصمة، لهذا يدعي البعض بأن العنف السياسي بطبيعته مستورد من الريف .هذا التحليل يفتح الباب لمزيد من الأسئلة، إذ كيف يرضي أهل الريف والمدن الأخري بالهروب من المركز الحضري عند بارقات العنف المدني الأولي الي مأمنهم الريفي دون أن يحدثوا أنفسهم بأحتمال العسر، ودفع الشر عن سكان العاصمة، طالما أرتضوا أن يقتسموا معهم خيرات العيش والكسب فيها.

والسؤال الأهم هو: من هم الهاربون من عنف المدينة؟ لعلهم هم الذين يستطيعون الخروج والعودة في وقت وجيز ويستطيعون تحمل تكاليف السفر الي مأمنهم الريفي.وبحكم الحقائق الجغرافية فأن الهاربين من عنف المدينة هم الأقرب جغرافيا الي المركز الحضري في الجزيرة، النيل الأبيض،الشمالية، وبعضا من الشرق وكردفان والنيل الأزرق. هل هذا الهروب ينسف نظرية المركز والهامش؟لأنه هروب من المركز، الي هوامش المركز. وفي حالات التوتر المدني وأرهاصات العنف السياسي يلوذ أهل المركز في العاصمة الي هوامش المركز في الأقاليم والأرياف عله يقيهم سرابيل العنف والشر.

قد يقول قائل أن العاصمة تستحق هذا العنف لأنها بحكم سلطانها المركزي هي التي تصدر عنف الدولة الي الأطراف والهوامش، ولكن تمظهرات السلطة والسياسة لا تنطلق من المراكز الجغرافية ، ولكن من طبيعة العقل السياسي السائد، لذا فأن البعض ينسب عنف المركز للعقل السياسي الريفي، الذي درج علي فض المنازعات بالعنف لا التفاوض، وبالقوة لا المساومة الذكية.

وقف المبعوث الأمريكي الأسبق أندروناتسيوس في مركز ويدرويلسون للدراسات في وسط واشنطون في العام 2007 ليعلن علي أسماع الحاضرين غبطته للتحولات الديمغرافية التي يشهدها السودان، وقال إن الخرطوم أضحت عاصمة أفريقية الملامح، بعد أن أخطتفها العرب لقرون متطاولة ، وهي آخذة في أكتساب صفات كوزموبوليتنية بفعل طبيعة المتغيرات الأقتصادية والتحولات الأجتماعية المتراكمة، وبفضل أتفاقية أتفاقية السلام الشامل..في ذات السياق يؤكد الدكتور حسن مكي أن المسح الأجتماعي أثبت أن حي الأنقاذ جنوب الخرطوم تسكنه أكثر من 40 قبيلة، ويتحدث سكان الحي أكثر من 26 لغة. ولهذا يجمع الدارسون علي أن الخرطوم أصبحت مدينة كوزموبوليتان، أي أنها متسعة الآفاق في التعدد الثقافي، والتباين العرقي، والتساكن الأجتماعي والتسامح القيمي.كما أنها قادرة في ذات الوقت علي أستيعاب منتجات الحداثة،والتفاعل الأيجابي مع الوافد الثقافي والأجنبي، دون تحيزات عرقية مقيتة.

يقول الطيب صالح يصف أهل العاصمة وهم يدرسون في داخليات مدرسة وادي سيدنا، أنهم كانوا أكثر هرجا،وأعلي صوتا خارج الفصول، يحذقون فن الحياة، أما عندما تقرع الأجراس، وتنتظم الفصول، فنحن أهل الريف والنجوع نكون أصحاب الكلمة العليا.  وتعود فكرة المجتمع الكوزموبوليتان الي الفيلسوف اليوناني ديوجنيس الذي أجاب عندما سئل من أين جئت؟ قال أنني مواطن أنتمي الي هذا العالم،وهو بذلك يشير الي طبيعة المدينة اليونانية القديمة. وكانت تعني هذه الفكرة في العالم القديم أنتماء الناس الي مجتمع واحد رغم أختلاف أعراقهم، علي أسس من القواعد الأخلاقية الموحدة. وعندما جاء الفيلسوف أيمانيول كانت، أدخل فكرة الأحتكام للقانون،ليذيب فوارق التفضيل العرقي. بفضل أتساع القاعدة الأقتصادية للمجتمع الكوزموبولتيان، لأختلاف الصنائع والعوائد، أجتذبت هذه البندرة أرتالا من البشر من بقاع السودان المختلفة طلبا للأمتيازات الأجتماعية والمالية والخدمية، مما جعل البعض يصف هذه المتغيرات  بأنها ترييفا للمدن. يقول الأستاذ الراحل أبو العزائم أن أم درمان خلاطة كبيرة، لأنها تخلط ملامح وثقافات الناس من مختلف أنحاء السودان لتستخرج الشخصية الأمدرمانية التي كان يظن أنها تمثل السودان بمختلف سحناته وثقافاته ولغاته.وهي قد حلت مكان أنسان سنار القديم الذي جاء تمازجا ثرا نتيجة للتفاعل المبدع بين الثقافتين العربية والافريقية ، والتحالف السياسي الذي نشأ بين عمارة دنقس وعبدالله جماع.أذاع العقل الشعبي قديما أن المدينة مصدرا للشرور،لهذا أفاض الأستاذ حسن نجيلة في كتابيه (ملامح من المجتمع السوداني)، و(ذكرياتي في البادية)،في وصف رحلة الشاعر محمد سعيد العباسي الي بوادي كردفان، التي أنشد فيها أجمل شعره، وأزهي قوافيه ، حيث كان يحس بالطلاقة، والحرية، وكان يحاصره الأنقباض، كلما أناخ راحلته في الحواضر والمدن. لعل العاصمة السودانية ليست بدعا،في تفشي العنف السياسي، فقد عانت باريس العام قبل الماضي من أنتفاضة الأقليات التي أنفجرت في أطراف المدينة والضاحيات البعيدة، التي تشكل جيوبا ثقافية وبؤرا عرقية متوترة، حيث فشل المجتمع في أستيعابها ضمن منظومة الثقافة الباريسية المركزية، لأنها نشأت حكرا علي الطبقة الأرستقراطية فقط. يسكن مدينة باريس حسب أحصاء 1999 حوالي 2 مليون شخص، أي بمعدل 20 ألف شخص في الكيلومتر المربع. ويعادل قاطنوها حوالي 4% من سكان فرنسا قاطبة. وقد بلغ أعلي معدل لسكان باريس 3 مليون شخص عام 1921، ومن ثم بدأو في تناقص طردي. تعتبر باريس مركزا ملهما للتعدد الثقافي والتنوع الأثني،فالباريسيون الأصليون أقلية في باريس المدينة،أي أن معظم ساكنيها ليسو من مواليد المدينة،وفي هذا شبه أصيل بمدينة الخرطوم. يمثل الأجانب فيها نسبة 14% من جملة سكانها هذا علما أن 70% من سكان باريس لا ينتمون الي منظومة دول الأتحاد الأروبي.أكثر من نصف سكان باريس ينحدرون من أصول أجنبية من دول شمال أفريقيا، تركيا، وبقية دول الأتحاد الأروبي الأخري. تعكس هذه الأحصاءات أن باريس أكثر تنوعا من الخرطوم،كما أن مصدر العنف السياسي لا ينبع من هذه الأقليات التي تسكن باريس ، ولكن من جيوب التوتر التي تتمركز في ضواحي المدينة وأطرافها.

في المقابل تعتبر لندن،أكثر مدن بريطانيا، تنوعا عرقيا وثقافيا. حيث يقطنها، أكثر من 45% من البريطانيين الذين ينحدرون من أصلول ملونة أو غير بيضاء. تتشابه مدينتي لندن وباريس في أنهما مركز الأقليات دون المدن الأخري. يسكن لندن حوالي 78% من الأفارقة في بريطانيا، و61% من الكاربيين السود، و حوالي 45% من البنغلاديش.ولعل الأكثر أدهاشا في هذه الفسيفساء الثقافية والعرقية المتنوعة هو أن ساكني لندن، يعتنقون 14 ديانة، ويتحدثون 300 لغة مختلفة.

لعل الواقع الأمريكي، في واشنطون العاصمة أقل تنوعا وأدهاشا، حيث يقطن العاصمة حوالي 600 ألف ، منهم 55% من الأمريكيين الأفارقة،و36% من البيض،و 8% من الأسبان،و3% من الأسيويين، وأكثر من 1% أعراق مختلفة. ولعل مصطلح العاصمة لا ينطبق حرفيا علي واشنطون، لأنه تم تخطيطها وفق مساومات سياسية لتحتوي حدود العاصمة الفيدرالية، وهي بالتالي ليست مدينة نشأت وتطورت بصورة طبيعية، بل هي مقاطعة معزولة في محيط ثقافي وديمغرافي صاخب في ميرلاند وفرجينيا. وحسب أحصاء 2007، يسكن واشنطون حوالي 74ألف أجنبي أغلبهم من السلفادور، فيتنام وأثيوبيا. من الحقائق المدهشة في واشنطون أن ثلث السكان يعانون من أمية وظيفية نسبة لأزدياد معدلات الأجانب الذين لا يتقنون التحدث باللغة الأنجليزية.أكثر من نصف السكان مسيحيون، وحوالي 10% يدينون بالأسلام،و 5% يهود، وأكثر من 26% يتبعون ديانات صغيرة، أو لا يعتقدون في أي دين.

هذه النماذج الثلاثة لكل من باريس ولندن وواشنطون، والتي تعتبر أكثر تباينا عرقيا، وأعلي تعددا ثقافيا من الخرطوم، لا يلجأ سكانها التحرف الي ملاذات آمنة في نجوعهم وأريافهم توقيا من العنف السياسي. وبنظرة عجلي للحقائق الديمغرافية في الخرطوم نكتشف أولا أن السودان من ناحية كلية يحتل الدولة رقم 150 في التقرير العالمي للتنمية البشرية، مما يعكس حقيقة الأوضاع الأجتماعية والأقتصادية. تبلغ مساحة الخرطوم 1% من مساحة السودان الكلية، ولكن يقطنها حوالي 32% من جملة سكان السودان أي أكثر من 10 مليون مواطن حسب أفادة وزير البني التحتية والتنمية العمرانية بولاية الخرطوم.تحتكر الخرطوم مشروعات التنمية والخدمات، وتتركز فيها الصناعة بنسبة 90%،مما يعكس خلالا تنمويا وديموغرافيا كبيرا. إذا كان سكان باريس يصلون الي 20 ألف شخص في الكيلومتر المربع، فسكان الخرطوم المدينة يصلون الي حوالي 490 شخص في الكيلومتر المربع. لهذا يصف الدكتور صلاح الدين المدير التنفيذي لمخطط الخرطوم الهيكلي مشكلة الكثافة السكانية ،بأنها أولي تحديات التخطيط العمراني في الخرطوم، تليها من حيث الأهمية الهجرة الريفية المكثفة الي العاصمة، مع قلة الخدمات المتاحة. وقال إن التحدي الأكبر هو كيفية تحويل شخصية الخرطوم من هيئتها الريفية الي مدينة حضرية حديثة.

يرتبط ذلك بظاهرة العنف الحضري، حيث يؤكد كل من بيتر قزويسكي ،وتوماس هومر من الجمعية الأمريكية لترقية العلوم، أن النظريات السائدة دحضت وجود أي علاقة طردية بين معدلات النمو، وأزدياد ظاهرة العنف الحضري، ولكن ترتبط هذه الظاهرة بعوامل أخري مثل الأزمات الأقتصادية الأنتقالية، وعدم قدرة الدولة علي مجابهة التحديات السياسية، وعدم الأستجابة للتطلعات الديمقراطية،وأنهيار بني الأقتصاد الريفي القائم علي الأكتفاء الذاتي. وقد سبق للدكتور التيجاني عبدالقادر أن أشار الي أهمية العامل الأخير الذي عده أس الأزمة في السودان، حيث لم تقدم الدولة بديلا مناسبا لأنهيار الأقتصاد الريفي الكفائي، الذي كان يمثل قاعدة أجتماعية صلبة من القيم، والثقافة، وعاملا لتقوية النسيج الأجتماعي ومنظومة التكافل الأقتصادي.

ويربط الباحثان ظاهرة تفشي العنفي الحضري مع معدلات النمو السريعة، فمثلا تضاعف عدد سكان المدن في الفترة من 1950 الي 1990 الي خمس أضعاف حتي وصلوا الي بليون ونصف البليون شخص يسكنون في المدن. وتتوقع الأمم المتحدة عام 2025 أن يسكن ثلث سكان العالم في المدن.كما زادت المدن الضخمة في آسيا التي يتعدي عدد سكانها 8 مليون نسمة خلال الثلاث عقود الماضية من 3 مدن عام 1970 الي 18 مدينة عام 1990.وبقدر الفرص التي تتيحها المدن الكبيرة، مثل التعليم، وتعظيم الفرص الأقتصادية، وتحسين الدخول وجمع الثروات، إلا أنها سرعان ما تعجز عن أمتصاص تطلعات النازحين الي المدينة مما يتسبب في تزايد نسبة البطالة،وتفشي الأمراض الأجتماعية والصحية،وأزدياد نسبة الجريمة المنظمة والتعدي علي ثروات الأشخاص وأمن الأفراد.

وفقا لهذه المؤشرات فأن النزوح الي المدن سيتضاعف في السودان، كما سيتضاعف عدد سكان مدينة الخرطوم بمعدلات مذهلة، ولكن هل فقدت أم درمان والخرطوم خاصيتيهما التاريخية في مزج كل تلك الثقافات، والتنوع الأثني والتعدد الديني ، لأنتاج ما يسمي بأنسان أم درمان الذي يكتسب شخصيته السودانية الوسطية.

حاولنا من خلال أستعراض النماذج الديمغرافية للمدن العالمية الثلاث باريس، لندن وواشنطون، أن نستنبط بعض المؤشرات الكلية، من خلال التركيبة السكانية، وعوامل التنوع الثقافي و الأثني ،والتعدد الديني. لنستهدي الي مكامن الخوف من العنف الحضري. ولعل ظاهرة هروب بعض سكان الخرطوم في فترة الأنتخابات مع أرهاصات العنف الحضري الي  ملاذاتهم الريفية الآمنة يعيد أنتاج الأسئلة حول مدي أرتباط هؤلاء بالسمت المدني والهوية الأجتماعية للعاصمة؟.

عندما تضج القاهرة بالمظاهرات، هل يهرب أهل الريف والصعيد الي قراهم ونجوعهم؟ عندما أندلعت الحركة الأحتجاجية للقمصان الحمراء في تايلاند، هل هرب أهل بانكوك الي قراهم ونجوعهم أيضا؟ الأجابة بالطبع لا، لهذا تبرز الحقيقة الماثلة وهي أن الخرطوم ليست مصدرا للأمن الأجتماعي بل هي مركز للتكسب الأقتصادي،والظفر بالوضع الأجتماعي المميز.

أعرفتم الآن مصدر ترييف المدينة السودانية؟. لأن الذين يسكنون فيها لا يطلبون فيها أمنا أجتماعيا، ولا يصدون عنها جوائح العنف المدني بل يهربون الي مأمنهم الريفي كلما أرعدت سماء العنف، وأبرقت مهددات الأستقرار. لهم عوالمهم التي تمنحهم الدفء، والأمان،والأنتماء، أما العاصمة فهي مكان العمل والتكسب والعلاج، فلا يهتمون بعوائدها الأجتماعية،ولا ثقافتها العامة، إلا بقدر ما تيسر لهم سبل الحياة.

لم يعد جدل الهوية يستوعبه المركز والهامش فحسب، بل أصبح المركز يمور بتخلقات كثيرة.لهذا لا بد من أثارة الجدل حول هوامش المركز بين البندر، والريف، وهي وجه من وجوه جدل الحداثة والتقليد. ولعل في هذا أعادة أنتاج بوجه آخر للمساجلات الشعرية التي أبتدعها الدكتور محمد الواثق وهو يتألق في هجاء المدن. ولكن في هذا المقال يبدو أن المدينة بدأت تنتبه الي مكر الريف، حتي لا يأخذ خيراتها ويهرب بحماره مع أول بارقة عنف، بل يجب أن يتشاركا مفاتيح الخير ومغاليق الشر معا. ربما نتطرق في المقالات القادمة الي الهاربين من العنف المدني الي خارج السودان.

(نقلا عن الأحداث)