بعد مبادرة السلطات الأردنية المختصة بتعديل مناهج تعليم المراحل قبل الجامعية، ظهرت عند بدء العام الدراسي في أواخر الشهر الماضي كتب المقرر الجديد وفيها تقليص للتراث الإسلامي، بدعوي أن خطوة كهذه من شأنها أن تلجم جنوح البعض نحو التطرف. فتم حذف درس عن "سورة الليل" ليحل محله آخر عن السباحة، كما تم الغاء حفظ بعض الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة في مواضع عديدة. كذلك، ظهر في مقرر العلوم للصف العاشر درس يشجع الطلاب علي استحسان وتأمّل كل من نظرية النشوء الداروينية وخلق الله. طبيعي أن يمسّ الأمر مشاعر المسلمين، إذ ظهرت ردود فعل عفوية ساخطة عديدة في الأردن من أفراد وأسر ومنظمات سياسية كحزب "جبهة العمل الإسلامي" وفئوية كنقابة المعلمين واتحاد الأطباء. المبادرة كانت وراؤها "وكالة التنمية الدولية الأمريكية"، التي تبسط نفوذها علي التعليم في الأردن، إذ انفقت عليه زهاء الخمسمئة مليون دولار بين عامي 2002 و2014.
ثمة حجتان إضافيتان داحضتان أدلي بها البعض، كمحمد ذنيبات، وزير التعليم، الذي ذكر أن المقرر الجديد يهدف لتنمية التفكير الناقد ومهارات التحليل، بدلاً من حشو أذهان الطلاب بمعلومات فطيرة. أو عريب الرنتاوي، مدير مركز القدس للدراسات السياسية، الذي أشار إلي أن الإسلام يسبط هيمنته علي كل العلوم في المقرر القديم، بينما يتجاهل الطائفة المسيحية كمكون وطني. ففي كلا المثالين نجد أن هاتين الحجتان لا تستوجبين حذف آيات سورة قرآنية. ففي الأولي يمكن إضافة دروس تنمّي تلك المقدرات، وفي الثانية، صحيح هنالك تهميش في المناهج لتلك الطائفة، ليس في الأردن وحسب، بل في كل الدول العربية التي توجد بها أقليات نصرانية. بيد أن علاج هذا الخلل - كما في الأولي - يتم بتضمين دروس عن تلكم الأقليات، أم أن إضافة صفحات معدودات للكتب أمر عسير وعالي الكلفة؟ بل أن يرتقي الأمر للأصول بدلاً عن الفروع، كتعديل المادة الأولي في الدستور، التي تقول أن "الإسلام دين الدولة الأردنية" لتصبح الإسلام والمسيحية ديانتا الدولة الأردنية.

ومن نافلة القول أن انتهاج شخص ما لمسار الإرهاب لا يحدث لأنه قد تلقي دروساً في التربية الإسلامية، وإلا لبلغ عدد الإرهابيين نحو المليارين. انظر إلي الغالبية من الذين نفذوا هجمات إرهابية في الغرب، تجدها قد درست في مدارس تخلو من المواد الدينية، ونشأت في وسط علماني وثقافة مادية. عمر متين، كأسطع مثال، الذي نفذ عملية القتل الجماعي (49 شخصاً) في ملهي ليلي في ولاية فلوريدا في يونيو/حزيران من العام الحالي، قد وُلد وترعرع في الولايات المتحدة، وعاش حياة طابعها اللهو والمجون. أيضاً، ليس بالضرورة أن يتلقى المرء تعليماً دينياً ليصبح إرهابياً، إذ أن الإنترنت يضجّ ويعجّ بأدبيات الإرهابيين، التي باتت المصدر الأول للدعاية والمرجع لجذب الأنصار. المبادرة من شأنها أن تستفحل ظاهرة الإرهاب عوضاً عن كبح جماحها، إذ تزوّد ذخيرة فعّالة للتيارات المتشددة والجهادية لتحارب بها النظام الأردني، مُنطلقة - علي حق هذه المرة - من أن النظام يستهدف الإسلام نفسه وهوية الأمة، ومن ثمّ كسب مزيد من المؤيدين.

أمر ثان يثبت إذعان السلطات الأردنية لضغط خارجي، ولا تستطيع تغليفه كغلاف محاربة التطرف، كما في الأول. ذلك هو السماح بشيء مناف للدين والتقاليد، هو حرية علائق اللواط والسحاق (لا أحب المصطلح الثاني، لأن مدلوله يصوّر الظاهرة كأنها أمر عاد). إذ ظهرت مقاهي تخص قوم لوط، كما ظهر في يونيو/حزيران من العالم الحالي العدد الأول من النسخة الورقية لمجلة الشواذ والمتحولين جنسياً My.Kali. وما يؤكد أن الأمر مفروض من الخارج هو حضور اليس ويلز، السفيرة الأمريكية في عمان تجمعاً احتفائياً ب"اليوم العالمي ضد الفوبيا من الشذوذ الجنسي". فمعروف أن إدارة باراك أوباما قد وضعت رعاية حقوق الشواذ جنسياً ركناً أساسياً في سياستها الخارجية. فأضحي الدبلوماسيون الأمريكان يولونه مكانة عليا في الدول التي يعملون فيها، وكثيراً ما يرتبط العون المالي للدول الأخرى بمنح تلك الفئة حريتها، وعينت لها منسّق علي مستوي العالم: مبعوث الوكالة الامريكية للتنمية الدولية لجماعات السحاق واللواط والمتحولين جنسيا: Lesbian, Gay, and Transgender Coordinator, for US Agency for International Development.

يُضاف إلي ما تقدم أمر حدث عند بدء العام الدراسي السابق – بالزام من الكيان اليهودي - هو بتر دروس تستند علي حقائق تاريخية، هي تلك التي تناولت القدس التي تقع تحت الولاية الهاشمية، والقضية الفلسطينية بشكل عام، وتغيير فلسطين التاريخية في الخرائط ل"إسرائيل". ولا يبدو ذلك مستغرباً وقد ألغت السلطات درس سيرة ذاتية عن الطيار الأردني فراس العجلوني، الذي قاد معركة جوية في سماء الدولة العبرية واستشهد في حرب يونيو/حزيران 1967. الدول التي تحترم نفسها وتاريخها لا تقدم علي خطوة كهذه، فيها إهانة لروح الشهيد ولأسرته وعشيرته وللجيش والشعب بأسره.

الحاصل هو استسلام أردني لهيمنة إمبريالية في جوانب تناقض دين وثقافة وتاريخ الإقليم، ولئن ذكر المرء أن الولايات المتحدة لا تكترث لقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان بمحتواها الأشمل، لما أضاف جديدا. لأن هنالك ضغوط أولي أن تفرض، وتقطف ثمراتها كافة مكونات المجتمع الثقافية والسياسية والاجتماعية والطائفية، بدلاً من شريحة ضئيلة. ألا وهي إصلاحات تفضي لتحويل النظام من شبه شمولي، يعمل علي تضييق حرية التعبير والتجمع، ويمارس التعذيب في السجون والمعتقلات، لملكية دستورية ذات ديمقراطية حقيقية. بيد أن الأسوأ من طغيان أمريكا هو الأنظمة التي تنحني لأمريكا. الشيخ روبرت موغابي، رئيس زيمبابوي، دولة تعاني مصاعب اقتصادية جمّة، رفض شرطاً أمريكياً هو السماح بحرية علائق الشذوذ مقابل حصوله علي دعم اقتصادي، قائلاً: لدينا رئيس من أب أفريقي يريد أن يمنحنا عوناً علي أن نسمح بحرية اللواط، نحن لا نساوم علي تقاليدنا الأفريقية!



عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
\\\\\\\\\\\\\\\\\\