معلوم أن محمد أحمد عبدالله (1841-1885) قد إدعي أنه المهدي المنتظر، الذي سيملاً الأرض عدلاً بعد جورا، وفي عهده سيرعي الذئب مع الحمل، وسيلعب الأطفال بالعقارب. ولإضفاء قدسية علي نفسه ومهديته، جاء ببدعة هي أن النبي الكريم كان يخاطبه حضورا (ليس في المنام). قام "المهدي" بوضع هيكل دولته، فمنح خاصته ألقاب صحابة الرسول الكريم، فلقَّب عبدالله محمد "التعايشي" بالخليفة الصديق، وعلي ودحلو بالفاروق، ومحمد شريف (ابن عمه) بالكرَّار، أما موقع عثمان بن عفان، الذي ظل شاغراً، فقد كان لمحمد المهدي السنوسي. وفي النظام العسكري، قسَّم الجيش لثلاث رايات، كان التعايشي قائداً للراية الزرقاء، التي شملت أولاد الغرب والجهادية، وكانت أكثرهنَّ عتاداً وعددا، علاوة علي أنها ارتكزت في العاصمة. وكان ودحلو قائداً للراية الخضراء، التي شملت عرب كنانة ودغيم، وكانت قليلة العدة والعدد. أما محمد شريف، فقد كان قائداً للراية الصفراء، التي ضمت أولاد البلد، وارتكزت في النيل والشرق. أيضاً، قام المهدي بتعيين صديقه أحمد سليمان أميناً علي بيت المال، وأحمد علي قاضي الإسلام.
كان التعايشي يبحث عن موقع، ويعد نفسه للعب دور هام حتي قبل المهدية، إذ سبق أن ذكر للزبير باشا، تاجر الرقيق، انه (أي الزبير) هو المهدي المنتظر، فزجره الزبير. بدهائه، استطاع أن يقنع المهدي أنه أكثر إخلاصاً وولاءً له من أهله وعشيرته، فأصبح ساعده الأيمن في الإدارة والمالية والحرب، ومن هنا جاء لقبه أول الخلفاء الراشدين. كان التعايشي ماكراً دجالاً، وكحاكم سيمر علي السودان مستقبلا، كان جلفاً ذا قلب قاس، تعوزه الكاريزما، ويجهل العالم الخارجي جهلاً تاما. ويشير البعض إلي أن التعايشي قد فرح أيما فرح بوفاة المهدي المبكرة كي يحكم الدولة. ويبدو أن الأشراف قد كان لهم رأي سالب في التعايشي ذكروه للمهدي، واقترحوا عليه أن يكون الخليفة الأول منهم. ذلك لأن المهدي قد ذكر في خطبة قبل عشرة أيام من وفاته: "لقد سئمت نصيحة عشيرتي الأشراف، لأنهم يصرون علي الغباء باعتقادهم الخاطئ بأن المهدية لهم وحدهم. أنا برئ منهم وكونوا شهدائي بين يدي الله." 
بوفاة المهدي دار لغط حول الخلافة بين أولاد البلد والأشراف من جانب، وأولاد الغرب من جانب ثان. اقترح الفريق الأول أن تؤول الخلافة لمحمد شريف، بينما أصر الثاني علي التعايشي. وقد رجَّح كف التعايشي وصية المهدي بخلافته "أعلموا أيها الأحباب ان الخليفة عبدالله خليفة الصديق، المقلد بقلائد الصدق والتصديق. هو خليفة الخلفاء، وأمير جيش المهدية المشار إليه في الحضرة النبوية. هو مني وأنا منه، وقد أشار إليه سيد الوجود. فتأدبوا معه كتأدبكم معي، وسلموا إليه ظاهراً وباطنا." ورغم مبايعة الأشراف وأولاد البلد الظاهرية للخليفة، إلا أنهم أبطنوا الرفض لها وقادوا محاولة انقلاب عليه. كانت الخطة أن يزحف حاكم دارفور، محمد خالد (دنقلاوي قريب المهدي) إلي العاصمة للاطاحة بالنظام. ولما اكتشف الخليفة حركة التمرد قام بردعها بحزم وحسم؛ فأمر محمد خالد بوضع الجند الذي كان تحت أمرته تحت الراية الزرقاء، التي أوكلها لأخيه يعقوب، واتخذ نفس الإجراء مع كل من علي ودحلو ومحمد شريف، ثم نفي محمد خالد في الاستوائية.
بعد القضاء علي تمرد الأشراف، وفي سعيه (للتمكين)، اتجه الخليفة للأقاليم لتأديب كل من يشك في ولائه من أفراد أو قبائل. بدأت الحملة بقبيلة الرزيقات، التي ساهمت في تصفية الوجود التركي في الغرب بقيادة شيخها مادبو (هاجر مع المهدي إلي قدير). لتحجيم نفوذ مادبو ومراقبته، أمر التعايشي كرم الله كركساوي، الذي كان حاكماً علي بحر الغزال، بالذهاب لدار الرزيقات. ثم أوشي كركساوي للخليفة كذباً أن مادبو يسعي لجمع موالين وسط جهادية الأبيض وجبال النوبة. كان الخليفة يثق ثقة عمياء في أبي عنجة، الذي كان متواجداً في الغرب في تلك الفترة. وكان هنالك خلافاً قديماً بين أبي عنجة ومادبو يعود لحقبة ما قبل المهدية. حارب أبوعنجة الرزيقات بمساعدة كركساوي، وقُبض علي مادبو، وقُدم لمحاكمة صورية عقدها أبوعجنة، قال أثناءها زعيم الرزيقات: "أنا مادبو كل القبائل بتعرفني. ما طالب منك رحمة، لكن بطلب عدالة وما بلقي عدالة من زول متلك والعب ما ممكن يكون عادل." ثم قام أبوعنجة بقتله وقطع رأسه وارساله ل "خليفة الصديق"، الذي استحسن صنيعه.
ثم أرسل الخليفة رسالة لشيخ الكبابيش، صالح فضل الله، يدعوه للحضور لأم درمان لأداء البيعة. فتباطأ فضل الله الذي لم يكِن وُداً للمهدية، إذ أعدم محمد أحمد المهدي أخاه التوم لأنه لم يؤمن بالمهدية. بدأ فضل الله مفاوضات مع الخليفة من خلال الرسائل، أبدي فيها حُسن النية، إلا أن الخليفة اعتقد أنه يعمد للمطاولة لكسب الوقت وتسليح قبيلته للتآمر علي النظام. ثم أرسل الخليفة رسولاً لفضل الله يستدعيه للحضور للعاصمة؛ ولما رفض، بعث برسائل للقبائل الأخري في المنطقة يأمرهم فيها بمقاطعة الكبابيش تجارياً بعدم البيع لهم أو الشراء منهم. (أمريكا وحصار العراق قبل 2003). ثم أمر كل من أبي عنجة وعثمان آدم (قريب الخليفة)، حاكم الأبيض بترويع الكبابيش بالإغارة عليهم. أيضاً، قام "خليفة الصديق" بتأجيج عداء قديم بين قبيلتي الكبابيش ودار حامد وجر الأخيرة لحرب الأولي. وفعلاً، تعاونت دار حامد مع قوات أبا عنجة وعثمان آدم، وتم الهجوم علي دار الكبابيش من ثلاثة محاور: الجنوب والشرق والشمال (عاصفة الصحراء في العراق 1991 من تركيا والسعوية، والخليج)، وقُتل الشيخ فضل الله.
وفي حوالي عام 1888، خاب أمل أهل دارفور في المهدية، نتيجة نهب الأنصار لممتلكاتهم، فنشأت حركة مضادة للنظام، قادها يوسف إبراهيم، وانضم إليها أعيان الفور، ضمنهم أبوالخيرات، وأقارب السلطان بهدف إحياء سلطنتهم القديمة. تمكَّن عثمان آدم من القضاء علي تلك الحركة، وقطع رأس يوسف إبراهيم وإرساله ل"خليفة الصديق." ثم ظهر في دارفور شخص لٌقب بأبي جميزة، ذكر أنه محمد المهدي السنوسي، الذي أوكل له المهدي خلافة عثمان بن عفان. وقد حظي بشعبية وسط قبائل الفور، المساليت، والداجو، والذين مُنعوا من عبور دولة "خليفة الصديق" للحجاز لأداء الحج. سأل أهل دارفور أبا جميزة عن رأئه في من يرفع السلاح علي قوات المهدية، فأجاب: "إن الذي يرفع السلاح علي الذين اعتدوا علي أطفاله ونسائه سيدخل الجنة." أصبحت حركة أبا جميزة كيان ضخم شكَّل تهديداً لنظام التعايشي في الغرب، وهزمت جيش عثمان آدم. بيد أن أبا جميزة قد أُصيب فجأة بالجدري، ومات، مما أدي لانهيار الروح المعنوية لأنصاره وهزيمتهم. بعد نهاية أبا جميزة قاد عثمان آدم حملات تأديبية علي القبائل التي آزرت أبا جميزة. الطريف أن عثمان آدم قد رأي أن السبيل الوحيد لبسط سلطة الدولة في دارفور هو الغارات المتواصلة والحروب المستمرة، بدلا عن التسويات التي تحتمل الانهيار. 

يتبع
Babiker Elamin [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]