عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

في سعيها لمحاربة الشيوعية, عملت الإدارات الأمريكية المتعاقبة - قبل زوال الإتحاد السوفيتي - علي إنشاء ودعم معظم حركات الإسلام السياسي, بالمال والسلاح والتدريب والمعلومات الإستخباراتية. وبعد نهاية الحرب الباردة, تحول عداء تلك الحركات إلي الغرب ولا سيما الولايات المتحدة. وكانت نتيجة ذلك أن أصبحت أمريكا والغرب في حالة حرب شِبه مستمرة من قِبل الإرهاب. وتبدو هذه الحرب أسوأ من الحرب الباردة, لأنه من الصعوبة بمكان التنبؤ بالهدف الذي تقصده الجماعات الإرهابية. 

 

كانت عملية المخابرات الأمريكية في أفغانستان أضخم عملية في تاريخها وأكثرها تكلفة. وقد بلغ الإنفاق عليها عدة بلايين من الدولارات خلال ثمانينيات القرن المنصرم, وقُصِد منها أن تصبح أفغانستان فيتنام الإتحاد السوفيتي. كانت بداية التعاون بين أمريكا وباكستان لدعم الجهاد الأفغاني ضد الجيش الأحمر السوفيتي, قد بدأت في عام 1979 أثناء حكم الجنرال ضياء الحق ورصيفه جيمي كارتر. وكان ضياء الحق قد إشترط للتعاون مع الأمريكان أن تكون المخابرات الباكستانية هي الوسيط لتوزيع السلاح والمال الأمريكي علي ما يختاره من الفصائل المتمردة. وبما أنه كان ذو توجه أصولي, فقد عمل علي دعم الفصائل الأصولية فقط كفصيل قلب الدين حكمتيار, وهي فصائل مناوئة للغرب في توجهاتها. وقد كانت نتيجة ذلك أن تلك الفصائل قد تمكنت من تدمير الفصائل ذات التوجهات العلمانية واليسارية والقومية, كفصيل عبدالحق البشتوني ذا التوجه العصري, وأحمد شاه مسعود العلماني. 

 

كما إشترط الجنرال ضياء شرطاً اّخر, وافق عليه الأمريكان, هو عدم دخول عناصر المخابرات الأمريكية لأفغانستان عبر باكستان, مما أدي لجهل أمريكا بتعقيدات الوضع الأفغاني. وكان أسامة بن لادن قد وصل للجهاد في أفغانستان في بداية الثمانينيات. وبعد خبرة ميدانية في القتال ضد السوفيت, تمّكن من إقناع المخابرات الباكستانية بأن يقوم بمهمة إستقبال المجاهدين القادمين من الدول الإسلامية وتوزيعهم للجهاد في افغانستان. يجدر بالذكر أن تعاون الأمريكان مع الجنرال ضياء الحق بشأن الجهاد الأفغاني, قد بدأ في نفس الفترة التي أعدم فيها رئيس الوزراء السابق ذوالفقار علي بوتو, الذي جاء إلي الحكم في نظام ديمقراطي.

 

وقد أخطأ رونالد ريقان خطاً إستراتيجياً عندما تخلي عن أفغانستان بعد إنسحاب الجيش الأحمر السوفيتي في فبرائر 1989, وذلك لأنه كان يري هزيمة السوفيت هدفاً في حد ذاته. وكان ميخائيل قورباتشوف قد إقترح عليه - قبيل إنسحابه - إنشاء حكومة تحفظ الأمن ولكنه في نشوة النصر رفض إقتراحه. وكان الرئيس نجيب الله, الشيوعي, الذي تمت الإطاحة به, قد صرّح علناً بأنه في حالة عدم إهتمام الأمريكان بأفغانستان فإنها ستصبح مركز للإرهاب. وكان الواجب الأخلاقي يحتّم علي أمريكا إعادة إعمار أفغانستان, وإنشاء حكومة لبسط الأمن بعد الإنسحاب الروسي مباشرة لسد الفراغ, لأنها قد ساهمت في الدمار الذي حدث خلال الثمانينيات.

 

كما أهملت إدارة بوش, الأب, أفغانستان منذ عام 1991 لتحول إهتمامها لحرب العراق. ومنذ الإنسحاب السوفيتي, إتجهت الفصائل الأصولية لحرب حكومة نجيب الله الشيوعية مما أدي لإستقالته عام 1992. ثمّ قام أمراء الحرب بتكوين حكومة إلا أنها سُرعان ما إنهارت, مما أدي لقيام الحرب الأهلية. وبعد فترة, رأت باكستان أن حكمتيار ليس بإمكانه توحيد الأفغان وإنشاء حكومة مركزية قوية, لذا قررت إستبداله بفصيل جديد. وقد تمّ تكوين هذا الفصيل من اّلاّف اللاجئين الأفغان الأصوليين الذين تلقوا تعليماً دينياً في مدارس وهابية في باكستان, ثُم التدريب والتسليح بتمويل أمريكي موازي بدعم سعودي. ولأنهم كانوا طلاباً في تلك المدراس الإسلامية فقد تم تسمية الحركة ب "طالبان." 

 

وبعد إبعاد السلطات السودانية لبن لادن نتيجة ضغط أمريكي, وصل أفغانستان في أوائل عام 1996, مما أدي لدعم إضافي لطالبان. وذلك لأنه تبرع بمبلغ ثلاثة مليون دولار لها مما مكنها من إجتياح كابول في سبتمبر 1996. وإشترك بن لادن مع طالبان في عدائهما للغرب والإقتناع بإنشاء دولة إسلامية "خالصة", مما مكّنه من إنشاء معسكرات لتدريب القاعدة. وقد أخطأت الإدارة الأمريكية حساباتها عندما ضغطت علي الحكومة السودانية لإبعاده, لأنه ما كان ممكن لأي دولة أخري أن تستقبله خلا أفغانستان. كما كان من السهولة رصد حركته ونشاطه في السودان, لأن طبيعته الجغرافية لا تحتوي علي كهوف أو شِعاب جبلية أو أنفاق تورا بورا. إضافة إلي أن الأفغان لديهم تقليد يعتزون به هو عدم تسليم من يحتمي عندهم لعدوه حتي لو كان كافر, عكس نظام المُحافظين الجُدد الذي باع كارلوس لفرنسا بثمن بخس.

 

وقد حافظت إدارة بيل كلنتون علي علاقة مع نظام طالبان. وكان الهدف من هذه العلاقة هو أن شركة أنكول الأمريكية كانت تخطط لبناء أنبوب لنقل الغاز من تركمنستان لباكستان عبر أفغانستان. لذا, كانت تلك الإدراة حريصة علي التعاون مع أي نظام حكم يقوم في كابول بغض النظر عن شكله. وقد زارت روبن رافيل مساعدة وزيرة خارجية كلنتون كابول عام 1996, وذكرت أن الزيارة لتسهيل المصالح التجارية هناك. وكانت تلك الزيارة قد تزامنت مع دعوات لجماعات الحقوق النسوية في أمريكا لإتخاذ إجراءات ضد طالبان نسبة للإضطهاد الذي عانته المرأة الأفغانية. إلا أن الإدارة الأمريكية لم تكترث لتك النداءات لحرصها علي مصالحها التجارية. ولم تستيقظ إدارة بيل كلنتون لخطر الإرهاب الصادر من أفغانستان إلا بعد تفجير سفارتيها في نيروبي ودار السلام في أغسطس عام 1998.

 

وعند الغزو الأمريكي أخطأ جورج بوش, الإبن, في إستراتيجيته. فبدلاً من إرسال عدداً ضخماً من الجنود لإحتلال أفغانستان وبسط الأمن, إستخدم تكتيك قصف الطيران لأسابيع, ودفع عشرة مليون دولار للتحالف الشمالي للمساعدة في إزاحة طالبان. وبدلاً من إرسال عدداً أكبراً من القوات عقب الحملة الجوية لملاحقة بن لادن, أرسل عدة مئات فقط. أدي ذلك لتمكنه من الهرب خلال أنفاق تورا بورا, التي خطّطت لها وموّلتها المخابرات الأمريكية للمجاهدين خلال الثمانينيات. ولم ترسل إدارة جورج بوش العدد الكافي من الجنود لأن إهتمامها إنصبَّ اّنذاك علي غزو العراق في 2003. 

 

ولم يؤدِ دعم أمريكا للجهاد لتغذية الإرهاب في أفغانستان فقط بل إنتقلت عدواه إلي باكستان بحيث بات يشكِّل خطراً علي إستقرارها, ولم تفلح الحملة العسكرية الضخمة في وادي سوات في إستئصاله. إضافة إلي أن القاعدة قد تمدَّدت وأصبح لها نفوذاً واضحاً في دول كاليمن بموقعه الإستراتيجي. بالطبع أفلحت أمريكا في جعل أفغانستان فيتنام الإتحاد السوفيتي, إلا أن نتائجها هي أن أفغانستان حالياً أشبه بفيتنام ثانية لأمريكا والناتو. وما كان ذلك ليحدث لو لا أن أمريكا قد عملت علي تدريب وتمويل وتسليح عشرات الاّلاّف من الجهاديين خلال الحرب الباردة.