عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

      قطع الحزب الاتحادي الديمقراطي ( الأصل ) باب التكهنات ، وأعلن أنه لن يشارك في ملتقى جوبا ، الذي دعت له الحركة الشعبية والمقرر عقده بين 11- 15  من هذا الشهر ، كما أن حزب الأمة القومي ( الأصل ) لم يفصح بشكل واضح عن موقفه النهائي ، لكن من المرجح أن تكون مشاركته – في حال كونها تمت – بمستوى تمثيل أقل ؛ فزعيم الحزب وامام الأنصار السيد الصادق المهدي ، عاد من جوبا  للتو ، بعد أن قضى بها ثلاثة أيام ، بحث خلالها مختلف القضايا مع قيادة الحركة الشعبية في عاصمة الجنوب !!

      حزب المؤتمر الوطني ، الشريك الأكبر في منظومة الحكم ، أعلن مسبقا مقاطعته للملتقى ، وبرر ذلك بعدة أسباب منها أنه لم يتم اشراكه في التخطيط واعداد أوراق الملتقى ، وما دام الملتقى يريد أن يناقش قضايا السودان فان تعمد تغييب الحزب الحاكم والشريك الأكبر في اتفاقية السلام ، يبدو بالفعل أمرا مثيرا الاستفهام ، أما الذي لم أوفق في فهمه من حيثيات امتناع المؤتمر الوطني عن المشاركة ، هو ما نشرته صحف أمس الأول من أنه – المؤتمر – يعتبر الملتقى ( لقاء معارضة ) وأنه يخطط لنبش سيرة الانقاذ ؛ ذلك أني لم أجد وجها للاعتراض على أن تختار المعارضة المكان الذي تريد أن تجتمع فيه ، وأن تناقش أو تنبش في اجتماعها ما تشاء من السير !!

    موقف الحزب الاتحادي بزعامة مولانا الميرغني ، وموقف حزب الأمة بزعامة الامام الصادق المهدي ، وموقف المؤتمر الوطني ، قامت جميعها على خلفيات سياسية ذات صلة وثيقة بالصراع والتنافس السياسي في السودان ، منذ مجئ ( الانقاذ ) الى السلطة ، وهي في حقيقتها مواقف غير متطابقة ، على الرغم من كونها تلتقي ، شكليا ، في عدم المشاركة في فعاليات الملتقى ؛ وقد يصبح من الضروري استعراض تلك الخلفيات حتى نكون أقرب الى الفهم السليم لهذه المواقف .

    مشكلة ملتقى جوبا ، بنظر الكثيرين ، هي في ( عرابه ) ، ورئيس لجنته التحضيرية ، السيد مبارك الفاضل المهدي ، الأمين العام الأسبق للتجمع الوطني الديمقراطي ، وقائد الانشقاق الأشهر في حزب الأمة ، ومساعد رئيس الجمهورية السابق ، وزعيم حزب الأمة الاصلاح والتجديد . فمبارك الفاضل شخصية سياسية لديها قدرة هائلة على الحراك وادارة الصراع ؛ ولعل معرفة حلفائه أو شركائه السابقين  بهذه الخاصية فيه ، هي ما يجعلهم ينظرون الى ما وراء سلوكه السياسي ، لا الى ما هو ظاهر من هذا السلوك !!

   فكرة الملتقى تحمل في طياتها ، ردا سياسيا – ولا نقول تصفية حسابات – على مواقف ارتبطت ببعض الأطراف الفاعلة في الساحة السياسية ؛ ومن ذلك الاتفاق الذي تم نعيه قبل أيام بين حزب المؤتمر الوطني وحزب الأمة بزعامة الصادق المهدي ، وهو ما عرف باتفاق التراضي الوطني ، ومن ذلك أيضا ، ما عرف بملتقى كنانة ، الذي اجتمعت فيه القوى السياسية الجنوبية ما عدا الحركة الشعبية ، وقيل أن المؤتمر الوطني كان يقف وراء ترتيب ذلك الملتقى الذي اعتبرته الحركة الشعبية عملا لا يصب في خانة ( تمتين الشراكة ) أو اقالة عثرتها ؛ وبهذا الفهم يصبح من غير العسير اعتبار أن مصلحة الأستاذ مبارك الفاضل السياسية التقت مع مصلحة الحركة الشعبية ، في ترتيب ملتقى جوبا ، وأن أحد الدوافع وراء الحماس للملتقى ، بصيغته الحالية ، هو الرد على ملتقى كنانة واتفاق التراضي الوطني !!

   الامام الصادق المهدي ، وجد نفسه في موقف لا يحسد عليه ؛  فهو من جهة نعى وبشكل رسمي اتفاق التراضي الوطني ، وفصم عرى علاقته السياسية الواهية مع الحزب الحاكم ، لكنه لم يجد الطريق باتجاه بناء تحالفات مع المعارضة سالكة ، فغريمه مبارك الفاضل هو الزعيم السياسي الأعلى صوتا ، والممسك بملفات التحضير لملتقى المعارضين من داخل الحكومة وخارجها ؛ ولعل هذا الموقف المحرج هو ما دفعه لشد الرحال الى جوبا ، استباقا لفعاليات الملتقى ، فهو بذلك يضمن أنه لم يعزل نفسه ، ولم يدخل في عباءة ابن عمه ، وأنه يسهم في عدم تدويل مشكلات السودان ، بدعمه – ولو معنويا – لفعاليات الملتقى !!

  وبمناسبة التدويل هذه ، فان الامام الصادق كثيرا ما يوقع أفهامنا في امتحان عسير ، فهو اذ يرعى اتفاقا بين حزبه وحركة العدل والمساواة في القاهرة ، يفاجؤنا بعد أيام  باتهام الحكومة أنها تدول مشكلات السودان برعايتها لاتفاق الحركات الدارفورية في الجماهيرية ، كما أنه يكاد ينسى أنه ، وحلفاؤه المعارضين ، أول من استعان ( بالأجنبي ) خلال معارضتهم لنظام حكم وطني ، وظل هذا ديدنه ابان المعارضة لحكم الراحل جعفر نميري ، أو المعارضة لحكم ( الانقاذ ) منذ أيامه الأولى ، حيث ظلت عواصم الجوار الاقليمي ، وسفارات الدول الغربية بتلك العواصم ، ترعى وتتابع ، وأحيانا تمول وتسلح ، أنشطة المعارضين !!

    ونعود لملتقى جوبا ، ومحاولة تفسير موقف الحزب الاتحادي ( الأصل ) منه ، فقد أعلن الحزب قبل يومين ، على لسان الناطق باسمه الأستاذ حاتم السر ، أنه لن يشارك في أعمال الملتقى بسبب : ( ضبابية الرؤية وربكة التحضير ) حسبما جاء في صحف أمس الأحد نقلا عن مؤتمر الحزب الصحفي ، كما أعلن أن زعيمه ، مولانا الميرغني  الذي كان يأمل  أن يكون أول زعيم شمالي معارض يزور جوبا ، أجل زيارته لما بعد شهر رمضان ، ولعل الحزب بموقفه هذا ، يعبر عن قلقه مما يعتبره محاولة لتشكيل جسم معارض جديد يكون بديلا للتجمع الوطني الذي يتزعمه مولانا الميرغني ، لكن الذي لم يقله الحزب صراحة هو اتهام الأمين العام الأسبق للتجمع ، مبارك الفاضل المهدي ، بالوقوف وراء هذا المسعى .

    واذا تجاوزنا رمزية التاريخ المحدد لموعد بداية أعمال الملتقى ( الحادي عشر من سبتمبر ) فما من شك أن توقيت الملتقى تشوبه العديد من العقبات ، فهو يأتي في وقت  تشتد فيه وطأة الضغوط الداخلية على حكومة الجنوب - وبالتالي الحركة الشعبية - جراء الأوضاع الأمنية والانسانية المتدهورة في عدد من الولايات الجنوبية ؛ فولاية أعالي النيل تشهد اقتتالا داميا بين قبيلتي الشلك والدينكا ، وولاية جونقلي تشهد صراعا بين المورلي والنوير ، وولاية غرب الاستوائية تتعرض لهجمات متواصلة من قوات ( جيش الرب ) الذي يخوض حرب عصابات ضد حومة الرئيس موسفيني في يوغندا ، والتي بينها وبين حكومة جنوب السودان حلف عسكري لمقاتلة جيش الرب .

     كما أن الملتقى  يأتي في توقيت تعتزم فيه الولايات المتحدة اعلان سياستها تجاه السودان ، الأمر الذي قد تكون له انعكاساته على روح الملتقي وتوصياته ، ذلك أن المعارضة السودانية عودتنا ، أن تتأثر مواقفها من الحكم ، بالبريق الذي تراه في عين الرضا الأمريكية ، أو الشرر الذي يتطاير من عين السخط التي يبديها العم سام !!

    مجمل هذا الحراك ، مقروءا مع حراك المؤتمر الوطني باتجاه حلحلة بعض عقد الشراكة ، واحراز تقدم في عدد من الملفات العالقة ، قد يفضي الى تأجيل الملتقى ( لمزيد من حسن الاعداد والتحضير ) ، اذا أخضعت الحركة الشعبية الأمر لرؤية عقلانية وكان قصد الملتقي – فعلا لا قولا – بحث خيارات تأمين وحدة طوعية اختيارية للسودان ، وبناء وطن متسامح يسع كل أبنائه ؛ أما اذا كان انعقاد الملتقى مطلوبا في حد ذاته ، ردا على هذا الطرف أو ذاك ، وتصفية لحسابات معه ، فان الملتقى سيقوم في الموعد الذي حدد له ، لكن الراجح أنه سيكون لقاء وحديثا ، لا تجد توصياته سبيلا للنفاذ !!

 

نقلا عن : ( الصحافة )