بسم الله الرحمن الرحيم

           أطرف ما قرأته عن الثورة المصرية وهي تعيش حالة المخاض ، ما خطه قلم الكاتب والباحث المصري ، الدكتور مامون فندي الأستاذ بجامعة جورج تاون ، في صحيفة الشرق الأوسط  في الرابع عشر من فبراير 2011  عبر عموده بعنوان : بين الحمار والفيس بوك  ، حيث قارن بين أداة شباب الثورة المصرية في الحشد والتظاهر وبين أدوات تصدي الحزب الوطني لها من خيول وجمال ؛ ومن مادة ذلك العمود الصحفي الطريف أستميح الكاتب والقارئ أن أقتبس المقاطع التالية :
     ( المواجهة في مصر الآن بين الحمار والحصان وبين الـ«فيس بوك»، هذا ما رأيناه في ميدان التحرير، عندما داهم أعضاء الحزب الحاكم ميدان التحرير وهم يركبون الجمال ويهاجمون شباب الـ«فيس بوك» الموجودين في ميدان التحرير وفي يدهم السيوف، مشهد من داحس والغبراء، معركة ما بين شباب ما بعد الحداثة وعالم الـ«سوفتوير»، وما بين ما قبل الحداثة وعالم الخيول والجمال والحمير، ويفصل بين الاثنين عالم الحداثة المتمثل في الـ«هاردوير» من دبابات الجيش المصري العظيم والمحايد حتى هذه اللحظة. )

     ويمضي الكاتب ليقول : ( كان المشهد في ميدان التحرير يوم الأربعاء مساء يأخذ مصر إلى عالم سيرة بني هلال ، وأنت ترى الجمال كأنك تسمع صوت أبو زيد الهلالي ينادي عبده قمصان طالبا منه أن يجهز فرسه «الكحيلة»، تسمع في الخلفية غناء جابر أبو حسين، وهو يغني من «السيرة الهلالية» «غندور يلاقي غندور.. أسدين فوق الركايب.. ومن الهول سلم يا ساتر». هكذا كانت صورة مناصري الحزب الوطني، ولم تكن خيولهم أو جمالهم هي خيول أو جمال بني هلال ، بل كانت خيولا هزيلة تشبه الحمير لا الخيول ، وكانت الجمال مهانة وهزيلة، مما يدل على أن أصحابها لا يحسنون لا تربية الخيول، ولا تربية الجمال ) .
   الحديث الساخر للدكتور مامون فندي ، يذكرني في وجه من وجوهه ، بجدل كان يدور في أوساط المجتمعات العربية في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي ، حينما بدأ التلفزيون يدخل لتلك المجتمعات ويشاهده الناس ؛ وكان الجدل يدور حول ( حرمة ) مشاهدة  التلفزيون من عدمها ، فقد كان بعض الدعاة يرون في هذا الجهاز وما يعرضه من صور أمرا يخالف الشرع  ويجلب لصاحبه الآثام ؛ ولم يتوقف هذا الجدل أو يتراجع الا بعد أن طور فقهاء المسلمين أدوات قياسهم لتتماشى مع العصر ، واستدلوا بالمعيار العلمي ليقولوا  لنا أن التلفزيون أو السينما أو غيرهما  لا تعدو أن تكون مجرد وعاء ، يمكنك أن تملؤه بالخير كما يمكنك أن تملؤه بالشر !!
   وجدل التلفزيون والسينما في القرن الماضي ، وسخرية الكاتب المصري مامون فندي على أيامنا هذه  ، يذكرانني بتصريحات نشرت عندنا هنا خلال الفترة الماضية ، منسوبة في غالبها الي متحدثين من حزب المؤتمر الوطني الحاكم ، تهاجم وتنتقد من تسميهم بشباب الفيس بوك ، فقد بدا لي وأنا أتابع تلك التصريحات أن الفيس بوك حزب له أفكار ويمكن للمرء أن يحدد موقفا مناصرا أو معارضا له  على ضوء ذلك  ؛ وأحسب أني لست في حاجة للتذكير بأن الفيس بوك ، هو مجرد وعاء ولا يعدو كونه أحد أدوات التواصل الاجتماعي التي أفرزتها ثورة المعلومات والاتصالات الحديثة في عصر الانفجار المعرفي الذي نعيشه ، مثله في ذلك مثل التويتر واليوتيوب ؛ ويمكن كذلك مقايسته بأدوات القرن الماضي من سينما وتلفزيون !!
   كنا وما نزال نعتقد أن حزب المؤتمر الوطني في السودان هو حزب الحداثة والجماهير في آن ، فهو الحزب الذي استطاع الجمع بين قيم المجتمع الدينية وموروث الناس الثقافي ، وبين منطق العصر ولغته في التخاطب والتواصل وبنى قاعدته الجماهيرية على ذلك ؛ وهو بهذا الوصف يمكن أن نطلق عليه حزب الشباب  والحزب الذي لا يترقي الأفراد الى قمة مؤسساته بالتوريث أو بالتدليس ، وعلى هذه الخلفية بدت لي نسبة المعارضة ، بواسطة متحدثيه ، الي الفيس بوك ومهاجمة هذا الأخير لأنه حمل جوانب من خطابها ، ضربا من ضروب العودة  لبعض فتاوى السبعينيات .
    ومن غريب أن  الصحف هنا نشرت ، بالتزامن مع تلك التصريحات ، أن فريقا من شباب الحزب وباشراف من أمانة التقنية فيه ، باشر الردود على مزاعم المعارضين ودعوتهم الناس للتظاهر ، مستخدما ذلت الوسيلة – الفيس بوك -  كما باشر أيضا حوارا معهم ، مما يجعلنا أمام صورة متناقضة ، ويؤشر الى أن فريقا من الحزب يعرف تماما أن جميع الأدوات الحديثة للاعلام ونقل المعلومات من مواقع الكترونية وأدوات تواصل عبر شبكة المعلومات الدولية ، ما هي الا مواعين ينتقل عبرها الخير والشر في آن وتنتقل وجهات النظر المتعارضة أو المتوافقة !!  
   ان من المعلوم من السياسة بالضرورة ، أن مجموع منسوبي الأحزاب السياسية لا يشكل سوى الأقلية في أي مجتمع اذا ما قورن بغير المنتسبين  سياسيا ، وأن برامج القوى السياسية والحزبية التي تسعى لكسب الجماهير الى صفها تقوم بالأساس على قاعدة الحفاظ على العضوية الملتزمة ، واستقطاب عضوية جديدة اما لتأييد سياسات الحزب المعني أو للانضمام الى عضويته ؛ ومن هذه القاعدة البسيطة يمكننا أن نقول أنه ليس من مصلحة أي حزب – حاكما كان أو معارضا – بناء حاجز وهمي بينه وبين قوى فاعلة في المجتمع باطلاق أحكام معممة تجاهها ، كمن نطلق عليهم شباب الفيس بوك ، ذلك أنه لا توجد كتلة صماء اسمها شباب أو شيوخ الفيس بوك كما سبقت الاشارة .
    نحتاج في سياستنا وفي صحافتنا كذلك ، أن نتريث أكثر ونحن نطلق تصريحاتنا السياسية وندلي بافاداتنا المهنية ، وأن نتجنب اطلاق الأحكام المعممة ، فما من شئ أضر بأدائنا في هذين المرفقين بالقدر الذي أحدثه اطلاق الحديث على عواهنه .

العبيد أحمد مروح
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.