الحلقة التاسعة
‏(1)
كان الرجال خارج البئر يمسكون بالحبل الذي كان يوثق (عبد الخير) من وسطه وصدره بإحكام، بينما كانت كلتا يديه وقدميه مثبة على حائط البئر الدائرية وبأسنانه كان يعض على البطارية، وعندما أخذ يغرق في ظلام البئر التي أخذت تتسع على يديه ورجليه  فأخذ يعتمد فقط على الحبل في الهبوط إلى داخل البئر وأخذ البطارية بيده ليطرد بها الظلام بينما كانت الخفافيش المتطايرة تصطدم به، فأغمض عينية بينما كان الحبل يهبط به نحو القاع رويداً رويداً ثم بدأ العرق بفعل الحرارة يملأ جسده فصاح وبطاريته تعجز عن طرد كل الظلام:
‏ـــ يا (أم شوايل) أرفعي صوتك أنعرفك قريبة ولسع بعيدة.
فردت عليه بصوت كاد يقضي عليه الوهن قائلة:
‏ـــ إنت منو؟
‏ـــ أنا (عبد الخير) جنا (حاج سعيد).
‏ـــ حبابك، أها ما عرفت بكاني؟.
‏ـــ لا خلاس أنا قربتلك يا (أم شوايل).
‏ـــ بس أعمل حسابك أنا فوق عليّ شوك.
‏(2)
عندما إقترب (عبد الخير) من موضع (أم شوايل) في قعر البئر أخذ يبحث عنها مستعيناً بمصباحه اليدوي، وعندها برزت له عين ثعبان تلتمع ولسان يتأرجح بين أنيابه فتحصن بآية كريمة، ولكن الخوف لم يلج قلبه أبداً وأخذ يثبت الضوء على عين الثعبان الذي كان يتقدم نحوه، ولكن فجأة غير مساره وأختفى في الظلام، وبدأ (عبد الخير) ينادي من جديد: ـــ وين إنتي يا (أم شوايل).
غير أن (أم شوايل) لم تلبي النداء فبدت البئر خالية لا حياة فيها ولا أحد يسكنها مما قذف في ذهن (عبد الخير) أن الشيطانة خدعتهم وأنتحلت صوت (أم شوايل) فأخذ يقول:
ـــ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم.
 ثم رأى غصن شكوك وبجواره خصلة شعر باهتة ساقطة، فأخذ يخترق الشوك بكفيه فأدماه الوخز، وعندما أزاحه رأى منظراً ظن فعلاً أنه وجهاً لوجه أمام شيطان أو شيطانة فقد كانت (أم شوايل) متكومة ومغمى عليها وفي حالة مزرية ومخيفة يرثى لها.
‏(3)
عندما نظر (عبد الخير) إلى (أم شوايل) وضوء مصباحه اليدوي يجول عليها وجد وجها ناتئ العظام وعينين غائرتين وكأنهما تختبئان داخل جحرين ورأساً غادره الشعر إلا من خصلة وحيدة تمرح فيها عقربان ويلتصق بها بقية من غصن شوك، وكان جسدها الذي كان يشبه الهيكل العظمي شبه عارياً وعليه قروح فامتدت يد (عبد الخير) إلى أعلى ذراعه وأخرج سكينه وجز بها خصلة شعر (أم شوايل) المتبقية ليحررها من الأشواك وينقذها من العقارب، ثم مزق جلبابه بسكينه وأخرج منه فتقة ستر بها جسد (أم شوايل) التي أفاقت في تلك اللحظة، وقالت بصوت يكاد لايبين:
‏ـــ أها وصلتني يا الخير يا (عبد الخير) يا السعيد جنا سعيد؟
لم يستطع (عبد الخير) أن يجيب فقد خنقته عبرة وسرعان ما بكي وذرف دموعاً حرى فارتفعت أنامل (أم شوايل) بيد واهنة إلى وجهه وأخذت تمسح دموعه وهي تقول له:
‏ـــ لا تبكي يا (عبد الخير) لاتبكي بقولك عليك الرسول لا تبكي.
‏(4)
عندما هدأ (عبد الخير) قال لـ(أم شوايل):
‏ـــ الرماك في البير دي شنو يا (أم شوايل)؟
بعد صمت قليل قالت له والحزن يعتصرها:
‏ـــ رماني بوي في شان ودرتلو خمس غنمات.
‏ـــ لا حول ولا قوة إلا بالله، وليك كم زمن في هادي البير يا (أم شوايل)؟
‏ـــ إمكن شهر وزيادة.
‏ـــ وكيفن كنتي بتاكلي وبتشربي؟
‏ـــ كان في زول بجيبلي كل يوم لبن هيل ألبل.
‏ـــ طب مالو مامرقك يا (أم شوايل)؟
‏ـــ ما ظنيتو إنس كان روح ولي ولا ملاك مابعرف في شان قالي بمرقك إنسان وترا ربنا رسلك لي وجيتني.
 ـــ طب أدني كرعيك يا (أم شوايل).
ببطء مازجه الإرهاق والتعب مدت (أم شوايل) قدميها إلى (عبد الخير) فقام بربطهما جيداً بالحبل، وأخذ ينادي وهو يجذب الحبل ليعطي الرجال خارج البئر إشارة للبدء في سحبهما من داخل البئر:
ـــ يلا أرفعونا يا ناس.
وعندما بدأوا يجذبونهما حدث أمر عجيب، فقد خرجت الثعابين من مخابئها ووقفت منتصة وهي تصدر فحيحا حزينا.. والخفافيش السوداء إنتظمت حول (أم شوايل) و(عبد الخير) كأنها في موكب وداع وأجنحتها الصغيرة تبعث لحناً شجياً وتصدر أصواتاً كالبكاء، وأخذت تتبعهما حتى فوهة البئر، كأن الخفافيش والثعابين تعبر عن حزنها وألمها وأساها و(أم شوايل) تغادرهم وتفارقهم بعد عشرة دامت أربعين يوماً..! ‏‎
‏(5)
قام الفارس ود الناير ولدا كان للحلة دليلا..
وقال يا ناس إن بقى شيطانة حلف بى طلاق أمشيلا أمشيلا..‏
وتب وقامت الحلة وراهو..
إستعذى وترك الخوف بى قفاهو..
ناغماً إنس أم جان آ الشوم..؟
قاتلو إنس لكن مظلوم..
طرز وهايش خاتي اللوم..
إلا الشوك باقيلا مقيلة..
خفست إيدو الشوك لا حدو وصوتا بقالو مسافة قليلة..
وهبش إتناول باقي سبيبا مرقا ممعطة هشة هزيلة..
كل الحاضرة تنوح تتأسف..
وريا إحساسها ما بتوصف..
وود الناير مكشوط دهشة وألف سؤال في جوفو قتيلة..
إنتي شنو والجاكي شنو أهلك وين من ياتو قبيلة..
قاتلو انسان والدنيا رمتني بت العز ومن عيلة أصيلة..
كيف والجب دبوب وعقارب قاتلو إلهي رعايتو كفيلة..
كيفك شهر وزيادة تعيشي وعارفه البير والداله محيلة..
قاتلو هناك يا ود الناير..
جاني رجل ذو وشا ناير..
كان بديني لبن هيل ألبل كل يوم بملالي حليلة..
‏(6)
لم تكن الفرحة عارمة فحسب، عندما خرج (عبد الخير) بـ(أم شوايل) من داخل البئر، بل تبع ذلك صراخ هستيري بلغ مداه الحلة، وقال (عبد الخير):
‏ـــ آ ناس فجولنا البنية تعبانة وهلكانة خلوني النوهطها فوق الجابرة دي.
صاح (نور الدائم):
ـــ عشطانة مو؟
ـــ أي قطع شك عشطانة.
من المرعى القريب أتى (نور الدائم) على وجه السرعة بلبن أخذت تشربه (أم شوايل) قليلاً قليلاً، ولكن سرعان ما تقيأت أكثره بفها وأنفها. فقال أحدهم:
ـــ البنية يا ناس أسقوها السمن.
وعلى جناح السرعة كان السمن على فم (أم شوايل) فشربت منه كثيراً. وبعد قليل وبينما كان الأسى يعتصر الجميع ممتزجا ًبالفرحة والدهشة تحدثت (أم شوايل):
‏ـــ كيف حالكم آ الربع يا أهلي والله مشتاقالكم.
رد عليها (عمران) قائلاً:
‏ـــ الحمد لله على سلامتك يا (أم شوايل) بس قوليلنا الرماك في البير منو؟
‏ـــ أنا حدست (عبد الخير) قلتلو في شان ودرت لى بوي نعاج قام رماني في البير، لكن خسمتكم ما تسولو شي.
عندها نظر (عمران) إلى شقيقه (نور الدائم) نظرة ذات مغزى ثم إنطلق نحو المراعي ليبحث عن والد (أم شوايل) وهو يتحسس سكينه.
////////////////

اسعد العباسي [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
\\\\\\\\\\\