الحلقة الثامنة
(1)
عندما وصل أتراب (أم شوايل) إلى مشارف القرية كانت قلوبهم تخفق بشدة وأنفاسهم تعلو وتهبط بعنف وهم يظنون أن الشيطانة تطاردهم فلم يجرؤ أحدهم أن ينظر إلى الوراء، وكادت هذه الحادثة أن تتحول إلى حكاية تنضم إلى تلك الحكايات الكثيرة التي كانت تحكى عن هذه البئر وأسرارها الخفية التي تحولت إلى شئ يشبه الأسطورة، غير أن ذلك قطعه (شكر الله) الذي قال:
‏ـــ يا جماعة في الباقيلي الصوت السمعناهو بشبهلي صوت (أم شوايل).
فقالت (النعمة) وبقية من خوف على لسانها:‏
‏ـــ لا لا يا (شكر الله) دي شيطانة (أم شوايل) شنو البتقعد لها أربعين يوم في بطن بير أصلا من أهل الكهف.‏
‏ـــ طيب هسع نخش على الحلة ونحدسم بالحاصل ولا نصد للبير في شان نتأكد هي (أم شوايل) ولا ماهي؟.‏
قالت (السرة) وهي توجه حديثها لـ(شكر الله):
‏ــــ لا لا يا (شكر الله) ما بنصد للبير الشوم دي، وكان داير تصد صد وحيدك لكن الشيطانة دي والله بتكفتك وتلوي لك حنكك وكان عندها راجل بلحقك الصح.
قرر الجميع الدخول للقرية وإخطار كبارها بما سمعوه لكي يقدروا الأمر.
‏(2)
لم تكن قوافي الشاعر المبدع (مدثر محمد عثمان) بعيدة عن معجزة (أم شوايل) فقال:
(أم شوايل) ما براها لما طال في الجب قعادة..‏
كان معاها من ربنا رحمة خلت أياما في سعادة..‏
ما زمان جبريل تمثل واهدى لى مريم ولادة..‏
وبرضو أسع ربي رسل للبنية البوفر ليها زاده..‏
شوفو يا ناس الخوارق كيف تعدت كل عادة..‏
ما (أم شوايل) في قليبا كانت بتتفطر عبادة..‏
سبحان القادر يسوي  إراتو فوق كل إرادة..‏
والكرامة الزمانا ولى لـ(أم شوايل) صبحت قلادة..‏
قبل أن ينتشر خبر الصوت المنبعث من البئر في القرية كان هناك صبي جفلت أغنامه ناحية البئر فحاول تغيير مسارها بإستعماله لفرقعات الكرباج الذي يحمله، وما أن بدأ يفرقع بكرباجه حتى سمع صوت صرخة أخرى من داخل البئر فأسرع نحو القرية ليحدثهم بما سمع وكثير من الأعراب كانوا يسمعون الصوت الذي كان ينبعث من داخل البئر، ولكن كانوا يسندونه إلى الشيطان.‏
‏(3)‏
إهتم (عمران) وشقيقه (نور الدائم) للأمر كثيراً وكانا يأملا أن تكون (أم شوايل) هي التي تصرخ من داخل البئر، وشاع في القرية إنه ربما كانت (أم شوايل) داخل البئر الأمر الذي أفزع والدها فخرج من القرية واختفى في المراعي وعندها قال (عمران) لشقيقه (نور الدائم):
ـــ ما قتلك سر البنية عند أبوها تراهو سمع الكلام وفز من الحلة، لكن قسما لو بالصح هو الرماها في البير عل أحصلو وين ما كان واقطعو حتت.
ـــ لا يا (عمران) لا الليلة نحنا مانا عارفين شن حاصل بعدين في حكومة بتحاسب الناس وما تنسى حساب ربنا يا زول خل الزول لى خالقو إن كان بالصح هو الرماها، لكن في شنو يرمي كبدتو؟
ـــ ما بعرف بس الفي البير دي (أم شوايل) والرماها أبوها.
ـــ طب خلنا النسوق رجال الحلة ونشوف لنا سلب ونمشي على البير.
بدا (عبد الخير سعيد) و هو من شجعان الحلة متحمسا للذهاب للبئر لإستطلاع الأمر.
(4)
تحركت ثلة من الرجال نحو البئر يرافقهم شيخ الخلوة الذي أخذ يتلو آيات من ذكر الله الحكيم ويقودهم الصنديد (عبد الخير سعيد) الملقب بـ (ود الناير) رجل طويل القامة قوي البنية واضح الرجولة أسمر اللون عربي الملامح خفيف الشارب وحاد النظرات، وعندما وصل إلى البئر صاح من فوق فوهتها:
‏ـــ يا الفي بطن البير سألتك بالذي خلقك إت إنسان ولا شيطان؟
جاوبه صوت واهن تلاعب به الصدى:
‏ـــ أنا إنسان أنا إنسان أنا (أم شوايل).
إجابة سمعها الكل وصاح (عمران):
ـــ الله أكبر ولله الحمد الله أكبر ولله الحمد.
ثم طار نحو شقيقه (نور الدائم) بالعناق وذرف الدموع.
قال (عبد الخير):
‏ـــ عارضولي عضلة فوق خشم البير دي واربطوني بالحبال ودلوني جوه وادوني بطارية قسم أنا نازلها نازلها هن بقت (أم شوايل) وهن بقت شيطانة.
 ثم بدأت رحلة الصنديد (عبد الخير) إلى داخل البئر رحلة لا يقوم بها إلا
الشجعان ذوي الهمة والنجدة.  ‏‎
‎ (5)
كانت القرية تموج وتمور وفي حالة من القلق والتوتر لا مثيل لهما وهم يترقبون ما تسفر عنه عودة من ذهبوا إلى البئر خاصة أتراب (أم شوايل) فقد كانوا يشتاقون إليها وإلى صوتها الرخيم وظرفها ولو أنهم عرفوا أنها
ماتت أو أكلها الذئب لإرتاحوا، ولكن أمل عودتها الذي كان يراوهم كان يعذبهم ويشقيهم، والذي حدث:
فجأة من دون ماريا تحس نزل إلهي رحمتو بهيلة..
حاموا أطفال حول الجب وكانوا قبيل لعباها وجيلا..
سمعوا ضجيج وهجيج سكلب قصدوا الحلة ورحلوا رحيلة..
وضربوا الحلة كورك البير.. البير يا ناس الحلة..
البير في بطنو بتسرخ طفلة ونحنا جميع سامعنو سكيلا..‏
إلا الناس ما أدوهم بال لأنو البير مسكونة قبيلة..‏
لموا الشفع سولم بخرة وحذروا ما ف زول إمشيلا..‏
إلا المولى ان خت رحمتو ما ظنو العبد بشيلا..
لله درك يا بشرى يا ود البطانة.‏
‏(6)‏
في ذلك اليوم لم يأت الرجل المجهول ذو الجلباب الأبيض والرائحة الذكية كعادته بلبن ألبل المالح لـ(أم شوايل)‎ ،‎ولكن صوته جاءها كما عرفنا وقال لها ستشربين اللبن اليوم خارج البئر يا (أم شوايل)، وعندما ردت (أم شوايل) على سائلها (عبد الخير) وقالت له إنها (أم شوايل) جاءها من تحت البئر صوت الرجل ذو الجلباب الأبيض وقال لها:
‏ـــ مبروك يا (أم شوايل) هسع بمرقوك.
فردت عليه قائلة:‏
ـــ أحمد ربي يا الفضيل حمدا يصل لا عندو.‏
فقال لها الرجل بلهجة شبه آمرة:‏
‏ـــ لمن يمرقوك يا (أم شوايل) قوليلم الحقيقة ما تدسي عليهم يا (أم شوايل).‏
‏ـــ لاكين ما بياذوا لي أبوي!‏
‏ـــ قتلك قوليلم الحقيقة يا (أم شوايل).‏
‏ـــ حاضر يا الفضيل.‏
عندما إختفى صوت الرجل المجهول وإنتهى حواره مع (أم شوايل) كان الرجال يلفون حبلاً متينا في وسط وصدر الفارس (عبد الخير) الذي وضع قدميه القويتين على حائط البئر ليبدأ رحلة مرعبة ولكن التاريخ كتبها بأحرف من نور.