(الحلقة الخامسة)

 (1)

برفق و حنان سحبت (نجاة) كفها من كف (نايلة) لتتركها لآخر أحلامها ورؤاها و أخذت دموعها وأساها و خرجت بأقدام يحركها الحزن و يسيطر عليها اللهف لتودع كل ذلك نحيبا في النفوس و أسى في ضلوع الحاضرين فلم تعد تلك المهج التي أذابتها الدموع تستطيع إدامة المزيد من النظر لتلك النبيلة الممدة التي تراوح ما بين إغماءة و إفاقة و تعيش في ذلك المكان الذي يقع بين اليأس و الرجاء و  في جوف خاطر مباغت واتتها ذكرى باهتة لوجه أخيهاالأصغر محمد شريف الذي قضى و هو طفل و أخرى ساطعة لوالدها لتمتزج كل هذهالأطياف بقوافي أمل دنقل:
ليت أسماء تعرف أن أباها صعد..
لم يمت..
هل يموت الذي كان يحيا و كأن الحياة أبد..
و كأن الشراب نفد..
و كأن البنات الجميلات يمشين فوق الزبد..
عاش منتصبا بينما القلب ينحني يبحث عما فقد..
ليت أسماء تعرف أن أباها الذي حفظ الحب و الأصدقاء تصاويره..
وهو يضحك..و هو يفكر و هو يبحث عما يقيم الأود..
ليت أسماء تعرف أن البنات الجميلات خبأنه بين أوراقهن..
و علمنه أن يسير و لا يلتقي بأحد..‏‎

(2)

هل أنا كنت طفلا أم أن الذي كان طفلا سواي..‏
هذه الصورة العائلية كان أبي جالسا و أنا واقف تتدلى يداي..‏
رفسة من فرس تركت في جبيني شجا و علمت القلب أن يحترس..‏
أتذكر سال دمي أتذكر.. مات أبي نازفا أتذكر..هذا الطريق إلى قبره أتذكر..
أختي الصغيرة ذات الربيعين لا أتذكر..
حتى الطريق إلى قبرها المنطمس..
أو كان الصبي الصغير أنا أم ترى كان غيري..‏
‎  ‎أحدق لكن تلك الملامح ذات العذوبة لا تنتمي الآن لي.. ‏
و العيون التي تترقرق بالطيبة الآن لا تنتمي لي..
صرت عني غريبا و لم يتبق من السنوات الغريبة إلا صدى إسمي..
و أسماء من أتذكرهم -فجأة- بين أعمدة النعي.. أولئك الغامضون رفاق صباي يقبلون من الصمت وجها فوجها..
و يجتمع الشمل كل صباح لكي نأتنس..‏
و لا يزال الجنوبي أمل دنقل يشغل رؤى نايلة و يتربص بها كما يتربص بها ذاك الملاك.‏‎ ‎
(3)
كان محمد المبارك إبن المرحومة الحاجة حياة النفوس شقيقة الحاجة بثينة يقف بسيارته أمام منزل خالته و لا يجرؤ على الدخول فهو يرغب في أن يحتفظ في ذهنه بصورة نايلة قبل أن تشوهها المرض كان يعاقر حزنه داخل سيارته و لا يدري متى تحتضر سيجارته ليحيي بها واحدة أخرى إلا حينما تلسع جمرتها
سبابة كفه و وسطاها و هو غارق في أشجان لا حد لها و كان قلبه يخفق بشدة حتى يكاد أن يخرج من صدره كلما خرج أحدهم من المنزل و اتجه نحوه فهو لا يحب المفاجآت و يخشى أن يفاجأه الناعي بشيئ في حسبانه..! كانت تجتاحه تلك الذكرى الأليمة ذكرى تلقي نايلة لخبر إصابتها بالسرطان و كيف اشتعلت
المشاعر فقد كان يرافق نايلة إلى ذلك المشفى لإجراء فحص أكثر دقة على نايلة و كان معه إبن عمه عبد الملك قمر زوج شقيقتها زينب و زينب نفسها وشقيقتها منى. كان الوقت عصرا و الشمس تغازل مغيبها بأشعة فاترة و النفوس خائرة و خائفة و الترقب يسيطر على الجميع و الصمت يغرق المكان و رائحة
الدواء و الشاش و العقاقير المطهرة تأخذ بتلاليب محمد المبارك في ذلك المشفى.

(4)

كان الجميع يهتم ب نايلة فهي الأصغر بين إخوتها و أخواتها و هي كما قال زوجها ياسين ذات مرة خمس و عشرين عاما لم تغضبني مرة واحدة و كنت إذا نظرت إليها سرتني و إن أقسمت عليها أبرتني و إن أمرتها أطاعتني و إن غبت عنها حفظتني في مالي و في عرضي و كان الناس يقدرونها لتقواها و لجلائل
أعمالها خاصة عندما ألقت بفكرتها العظيمة على أسرتها بأن يتملكوا عن طريق الشراء منزل الإيجار الذي يسكنونه‎ ‎خاصة أنهم أحبوا الحتانة و أحبوا أهلها و جيرانهم خاصة جارهم أبوالقاسم و أسرته الفاضلة و نجحت فكرة نايلة و أثمرت و تملكت الأسرة المنزل و لم تبخل في سبيل إنجاح الفكرة بما تملكه
من أموال. كل ذلك كان نتاج جهد و كفاح و قصة نجاح دعمها الود و الإخاء وذلك الدفء العائلي الذي كان يغمرهم.‏‎ ‎

‏(5)

أضحت الأستاذة نايلة تقطع المسافة ما بين منزلها و المدرسة و التي لا تزيد عن أربعمائة متر في زمن كبير بعد أن كانت تقطعها في سرعة و سهولة ويسر فقد كانت تجلس على قارعة الطريق لمرات عديدة لتلتقط أنفاسها و عندما نصحتها شقيقتها شادية التي كانت مديرة للمدرسة بأن تتوقف عن الذهاب
للمدرسة بسبب ما كانت تشعر به من إرهاق و أنها كمديرة للمدرسة تستطيع أن تنتدب أستاذة أخرى لتقوم مقامها و تؤدي عنها واجبها كانت نايلة ترد عليها قائلة:
‏- لا يا شادية إن بناتي الطالبات يحببنني و أحبهن و هن يطمئنن لوجودي بينهن و يستقوين بي و هن مقبلات على أهم إمتحانات المرحلة. هكذا كانت نايلة تؤثر على نفسها و تقدس واجبها و تحترم مهنتها. قبل إكتشاف حقيقة السرطان كانت نايلة تخضع لعمليات قاسية لشفط السوائل التي كانت تتجمع في
رئتيها و هو أمر ظل يتكرر مما دعا لإخضاعها لفحوصات طبية أكثر دقة فكان اليوم الذي أخذت ذكراه تقلب المواجع على إبن خالتها محمد المبارك و هو يعتصم بسيارته تجود عليه بالظل و يجود عليها بالدمع.

(6)

في المشفى عندما جاء ذلك الطبيب و هو يتجه نحو نايلة  و من معها كما يذكر بألم محمد المبارك كان متأبطا نتيجة الفحص و كانت ذقنه الخالية من الشعر ترتجف و وجهه الوسيم يختلج و بلسان آس قال لنايلة:
‏- بكل أسف فقد تمكن منك السرطان.
غمامة سوداء إلتفت حول الوجوه و بكت نايلة بكاء مرا و عندما حاولوا تذكيرها بإيمانها بالله و بالقضاء و القدر قالت لهم:
‏- لا أبكي خوفا من الموت و لا أهابه فمرحى به إن زارني اليوم أو غدا وأنا عميقة الإيمان بالله و القدر و لكني حملت هم أبنائي و أمي كيف سيتقبلون هذا الخبر سيكون قاسيا عليهم..! أرجوكم لا تخطروهم.. وعندما لزمت نايلة الفراش و هي تستقبل عوادها مرهقة بعد كل جلسة من جلسات العلاج الكيمائي بمستشفي الذرة و هم يحملون الحلوى و الفاكهة تتذكر أمل دنقل حينما قال:
و سلال من الورد ألمحها بين إغفاءة و إفاقة..‏
و على كل باقة إسم حاملها في بطاقة..‏
تتحدث لي الزهرات الجميلة..
أن أعينها اتسعت دهشة..
لحظة القطف..
لحظة القصف..
لحظة إعدامها في الخميلة..
تتحدث لي..
أنها سقطت من عرشها في البساتين..
ثم أفاقت على عرضها في زجاج الدكاكين أو بين المنادين..
حتى اشترتها اليد المتفضلة العابرة..
تتحدث لي..
كيف جاءت إلي..
و أحزانها الملكية ترفع أعناقها الخضر..
كي تتمنى لي العمر..
و هي تجود بأنفاسها الآخرة..
كل باقة..
بين إغماءة وإفاقة..
تتنفس مثلي بالكاد ثانية ثانية..
و على صدرها حملت راضية..
إسم قاتلها في بطاقة..!

لا زلنا مع نايلة و وقائع موتها المنتظر و غدا تستمر الحكاية.  ‏‎   ‎

(عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.)