السجنُ تجربةُُ يستعصي إستيعابِ كُنهِها على من لم يدخُل فيها، ففيه يتعطل الزمان وينعدم المكان ، ويصير الأسير فيه نهباً لديمومة الهواجس المقلقة، وهو مقبرة الأحياء، فالداخل فيه مفقودٌ والخارج منه مولود. ودق الأعناق هي أقصى وأقسى ما يمكن أن يلحق بالإنسان من عقوبة. وكل هذا يثير قرائح الشعراء ويلقي بهم إلى أبعد مواجد الأسى والحزن، ويكون الأمر أبعد أثراً وأقوي تأثيراً إذا ما إنطلقت القافية ممن يكابد التجربة كقول الشاعر الراحل هاشم الرفاعي على لسان احد الذين كانوا يتهيأون للموت. فعندما أزفت ساعة شنقه أرسل الرفاعي على لسانه رسالةً شعرية لوالده أسماها (رسالة في ليلة التنفيذ) نجتزئ منها قوله:-
أبتاهُ إنْ طَلَعَ الصّباحُ على الدُنى
وأضَاءَ نُور الشمسِ كُلّ مَكانِ
واسْتَقبَلَ العُصْفُورُ بين غصُونِهِ
يَوماً جديداً مُشرق الألوانِ
وَ سمِعتَ أنغَامَ التفَاؤُلِ ثرةً
تجْرِي علي فَمِ بائعِ الألبانِ
وأتى يَدُقُ كَما تَعَوَّد بَابنَا
سَيدُقُ بابُ السِجْنِ جلاّدانِ
وأكُوُنُ بَعَدَ هُنيْهَةٍ مُتَأرجحَاً
في الحبلِ مَشْدُوداً إلى العيدَانِ
ورؤية هاشم الرفاعي الشعرية المؤثرة في تجربة زميله القاسية قد تختلف دروبها عن رؤية شاعرنا القومي الراحل كباشي الذي تم إعدامه شنقاً بسجن كوبر على أن التجربتين تشربان من منهل واحد هو الأسى، فعندما أخبروا كباشي بأنه سيرحل في غده من سجن الأبيض بالقطار إلي سجن كوبر توطئةً لتنفيذ حكم الإعدام عليه، وفي ليلته الباردة تلك سمع صافرة القطار فبرزت صوفيته المؤتلفة في ذاته لتختلط بأنفاسه الشعرية مع مزيج من مأساته وهواه وحبه للحياة وأخذ يقول واللحظات تحتشد بكل مشاعر الأسى أبياتاً يحن فيها للنسائم وقد أودعها لواعج أشواقِ بعيدة لمحبوبةٍ ترفل في ثوبها البنغالي المنمق ويرن في قدمها ساعة السحر حجلها الأنيق:
بابُور التُرُكْ الليله نَوَى بالنجعَه
والسَاده اجمعين انا بندهم للرجعَه
البنقالي والحِجِلْ البِنَقِّرْ هجْعَه
شَغَلَنْ بالِي والنْسَّامْ بِزيدْ الوَجْعَه
ياله من إطارٍ حزين يقود إلي عالم شجي من عوالم الشعراء وفيه أقلقني صوت الشاعرة قتيلة بنت الحارث مثلما أقلق سيد الخلق سيدنا محمد عليه أفضل الصلوات والتسليم فبعد أن أمر الرسول الكريم سيدنا علياً كرم الله وجهه بقتل النضر بن الحارث بن كلدة وهو أحد بني الدار و قام بدق عنقه بالأثيل، قالت قتيلة بنت الحارث علي أثر ذلك والتي أُتُّفِقَ أن شعرها كان من أكرم الشعر الموتور وأحسنه:
أيا راكباً إنَّ الاثيلَ مظنةٌ
من بطنِ خامصةٍ وأنت مُوفقُ
أبلِغْ به ميتاً فان تحيةً
ما أن تزال بها الركائبُ تَخْفِقُ
مني اليه وعبرة مسفوحة
جادت لمانحها وأُخرى تَخْنِقُ
فليسمعن النضر إن ناديته
إن كان يسمع ميتاً أو يَنطِقُ
ظلتْ سيوفُ بني أبيه تنوشه
لله أرحامٌ هناك تُشَقَقُ
أمحمدٌ ولأنت صِنوَ نَجِيبَةٍ
في قومها والفحلُ فحلٌ مُعْرِقُ
ما كان ضَرَّكَ لو مننتَ وربما
َمنَّ الفتي وهو المَغيظُ المحنقُ
فالنضرُ أقرَبَ من تركتَ قرابةً
وأحقَهُم إنْ كان عِتقٌ يُعْتَقُ
وعندما بلغت هذه الأبيات سيدنا محمد (ص) أخذته لغاياتِ بعيدة من التأثر وقال: (لو سمعت هذا الشعر قبل أن أقتله ما قتلته).
وليس بعيداً عن أذهاننا ما جري لشاعرنا القومى الفحل عمر ود الشلهمة فعندما أخذت تفصل بينه وبين المقصلة خطوات قليلة قال له شقيقه طه ود الشلهمة مُشجعاً ومُآزِراً:
قلْبَكْ مُو لحمْ مِن الدبادِب طايرْ
صنديدْ وقعةْ العركةْ الخيولا دمايِرْ
الموت يا جليس ام رُوبَه كاساً دايرْ
سماحتُو عليك مِتِلْ نورةَ العريس السايرْ
ثم أمسك شقيقه الآخرالشاعر الفنجري بيديه المقيدتين وقال له مودعاً وهو آسٍ  فشقيقه سيلقى حتفه بأمر قاضٍ إنجليزي كافر وليس على صهوة جواده في معركةٍ يكون فيهاالموت عزةً وكرامة:
موتك دُرتو فوق أصدا ومَخَمَّسْ دافِرْ
يابِسْ فوقْ سِروجِنْ ماهُو حاكمَكْ كافِرْ
يا مُقْنَعْ كواشفْ أُمَّاتْ وضيباً وافِرْ
ما دامْ العُمُرْ عارِيَه خَلُو يسافِرْ
في دراسةٍ إجتماعيةٍ قيمةٍ لباحث إجتماعي أمريكي مرموق خلص فيها إلى أن العلاقات التي تنشأ أو تتكرس في مواطن الشدة كالسجن ـ إن كانت خالصة ـ يأتي ترتيبها ثانياً في العلاقات الإجتماعية بعد علاقة الزوجية، ولديَّ نموذج هام في هذا الصدد، فعندما تزامن إعتقال الشاعر محمد الواثق مع صديقه جوزيف قرنق في خريف العام 1971 بسجن كوبر تكرست العلاقة بينهما فكانت تلك الدمعة الحرى التي ذرفها محمد الواثق عندما أُقتيد صديقه جوزيف من جواره ليعدم بمشنقة سجن كوبر العتيدة وأخذ يقول قصيدة منها :
صديقي المثابر جوزيف قرنقْ
ترامى قُبَيلَ احتدامِ الشفقْ
إلى سجن كوبر  حيثُ شُنِقْ
فيا ربِ هلْ
على  روحهِ أقرأُ الفاتحة
فقد عدِمَ القبرَ والنائحة
وأُلحِدَ في التُربِ كيفَ اتفقْ
* * *
وكان إذا جاشَ مِواره
تدافعه روحه الثائرة
وصادمت الكونَ أفكاره
وكم أنبت الكونُ من زهرةٍ ناضِرة
فكنتُ إذا
تمادتْ به الفكرةُ الجانحة
أشيح إلى مكة القرية الصالحة
أعوذ نفسي بربِ الفلقْ
على أن جوزيف قرنقْ
كما شهدت دمعتي السافحة
جميل المحيا جميل الخُلُقْ
فياربِ هلْ
على روحهِ اقرأ الفاتحة
فقد عَدِمَ القبرَ والنائحة
وأُلحِدَ في التربِ كيف اتفقْ
* * *
تذكرتُ في السجنِ أطفاله
يعاودهم شبح المقصلة
وزوجته
تُباغمُ في الليلِ تمثاله
لواعج تعرفها الأرملة
مدامع في خدِها تَستبِقْ
ويُورِثُهَا طيفُ جوزيف قرنق
حرائق في قلبِها جَائحة
هواجر في صدرها لافحة
والشعراء لايأسون ويحزنون فحسب عندما تثب المحن على أحبائهم وأصدقائهم إنما يرفدونهم بالصبر والتشجيع والمدح رفداً يتسق وقيمة الوفاء للعلاقة وفي ذلك نماذج شعرية كثيرة بعضها خلده التاريخ كقول ذلك الشاعر العربي القديم الذي آسى صديقه محمد إبن يوسف وقد كان محبوساً عن الإفك والظلم بأبيات شعرية خلدها الزمان وسارت بها الركبان، قال فيها :
وما هذه الأيامُ إلا منازِلٌ
 فمن منزلٍ رَحْبٍ إلى منزلٍ ضنَكِ
وقد دهمتك الحادثات
 وإنما صفا الذهب الإبريز قبلك بالسبكِ
أما في نبي الله يوسُف أُسوةٌ
لمثلِك محبوسٌ عن الظُلمِ والإفكِ
أقام جميلَ الصبرِ في السِجنِ بُرهةً
فآلَ به الصبرُ الجميلُ إلى المُلكِ
ومن النماذج الحديثة في هذا الشأن تلك القصيدة التي أبدعها الشاعر العظيم إيليا أبوماضي وقد أنشأها عقِب إيداع الشيخ عبد العزيز السجن والتي يقول في بعضها:
لإنْ حَجَبُوكَ عنْ مُقَلِ البَرَايَا
فما حجبُوا هواكَ عن الصدورِ
وإنْ تَكُ قدْ حُبِسْتَ وأنْتَ حُرٌ
فكم في الحبْسِ من أسدٍ هصُورِ
كَبِيرُ القَوْمِ أكبرهم خطوباً
لذاك رميت بالخطبِ الكبيرِ

لقد إعتليتَ قدْرَ السِجْنِ حتى
أحب السجن أهل القصورِ
ولا عَجَبَ إذا أُسْكِنْتَ فيه
فكم في الليلِ من قمرٍ منيرِ
تَعددتِ الطِيُور فلا حَبِيسٌ    
سِوي الغُرَّدِ الجمِيلِ من الطيورِ
وهنالك من الشعراء ممن عاقروا مرارة التجربة وصبرو عليها مبدين ثباتاً وشجاعة كشاعرنا الفحل جبر الدار محمد نور الهدى المحكوم عليه الآن بالإعدام.
ومن هنا نناشد الأسرتين الكريمتين أسرة المرحوم أولياء الدم وأسرة جبر الدارللوصول إلى وفاق وتراضي فهما عائلة واحدة وأحسب أنهما كغصني شجرة أيهما قُطِعَ أوحش صاحبه . يقول جبر الدار وهو يحكي مفارقة عجيبة وهي أنه يلبس الآن القيو د الحديدية  التي تصنعها الشركة التي كان يعمل بها.. وهو قولٌ علاه الشوق وبان فيه الفِراق ، قال يخاطب  زوجته أم أحمد:
أم احمد عزيز وصلك بقالنا مُحالْ
وطالت الغيبه ما ختيت عصا الترحالْ  
بعد ما كُتْ أفندي وفي جِياد شغَالْ
لِبِستَ قِيودا،معليش الزمان دوالْ
وطائفة الشعراء من المهاجرة لا يأبه غالبيتهم بالسجن وقد يزدرونه فالسجن في توقعاتهم دائماً ، وفي أدبهم الشعبي يتناولون تجربتهم فيه بالفخر كما أن لهم في ذلك طرائف وحكم ، ويحلو لي كختام لهذا المقال أن أورد مربع للشاعر الطيب ود ضحوية أمير المهاجرة وأمير قوافيهم ففيه حكمة بالغة حول السجن تأخد بتلابيب الشامتين وتسخر في صدرها من  ما نسميه الآن بالإكراه البدني فحقاً إن هذا الشاعر سبق عصره يقول:
السِجنْ  أبْ حَجَرْ والقيدْ المَبَرْشَمْ دَقُو
ما بِجِيبُو حاجَه للزولْ المِوَدِرْ حَقُو
يَا مَاشْ أَرْبَعِينْ قُولْ ليْ فَاطنَه بِتْ البَرْقُو
أَنِحْنَا مَرَقْنَا والبِتْقاَنَتُو اللِّنْشَقُو!!  

اسعد العباسي [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]