بسم الله  الرحمن الرحيم


اللامبالاة نفي لجوهر الإنسان أو إلغاء لوجوده وتحويله إلى  عدم . وهي أيضا استعداد عند من لا يحس بما يحدث للآخرين لأنه لا يهتم إلا  بنفسه ، وتستوي لديه المتناقضات . ومهما وقع في محيطه من حوادث فانه لا يبالي. والشعور باللامبالاة إحساس باللا انتماء لمجتمعه والتنكر لامته ووطنه وتراثه وثقافته . هذا هو العبث السياسي بعينه أو الموت والغثيان والقرف والظلمة والحيرة والدمار . وما كنت أظن يوما أن البعض في بلادنا لا مبالين بمستقبل وطنهم ، مع أنهم يعيشون في السودان وتعيش أزمة السودان فيهم .فقد أثار انتباهي ما دار في برنامج  ( مراجعات ) بقناة النيل الأزرق مع الأخ الطيب مصطفى الذي كان يتبسم وهو يشرح ويفسر لنا  ( نيفاشا ) على أنها تمهد للانفصال أو دعت إليه حسب رأي أبن عاشور السياسي .هذه الدعوة الانفصالية لها خطورتها على الحاضر وعلى الحكومة المطالبة هي والشريك بالوحدة الجاذبة . هذه حالة من الركود أو عدم وجود الغاية في الحياة والعالم . فإذا كان الإنسان موجودا بالعالم ، كان اللامبالى موجودا بلا عالم يحمل في أحشائه مظاهر انهياره وانهيار دعوته ، فيحس في نفسه أنه ريشة في مهب الريح . عندها يفقد ذاته ويضيع جوهره ويتحول وجوده فيصبح دمية تحركها الأصابع ثم يرمي بها في النهاية في مخزن اللعب التالفة .

كيف نريد من الغير أن يقتنع بنا ونحن غير مقتنعين بأنفسنا ؟ ولكي يتم الاقتناع الحقيقي  المطلوب هو خيار الوحدة الذي يتعلق بمن نحن وكيف نريد أن نكون ؟ وما هي القيم التي يجب أن نتحلي بها فعلا ؟ الوحدة هي التي تهزم ولا تهزم  وهي وحدها تبني ما لا يتهدم انها البداية والنهاية ، وهي المناعة الحقيقية  للسودان  .   وهي بالنسبة لكل سوداني خيار ومطلب وهدف لا مهرب منه، وهي المقياس في مستقبلنا ضمن المعطيات الجديدة لعالم اليوم والغد. المرحلة الراهنة هي مرحلة التغيير في إطار المحافظة على الوطن وعلى الجوهر في السياسة. وأرجو من الأخ الطيب أن يكف عن المناداة بالانفصال فتصريحاته باتت ممجوجة وأضحت متكررة و بئس القول المكر ور .

اختم قائلا علي الحكومة أن تضع في الاعتبار الآتي:    

-      تغيير خطابها السياسي والتصدي لبلاء الانفصال وحلحلة المشاكل مهما عظمت التنازلات من أجل سودان موحد .

-      تعزيز ثقافة الوحدة الوطنية وبكل الوسائل.

-      عدم السماح لدعاة الانفصال بمثل هذا اللقاء لأنه يقتل روح الوطنية في أجيال الغد المشرق مهما كانت صلته بقنوات التلفزيون. ونحن نعلم جيدا أنه من الكوادر النادرة التي استدعيت من الخارج لإدارة التلفزيون القومي.

بقي لنا من الوقت القليل ، علي الأحزاب الجنوبية أن تحسن تنظيماتها السياسية  في الشمال والجنوب ،استعدادا لانتخابات حرة ونزيهة وعلينا أن نتفاءل قليلا رغم كل الواقع الحالي في كل المجالات وبغض النظر عن طبيعة الراهن السياسي ، ما أريد أن أشير إليه هو أن المرحلة الحالية تحتاج إلى نهوض القوى الديمقراطية التي يجب أن تنظر إلى التحديات التي لا تزال موجودة ولم تنتف . التحدي الخارجي لم يزل موجودا والتحديات الداخلية لم تزل . يجب أن ننظر إلى الأهداف ، وكيف نعمل من أجل  تحقيقها بدون أن تصبح هذه القوى قوى تبريرية للاستسلام . المطلوب الآن رؤية جديدة لغد مشرق قريب المنال وسودان موحد عزيز .

أ . د / صلاح الدين خليل عثمان أبو ريان                     أمدرمان

salah osman [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]