بسم الله الرحمن الرحيم

بدأ الكل فى الآونة الاخيرة الحديث عن مشكلة بلدنا فى الراهن المعاصر ، وهى الدستور  - الديموقراطية – والحرية . وأنا كغيرى من المواطنين لا علم لى بلجان الدستور التى تكونت أو ستكون من مختلف الأحزاب و الهيئات وأساتذة الجامعات وغيرهم كما ترى العضوة البارزة فى الحزب الحاكم الأخت د . بدرية سليمان والتى أشارت فى الشروق الى أن الحكومة الحالية شرعية ومن الممكن أن تشرف على وضع الدستور ، بينما يرى الأمين العام لحزب الأمة القومى أن يناقش أمر الدستور فى ظل حكومة انتقالية . ولا أدرى الى متى سنظل فى انتظارها .ويبدو لى أن الدستور أصبح فى عالم النسيان . فى حين أن المواطن يتشوق ويتشوف وينتظر الدستور اذ من غير المنطقى أن يعيش بدون حرية لفترة أخرى . لا نريد بعد هذه التجارب المرة ، أن يكون كل شئ من وراء الكواليس ويفاجا المواطن بالقرارات  والدستور . انتهت سياسة الأمر الواقع فى الفلسفة السياسية واضحت السياسة ليست همسا ومداراة واخفاء ، بل هى صراحة وايضاح ومشاركة . ونحن لا نريد الافتاء بالرأى الخاص الذى قد يكون مبنيا على هوى حزب معين أو عاطفة أو  انفعال ، فالرأى الجماعى أضمن للوصول الى الصواب .لأنه لا جدوى للالهام فى السياسة ولا توجد حلول عبقرية للمشاكل بل هناك قدرات على تحليل الواقع . والخلود لا لأحد ولكن للأفكار وكيفية تحويلها الى واقع . الشعب كله حريص على الدستور كهدف ولكنه أيضا حريص على الديموقراطية كوسيلة ، حتى صارت الحرية عنده سابقة على كل الشعارات . اذن كيف تكون الحرية بدون أحرار ؟ الواقع أنها تكون بالاحرارلا عن طريق الذين أفرغوا الكلمات الكبيرة من معانيها وقالوا شيئا وفعلوا ضده .هم الذين جعلوا لاقوالهم المتناقضة فى الظاهر معنى حقيقيا واقعيا حتى أزاح عنها الستار الأخ د , قطبى فباتت الحقيقة واضحة كالنهار .وصار البعض من المسئولين يعيشون أزمة العصر وتعيش أزمة العصر فيهم . ولهذا وجب التغيير الذى يقدم الحلول الجذرية للازمات ولكل المشاكل ويوقف الحروب والدمار . وتنعم البلاد بالخير والنمو والتطور ، الذى هو بطبيعته خروج الجديد حيث تكون السياسة هى النظر والحزب هو العمل ويصبح الاحرار فى الوطن الحر هم المواطنون جميعا يتمتعون بحقوق الانسان التى انتهت الى الاعتراف بها  الانسانية الراقية . ولابد من أحزاب تتآلف وتجتمع تؤيد أو تعارض بحرية تامة . وقضاء يسهر على  تطبيق القوانين بدون تدخل من خارج القضاء . والدولة بدورها خاضعة لسيادة القانون  ، لأنه لا حرية الا فى دولة القانون .والى جانب ما أوردناه نريد صحافة حرة لها حق النشر والتعبير والنقد الهادف للبناء لا للهدم ، نريدها صحافة رأى لا صحافة خبر فقط\ ، فيختلط الأمر فيلبس الضار ثوب النافع ويلبس النافع ثوب الضار . مهمة الصحافة اذن توعية الجماهير  ولها أن تشير الى مواقع الخلل والفساد . وأخيرا نريد التحرر من الخوف  والتحرر من السلطة . فالتحرر من الخوف شرطه ممارسة الحرية وشعبنا لا يخاف الآن ، انتهى زمن السكوت وملازمة البيوت وعلى الجميع المطالبة بحقوقهم حتى لا يكون دور السلطة دور القاهر أو المتربص بها بل تكون السلطة من الشعب كما كان يقال فى تراثنا الوطنى  القديم ولابد للشعب من ان يسبق السلطة وان يكون أسبق منها فى المطالبة بالتغيير المنشود . ومهما طال الأمد ستنتصر ارادة الشعب وينعم بالحرية والديموقراطية وبدستور وطنى شامل .


أ . د / صلاح الدين خليل عثمان أبو ريان -------- أمدرمان 
salah osman [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]