بسم الله الرحمن الرحيم

بوسع المرء الآن ان يقول ان الخطاب السياسى اهتز الى حد كبير ولهذا رأيت  أنه من الأهمية أن نشير الى ضرورة دور العقل فيه خصوصا ونحن فى زمن وسمنا فية بالغياب الديموقراطى وانعدام الحرية ، وافتقارنا للعقل والعقلانية فى تعاملنا مع أمورنا السياسية . مرة بالكراهية والحقد والانتقام ، وتبادل ألفاظ لا علاقة لها  بالقيم السياسية ولابتقاليدنا السودانية . تزيد على ذلك ان العجز الذى انتاب تجربتنا السياسية أساسه الادعاء المعرفى وسياسة التطهير والتمكين ورفع شعار الولاء قبل الكفاءة وحسن الأداء . وقرار الأخ عمر حول الخدمة المدنية دليل قاطع  . واذا استمر الوضع هكذا يعنى الفناء لسودان عزيز ., وكنا نود من أصحاب القرار ااتخاذ العبرة مما جرى فى الدول العربية المجاورة رغم قبضتها الأمنية  وعقالها المحكم لمواطنيها وذلك  لتأمين حاضرنا ورؤيتنا المستقبلية . وسبق ان بينا ان النص السياسي يجب ان يتعانق مع العقل فى حركة عشقية لحلحلة القضايا وينصب دور العقل فيها على الكشف عن أبعادها السياسية. واننى على يقين جازم بان حال السودانيين اليوم يفرض عليهم ضرورة ان يتجه الخطاب السياسى الى تفعيل القيم وحفز الهمم بما يحقق الغايات فى عصر نشهد فيه تحولات متسارعة أدت الى ربط الخطاب السياسى بالمجتمع وحولته الى سلوك عملى فى الواقع المعيش  ، وفق تراتبية تفرضها مقتضيات وحاجيات المجتمع تمشيا مع رؤية صادقة لا ادعاء فيها ولا كذب . لأننا نريد لخطابنا ان يكون  خطابا يحرك الضمائر ويدفعها الى الوفاق الوطنى  ملتضقا بامورنا الحياتية . هذا العقل الذى نأمله هو عقل الاستدلال والاقناع   والاعتبار والتذكر و التوجيه ، واستخدام الحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتى هى أحسن وليس أخشن . ان غياب العقل عن  الخطاب السياسى يسبب الارتكان الى الأهواء والغايات والمصالح الذاتية والفساد وغياب أدبية الحوار والمناقشة ، التى قد تفتح الباب أمام اللامعقول وقد تكون المنشأ لكثير من الخلافات بين السودانيين  وهو أمر لايحتاج الآن منى الى تفسير   . وما نلحظه من قتال وغلاء وثراء فاحش لقلة ..خير دليل وسبب ذلك غياب العقل الراشد فى الخطاب . وعندما وضعنا أمورنا السياسىة تحت المحك وجدنا انها لا تقوى فى وجه الاختبار الدقيق فسقط     الخطاب فى مهاوى الانحراف ومزالق الاحتراف وضاعت معانى الكلمة  فى مخاطر احتكار الحقيقة  وابتلع الحزب الحاكم الوطن كله وصار الذى ينعم بوظيفة كما قال الأخ عثمان أمين (قطب اتحادى ديموقراطى ) مؤتمر وطنى . وعايشت الشباب المؤهل يبحث عن حرفة أو مهنة كما يبحث الضال عن الهدى ولكن دون جدوى . وظهرت جماعات تستقل الدين لمآرب شخصية وكان لابد من حسم مثل هذه الظواهر بخطاب سياسى يمتص هذه التفلتات  ويمتلك قلوب الناس ومشاعرهم لو أحسنا الصياغة.  وكان من الممكن أن تتعامل الدولة فى خطابها السياسى بقدر أو بنظرة نقدية احيانا وتقديرية ، لأن الخطاب فى الفكر يعد رصد     تجربة لها انجازاتها و اخفاقاتها . فمن حق سوداننا علينا ان يكون خطابه السياسى منتقلا من مرحلة الجزر الى مرحلة المد  أو من مرحلة الدفاع الى مرحلة التقدم  لا نريد لهذا الخطاب ان يصور لنا تقدما غشوائيا فى الفراغ الناتج عن  تراجع المشروعات السياسية والاقتصادية والفكرية ، الأمر الذى فرض عليه نطاقا من التعتيم والتحهيل مما افسح المجال لشيوع الكثير من الانطباعات السلبية حتى اقترن ذلك الخطاب فى الأذهان بالعنف والتكفير . لكننى أتمني     ان نعطى الأشياء حجمها الحقيقى وليس الاعلامى بحيث تنسب النقيصة الى فاعلها ونحدد ما اذا كان الفاعل فردا او جماعة وما هو وزن هذا او تلك .الأمر الذى يمكننا من فهم الظواهر السلبية ومعرفة اسباب ظهورها فى زمن دون آخر . ولكى ننعم بدور عقلى فى خطابنا السياسى لابد ان يشمل فقه المشاركة السياسية تفاديا لافراز ظروف عدة فى مقدمتها الكبت والقهر السياسى والعمل على ضرورة احياء فقه التغيير السلمى ويتجاوز الخطااب المعركة المفتعلة بين الديموقراطية والرئاسية . فالديموقراطية  مشاركة بالصوت وعن رغبة والرئاسية مشاركة  مفروضة بتحيز وبدون مرونة  . نريد أخيرا وليس آخر الخطاب السياسى  ا لحق الذى يقوى  من شوكة الوطنية والوحدة الوطنية .
نأمل أن نرى فى عينيك ياسودان برق مودة --  حتى نضئ به سماء حياتنا   //أو بسمة بفم الربيع طرية – يندى بخضرتها الزمان الآتى .
أ . د / صلاح الدين خليل عثمان  أبو ريان --------  أمدرمان         
salah osman [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]