بسم الله الرحمن الرحيم

salah osman [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
من خلال الاعلان والخلفيات البرمجية  التى انفردت بها قناة النيل الأزرق كان الكل ينتظر وفى شوق شديد لقضاء ساعة مع الأخ عمر لمعرفة التحديات التى تواجه السودان وكسب رهاناتها وكشف مسيرة الدولة على درب الديموقراطية والتعددية وحقوق الانسان وما وصلت اليه اللجان الخاصة بالدستور ،                   ، وكيفية رفع معدلات الانتاج والخطة لتجاوز هذه السنة التى قال عنها الأخ  عمر أنها صعبه. ودعم التصدير وترسيخ مسيرة التنمية الشاملة و المستديمة لفائدة كل الأفراد والفئات .وعلى الصعيد الخارجى كنا نأمل فى الاحاطة بكل التظاهرات والأحداث الوطنية والدولية الكبرى وعلى جميع المستويات محلية كانت أم اقليمية  لاننا لايمكن أن نكتفى بعلا قاتنا الاستراتيجية مع الاتحاد الافريقى . وعلى الصعيد  الداحلى ما يشهده وطننا من نزاعات التطرف والعنف وما يسوده من مظاهر التأزم والتوتر والنزاعات المسلحة ، وما يتفشى فيه من آفات المرض والفقر ، وما تضطلع به الحكومة من أدوار جديدة فى صياغة العلاقات السليمة بين الافراد و المجموعات حتى يطمئن المواطن ويدرك دوره ودور الدولة   وقدرتها على  معالجة أوضاعها وتجاوز سلبياتها حاضرا ومستقبلا . لكن الساعة أتت على تقسيم دارفور لترضية الفور والمساليت  وهى عندى اجابة مغتضبة وفى رأينا ستؤدى لا محالة الى تطوير مشاعر العصبية والكراهية فى أماكن أخرى وربما تولد ردود فعل عنيفة من هذا الطرف أو ذاك وهو ما يمثل فى رأينا تراجعا نوعيا خطيرا . ولمعالجة ما يجرى على الحكومة تنظيم سلسلة من اللفاءات و الندوات التى تحذر من تفاقم موجات التطرف والعنف فى حوار متعدد الاطراف يرفض الانغلاق والتعصب والاحكام المسبقة والنظرة الآحادية للاشياء . وتوقفت عقارب الساعة عند الحديث عن التمرد وحسم الحكومة له ورفعها راية السلام وتفيد الأخبار  والتصريحات أن القتال ما زال مستمرا من وقت لآخر و احيانا  على مدار الساعة و يقينى أنه مهما كانت النتيجة فلا غالب ولا مغلوب والسودان هو المنكوب . ونحن حريصون رغم هذه الصعوبات على مواصلة ترسيخ الحوار الاجتماعى معولين على روح المسئولية التى يجب ان تتحلى بها كل الاطراف ولمصلحة الوطن العليا . أما بقية دقائق الساعة كنا نتوقع حديثه فيها عن ظاهرة البطالة فهى من أجل الأهداف التنموية لدعم اقتصادنا وتأهيل مواردنا البشرية ، وهل سجلت تراجغا ملحوظا فى بلدنا أم مازالت الأغلبية تحت عتبة الفقر و الضياع . وكنا فى شوق عبر هذه الساعة  لنجدها قد تضمنت رؤية الغد متكاملة لأن سودان اليوم غير سودان الأمس . وهل ارتفع معدل الدخل الفردى السنوى وكم فى المائة .  هذه هى  نوعية الأسئلة التى نحتاج لسماع الاجابة عليها . أما الاسئلة عن الفساد والكرة فقد أشارت اليها الصحف وقتلتها نشرا ، كنت أريد من مقدم البرنامج أن تكون أسئلته من نبض الشارع والأمور الحياتية من تعليم وصحة والتقشف الذى قسم المواطن الى قسمين أحدهما كسيحا لا يقوى على السير و الآخر يشخص به نحو السماء داعيا ( ربنا أكشف عنا العذاب انا مؤمنون )  أو يسأل سؤالا  واحدا يكتفى به و دون خوف  مثلا  : ما رأيكم فى مسألة التغيير والاصلاح  ، و الى أى مدى  حققت السياسات المعتمدة الأهداف المرجوة منها بعد الانفصال سياسيا واجتماعيا واقتصاديا ؟ لان التشكيل الذى جرى لا يعد تغييرا. لاننا فى الفكر السياسي نؤمن بأن التغيير يتمثل فى ارساء أسس جديدة لنمط مجتمعى يتجاوب مع مقتضيات العصر ويستجيب لتطلعات مختلف شرائح شعبنا وفئآته و توقها الى الرقى و العدالة الاجتماعية والحريات الاساسية ، كما أن التغيير نقلة نوعية نعيد فيها ربط جسور المحبة بين المواطنين . فالتغيير عندى فعلا عميقا  والاصلاح منهجا فكريا وسياسيا شاملا من خلال اتباع أسلوب متجدد . واخيرا كنا نريده أن يوضح لنا هل سيتغير المشهد السياسي فى بلادنا حتى نتجاور برلمان اللون الواحد ، ليتم وضع الحجر الاساس لما أطلقت عليه جمهورية الغد وهى عندى جمهورية السيادة فيها للشعب والمشاركة فيها للجميع . عندها يكون السودان بلد مستقر وجدير بأن يطلق بلد تزداد فيه  قيم التعددية وحرية التعبير رسوخا ونكون على ثقة بالمستقبل رغم ما يظهر فى الأفق الدولى من صعوبات وما قد يطرح أمامنا من تحديات .... لا أريد لسوداننا أن تحيط به الأسوار من كل جانب حتى تنسد نوافذه وانما نريده بيتا تهب عليه بحرية تامه رياح الدنيا باسرها دون أن تقتلع أحدنا من الأرض . والكل فى وطن حر وسلام دائم
اعملوا بآراء قادة الفكر فقد اقنعت أفكارى من به خلل وانى لأعلم أن البعض يكتوى بنارها لأنها منطق الحق المفقود .

أ . د / صلاح الدين خليل عثمان أبو ريان...........  أمدرمان