بسم الله الرحمن الرحيم


القيم فى كل المحاور الفكرية من الثوابت التى لا تتغير و لا تنقص كما لا ينالها التبرير العقلى و لا ازدواجية المعايير وغالمنا العربى و الأفريفى يدرك ذلك  ويقابلها بالطاعة و الالتزام  الايماني الوطني الراسخ و الذي يعد آية على صدق الحكومات والمجتمعات  العربية و الأفريقية بالذات .  فصفاء السريرة ونقاء الوجدان السياسي مطلوب بين هذه الذول خاصة الأفريقية منها  عبر منظمتها  التى تسعى لمواكبة العصر لكنها عجزت لأنها ولدت ميته . فمن غير المنطقى  أن يصرح رئيسها بانفصال الحنوب قبل الاستفتاء  وأمام رئيس الدولة بدون حرج وبدون مراعاة لمشاعر الشعب السودانى العظيم . لا أطيل وسأكتفى بتصريحات الأخ مشار  الذيى  أشار و بوضوح تام الى الدور  الليبى  ومدى دعمه للتمرد فى الجنوب والكيفية التى تم بها  قائد عربى  يسعى لفصل بلد عربى  هنا نجد أن القيمة السياسية مطلوبة لذاتها  وذلك بمنأى عن  الفروق و اختلاف الأزمنة  وما يطرأ على عالمنا الأفريقى .أين علاقة حسن الجوار ، يوغندا تخطط وكينيا تطمع  و الكل يريد الجنوب لبتروله و ليس لشعبه  ولا حراك للمنظمة رغم هذه الأطماع والنوايا السيئة  ولابد أن نشير الى أن أهمية القيم فى السياسة  تكمن فى ثباتها وعدم قبولها للتبرير  لكن أروقة المؤتمر  أكدت لنا وهن القيم  حيث العقل الجاف الذى يدعى صنع  التقدم و التطورية المأخوذة أصلا من المادية التاريخية  وفى الوقت نفسه يتسبب فى خراب ودمار دولة أو يسعى لانفصالها  وسبب كل ذلك الفراغ الفيمى السياسي الذى بات يهددنا  الآن ويسعى علنا لدمار دولتنا  الموحدة . ان الذى يهدد كيان هذه المنظمة  تلك المسافة الفاصلة  بين الفكر والممارسة وبين الواقع والمثال.
لقد كثر الحديث عن الانفصال الواصفون له أكثر من  العارفين والعارفون أكثر من الفاعلين وعلى الدولة أن تتمسك بالوحدة فهى طوق النجاة لبناء  وطن عزيز شامخ مهما واجهنا من صعاب . ان الاسلوب الخطابى  الذى دار أكد ان المنظمة فى غياب وهمى تام متصنع للقيم و أنها فقدت بوصلتها السياسية والأخلاقية ولم تعد تتمكن من معرفة اتجاهها الصحيح .هذا الاهتزاز السلوكى السياسي الذى حدث يستلزم منا وقفه  تأملية لمراجعة سياساتنا الخارجية مع تلك الدول التى باتت تتاجر بقضايا السودان  فى كل المؤتمرات بدلا من المشاركة فى حلها  والدول التى تسعى لفصل الجنوب ودعم التمرد  لا يمكن أن تساعد فى حل قضية دارفور  . ولتكن سياستنا واضحةو حاسمة لأن هذه الأمور لا تتحمل ابتسامة أو سلوك خسيس رخيص  .ولن نقبل ضياع السودان أمام أعيننا مهما كانت السياسة الغرب صهيونية والحمد لله القائم على كل نفس بما كسبت المطلع على  ضمائر القلوب اذا هجست المقرر لمن سن سنة سيئة  عليه وزرها ووزر من عمل بها الى يوم  القيامة .

اللهم وحد سوداننا انك على كل شئ قدير
 
أ د / صلاح الدين خليل عثمان أبو ريان  امدرمان
salah osman [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]