د. حامد فضل الله

رن جرس التلفون، وجاء صوتها الناعم، مع وضوح مخارج الكلمات العربية، ممزوجة باللهجة الدينكاوية: ــ استقبلنا توا حالة نزيف متواصل. نظرت الى الساعة وكان الوقت العاشرة ليلاً. غادرت مباشرة مقر اقامتي ــ مشيا على الأقدام إذ لا يستغرق وصولي إلى المستشفى سوى عشرة دقائق ــ الذي خصص لي منذ التحاقي 

التقيت مع الأخ عزالدين حسن لأول مرة في سبعينيات القرن الماضي، عند عودتي الثانية الى ألمانيا وللمرة الأولي الى برلين الغربية، ملتحقا بكلية الطب بجامعة برلين الحرة، للتخصص، بعد نهاية فترة تطوعي وانتدابي في السلاح الطبي في إقليم الاستوائية. غادرت جوبا والحرب الأهلية دائرة ولا أفق للسلام. لقد كانت 

يصدر مع الصحيفة الأسبوعية "البرلمان"، ملحقا خاصاً، يتناول قضايا سياسية واقتصادية واجتماعية وفكرية وثقافية ويحرره في العادة أكاديميون، من اساتذة الجامعات أو مراكز الابحاث العلمية المختلفة. صدر الملحق الأخير عن "إثيوبيا"، جاء في الافتتاحية: "تعتبر إثيوبيا، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 110 مليون نسمة،

يصيب فيروس كورونا في القرن الأفريقي، تلك الدول التي تواجه بالفعل العديد من المشاكل: النزاعات المسلحة المستمرة، والجفاف وانعدام الأمن، والتي جعلت أكثر من ثمانية ملايين شخص نازحاً في بلدانهم، و3.5 مليون آخرين فروا لاجئين إلى البلدان المجاورة، حيث يعيشون في مخيمات مكتظة بهم. تعيش جميع دول 

أنتشر الطاعون في حوالي العام 1320، في نفس مقاطعة هوبي بوسط الصين، والتي تعتبر اليوم، مع عاصمتها ووهان، منطقة مصدر فيروس كورونا. وعلى الرغم من جميع الاختلافات التاريخية، توجد بالفعل أوجه تشابه مذهلة في مسار وعواقب كلا الوباءين. استغرق انتشار الطاعون في ذلك الوقت، من 25 إلى 30 

"نشرت الصحفية والكاتبة الألمانية شارلوت فيدمان* مقالاً في الصحيفة الفرنسية لوموند دبلوماتيك (النسخة الألمانية نيسان/أبريل 2020)، تستعرض و تحيي فيه الدور الكبير للمرأة السودانية، في انجاح الثورة الشعبية ــ 19 كانون الأول، ديسمبر 2018 ، التي أطاحت بنظام الإنقاذ الفاسد والظالم وخاصة قهره وإذلاله 

نُشرت هذه الترجمة في مجلة " تبين "، العدد 31 ــ المجلد الثامن ــ شتاء 2020، وهي مجلة فصلية محكمة تعني بالدراسات الفلسفية والنظريات النقدية، الدوحة ــ قطر. ونقدم هنا هذه الترجمة بصورة مختصرة. الهوامش والمراجع وبعض الشروحات في حوزة المترجم. "أوراق ألمانية"، الى عادل القصاص، في البلد البعيد.