خرجت في احدى أيام الأحد صوب البحيرة التي لا تبعد كثيراً عن مسكني، مصطحبا معي الكتاب كعادتي. الشمس مشرقة والسماء صافية. والربيع قد وضع بصماته علي الطبيعة. قمت بجولتي المعتادة صعوداً وهبوطاً بين الأشجار العالية والكثيفة، واشاهد الأطفال يتراشقون بمياه البحيرة ويتضاحكون والآباء مستلقون على النجيلة الخضراء يراقبون أطفالهم بحبور، شاب يحتضن صديقته بحميمية وشيخ يداعب كلبه. بعد عدة جولات وعند ممر جانبي من الحديقة جلست على كنبة منزوية بجانب امرأة تخفى وجهها داخل كتاب .

حييتها تأدبا وبصوت خفيض حتى لا اقطع حبل استغراقها. أزاحت الكتاب عن وجهها وحيتني بابتسامة عريضة تكشف عن وجه أربعيني صبوح مما شجعني، حتى لا ينقطع حبل الوصال:
- ماذا تقرئين ؟
أطبقت صفحتي الكتاب وأدارت الغلاف الأمامي الى وجهي .فقرأت فاوست Faust " رائعة جوته "
- قلت: قرأتها بالعربية، طالباً في المرحلة الثانوية بالخرطوم مترجمة عن الفرنسية.
- قالت: أعود اليها بشغف كلما سمح الوقت وأندهش كيف أحياناً يبرز المضمر وينجلي الغامض و ما كان مغلقاً وعصياً من قبل .
- قلت: لم أفهمها في ذلك الحين، ربما لقلة التجربة وصعوبة الترجمة، فقد جاءت من لغة ثانية.
- سألتها: ماذا تعملين ؟
- قالت: أستاذة مادة التاريخ في الجامعة البرلينية . وأنت؟
قلت: طبيبا في برلين. وأردفتُ إنكِ تعالجين التاريخ وأنا أعالج البشر.
- قالت: كلانا مرتبط بالتاريخ والبشر.
- قلت: أواصل بجانب عملي، قراءة الأدب الألماني.
- قالت: تعليم لغة ثانية والاطلاع على ثقافة أخرى جيد ومفيد.
- قلت: لا شك في ذلك إذا تجاوزنا النقاش المشتعل الذي يدور الآن بلا عقلانية حول الثقافة الألمانية الرائدة.
- قالت: وما الغضاضة في ذلك، أليس هو شعور قومي طبيعي؟
- قلت: أن مقدرة البشر علي الحياة المشتركة مع اختلاف الثقافات والهُويات واللغات والولاءات لايزال يثير الاستغراب في المانيا، بالرغم من أن بلدكم أصبح بعد ممانعة طويلة بلداً للمهاجرين. وأردفتُ لا خلاف على الاعتزاز بلغة الأم ولكن التعصب الشوفيني يقود الى تأجيج المشاعر القومية وتعقيد عملية الاندماج وتلاقح الثقافات.
- قالت: بنبرة لا تخلو من تبرم مغيرة مسار الحديث: شرقكم الأوسط يموج بالاضطرابات والفوضى وانتم تتحدثون عن ثورات ربيعكم العربي .
- قلت: كل الثورات تبدأ بالهدم والانفلات والحيرة والشك والتساؤل، قبل أن يستقيم الطريق!
ألم يتساءل فيلسوفكم الماركسي الكبير ارنست بلوخ Ernst Bloch, في كتابه Das Prinzip Hoffnung الأمل مبدأّ. بعد أن شاهد العسف والبطش والدمار الذي حل بألمانيا أثناء الحكم النازي، متأملاً حال الوطن وأهله في ذلك الزمن العصيب :
" من نحن؟ من أين جئنا؟ وإلى أين نذهب؟ وماذا ننتظر؟ وماذا ينتظرنا؟ "
قالت: الكتاب الذي صاغ فيه الفيلسوف أمله في عالم يتخطى فيه الانسان اغترابه من المجتمع والطبيعة! نحن نبحث في تاريخنا ونتخطاه وكما يقول شاعرنا العظيم هينرش هاينه Heinrich Heine :
الحاضر
هو حصيلة الماضي.
يجب علينا أن نبحث،
ما أراده الماضي،
ان شئنا معرفة الحاضر.
وأردفتْ ولكنكم تبجلون تاريخكم وتنقصكم النظرة النقدية .
- قلت: هذه وجهة نظر يمكن قبولها الى حد غير قليل، ولكننا قادرون على تخطي صعابنا الحالية رغم المعوقات والتدخلات الخارجية ...
قاطعت: هكذا تلجأون دائما الى الحل السهل "نظرية المؤامرة " لتريحوا أنفسكم بدلا من النقد الذاتي .
- قلت: لا حديث عن نظرية المؤامرة، فيكفي فقط أن تنظري ما يدور الآن في العراق وليبيا وسوريا. وثانياً اننا نقوم ببحث تاريخنا ونقده ولعلك سمعت بكتاب محمد أركون نقد العقل الإسلامي وهو أستاذ تاريخ الفكر الإسلامي في جامعة السوربون بباريس وكان أستاذاً زائراً في معهد الدراسات العليا في برلين لمدة عام.
- قالت: هذا يذكرني بكتاب الفيلسوف الألماني ايمانويل كانت Immanuel Kant نقد العقل الخالص. - قلت: لعل أركون أراد بصورة أو أخرى الاشارة اليه، فالكتاب لا يتعرض لنقد العقل الديني (الاسلامي) فحسب، بل لنقد علم الاستشراق بايجابياته وسلبياته أيضاً. ونحن في هذه الظروف الحرجة التي تمر بها الثورات العربية، يحدونا ويبقى لنا أيضاً الأمل، كما يقول بلوخ وأقول مردداً ومضيفاً الى كلمات هاينه، إضاءة الماضي ودرس الحاضر المأزوم وبناء المستقبل وجسر بين الشرق والغرب.
تفرع الحديث وتشعب وكان ثرياً وممتعاً. وذكرت لها، رغم التقدم الواعد، أن ترجمة الأدب العربي الى الألمانية لا يزال متواضعاً مقارنة بترجمة أدب امريكا اللاتينية على سبيل المثال.
ألقت نظرة على ساعتها وقد بدأ وهج الشمس في الانحسار، وصاحت يا الهي، ووقفت.
سرنا جنباً الى جنب مع الاحتفاظ بمسافة ولكن خطواتنا كانت متساوية.
- قالت: إذن ما هو الاختلاف بيننا؟
- قلتُ: تتطور الحضارات المختلفة منذ آلاف السنين موازية بعضها لبعض، واحياناً تتشابه، طالما العقل البشري واحد والبشر يتقاسمون طبيعة انسانية واحدة. فالاعتراف بالمساواة شرط ضروري للتفاهم وتداخل الثقافات .
- قالت: عندما يرتفع الفكر عن اليومي المبتذل والمماحكات الزائفة، يجد نفسه في مواجهة الوصول لإجابات عن أسئلة مماثلة. إنها همومنا جميعاً كانت في الماضي ولا تزال في الحاضر، سواء في أوروبا أم في الشرق.
- أمنت على كلامها وأضفت: إن صراع الأفكار والحوار العقلاني بين الآراء المتباينة في حد ذاته عمل خلاق ويدفع الى الاحترام المتبادل وتبلور الأفكار. فالأسئلة المصاغة، سواء أكانت فردية أم جماعية، تجد في الغالب اجاباتها في الحوار مع آخرين.
نظرتْ الى الأمام وصوبت عينيها على امتداد البصر، تستوثق من الطريق. وعند تقاطع الشارع توقفت مختتمة بقول جوته:
" لو لم تكن العين بصيرة، ما كنا لنستطيع أن نرى سطوع الشمس ".
ـ قلت: هذا القول يذكرني بقصيدة " ديباجة " للشاعر المصري أمل دنقل:
آه .. ما أقسى الجدار
عندما ينهض في وجه الشروق.
... ...
ربما لو لم يكن هذا الجدار ..
ما عرفنا الضوءِ الطليق !!
ثم دفعت لي بكتابها وقالت لعلك تقرأه في لغته الأصلية. وناولتها في نفس اللحظة وبشعور دافق كتابي
(رواية) موسم الهجرة الى الشمال رائعة مبدعنا الطيب صالح. بالرغم من معرفتي بأن أعمال الطيب المترجمة الى الألمانية نفدت جميعها وليس هناك أمل أن أحصل على نسخة أخرى قريبا .
ثم انعطفت نحو اليمين وانعطفتُ أنا نحو اليسار .

* من كتابنا الصادر باللغة الألمانية.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////