د. حامد فضل الله

سافرت فون دير لاين إلى إثيوبيا، بعد أيم قليلة من توليها منصبها في ديسمبر 2019 ، لمقابلة موسى الفكي محمد رئيس المفوضية للاِتحاد الأفريقي. قد تكون الزيارة رمزية للغاية، باعتبارها أول زيارة لرئيسة المفوضية الأوروبية الجديدة خارج أوروبا، لكن الأمر لم يكن رمزيا فقط.

ذهبت مع النور علي وأخ آخر إلى جامعة الخرطوم لتسجيل أسمائنا كممثلين لمدرستنا في الاِتحاد العام للطلاب السودانيين والذي بدأت فكرة تكوينه ليضم جميع اتحادات طلاب الثانوي، بجانب اتحاد طلاب جامعة الخرطوم. استقبلنا موسى المبارك وكان وقتها رئيسا لاتحاد طلاب جامعة

صدر في سبتمبر 2019، عن المركز الاِقليمي لتدريب وتنمية المجتمع المدني بالاشتراك مع مبادرة اساتذة جامعة الخرطوم، كتاب لأستاذ العلوم السياسية عطا البطحاني بالعنوان أعلاه. يضم الكتاب 104 صفحة. ويحتوي ــــــ بجانب تقديم الناشر وقراءة أولى في اشكالية الانتقال السياسي 

القليل من ما هو موكد في الحياة، ولكن يمكننا أن نفترض بأن السياسة العالمية سوف تتشكل في العشر أو العشرين سنة القادمة من خلال المنافسة الهائلة التي اندلعت بين الولايات المتحدة والصين. وكما وثقتُ في كتابي، "هل فازت الصين؟" تقود قوى هيكلية قوية قرار الولايات المتحدة ببدء 

سوف يعقد في السودان، بعد مرور عام على الإطاحة بالرئيس عمر البشير، مؤتمر شركاء السودان في 25 يونيو 2020، الذي دعت له المانيا بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. يجب الحضور من أجل تحقيق الاستقرار في اقتصاد البلاد المتدهور. إنه الوقت المناسب للمانحين