ما علاقة كلمة دستور بمعنى القانون الأساسي، بكلمة دستور بمعنى زار؟ سؤال ظل يشغلني منذ فترة طويلة. ولما كنت على علم أن دستور بمعنى القانون الأساسي، فارسية، سألت صديقي الإيراني، وهو أكاديمي يحمل دكتوارة في الأدب العربي في أعمال الطيب صالح، عن معنى دستور في الفارسية، وذلك للتوكيد. فأجاب: دستور في الفارسية تعني: أمر، كأن تقول في الفارسية: "جه دستور مي دهيد" وتعني في العربية: (بماذا تأمر أو بماذا تأمرون). أو كما قال.
فطفرت إلى ذهني فورا عبارة: "دستور يا أسياد" التي تقال في الزار المصري، والتي تعني حرفيا وفقا لشرح صديقي الإيراني: أمركم يا أسياد! (في الزار السوداني: طلباتكم) أو بكلمات أخرى: حكمكم وقانونكم يا أسياد. فالأمر هو حكم وقانون. يقال: أمر ملكي وأمر رئاسي أي حكم ومرسوم. وقياسا إلى ذلك استعارت العربية كلمة دستور من الفارسية لتدل على القانون الأساسي constitution وبذلك نحن نرى أن كلمة دستور بمعنى القانون الأساسي وبمعنى الزار كلمة واحدة في الأصل لها دلالتان مختلفتان في العربية.
ومن الطريف في الأمر إذا كانت العربية أخذت كلمة دستور من الفارسية لتدل على القانون الأساسي constitution فإن الفارسية لا تستعمل كلمة دستور بمعنى القانون الأساسي ولكنها تستعمل عبارة القانون الأساسي ذاتها للدلالة على الدستور. سألت صديقي الإيراني ذاك: كيف أقول: الدستور الإيراني بالفارسية، فأجاب: قانون أساسي جمهوري إسلامي إيران!!!!
ولا عجب في ذلك، فأخذ الألفاظ المتبادل بين العربية والفارسية قديم جدا فقد دخلت العربية الكثير من الألفاظ الفارسية منذ العصر الجاهلي وإلى لحظة نزول القرآن وحتى الفتوحات الأسلامية وما بعدها. وبالمقابل دخلت الفارسية الكثير من الألفاظ من العربية خاصة بعد دخول الفرس الإسلام وتشربهم الثقافة العربية الإسلامية، هذا بالرغم من أن العربية والفارسية لا تنتميان إلى فصيلة لغوية واحدة. فالفارسية تنتمي إلى شجرة اللغات الهندوأوربيةindo- European languages بينما تنتمي العربية إلى شجرة اللغات الساميةSemitic languages.
وبالرجوع إلى كلمة دستور نقول الراجح إنها لم تدخل العربية إلا في العصور الحديثة إذا لا وجود لها بالمعاجم العربية القديمة أو لغة الفقه الإسلامي. أما كلمة قانون فهي الأخرى غير عربية رغم ورودها بأمهات المعاجم العربية. يقول الجوهري في معجمه (الصِّحاح): "القوانين: الأصول، الواحد قانون، وليس بعربي". ويقول ابن منظور في لسان العرب: " قانون كل شيء، طريقه ومقاسه، وقال ابن سيده: أراها دخيلة". وفي كتابه (شفاء الغليل فيما في كلام العرب من الدخيل) يقول شهاب الدين الخفاجي: "قانون: رومي مُعرّب معناه الأصل والقاعدة". ص 239.
وعندما يصف علماء اللغة العرب لفظة ما بانها رومية، فانهم يشيرون بذلك إلى اللغتين الإغريقية واللاتينية.
وتلفظ قانون في الانجليزية canon وهي في الأصل تعني القانون الكنسي وفي المعنى العام تعني قاعدة أو أصل يقاس عليه أو مجموعة قواعد ونظم. ويقول معجم اكسفورد إن canon ماخوذة من الكلمة الاغريقية kanon بمعنى rule وقد دخلت الانجليزية من الفرنسية التي أخذتها عن اللاتينية.
أما زار فالغالب بين الباحثين أنها كلمة حبشية أمهرية، وبسؤال الأخوة الأثيوبيين وجدنا ان الكلمة لا تزال مستعملة في اللغة الأمهرية الحبشية بذات النطق والمفهوم والطقوس المعروفة في السودان ومصر. والزار الحبشي أو الروح الحبشي الذي يتقمص المريض معروف في السودان. يقولون: عندها دستور حبشي. وكانت كلمة دستور هي السائدة في اللهجة السودانية اسما للزار ولكنها تراجعت في العقود الأخيرة لتفسح المجال لكلمة زار المستخدمة في الإعلام والبحوث الأكاديمية. وربما تفادى الإعلام والباحثون استخدام كلمة دستور في معنى زار للإعتقاد الخاطئ ان زار فصيحة ودستور ليست كذلك وهذا غير صحيح فاللفظتان دخيلتان وبالتالي يستويان من حيث القيمة اللغوية. ولكن السؤال الذي يفرض نفسه بإلحاح هو كيف ومتى دخلت كلمة دستور الفارسية السودان ومصر اسما على الزار؟.
نحن نرى أن لفظة دستور بمعنى زار دخلت السودان ومصر مع الأتراك العثمانيين. فالكثير من المفردات ذات الأصل الفارسي دخلت السودان مع الإحتلال التركي. وسوف تتضح لنا معقولية هذا الرأي إذا علمنا أن الزار معروف في بلاد فارس بل هنالك من الباحثين من يرى أن أصل كلمة زار فارسي ومن ذلك ما أشارت إليه موسوعة ويكيبيديا الإنجليزية وهو بحث لباحث إيراني يحمل عنوان : The Zar Cult in South Iran, 1986, Montreal
غير أن الموسوعة أشارت إلى بحث إيراني آخر حديث (2002) يرى أن الزار الإيراني أفريقي المنشأ. وعنوان البحث هو: African Presence In Iran
ولكن القول بأن كلمة دستور دخلت مع الترك لا يعني أن العادة نفسها لم تكن معروفة قبل ذلك بالسودان فربما كان يطلق عليها لفظ زار نفسه ثم طغت كلمة دستور بسبب الهيمنة التركية.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.