خواجة وجمعها خواجات من المفردات التي استقرت في اللهجة السودانية وهي كلمة غير عربية ولها معنيان سائدان الآن: الأول الدلالة على الرجل الأوربي الأبيض الأشقر ذو العيون الخضر والثاني أنها تقال للتجار الشوام المسيحيين المقيمين في السودان. وكنا نظن أن تاريخ دخول هذه الكلمة في اللهجة السودانية بدأ مع الإحتلال الإنجليزي للسودان في 1898. ولكن لدهشتنا وجدنا الكلمة قد وردت في كتاب الطبقات لمؤلفه محمد النور ود ضيف الله والذي وُضِع قبل حوالي ثلاثة قرون تقريبا وذلك في عهد مملكة سنار.
أما عن أصل الكلمة فليس من الثابت تماما هل: هي فارسية ام تركية عثمانية؟ فبعض المصادر يذهب الى انها ذات أصل فارسي. والبعض الآخر يرى أن أنها تركية عثمانية. ولكن الثابت أن الكلمة موجودة في كل من اللغتين الفارسية والتركية. والثبات ان الأتراك العثمانيين هم الذين ادخلوها الى العالم العربي. والثابت أيضا ان الكلمة قد تغيرت دلالتها اكثر من مرة لتاخذ في كل عصر وكل بلد معنى ما. ونحن نميل الى ترجيح الاصل التركي العثماني للكلمة لانها لو كانت فارسية الأصل لظهرت في العربية ابكر من ذلك مثلها مثل كلمة استاذ وغيرها من المفردات الكثيرة ذات الأصل الفارسي.
وتكتب الكلمة في الفارسية "خواجة" وتنطق "خاجة" فهم لا ينطقون هذه الواو ويسمونها الواو المعدولة. وتعني عندهم الرجل العالم الفاضل والاستاذ الكبير الذي يحظى بالاحترم بين الناس ويشمل ذلك رجال الدين والعلماء والمتصوفة. يقولون: الخاجة أو الخواجة فلان. وبتاثير من الأتراك العثمانيين دخلت الكلمة الدول العربية بمعنى السيد وأحد كبار الأعيان أو التاجر الغني. وتلفظ الكلمة في دول الخليج العربي خاجة (لكنها لا تشير الى الأوربي) وفي بلاد الشام خوجة وخواجة، وفي مصر والسودان خواجة، وفي المغرب خواجة (وتعني سيد).
وقد عُرفت الكلمة في السودان قبل الإحتلال التركي للسودان في 1821 بدليل ورودها في كتاب الطبقات الذي تم تأليفه في 1753 وواضح انها دخلت السودان من مصر بفضل الاتصال التجاري وطلبة العلم الذين يفدون إلى الأزهر من مملكة سنار وبقية بلاد السودان. ومن خلال التامل في السياقات التي وردت فيها الكلمة في الطبقات بدأ لنا أن الكلمة كانت تعني في زمن ود ضيف الله، أحد الأعيان أو أحد كبار التجار الأغنياء دونما تمييز وبغض النظر عن أصل وديانة ذلك التاجر.
ففي ترجمة ود ضيف الله للشيخ عبد الحليم بن سلطان المغربي الفاسي يقول عنه: "قَدِم بلاد السودان مع الخواجة عبد الدافع الفضلي حين قدِم من مصر تاجر وحاجا، وزوجه ابنته ست النِسا فولد منها الفقيه عبد الرحمن وقدومه في زمان مُلك الفونج". ص 297. لاحظ هذا الخواجة اسمه: عبد الدافع الفضلي، ومن الاسم والنسبة نرجح انه تاجر سوداني كبير. فان صح هذا فهو يدل على ان لفظ خواجة كان يطلق على كبار التجار السودانيين أيضا.
كذلك وردت الكلمة في سيرة الشيخ ادريس ود الأرباب. وذلك في سياق الحديث عن المراسلات التي جرت بين الشيخ ادريس والعالم المصري الشيخ الأجهوري حول اباحة وتحريم التنباك وكان يعني السجاير أو الدخان. فقد افتى الأجهوري باباحته بينما أفتي الشيخ ادريس بتحريمه. وكان الشيخ ادريس قد بعث تلميذه او حواره حمد ولد عقرب الى الأجهوري في مصر. يقول ود ضيف الله في ذلك: "فلما دخل مصر قالوا له الشيخ ما بتلقاه من التدريس والسناجك والبواشي والخوجات الا يوم الجمعة عند دخوله للجامع". ص 53. البواشي كما يقول يوسف فضل جمع سوداني لكلمة باشا. ولكن الكلمة التي تليها في النص، هل هي "خوجات" كما اثبتها المحقق ام هي خواجات في الأصل؟ فاذا كانت هي "خوجات" فهل أراد الراوي أن يدلل على انها كانت تنطق هكذا عند المصريين في ذلك الوقت؟!
المرة الثالثة والأخيرة وردت كلمة خواجة بالطبقات في سيرة الشيخ حسن ود حسونة: "قال الشيخ نحن في مصر في رجل خواجة عظيم القدر كثير المال مرضان مرضا عجز الأطبا عن علاجه. اخبروه قالوا له: في رجل بَرِي جِبَته ما بتلمس جلده ما تجيبه يعزم لك. قال: ساقوني وادخلوني عليه عزمت عليه فشفاه الله عن قريب فملا للفقرا اطرافهم قماشا غاليا. واحد فيهم شال طاقة في الحارات ليبيعها قالوا له: هذه الطاقة مياها حق الدراويس، من اين لك؟ قال لهم: من جنسها عندنا كثير. شيخنا عزم للخواجة فلان فعوفي فاعطانا ذلك. فقالوا له الخواجة عزموا له جميع الصالحين ما بقى طيب، شيخكم ساحر". ص 135.
والمعنى ان الشيخ حسن ود حسونة في زيارته الى مصر قد نجح في علاج ذلك الخواجة الذي عجز الاطباء والشيوخ المصريون عن علاجه. وواضح من وصف هذا الرجل ومن القماش الذي اهدى منه طاقات عديدة الى حيران الشيخ انه كان تاجرا كبيرا. الأمر الذي يؤكد ان كلمة خواجة كانت تطلق في ذلك الزمان على كبار التجار بغض النظر عن أصلهم أو ديانتهم.
أما الدكتور يوسف فضل، محقق كتاب الطبقات فقد جاء في شرحه لكلمة خواجة، استنادا الى دائرة المعارف الاسلامية، ما يلي: "كلمة فارسية يلقب بها أعيان المدن خاصة، والوزراء بصفة عامة. ومنذ بداية القرن الثاني عشر الميلادي استعملت بمعنى تاجر وهو المعنى الذي اشتهرت به وهو ما عناه المؤلف هنا. وانتقلت الى العربية بضم الخاء (تنطق الآن بفتحها) وتستعمل الآن في بعض البلاد الشرقية بمعنى السيد. وانتقلت الى التركية بصيغة خوجة اي كاتب، ناسخ او معلم. وانتقلت بنفس الصيغة والمعنى الى البلاد العربية (دائرة المعارف الاسلامية(1):2/685). وقد تطور معنى الكلمة الاولى خواجة في السودان فصارت تشير الى التجار المسيحيين الوافدين ثم اطلقت مؤخرا على كل الأوربيين". انتهى.- انظر كتاب الطبقات تحقيق د. يوسف فضل – الطبعة الرابعة 1992ص 53.
والراجح عندنا ان دلالة الكلمة انتقلت من معنى التاجر الكبير، اي تاجر مهما كان جنسه، وهو المعنى الذي كانت تفيده الكلمة في زمن ود ضيف الله، الى الدلالة على التجار المسيحيين الوافدين وعلى جنس الأوربيين بالتزامن، وذلك في عهد الإحتلال الإنقليزي للسودان في الفترة من 1898 الى 1956. وأغلب الظن ان المصريين العاملين في حكومة الإحتلال البريطاني هم من ادخل هذه المعاني على كلمة خواجة.
وبالنظر في قاموس اللهجة العامية في السودان للدكتور عون الشريف قاسم وجدناه يقول في كلمة خُوجة:"س تر (سودانية تركية): المُعلِم". ويقول في كلمة: "خواجة: (س ف) الرجل الأوربي. وأصلها فارسية كما زعم هافا وتعني أيضا المدرس بصيغة خُوجة. كانت تطلق في الشرق على الأعيان والتجار ثم اطلقت على الأجنبي بمصر ولكن المغرب احتفظ بمعناها الأصيل وهي فارسية معناها السيد. وفي الشام تعني لقب تكريم للنصارى وفي المغرب الرجل الغني الوجيه، والخُوجة سودانية: معلم". – انتهى. الطبعة الثانية 1985 ص 348.
قول استاذنا عون ان خُوجة سودانية بمعنى معلم، هذه معلومة جديدة بالنسبة لنا ولا شك أن للدكتور الفاضل، مصادره في ذلك. والأمر الآخر قوله إن خواجة: (س ف) أي سودانية فصيحة. فما المقصود بفصاحة كلمة خواجة هنا؟! هل المقصود انها كلمة عربية وردت في المعاجم ام ماذا؟ لقد درج الدكتور عون الشريف في قاموسه ان يصف الكلمة بانها سودانية فصيحة (س ف) اذا وجدها في المعاجم العربية اما اذا لم يجدها فيكتفي بالقول انها سودانية (س). ووصفه لكلمة خواجة هنا بسودانية فصيحة، يشي بانه وجدها بالمعاجم العربية. ولكنا بالرجوع لأمهات المعاجم العربية المعروفة لم نعثر على أثر لكلمة خواجة فيها. (مع ملاحظة اننا نرى ان كل كلمات اللغة اي لغة فصيحة) ما دام ادت الغرض من اللغة، ومع ملاحظة ان هنالك الكثير جدا من الكلمات الفارسية التي دخلت العربية وجرى وصفها بانها فصيحة. ولكن ليس هذا هو المعيار الذي انتهجه الدكتور عون في القاموس الأمر الذي يجعل تساؤلنا في محله. أم ان الأمر لا يعدو ان يكون مجرد خطأ طباعي لاغير.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.