هنالك ألفاظ في اللغة يحمل الواحد منها المعنى ونقيضه. ويفهم المعنى المراد من سياق الكلام وقرائن الأحوال. وهذه الظاهرة الطريفة ليست حكرا على العربية بل موجودة أيضا في اللغة الإنجليزية وفي لغات أخرى.
وقد لفتت هذه الظاهرة فقهاء اللغة العربية الأوائل فبحثوا فيها ووضعوا فيها المصنفات والكتب وسموها "الأضداد". وهنا يجب التنبه جيدا إلى هذا المصطلح حتى لا يلتبس بمصطلح الأضداد antonyms في اللغة الإنجليزية والذي يعني الكلمة ونقيضها مثل: صغير، كبير.
أما مصطلح "الأضداد" في العربية، فالمقصود به اللفظ الواحد الذي يؤدي المعنى ونقيضه. ويقابله في الإنجليزية مصطلح  contronyms .
نتوقف أولا عند بعض هذه الألفاظ في العربية التي تسمى "الأضداد" والتي اعتمدنا في أغلبها على ما ورد  بكتاب ابن الأنباري (الأضداد) ومعجم لسان العرب وأوردنا ما يقابل ذلك في اللهجة السودانية العربية:  
مولى: المولى هو الولي والرب والسيد. قال تعالى:"واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير". الحج- الآية 78. ويقول:" واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا". البقرة- الآية 286 - أي ولينا وربنا وسيدنا.
غير أن هنالك معنى للمولى على النقيض من المعنى الأول هو العبد المُعتق. والجمع موالي وهم الأرقاء المعتقون الموالون والمناصرون لأسيادهم السابقين. وفي هذا المعني يهجو الفرذدق، النحوي عبد الله بن اسحاق قائلا:
ولو كان عبد الله مولى هجوته * ولكن عبد الله مولى مواليا
أي انه عبد عبيد. فلم يزد عبد الله بن اسحاق أن رد عليه قائلا: كان يجب أن تقول مولى موالِ!
قسط: القسط: العدل. يقال أقسط وقسط إذ عدل. قال تعالى:" وأقسطو إن الله يحب المقسطين". الحجرات - الآية 9. أي أعدلوا. والمعنى الضد لهذا المعنى هو أن القسط: الظلم والجور والعدول عن الحق. قال تعالى:" وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا". الجن- الآية 15. أي الجائرون الظالمون.
بيع: البيع معروف. ويفيد البيع أيضا معنى الشراء. جاء في كتاب الأضداد لأبي بكر بن الأنباري: "قال الفراء: سمعت إعرابيا يقول:" بع لي تمرا" يريد : اشتر لي تمرا. وجاء في الحديث عن حذيفة أنه قال عند موته: بيعوا لي كفنا أي اشتروه". وقال الشاعر:
إذا الثريا طلعت عشاء * فبع لراعي الضأن كساء
أي اشتر له كساء.
واستعمال البيع في معنى الشراء معروف عندنا في اللهجة السودانية العربية خاصة عند قبائل كردفان فهم يكتفون بكلمة "بيع" للتعبير عن البيع والشراء على السواء. يقولون: بعت لي نعجة، أي اشتريتها. وبكم بعت النعجة دي؟ أي بكم اشتريتها. وسياق الحديث وقرائن الأحوال هي التي تحدد المعنى المراد. اذكر عندما كنا أطفالا بالمدارس الإبتدائية كنا لا نزال نستعمل البيع في معنى الشراء فيضحك علينا أولاد المدينة وشيئا فشيئا تخلينا عن ذلك التقليد وصرنا نستعمل كلمة الشراء حتى لا نوصف بالتخلف. فتأمل!.
وجاء في معجم لسان العرب:" البيع ضد الشراء والبيع الشراء أيضا. وهو من الأضداد. وبعت الشيء شريته. وفي الحديث: لا يخطب الرجل على خطبة أخيه ولا يبيع على بيع أخيه. قال أبو عبيد: كان أبو عبيدة وابو زيد وغيرهما من أهل العلم يقولون إنما النهي في قوله لا يبيع على بيع أخيه إنما هو لا يشتر على شراء أخيه فوقع النهي على المشتري لا البائع لأن العرب تقول بعت الشيء بمعنى اشتريته قال أبوعبيد وليس للحديث عندي وجه غير هذا لأن البائع لا يكاد يدخل على البائع".
ويضيف:" قال الأزهري: قال أبو زيد البيع من حروف الأضداد في كلام العرب. يقال باع فلان إذا اشترى وباع من غيره وأنشد قول طرفة:
ويأتيك بالأنباء من لم تبع له * نباتا ولم تضرب له وقت موعد
أراد من لم تشتر له زادا". – انتهى.
وكذلك يفيد لفظ الشراء في العربية، البيع أيضا. وفي هذا المعنى جاء قوله تعالى:" ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله". أي يبيع نفسه.
الطِبُ: لفظ طب يفيد العلاج من العلل والأمراض والسحر. كما يفيد السحر وتسبيب المرض والعلل. قال ابن الأنباري: ورجل مطبوب إذا كان مسحورا. ثم أورد الحديث: " قال الكلبي عن ابي صالح عن ابن عباس: سُحر النبي ص حتى مرض مرضا شديدا. فبينما هو بين النائم واليقظان رأى ملكين، أحدهما عند رأسه والآخر عند رجله. فقال الذي عند رجله للذي عند رأسه: ما وجعه. قال :"طِب، قال: ومَن طبًه؟ قال لبيد بن أعصم اليهودي. قال: وأين طَبه؟ قال: في كربة تحت صخرة في بئر بني كلمى.."
وجاء في معجم لسان العرب: "والطِبُ السحر. قال ابن الأسلت:
ألا مَنْ مُبلغٌ حسانَ عني * أطبٌ كان داؤك أم جنونُ
ورواه سيبويه: أسحرٌ كان طبك؟"
والطب في معنى السحر معروف في اللهجة السودانية العربية. فالسودانيون كانوا يقولون للسحر طب. الآن فقط صاروا بتأثير من الإعلام العربي يقولون سحر للطب. ويا ليتهم لو احتفظوا بخصوصيتهم اللغوية فهي التي تكشف عن أصالتهم لا التقليد.
اللحن: اللحن في اللغة الخطأ. تقول فلان يلحن في كلامه أي يخطيء في اللغة والنحو. وفي معنى نقيض يفيد اللحن: الفصاحة والفطنة والذكاء. جاء في الحديث:" إنكم تختصمون إليَ ولعل بعضكم يكون ألحن من بعض. فمن قضيت إليه بشيء من حق أخيه فإنما أقطع له قطعة من النار". قوله بعضكم ألحن من بعض أي أفصح وأفطن.
أما المعنى الضدي للحن، فهو بلاغة التورية والرمز والتعريض في الكلام. يقول ابن منظور في لسان العرب:"لحن له يلحن لحنا: قال له قولا يفهمه عنه ويخفى على غيره لأنه يميله بالتورية عن الواضح المفهوم". وفي هذا قال الطرماح:
وأدت إليَ منهن زولةٌ * تلاحن أو ترنو لقول الملاحن
أي تتكلم بمعنى يخفى على غيره من السامعين. وقال آخر يصف حديث جارية:
منطق رائع وتلحن أحيانا* وخير الحديث ما كان لحنا
" يريد أنها تتكلم بشيء وهي تريد غيره وتعرض في حديثها فتزيله عن جهته، كما قال عز وجل:" ولتعرفنهم في لحن القول". محمد – الآية 30.
واللحن في هذا المعنى معروف في اللهجة السودانية العربية. يقولون: لحنَ له. ولحنت لك لكن لم تفهمني. أي حدثه بحديث لا يفهمه غيره من السامعين.
ومن معاني اللحن اللهجة. جاء في الحديث: أقرأوا القرآن بلحون العرب". أي بلهجاتهم. وقال ابو عمرو بن العلاء: ليس هذا لحني ولا لحن قومي. أي ليست هذه لهجتي. أما اللحن بمعنى الترجييع والتوقيع والتنغيم فهو معروف.
البين: البين هو الفراق والبعد. وغراب البين تعبير معروف. وفي معنى نقيض يفيد البين أيضا الوصل والتواصل والقرب. يقولون إصلاح ذات البين. يقول صاحب اللسان:" البين في كلام العرب جاء على وجهين: يكون البين الفرقة ويكون الوصل، بان يبين بينا وبينونة، وهو من الأضداد". وشاهد البين بمعنى الوصل قول الشاعر:
لقد فرق الواشين بيني وبينُها* فقرت بذاك الوصل عيني وعينها
وفي هذا المعنى يقول تعالي:" لقد تقطع بينكم وضل عنكم ما كنتم تزعمون". الأنعام- الآية 94. أراد لقد تقطع ما كنتم فيه من الشرك بينكم. أي فيما بينكم.
زوج: تدل على الفرد (زوج المرأة) وعلى الاثنين. نقول في كلامنا: زوج حمام (جوز بالقلب والقلب ظاهرة معروفة في العربية) وزوج نعال ونعني اثنين من الحمام وفردتين من النعال.
على أن علماء اللغة قد اختلفوا حول جواز استعمال الزوج في معنى الاثنين. جاء في معجم لسان العرب:" قال أبو بكر: العامة تخطيء فتظن أن الزوج اثنان، وليس ذلك من مذاهب العرب إذ كانوا لا يتكلمون بالزوج موحدا في مثل قولهم زوج حمام ولكنهم يثنون فيقولون: عندي زوجان من الحمام يعنون ذكر وانثى وعندي زوجان من الخفاف يعنون اليمين والشمال". ويؤيده في ذلك ابن سيده. وهم يستدلون على ذلك بقوله تعالى:" وأنه خلق الزوجين الذكر والانثى". النجم – الآية 45. وقوله: "فاسلك فيها من كل زوجين اثنين". المؤمنون – الآية 27 .
ومع ذلك هنالك من العلماء من يرى أن كلمة زوج يصح أن تقع على الاثنين. جاء في لسان العرب:"وقال ابن شميل: الزوج اثنان، كل اثنين زوج، قال واشتريت زوجين من خفاف أربعة. قال الأزهري وأنكر النحويون ما قال والزوج الفرد عندهم".
وهنالك عشرات الألفاظ من الأضداد ولكنا نكتفي بهذا القدر الذي أوردناه ومن أراد المزيد فلينظره في مظانه.
الأضداد في اللغة الإنجليزية:
لا نقصد بالأضداد هنا المصطلح الإنجليزي antonyms أو opposites وإنما نقصد ما يفيده المصطلح في العربية وهو الألفاظ التي يؤدي الواحد منها المعنى ونقيضه على النحو الذي سبق بيانه وتسمى هذه  في الإنجليزية  contronyms أو autoantonyms.
وسوف اتوقف هنا عند بعض الألفاظ الإنجليزية ذات المعاني الضدية والتي اهتديت إليها من ملاحظاتي الشخصية ومنها كلمة sanction فهي تفيد العقوبة بسبب فعل شيء، كما تفيد إباحة وإجازة فعل الشيء.
وكلمة subject  التي تعني موضوع، وتعني أيضا ذات.
وكلمة radical ومعناها جذري متعلق بجذور الشيء. وتستعمل مجازيا في السياسة لوصف التغيير فيقولون: تغيير جذري. ويقولون هذه حركة أو جماعة راديكالية، أي تطالب بالتغيير الجذري. والتغيير الجذري الراديكالي قد يكون تقدميا أو رجعيا. لذلك فأن مصطلح "راديكالي" في تقديري، يحمل المعنى ونقيضه.
وكلمة left  فهي تعني يغادر أو يذهب، ماضي leave  وتعني أيضا نقيض هذا المعنى أي يظل باقيا.
وكلمة drug من الأضداد فهي تعني دواء وسم ومخدر معا. والدواء غالبا ما يكون من جنس الداء ويتجلى ذلك في فكرة اللقاح والتطعيم ضد الأمراض. فالعقار أي عقار هو في الأصل سم يتحول إلى علاج باتباع مواصفات ومقاييس محددة فاذا حيد عنها تحول العقار إلى سم قاتل.
ويعبر أبو نواس بطريقته الخاصة عن كيف يمكن للداء أن يكون دواء وذلك بقوله:
دع عنك لومي فإن اللوم إغراء * وداوني بالتي كانت هي الداء
فهو يعتقد أن الخمر داء ودواء في ذات الوقت.
وفي الإغريقية هنالك مثلا كلمة "فارمكون" pharmakon وتعني سم وترياق معا. وقد جاءت منها كلمة pharmacy في الإنجليزية التي تعني صيدلية. وقد اتخذ الفيلسوف الفرنسي جاك دريدا ( 1930-2004) من كلمة "فارمكون" رمزا دالا على محاولته العدمية في تفكيك ومحو الثنائية الضدية التي يفكر بها العقل والتي يطلق عليه دريدا مصطلح logocentrism مركزية اللوغوس أي مركزية العقل. فاللوغوس  logosكلمة إغريقية تعني العقل والمنطق والكلام. ولكن هذا حديث آخر.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.