كثيرا ما يرد في لغة الكلام في اللهجة السودانية العربية قولنا: "قام قعد" و"قام جاري" و"قام نطَّ". و"عشان ما يقوم يغير رأيه" إلخ.. فهل لمثل هذه التعبيرات التي تستخدم الفعل "قام" ومشتقاته فعلا مساعدا ومؤكدا للفعل المراد التعبير عنه، أصل في اللغة. 
قبل الإجابة على هذا السؤال نقول إن مثل هذه التعبيرات ليست وقفا على لغة الكلام بل نجدها أيضا في لغة الكتابة المعاصرة مثل قولهم :" يقوم الرئيس بزيارة إلى الصين" و" يقوم الطالب بالإجابة على كل الأسئلة". و" القيام بعمل اللازم". و"كل من يقوم بالجلوس في الشارع يعاقب بموجب القانون". إلخ.. فهل لكل ذلك أصل في اللغة أم يُعد من المتغيرات التي طرأت بفعل التطور الطبيعي للغة؟. 
نقول إن استخدام "قام" فعلا مساعدا لتوكيد الفعل المُسند، تعبير أصيل في اللغة العربية. فقد ورد هذا الأسلوب في الشعر العربي القديم وفي لغة القرآن الكريم أيضا. قال النابغة الذبياني:
نُبِّئتُ حِصْناً وحَيّاً مِن بَني أَسَدٍ * قامُوا  فقالُوا حِمانا غيرُ مَقْروبِ
قوله: "قاموا فقالوا" لا يقصد به فعل القيام وانما يقصد به توكيد فعل القول.
وقال حسان بن ثابت:
علاما قامَ يَشْتُمُني لَئِيمٌ *  كخِنْزِيرٍ تَمَرَّغَ في رَمادِ
القيام في قوله: قام يشتمنى، توكيد نيته وعزمه على فعل الشتم.
ومن الشواهد على استعمال القرآن الكريم "قام" لتوكيد الفعل وتصويره، قوله تعالى:" وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَٰهًا ۖ لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا" – سورة الكهف- الاية 14. قوله :"إذ قاموا فقالوا"- يفيد عزمهم على القول أي تاكيد فعل القول.
ومنها قوله تعالى :" وَأَنّهُ لّمَا قَامَ عَبْدُ اللّهِ يَدْعُوهُ كَادُواْ يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً * قُلْ إِنّمَآ أَدْعُو رَبّي وَلاَ أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً ". سورة الجن – الاية 19 أي قام يدعو ربه، وذلك من غير أن يكون القيام هنا من لوازم الدعاء، إذ أن الفعل المراد الإخبار عنه هنا الدعاء وليس القيام. فالدعاء يكون قياما وقعودا وعلى الجنب كما ورد في الآيات المعنية.
وقد وردت هذه الشواهد الشعرية والقرآنية في معجم لسان العرب- يقول:" قال ابن بري رحمه الله: قد ترتجل العرب لفظة قام بين يدي الجمل فيصير كاللغو. ومعنى القِيام العَزْمُ... كقول النابغة الذبياني: نُبِّئتُ حِصْناً وحَيّاً مِن بَني أَسَدٍ قامُوا فقالُوا؛ حِمانا غيرُ مَقْروبِ أَي عَزَموا فقالوا؛ وكقول حسان بن ثابت: علاما قامَ يَشْتُمُني لَئِيمٌ، كخِنْزِيرٍ تَمَرَّغَ في رَمادِ .. معناه علام يعزم على شتمي؛ ومنه قوله تعالى: وإنه لما قامَ عبد الله يدعوه؛ أي لما عزم. وقوله تعالى: إذ قاموا فقالوا ربُّنا ربُّ السموات والأرض؛ أي عزَموا فقالوا."- انتهى.
وإذا كان صاحب لسان العرب يصف استخدام القيام هنا في معنى العزم على فعل الشيء، فأنا  أقول إن القيام يستخدم هنا فعلا مساعدا للتوكيد والمضي في فعل الشئء المقصود الإعراب عنه.
وقد أخذتْ المعاجم الحديثة بهذا الاستعمال. فقد جاء في المعجم الوسيط لمجمع اللغة العربية بالقاهرة: ".. ويقال: قام يفعل كذا: أخذ في عمله". وجاء بمعجم المنجد قوله:" قام يفعل الشي، أي أخذ وطفق يفعله". قوله :"قام يفعل الشيء" لا تفهم إلا بمعنى استعمال قام فعلا مساعدا لتوكيد فعل القيام بذلك الشيء. أي هنالك فعل او أمر يحدث غير القيام المعلوم، واستعمال القيام جاء فقط لتوكيد فعل أو حدوث ذلك الشئ. كقولك: قام بالجلوس.
وعليه فإن قولنا في لغة الكلام:"قام قعد" فتعني ببساطة، قام بالقعود. فالغرض من "قام" هنا تصوير القعود وتوكيد العزم عليه.
أما قول ابن بري الذي أورداه أعلاه صاحب لسان العرب: "قد ترتجل العرب لفظة قام بين يدي الجمل فيصير كاللغو"، فهو قول يؤكد ان هذا أسلوب عربي قديم. أما وصفه له باللغو فمردود عليه بوروده في الشعر العربي القديم وفي القرآن الكريم على النحو المُبيّن.
وإلى جانب "قام" هنالك الفعل "داير" نستعمله أيضا في كلامنا لتوكيد العزم على عمل الشيء. وداير في اللسان السوداني، هي مقلوب أريد العربية- انظر باب القلب والإبدال- وانظر كذلك مقالنا: (النحت في اللغة- هسع والآن). نقول: "داير اسوي لي شاي". ونقول للشيء:"داير يقع". وهذا التعبير يقابل القول: "يريد أن ينقض" في قوله تعالى:" فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فَأَقَامَهُ". الكهف – 77.
هذا، واثناء كتابة هذه المقالة خطر بذهني التعبير الإنجليزي الشائع going to  فتأملت فيه  فوجدته شبيها باستخدامنا " قام" فعلا مساعدا ومؤكدا للفعل المخُبر عنه. يقولون مثلا It is going to rain أو I am going to sleep وهذا القول يقابل قولنا: "داير أنوم".
ومثلما نستخدم "قام" فعلا مساعدا لتوكيد العزم على فعل الشيء وتصوير الشروع فيه، فإننا نستعمل اسم الفاعل "قاعد" لفظا مساعدا للدلالة على استمرارية ما نقوم به من فعل أو نأتي به كوصف مكمل لتصوير الفعل الذي يدور حوله الحديث المراد الإخبار عنه. ومنه قولنا : "أنا قاعد أكل" أو " فلان قاعد يتكلم في التلفون". والمعنى حالة كوني أكل. وحالة كونه يتحدث في التلفون.
وقاعد، تقابل هنا لفظ "عمّ" في اللهجات الشامية و"عمَّال" في اللهجة المصرية. في الشام يقولون:"عم بأكل" أي أنني أكل الآن أو حالة كوني أكل. و" عم تسمعنى؟" أي هل تسمعني الآن. وتقابل عندنا:" قاعد تسمعني؟". وفي اللهجة المصرية يقولون:عمَّال بنده عليك". وتقابل في كلامنا: قاعد أناديك. أو "أنادي فيك".
وكنا قد عرضنا لذلك في مقالنا: (ليس هنالك ما يُسمى أخطاء في اللهجة السودانية) وذلك في معرض ردنا على الأستاذ فيصل محمد فضل المولى.(سودانايل 22/6/2011). وكان الاستاذ فيصل قد عدّ من الأخطاء المستحدثة في اللهجة السودانية قولنا:" الكتاب الأديتني ليهو" فهو يرى أن التعبير الصحيح وفق اللهجة السودانية الذي كان في الماضي هو:" الكتاب الأديتو لي". وفات علينا في الرد على الأستاذ فيصل، القول إن عبارة:" اديتني ليهو" صحيحة بالقياس إلى العربية الأم وذلك لأنها تقابل قولنا في العربية: "أعطتيني إياه": لان الفعل أعطى من الأفعال التي تنصب مفعولين، وهما هنا، الضمير المتصل وموقعه من الإعراب مفعول به أول، و"الكتاب" مفعول به ثان. وقولنا "أديني ليهو"، يقابل قول الشاميين: "أعطني إياه".
وتأتي "أدى" في كلامنا في معنى أعطى. فهي من معنى قوله تعالى:" إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا". أي أن تعطوا. أما قولهم: "أدى القسم" فهي من الأداء أي انجاز الشيء أو الأمر.

abdou alfaya [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]