في الدورة الأولى لجائزة الطيب صالح للابداع الكتابي (زين) المنعقدة في فبراير 2011 بالخرطوم، قدمت الأستاذة الموقرة، عائشة موسى، ورقة عن ترجمة رواية الطيب صالح "موسم الهجرة إلى الشمال" إلى الانجليزية. وجاءت الورقة بعنوان: (هل أنجزت ترجمة جونسون ديفز إلى الإنجليزية المهمة الموكلة إليها – ترجمة فكر الطيب صالح).
والعنوان مبني على تساؤل استنكاري، كما يقول البلاغيون. أي أن الإجابة بالنفي على السؤال مضمنة سلفا في عبارته. حيث تخلص الأستاذة عائشة إلى أن الترجمة لم تنجز المهمة الموكلة إليها، بل إنها فشلت في ذلك. تقول: "بقدر ما اجتهد جونسون إلا أنني اعتقد أنه فشل".
وتُرجع أسباب ذلك الفشل إلى سببين رئيسيين: الأول: الإفراط في حرفية الترجمة. والثاني: إغفال الاصطلاحات السودانية العامية والخصوصية والتصرف في ترجمتها ونقل التصورات والمفاهيم الخطابية والعملية الغربية بديلا لتلك السودانية، وتفادي النقل الصوتي(لهذه الاصطلاحات) رغم أهميته لإضفاء النهكة الأصلية للرواية".
ونقف هنا على الأمثلة التي أوردتها الأستاذة عائشة لاثبات ما انتهت إليه. ففي التدليل على حرفية النقل والتي تعتبرها، السبب الأول في فشل ترجمة الرواية، تورد شاهدين، الأول: ترجمة عبارة "أهلي" إلى my people وذلك في جملة مفتتح الرواية حيث يقول الراوي: "عدتُ إلى أهلي يا سادتي بعد غيبة طويلة، سبعة أعوام علي وجه التحديد، كنت خلالها أتعلم في أوربا".
ووجه الاعتراض هو قولها أن هذه الترجمة أدت إلى "تغيير مفهوم الأهل وحميمته بمفهوم الناس وعموميته". غير أن  كلمة  peopleلا تعني عامة الناس فحسب، ولكنها حينما تُنسب إلى شخص بعينه، فإنها تعني أسرته أو أقرباءه أو عشيرته أو قومه. جاء بمعجم اكسفورد: ones people; ones parents or relatives وعليه فان عبارة my people هي التعبير الإنجليزي الصحيح والمطابق تماما لتعبير "أهلي" في الأصل وبكل حميميته.
وشاهدها الثاني في التدليل على الحرفية، هو ترجمة كلمة بلاد إلى land والواردة بالفقرة الأولى من الرواية كذلك، يقول: "ذاك دفء الحياة في العشيرة، فقدته زمانا في بلاد (تموت من البرد حيتانها)". ووجه الاعتراض حسب الاستاذة عائشة "إن الكاتب يقصد المعنى الآخر للبلاد وهو country وإن land حرفيا أرض ولكن الأرض يابسة".
ولكن الحقيقة أن المترجم استعمل كلمة land هنا بمعنى "بلاد" ولم يستعملها بمعنى أرض يابسة. ولا شك أن الأستاذة عائشة تدرك أن land من معانيها بلاد أو بلد وهو المعنى المقصود، ولكن يبدو أنها تخشى أن يحدث لبس فُيفهم من كلمة land إنها اليابسة. ولكن هذا احتمال بعيد جدا، فالسياق يفرض على القاريء أن يفهم أن المقصود من كلمة land هنا معناها الآخر وهو بلاد، وهذه البلاد، هي بلاد أوربا التي عاد منها الرواي أخيرا إلى أهله بعد غربة دامت سبع سنوات، وهي البلاد التي تموت من البرد حيتانها.
وللتدليل على فشل المترجم في نقل الاصطلاحات والتعابير السودانية، تورد صاحبة الورقة ترجمة صيغة الحلف بالطلاق. والمثال الذي استشهدت به هو نقل المترجم لصيغة الطلاق بقوله: May I divorce . وتعلق على ذلك الأستاذة عائشة قائلة: "هذه صيغة طلب مهذبة على عكس الأصل". ولكن هذه الترجمة لصيغة الطلاق التي استدلت بها الاستاذة عائشة وردت في الرواية على لسان بت مجذوب حصرا والتي كانت تتشبه بالرجال في الحلف بالطلاق.
أما صيغ الطلاق التي يتلفظ بها الرجال في الرواية والتي لم تشر إليها الأستاذة عائشة فتأتي ترجمتها مختلفة عن صيغة طلاق بت مجذوب. فمثلا جاء بالفصل الأول من الرواية: "دعاني محجوب لمجلس شراب. وبينما نحن نسمر جاء مصطفى .. دعاه محجوب أن يجلس فاعتذر، ولكن محجوبا حلف عليه بالطلاق". فينقل المترجم صيغة حلف محجوب بالطلاق بقوله:Mahjoup swore he would divorce if he did not. وهذه ترجمة مطابقة تماما للأصل. كذلك جاء بالفصل الرابع بالرواية: "ولا أدري أي أعمامي غشه الإعرابي، حتى اسمع صوت عمي عبد الكريم يقول:" عليّ الطلاق هذه أجمل حمارة في البلد كلها". فينقل المترجم صيغة حلف عبد الكريم بالطلاق بقولهI swear I will divorce if she isn’t the most beautiful donkey in the whole place. ولعل المترجم حينما نقل حلف بت مجذوب بالطلاق بخلاف نقله للصيغ الأخرى، كأنه أراد أن يلفت على نحو خفي انتباه القاريء إلى أن الحلف بالطلاق حق خاص بالرجال وأن بت مجذوب كانت استثناء في استخدام ذلك الحق.
هذا، وكنا قد أشرنا في الحلقة الأولى من هذا المقال إلى أن القضايا التي تواجه أي مترجم لنقل نص أدبي، بل وكل نص، ترجمة الخصائص الثقافية والعاديات واسماء الأدوات والأشياء والأمثال والعبارات الاصطلاحية التي لا يوجد ما يقابلها في اللغة المنقول إليها. والخيارات المتاحة أمام المترجم هي إما أن ينقل هذه الأشياء نقلا صوتيا كما هي في لغة النص أو أن يلجأ إلى ما يُسمى بالترجمة التفسيرية أي أن يقوم بنقل المعنى الدالة عليه هذه الأشياء.
وهذا ما اتبعه دينس جونسون بحصافة في ترجمة موسم الهجرة إلى الشمال. فالأشياء التي يوجد ما يقابلها في الإنجليزية يورد هذا المقابل. أما الأشياء التي لا يوجد ما يقابلها في الانجليزية فعمد إلى نقل بعضها كما هي في لغة النص إذا رأي أن القارىء يمكن أن يدرك المعنى من خلال السياق العام أو بالرجوع إلى المعاجم والمصادر الاخرى أو أن شيئا لم يفته إن هو لم يلم بطبيعة الشيء المعين. ومن اسماء الأدوات والأشياء التي ينقلها نقلا صوتيا كما هي في النص الأصلي:
ديوان – وادي – سنط – سيّال – عرقي – عفريت – جني – حراز – صندل- أردب – كاكي- جبة – جلابية – كُحل، وغيرها. ولكنه حينما يرى أن المعنى يمكن أن يضيع على القاريء الإنجليزي إن هو أبقى على الكلمة كما هي في لغة الأصل، فإنه يلجأ إلى الترجمة التفسيرية ومثال ذلك ترجمته للكلمات الآتية ترجمة تفسيرية: سبحة، فروة الصلاة أو المصلاية، برش، ساقية، قربة، دلكة، فركة القرمصيص إلخ. فقد ترجم السبحة: string of prayer-beads وترجم البرشstraw mat  وترجم الساقيةwater-wheel  وهكذا.
ويمكن إجمالا القول إن التعابير والإصطلاحات السودانية التي نقلها نقلا صوتيا كما هي واردة بالنص، أكثر بكثير من تلك التي ترجمها ترجمة تفسيرية. ولكن برغم كل ذلك ترى الأستاذة عائشة أنه كان على المترجم الالتزام الكامل بالترجمة الصوتية للحفاظ على ما وصفته بالنكهة السودانية الخالصة، ونبذ الترجمة التفسيرية كلية حتى لو لم يلجأ إليها المترجم إلا قليلا. لذلك تأخذ عليه ترجمة "ساقية" إلى water-wheel وترجمة "سراوويل" الرجالية الطويلة "الكسلاوية" إلى undertrousers . ونرى في ذلك مصادرة لحق ثابت ومتعارف عليه في الترجمة التفسيرية. وهذا الحق تمليه ضرورات لغوية وعملية وعلمية وأدبية، لا جدال فيها.
من المشاهد الروائية بموسم الهجرة، مشهد ينضح شعرا وسحرا، مشهد يلتقي فيه ويتقاطع الوعي بالعقل الباطن، والحلم بالواقع، مشهد كلما قرأته انتابني احساس لا أدري كيف أصفه، من شدة تأثري به، هل هو احساس بالرهبة إلى درجة القشعريرة، أم حالة من الطرب أشبه بالجذب. هذا المشهد هو الذي ورد بالفصل الثالث بالرواية في قول الراوي: ".. حين خرجتُ من بيت مصطفى سعيد في تلك الليلة، كان القمر المحاق ارتفع مقدار قامة الرجل في الأفق الشرقي، وإنني قلت في نفسي أن القمر مقلم الأظافر. لا أدري لماذا خُيّل ليّ أن القمر مقلم الأظافر؟"
وتأتي ترجمة جونسون لهذا المشهد البديع:
‘.., when I emerged from Mustafa Saied’s house that night the waning moon had risen to the height of a man on the eastern horizon and that I had said to myself that the moon had had her talons clipped.’
ولكن الأستاذة عائشة موسى تعترض على هذه الترجمة قائلة: "هنا سؤال: هل قمر الطيب صالح رجلا أم امرأة؟ إن كان رجلا فلا بأس من قطع المخالب.. والقمر إن كان محاقه عن علة فلا بأس من her talons فهي مفردة معبرة، ولكن إن كان محاق النحالة والرقة كما الهلابل الذي يعرفه الطيب صالح فما بال graceful مثلا للهلال النحيل".
وردا على تساؤلات الأستاذة الموقرة، نقول إن القمر في اللغة الانجليزية وخاصة لغة الشعر، انثى، وهو كذلك في اللغات اللاتينية مثل الفرنسية. حتى نحن في كلامنا نؤنث القمر، فنقول "القمرة". وفي التراث الصوفي الاسلامي يُرمز إلى القمر كانثى. يقول محمد عبد الحي:" في الأدب الصوفي" يرمز القمر "إلى الطفولية والانوثة والخصوبة، بينما ترمز الشمس إلى الرجولية. الشمس دليل التفكير المنطقي والموضوعي إذ أنها تظهر التباين والاختلاف بين الأشياء وتكشف عن الواقع اليومي المعاش. والقمر، ربما لوجهه الخفي، صفو الأطياف والأسرار الروحية والحقائق المبهمة. فهو كوكب ليلي والليل مرتبط أشد الارتباط بالرحم والأم، وهو لذلك وثيق الصلة بالخلق والبعث والولادة". – الرؤيا والكلمات ص 50.
ليس هذا فحسب، بل إن القمر كان عند الشعوب القديمة رمزا للإلهة الانثى. ومن ذلك الإلهة القمر Luna عند الرومان. وعند قدماء المصريين الإلهة القمر توت. كذلك كان القمر عند العرب من الآلهة. أما استخدام المترجم لكلمة talons عوضا عن كلمة nails "أظافر" المستخدمة في الأصل، فقد أراد المترجم، وهو محق في ذلك، أن يضفي بعدا اسطوريا غرائبيا على المشهد متكئا على الخلفية الميثيلوجية للقمر في ذاكرة القاريء، خاصة القاريء الأوربي، لا سيما وإن تصوير الكاتب لهذا المشهد جاء مشوبا بهذا البعد الأسطوري السحري.
أما تعبير waning moon فهو التعبير الإنجليزي الصحيح والمستخدم لوصف "القمر الماحق". والقمر الماحق هو القمر الذي أكتمل وبلغ تمامه ثم بدأ في التناقص مرة أخرى وتضاءل حتى عاد هلالا قبل أن يعود ويهلّ من جديد معلنا بداية الشهر التالي.
وفي ذات السياق التأملي السابق الذي رأي فيه الراوي القمر الماحق مقلم الأظافر، اثناء تجواله وحده ليلا بالقرية عقب خروجه من بيت مصطفى سعيد بعد أن قص عليه الأخير قصة حياته، يقول: "السماء تبدو أقرب إلى الأرض في مثل هذه الساعة، قبيل الفجر، والبلد يلفها ضوء باهت كأنها معلقة بين السماء والأرض". وقد ترجم جونسون عبارة " معلقة بين السماء والأرض" suspended between earth and sky فتعترض الأستاذة عائشة على تقديم كلمة الأرض على السماء في الترجمة بحجة أن ذلك يجعل من التعليق "زرع" لأن التعليق "من أعلى إلى أسفل: بين السماء والأرض".
ولكنا لا نرى أن مجرد تقديم كلمة الأرض على السماء في الترجمة من شانه أن يغير شيئا في معنى "التعليق" الوارد في الأصل. ومهما يكن من أمر، ها هو المترجم يعود وفي ذات الصفحة ليترجم جملة: "البلد الآن ليس معلقا بين السماء والأرض"، بوضع كلمة السماء قبل كلمة الأرض، بالقول: Now the village was not suspended between sky and earth  وذلك في قول الراوى: "وأحسست فجأة بروحي تنتعش .. وتبخرت الأفكار السوداء التي أثارها حديث مصطفى سعيد. البلد الآن ليس معلقا بين السماء والأرض، ولكنه ثابت".
في الصفحة التالية يقول الراوي :"مات مصطفى سعيد منذ عامين ولكنني ما أفتأ أقابله من حين لآخر". فيترجم جونسون هذه الجملة بقوله:
Mustafa Saeed died two years ago, but I still continue to meet up with him from time to time.
ولكن الأستاذة عائشة ترى أن كلمة continue "هذه لم يستخدمها الكاتب" وتدلل بها على "أن جونسون قال أشياء لم يقلها الطيب صالح". ولكن من الواضح جدا أن المترجم أتى بعبارة I still continue لتقابل عبارة: "ما أفتا" وهي ترجمة صحيحة ولا غبار عليها البتة.
كذلك تعترض الأستاذة عائشة على ترجمة جونسون لكلمة " طيف" بكلمة phantom وذلك وفي قول الراوي في الصفحة التالية مباشرة:"..ثم هكذا فجأة .. وإذا بمصطفى سعيد، رغم إرادتي، جزء من عالمي فكرة في ذهني، طيف لا يريد أن يمضي في حال سبيله".
وحجتها في هذا الاعتراض هي أن phantom "رغم أنها وردت في القواميس بمعنى طيف إلا أنها قوية تقترب من الجن والعملاق وحضورها مع الخوف يبعدها عن مفهوم الطيف الايجابي".
نقول أولا: إن لكلمة phantom مستويان من المعاني في الإنجليزية: معنى مادي مرئي مثل الشبح ونحوه. ومعنى نفسي ذهني، غير مرئي مثل الطيف، والخيال، ونحوه. لذلك كان المترجم صائبا في ترجمة "طيف" إلى phantom ولكن ربما رسخ المعنى المادي للكلمة في وجداننا أكثر لارتباطه بطائرات الفانتوم "الشبح" المقاتلة.
ثانيا: إن الطيب صالح لم يستخدم كلمة "طيف" بالمعنى الايجابي. وذلك بدليل وصفه لهذا الطيف بأنه:" لا يريد أن يمضي في حال سبيله" فهو هنا لا فرق عنده بين الطيف والشبح والكابوس. وهذا يؤيده قوله في الصفحة السابقة مباشرة على لسان الراوي:" أحيانا تخطر لي فجأة تلك الفكرة المزعجة ان مصطفى سعيد لم يحدث اطلاقا، وإنه اكذوبة، أو طيف، أو حلم، أو كابوس ألمَّ بأهل القرية، ذات ليلة داكنة خانقة ولما فتحوا أعينهم مع ضوء الشمس لم يروه".
على أن الأستاذة عائشة كانت محقة في الإشارة إلى الخطأ الوحيد الذي شاب ترجمة دينيس جونسون ديفز لرواية موسم الهجرة إلى الشمال. أقول الخطأ الوحيد لآن تعدد الخيارات لاستعمال أكثر من كلمة لاداء ذات المعنى لا يقع ضمن دائرة الخطأ وإنما يعود للسلطة التقديرية للمترجم. وهذا الخطأ الوحيد حدث نتيجة تصحيف في قراءة المترجم لخط يد الطيب صالح إذ أنه قرأ كلمة" الساحر" بالخاء أي الساخر، فجاءت الترجمة تبعا لهذا الخطأ. يقول الراوي واصفا مصطفى سعيد بالفصل الأول من الرواية: "ورأيت الطيف الساحر يحوم حول عينيه" وتكررت هذه العبارة مرتين بالفصل الأول. فترجم جونسون "الطيف الساحر" إلى  the mocking phantom  لأنه قرأ الساحر، الساخر.
هذه مجمل الأمثلة التي بنت عليها الأستاذة عائشة موسى النتيجة التي خلصت إليها من أن جونسون لم ينجز المهمة "الموكولة إليه" حسب عبارتها الواردة في عنوان الورقة.
abdou alfaya [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]