في مداخلة له على الحلقة الأولى من هذا المقال، نُشرت بموقع "الراكوبة" تفضل الاستاذ أحمد محمد الأمين ببضع ملاحظات لفت نظرنا فيها إلى أن المترجم أبقى على كلمة "غزالة" في نقله للمثل السوداني: "الغزال قالت بلدي شام" لأن مفردة غزال من الألفاظ التي هاجرت إلى الانجليزية. وبالرجوع إلى معجم اكسفورد وجدنا ما ذكره الاستاذ أحمد، صحيحا حيث ورد بالمعجم المذكور أن كلمة غزال gazelle عربية دخلت الإنجليزية من الفرنسية التي استعارتها بدورها من الاسبانية مما يدل على أن الاسبانية ورثتها عن لغة الاندلس العربية. والكلمة عربية الأصل، ولا يوجد ما يبرر افتراض كونها فارسية كما أشار الاستاذ أحمد في تعليقه. وسوف نضيف هذه الملاحظة إلى "الحفريات اللغوية في المقارنة بين العربية والانجليزية".
كذلك أرود الاستاذ أحمد الأمين في مداخلته أننا لم نقف عند ترجمة جونسون ديفيز لكلمة "نكاح". طبعا نحن أوردنا نماذج فقط على سبيل المثال لا الحصر، ولم نهدف إلى الوقوف عند كل ما ترجمه في الرواية. ولكن حقيقة أن ترجمة "نكاح" تستحق منا، وقفة. يقول أحمد الأمين: أن "النكاح " تعنى فى سياق الرواية الزواج لكن المترجم ترجمها بمعناها الآخر وهو المضاجعة وهنا جانب الصواب".
نقول أن النكاح لغةً هو الوطء، ولكن استعمال الكلمة اصطلاحا في عقود الزواج وكتب الفقه، خفف من وطأتها. والمعنى المراد في سياق الرواية، في قول ود الريس: "مهما يكن، لا توجد لذة أعظم من لذة النكاح"، هو المعنى اللغوي أي الوطء والجماع وليس المعنى الاصطلاحي أي الزواج. لاحظ أنه كرر كلمة لذة مرتين في هذه الجملة.
وهذا ما تعززه الصورة المرسومة لود الريس في الرواية:" كان كثير الزواج والطلاق لا يعنيه من المرأة أنها امرأة، يأخذهن حيثما اتفق، ويجيب اذا سُئل: الفحل غير عواف".
وكان ود الريس فخورا بنزواته وشيطنته، ففي مجلس الأنس والمسامرة، الذي ضم عجائز فوق السبعين، يرفهون فيه عن انفسهم باحاديث الصبا وذكريات الشباب، يحكي لهم ود الريس قصته مع تلك الفتاة. وكان أحد أعمامه شاهدا على هذه القصة فجاء إلى والد ود الريس وقال له: ابنك هذا شيطان رجيم، وإذا لم نجد له زوجة في هذا النهار أفسد البلد وسبب لنا فضائح لا اول لها ولا آخر". فعقدوا له في نفس اليوم على بنت عمه.
فقالت بت مجذوب مخاطبة ود الريس، وهي تضحك: ومن يومها وأنت تركب وتنزل كأنك فحل الحمير". فيتحجج ود الريس بالقول:" الله سبحانه حلل الزواج وحلل الطلاق وقال ما معناه خذوهن باحسان أو فارقوهن باحسان. وقال في كتابه العزيز: النسوان والبنون زينة الحياة الدنيا" وقلت لود الريس ان القرآن لم يقل: النسوان والبنون، ولكنه قال: "المال والبنون" فقال: "مهما يكن، لا توجد لذة أعظم من لذة النكاح".     
ولما كان ذلك، فان كلمة marriage وحدها لا تغنينا هنا في نقل المعنى المراد من كلمة النكاح الواردة في عبارة ود الريس، بكل ايحاءاتها وظلالها. ولذلك لجأ المترجم إلى كلمة أخرى وهي fornication ولكن السؤال هل fornication تفيد في الانجليزية الوطء في اطار الزواج أم تفيد فقط الوطء خارج علاقة الزواج؟ فاذا كانت تفيد فقط الوطء خارج إطار الزواج كما تخبرنا المعاجم الانجليزية، وهو الزنا، فإنها، ربما كانت، غير مناسبة لنقل المعنى، وبالتالي علينا البحث عن كلمة أخرى حيادية وأكثر ملاءمة، تفيد معنى الوطء والجماع.  
أما كون أن دينس جونسون قد استعان بالطيب صالح في ترجمة الرواية، فهو أمر لا ريب فيه، برغم أن جونسون لم يشر إلى ذلك في (ذكريات في الترجمة). ويقيني أن  هنالك كلمات وعبارات بعينها ما كان للمترجم أن يدرك معناها أو دلالتها إلا بالاستعانة بالطيب صالح. مثال ذلك عبارة "بنات الريف". وأولاد الريف، تعبير سوداني كان يطلق في السودان على المصريين. يقولون "دا ود ريف" لكل من يرون فيه دما مصريا أو نحوه. وما كان لجونسون ديفز أن يترجمها بعبارة Egyptian girls  لولا أنه التمس مساعدة الطيب صالح. وغير ذلك كثير مثل: الدلكة، والفركة القرمصيص، والتي ترجمها ترجمة تفسيرية. ونحن مع الترجمة التفسيرية لبعض هذه العبارات والاشياء التي أوردنا أمثلة لها بالحلقة الأولى وليس ضدها. ولكن مع استعانته بالطيب صالح، يظل دينس ديفز المسئول الوحيد عن تبعات الترجمة.
كنا نود أن نعرض لبعض الأراء التي ترى أن المترجم لم يوفق في نقل الرواية، ولكنا وجدناها، تغلب عليها الإنتقائية، والمزاجية، وتكتفي بالإعتراض على ترجمة هذه الكلمة أو تلك، وتفتقر إلى النظرة الكلية للنص المترجم ولاسلوبه ولروحه وما أحدثه من أثر جمالي كلي ومن تجاوب فعّال لدي القاريء الانجليزي وذلك على النحو الذي أبرزنا طرفا منه في الحلقة الأولى من المقال. فالمعيار في تقديرنا، على جودة ونجاح الترجمة، هو القاريء الانجليزي لأنه هو المستهدف بالترجمة وليس نحن.
وهنا نُطرح السؤال الجوهري: لمن نترجم؟ لا شك أننا نترجم للآخر بلغته. والأقدر على إنجاز هذه المهمة هو ذلك الآخر نفسه - إن وجد - الذي يجيد لغتنا لينقل إلى بني جلدته، بلغتهم، ما نود لهم أن يقرأوه. بشرط أن تتوفر لدى هذا المترجم الكفاءة والالتزام بالقواعد المهنية والأخلاقية العامة لمهمة الترجمة.
أما الحديث عن فشل المترجم هكذا، جملة واحدة، لمجرد أننا نرى أن هذه الكلمة أو تلك غير مناسبة، فهو حديث غير علمي، ويغفل حقيقة جوهرية تتعلق بعملية وماهية الترجمة نفسها، وهذه الحقيقة هي أن الترجمة كالبصمة لا تتطابق. فلو أنّا أتينا بأي عدد كان، من المترجمين، وطلبنا منهم ترجمة رواية "موسم الهجرة الى الشمال" إلى الانجليزية أو أي لغة أخرى، فسوف ينجزوا لنا ترجمات بعدد هؤلاء المترجمين، ويمكن أن تأتي كلها على قدر متفاوت في الجودة والإمتياز، ولكن قطع شك، لن تاتي ترجمتان من هذه الترجمات، متطابقتان، مهما كانت درجة إمتيازهما وجودتهما.




abdou alfaya [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
/////////////