abdou alfaya [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
استجابة لرغبة أحد القراء الاصدقاء المتابعيين لسلسلة (حفريات لغوية) نتوقف هنا عند لفظة " آيّ" السودانية وأصلها في اللغة.
نقول أن "آيّ" بمعنى نعم أصلها في اللغة العربية وفي لغة الكلام السودانية "أي" وقد لحق بها بعض التغيير الصوتي بسبب التحولات المدنية والمجتمعية والثقافية ، مدت الالف وزيدت حركة الياء فصارت "آيّ". وقد جرت "أي" بفتح الهمزة على لسان السودانيين وكذلك نجدها عند أهل الخليج والشام. غير أنها وردت في القرآن الكريم بكسر الهمزة. قال تعالى : ": قل إي وربي إنه لحق". يونس- الاية 53.
والمعنى نعم وربي. وقد تكررت في الحديث: إي والله. وهكذا نلفظ بها في كلامنا مفتوحة الهمزة. وقد وردت عند ابن كثير بفتح الهمزة وذلك في معرض تفسيره لاية أخرى حيث قال: " إن الله يوقف عبده يوم القيامة فيبدي سيئاته في ظهر صحيفته فيقول له أنت عملت هذا، فيقول نعم أي رب".- تفسير القرآن العظيم ص 1939
وروت لنا كتب اللغة أن سكان الحضر من عرب الاوئل، كانوا يؤثرون الفتح بينما يؤثر البدو الكسر. ولا يزال كثير من سكان الاقاليم والارياف في السودان يتمسكون بقولهم: " أي" و" أيا" بينما يفضل سكان المدن " آيّ" وذلك لان أهل الحضر يغلب في كلامهم شيء من الدعة واللين وهذا يتطلب مد في حركة الحروف. والمصريون اختصروا " أي" بحذف الياء والاكتفاء بالهمزة فصارت عندهم " أ"  يقولونها دلالة على الموافقة على حديث المتكلم.
أما كلمة " أيوه" بمعنى نعم ، فليست أصلا في اللهجة السودانية، وانما دخلت إلينا من مصر كغيرها من المفردات مثل: عايز وبرضو ومين وليه وفاكر إلخ..
وتأتي أي وأيا في كلامنا غالبا للموافقة على حديث المتكلم ، وليس بالضرورة أن يكون الكلام في صيغة سؤال أو قسم كما في قوله تعالى:" ويستنبؤنك أحق هو قل إي وربي إنه لحق". إذ أن هنالك لفظة أخرى كانت تستعمل عندنا في بعض الاقاليم ( شمال شرق كردفان" مثلا إجابة أو تلبية للنداء، وهي "ها" أو "هاء". حينما كنا صغارا كانوا عندما ينادوننا باسمائنا يجب أن نقول استجابة للنداء: "ها". فاذا تاخرنا في الرد غضبوا منا وأمطرونا باللعنات من شاكلة: يا ولد ما تقول "ها"ّ! الهاويّ! أي الهاوية، والمعنى يا ليتك بالهاوية.
وهذه الهاء قديمة في اللغة العربية. فهي بالقصر "ها" حرف تنبيه: ها يا رجل، ومنها قولهم: ها أنا ذا. وهي بالمد "هاء" لتلبية النداء. قال الشاعر:
لا بل يجيبك حين تدعو باسمه * فيقول هاء ولطالما لبّى
وفي الحديث :" لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا هاء وهاء". جاء في معناه : هاك وهات. أي خذ وأعط يدا بيد. قال الخطابي: أصحاب الحديث يروونه ها وها ، ساكنة الالف والصواب مدها وفتحها لان أصلها هاك. أي خذ، فحذفت الكاف وعوضت عنها المدة والهمزة. وورد ذلك في القرآن الكريم قال تعالى: " هاؤوم اقرؤوا كتابيه" سورة الحاقة- . جاء في تفسير ابن كثير: أي ها اقرؤوا كتابيه، وؤم زائدة، والظاهر أنها بمعنى هاكم". – تفسير القرآن العظيم – الجزء الرابع ص1939
وقال الكسائي: ومن العرب من يقول هاك هذا يا رجل وهاكما يا رجلان وهاكم هذا يا رجال وهاكِ يا إمرأة وهاكما يا إمرأتان وهاكن يا نسوة". – لسان العرب حرف الهاء.
ويروى أن عليا رضي الله عنه آب إلى فاطمة من بعض مواطن الحرب وسيفه يقطر من الدم، فقال:
أفاطم هاك السيف غير مذمم* - ( انظر درة الغواص للحريري ص 117).
و"هاك" كلمة سودانية أصيلة ومن أحب الكلمات إلى النفس لارتباطها بالعطاء. وهكذا يتبين لنا أن الكلمات الثلاث : أي وها وهاك، كلمات عربية فصيحة وليس كما أوهمونا بان لا علاقة لها بالعربية. فقد علمونا في المدارس أن نقول "هات" وحجبوا عنا ملازمتها المكملة لها "هاك" التي رضعناها مع لبن الامهات. وعلمونا أن نقول نعم وبلى وأجل، وحجبوا عنا "أي" وحين أفقنا من الوهم وجدنا أنفسنا كالطاؤوس الذي غير شكل مشيته، تيها، لكنه لم يحسن التقليد ، كما لم يستطع أن يستعيد مشيته الأولى. غفر الله لهم.

مصادر:
1-    ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، الجزء الثاني والرابع، دار الفكر، بيروت ، طبعة 2002
2-    ابن منظور، معجم لسان العرب، حرفا الهمزة والهاء، دار احياء التراث العربي، بيروت ، الطبعة الثالثة.
3-    ابو منصور احمد الازهري، معجم تهذيب اللغة، دار احياء التراث العربي، بيروت، طبعة 2001.
4-    القاسم الحريري، درة الغواص في أوهام الخواص، المكتبة العصرية، بيروت، طبعة 200