اذكر في التسعينيات كنا في منتدى ادبي بادرمان وكان النقاش يدور حول اغنية الحقيبة وام درمان في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي وجاءت سيرة كتاب (ملامح من المجتمع السوداني) للاستاذ حسن نجيلة والذي احتوى على ملامح من تاريخ ام درمان في تلك الفترة ومنها ظاهرة الانادي والتي تحول بعضها الى صالونات أدبية واشهرها صالون فوز التي كان يرتاده بعض شعراء الحقيبة الاوائل ورواد الحركة الوطنية. وهنا تصدى احد ابناء ام درمان، المعروفين، وقال بالحرف الواحد انه يطالب بتحقيق كتاب حسن نجيلة !!! لانه يرى ان نجيلة اساء لتاريخ ام درمان بحديثه عن ظاهرة الانادي.!

طبعا هذا يتنافي مع مفهوم تحقيق الكتب. فالتحقيق لا يرد على كتاب نشر في الناس بمعرفة صاحبه وبالوسائط العصرية السائدة. والذي له راي مخالف لما ورد في اي كتاب من اراء وحقائق السبيل الوحيد امامه هو الرد على الكتاب بتاليف كتاب مواز او التعبير عن رايه المخالف باي وسيلة اخرى ولكن ليس بتحقيق الكتاب الذي لا يرضى عما ورد فيه لانه لا يوجد ما يستدعي التحقيق اصلا.

ان التحقيق يعنى فقط بالمخطوطات التي لم تنشر من قبل بوسائط النشر المعروفة. وفي الغالب تكون دونت على وسائط قديمة وبخطوط عتيقة تختلف قليلا او كثيرا عن الخطوط وقواعد الكتابة السائدة الامر الذي يجعل التاكد من صحة جسد النص وقراءته Graphically  قراءة سليمة يحتاج الى مجهود شخص متخصص في مادة المخطوط.  وهنالك عدة شروط يجب توافرها حتى يخرج  التحقيق على الوجه العلمي المطلوب. أهمها صحة نسبة المخطوط للمؤلف ويتم ذلك بالمقارنة بين اكثر من مخطوط والثاني التاكد من حقيقة المؤلف نفسه. 

تنحصر مهمة المحقق في التحقق من مادة الكتاب Graphic symbols  اي الرموز الكتابية . ولا دخل للمحقق مطلقا في محتوى او مضمون المخطوطة ولا يجوز له التصرف باي وجه فيما ورد فيها من وقائع وافكار.  كل الذي يجوز له القيام به ،  وضع حواشي او مقدمات يشرح فيها شرحا موجزا معاني بعض الالفاظ التي تساعد على قراءة النص قراءة صحيحة والتعريف بالحقبة التاريخية التي عاش فيها المؤلف ومكانته وعلاقته بمعارف عصره والظروف التي وضع فيها الكتاب وتاريخ المخطوط ونحو ذلك . 

وما قام به البروفسر يوسف فضل في تحقيق كتاب الطبقات ، لا يخرج عن اصول التحقيق المعتمدة وعلى النحو الذي تفضل ببيانه، المؤرخ والباحث والمحقق ، الاستاذ الدكتور أحمد ابراهيم ابوشوك في مقالته المنشورة على سودانايل بتاريخ 6 مارس 2010 .

لا علاقة ليوسف فضل كمحقق بما ورد في كتاب الطبقات من سير واخبار وعقائد. فيوسف فضل ليس من التزاماته الاكاديمية كباحث ومحقق ، التحقق في صحة الاخبار والقصص التي احتوى عليها كتاب الطبقات و اذا فعل ذلك يكون قد تجاوز حدوده كمحقق وسقطت عنه صفة الباحث الاكاديمي. ولا يهم القاريء معرفة رايه الشخصي فيما احتوى عليه كتاب الطبقات من سير وقصص  ويكفي انه أدى دوره في التحقيق حسب الاصول.

ان المحقق الذي يختار كتابا معينا لتحقيقه ، لا يعني ذلك بالضرورة انه يتفق مع ما جاء في هذا الكتاب فهو ربما يحمل افكارا مغايرة تماما عن مضمون المخطوط المراد تحقيقه ولكنه مع ذلك يقوم بالتحقيق لاسباب بحثية بحتة لا علاقة لها بالاعتقادات الشخصية والمذهبية والدينية والشعوبية وغيرها.

وهنا لعله من الاهمية الحديث عن البحاثة والمحققين المستشرقين كمثال على علاقة المحقق الحيادية ، بمضمون المادة المحققة. طبعا الان وللاسف لا تسمع عن المستشرقين الا كلام الادنات والتشنيف. ولكن هؤلاء الناس - بغض النظرعن الماخذ الاخرى- ادوا خدمات جليلة وعظيمة للتاريخ والحضارة العربية والاسلامية ولولا جهودهم الجبارة التي ربما يعجز عنها الجن، لضاع معظم التراث الاسلامي. هؤلاء الناس فيهم اليهودي والمسيحي والعلماني واللاديني والملحد. ولكنهم اتبعوا منهجا صارما وضوابط قاسية في تحقيق مخطوطات التراث الاسلامي الدينية والادبية والتاريخية واللغوية . وهي ضوابط لا يقدر عليها الا من تجرد من نزواته واهوائه ونذر حياته للبحث العلمي. 

 

 

abdou alfaya [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]