من القلب

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

شعرت بالخجل حينما قابلته فى ردهة الفندق الذى كنت أقيم فيه بالخرطوم أثناء تغطية الإنتخابات السودانية ،احترت ماذا أقول له عندما أقبل على هاشا باشا مرحبا يسأل  :الأخت من مصر؟ ،أجبته :نعم وحضرتك من فين ؟قال :جزائرى ....كان هذا هو سبب خجلى عندما قابلت نجاح الذى يعمل فى الصليب الأحمر ،والذى كان أول جزائرى ألتقيه بعد مباراة الخرطوم ....شعرت أن هناك عارا يلاحقنا ،وكان ذلك هو شعور نجاح  أيضا ،الذى أخبرنى أن ماحدث من إستعداء وتحريض للشعبين ضد بعضهما البعض بسبب مباراة كرة قدم كان خطأ فادحا بكل المعايير .

وبعدها بيومين وجه مجلس الإعلام الخارجى دعوة لى وزملائى من الإعلاميين المصريين فى حديقة الريفيرا بأمدرمان ،ذهبنا ولم نكن ندرى سبب الدعوة ،لنجد بإنتظارنا الأستاذ بكرى ملاح الأمين العام للمجلس ،والدكتور محيى الدين تيتاوى نقيب الصحفيين السودانيين وعددا من الشباب النشط بالإعلام الخارجى ،جلسنا معهم ،وبعد لحظات دخل علينا وفد كبير من إخوتنا الإعلاميين الجزائريين ،إندفعت فرحة للسلام عليهم وتحيتهم ،وكذلك إخوتى واصدقائى من الإعلاميين المصريين ...كانت مفاجآة سارة بالنسبة لنا و لهم  ....كان المصريون يجلسون بجوار بعضهم ،قال لى إخوتى الجزائريون لماذا لا تجلسين إلى جوارنا ....قمت أركض كطفلة صغيرة فرحة بإخوتها العائدين ...أفسحوا لى مكانا  وسطهم ....جلست إلى جوار مصطفى سوكحال ....هذا الشاب الجزائرى الوسيم ....وقد زاده جمالا يومها الجلباب السودانى  الأبيض الذى ارتداه ،والعمة التى زينت رأسه ....قال لى :إنه كان يتمنى أن يلتقى أشقاءه المصريين منذ أول يوم ....وقلت له :ليتنا فعلنا ....لم أشعر بالسعادة منذ زمن طويل مثل ذلك اليوم ....ولما طلبوا منى كلمة ....لم أجد سوى كلمات شاعرنا الكبير وأستاذى فاروق جويدة لكى أقولها لهم،والتى كنت لحسن الحظ أحفظها  ،فقلت :أنا أحب الجزائر من سنين ....أحب الجزائر أرضا وشعبا ....أحب الدماء التى حررته ....أحب الشموخ ونبل السرائر .... شهيد على صدر سيناء يبكى ...ويدعو شهيدا بقلب الجزائر...تعال إلى ففى القلب شكوى ...وبين الجوانح حزن يكابر ..دمانا تضيع مع العابثين ...فهذى الملاعب عزف جميل ...وليست حروبا على المعتدين ...فلا النصر يعنى إقتتال الرفاق ...ولافى الخسارة عار مشين ...كنا نباهى بدم الشهيد ...فصرنا نباهى بقصف الحناجر.

قلت لهم إن هذا هو لسانى حالى وحال رفاقى ولسان حال الشعب المصرى الذى يعرف قيمة ماتعنيه لنا كل هذه الروابط والعلائق التى تربطنا بإخوتنا فى الجزائر ،و تعاهدنا  أن ننقل رسالة إيجابية إلى شعبينا ،وبأن نعمل على فتح صفحة جديدة نتجاوزفيها  السلبيات التى لم نتوقف عندها كثيرا ....فكلنا يعرفها تمام المعرفة ....لا أعادها الله ..كما تعاهدنا على  التواصل واللقاء مجددا فى القاهرة أو الجزائر .. كانت موسيقى فرقة البالمبو الرائعة بإنتظارنا لترقص أفئدتنا وأرواحنا  وتتمايل أجسادنا  بالطريقة السودانية سويا على أنغامها العذبة ،وتهتز مشاعرنا معا لتؤكد عمق الروابط ،وأن الدماء  التى  بذلها الشهداء والمجاهدين فى بلدينا  لن تضيع أبدا هباء ،وان جهود الأباء والاجداد والعلماء والزعماء فى بناء هذه العلاقات لن تذهب سدى ....وارتدينا مع أخواتنا الجزائريات  الثوب السودانى ،تعبيرا عن شكرناوإمتنانا لإخوتنا السودانيين  ومبادرتهم الكريمة التى  جمعتنا فى أمدرمان ذاتها ،لعل هذه المرة تمحوسابقتها ....ولعل هذا هوقدر السودان دوما ،الذى جعله وسطا فى أمته العربية وقارته الأفريقية ،وبقدر إستقراره ووحدته وتسلمه لزمام المبادرة فى محيطيه العربى والأفريقى تتوقف أمور كثيرة .

وفور عودتى إلى القاهرة اتصلت بأستاذى العزيز فاروق جويدة لأحييه وأشكره على كلماته الطيبة التى عبرت بحق عن وجدان وضمير شعبه وكانت خير كلام يمكن أن أقوله فى مثل هذا الموقف ،فتأثر كثيرا  لما أخبرته عن تأثير كلماته ،وتمنيت أن يكون هو وأمثاله من عقلاء أمتى دوما فى مقدمة الصفوف ،وألا تترك الساحة لغيرهم .

 نفلا عن صحيفة "الحقيقة "