بسم الله الرحمن ا لرحيم

العلاقات السودانية الاميركية هل يمكن تطويرهـا في ظل انفصال الجنوب وكيفية التعامل مع جنوب السودان

محمدزين العابدين محمد

فريق ركن

لنبداء من منطلق فكري سليم  لفهم سياسات   الولايات المتحدة الحالية  وبالتحديد منذ استلام   أدارة بوش مقاليد السلطة وفي اعقاب حكم الديمقراطيين بقيادة الرئيس كلينتون الذي سبق بوش  وحكم اوباما ألان ذلك يساعد كثيرا في فهم وتحليل التطورات السائدة  من منطلق علمي وعملي وبالتالي التعاطي معها  بصورة افضل  .
الدين له تأثير عميق في المجتمع الامريكي وفي سياساته  الداخلية والخارجية .في الولايات المتحدة نجد ان فهم حراك الطوائف  والقوي الدينية المختلفة وصراعاتها امر بالغ التعقيد وبسبب هذا التعقيد والخلط  نادرا ما يتمكن المراقب من  أدراك ما يحدث بالقدر الكافي ويبرز هنا أثر الاستنارة في هذه المجتمعات .  الدين كظاهرة مؤثرة في السياسة الخارجية للولايات المتحدةوالذي سنتعرض له هنا ينطلق منذ  عهد الرئيس بوش كان العامل المؤثر في  السياسةالخارجية هو هيمنة طائفة الافانجليون   Evangelicals)) علي السياسة الخارجية وهم  جزء من طائفة البروتستا نت  والتي تتكون  من الاصوليين ,الاحرار والافانجيليون Fundamentalists ,Liberals and Evangelicals, والافانجيليون  كان يطلق عليهم (Neo –Evangelicals    ) الا انه بمرو  الزمن اختفت هذه التسمية  وظهرت تسمية افانجيليون  (Evangelicals)  والتسمية قد تناسب المتغيرات التي ظهرت في المجتمع الامريكي  و في فترةغير بعيدة بدأت أعداد كبيرة في المجتمع الامريكي  تعود للدين مما أدي الي ظهور المحافظون الجدد كنوع من انواع التجمعات  المستجدة في المجتمع وهي خليط  من المثقفين والذين يجمع بينهم الدين والسياسة واهمها هنا الجوانب الانسانية وحقوق الانسان والممارسات الديمقراطية والايمان.
محاور السياسة الخارجية الاميركيةحسب الرؤي الافانجيلية    (Evangelical) هي اعطاء الاولوية  للجوانب الانسانية وحقوق الانسان .والمحور الاخر هو نظرتهم لاسرائيل   من ناحية دينية بحته وهم يعتقدون ان الشعب اليهودي  له دور  في التخطيط الالهي في الارض ويعتقدون ان عودة الشعب اليهودي  لارض الميعاد تسبق عودة المسيح كما وان انشاء ودعم الدولة اليهودية هدف اساسي من اهداف السياسة الاميركية  الانجيلية  .كما ويرون ان قيام دولة اسرائيل و مقدرتها علي التعايش والبقاء الان وسط الدول المعادية  لها  يعني انها  دولة قادرة علي البقا ء وانها تسير  علي الطريق الصحيح للتحقيق الكامل للنبؤة
ورد في سفر التكوين قال الرب لابراهيم ( ِ            And I will  make of thee great nation and I will bless thee    
And I will  bless them  that bless thee and curses him  that curseth  thee
(والتر  رسل ميد , دولة الله,  السياسة الخارجية عدد 2006 سبتمبر - اكتوبر ) والتر رسل  باحث في هنري كيسنقر لسياسة الولايات المتحدة الخارجية    في مجلس العلاقات  الخارجية  وقد اورد في سفره هذاعن اليهود عندما حدث الرب سيدنا ابراهيم حسب ما ذكرالمستر رسل "ساجعل منكم دولة  قوية وسوف ابارككم  ,وسوف أ بارك من يبارككم وسوف العن  من يلعنكم ) الا فانجيليون  يعتقدون ان اليهود عاشوا خلال الالفية ثم عادوا لارضهم القديمة كما يعتقدون ان ذلك يعني ان الرب حقيقة وان الديانة المسيحية   حقيقة  وان الرب سيباركهم وسوف يبارك امريكا لمباركتها لهم كما وان فقر العرب وضعفهم سبب واضح  للعنة الرب عليهم " ويعتقد ان   من الاهداف الرئيسية للدولة الافانجيلية     ان تضع  في أولوياتها الجوانب الانسانية   والسلام وذلك في اطار سياساتها الخارجية.(هذا ما حاول ان يوضحه المستر رسل وذلك حسب  ما يري اليهود في معتقداتهم.
من هذا المنطق  قامت الولايات المتحدة   بتعيين القس دانفورث مبعوثا من الرئيس الامريكي للاشراف علي مشروع  سلام السودان  ودانفورث  قـس  افانجيلي  ويعتقدون  انهم بذلك   سيحققون السلام في السودان كما  تم لاحقا تعيين زوليك لتوقيع اتفاقية ابوجا ( عين لاحقا  مدير البنك الدولي بعد ان حقق نجاحا نسبيا في توقيع اتفاقية ابوجا الا ان التوفيق لم يحا لفه لضم  قوات خليل أبراهيم وعبد الواحد الي الاتفاقية رغم قيامه بفعل المستحيل ليحقق ذلك ) لتحقيق سلام دارفور  وكانت الكثير من مجموعات الضغط ترفض هذه التطورات الافانجيلية البحتة ولاسباب اخري خاصة بتحقيق السلام مع حكومة الانقاذ.
مؤخرا  وقفت جل مجموعات الضغط سدا منيعا امام سياسات اوباما الجديدة التي كان ينوي تطبيقها  الامر الهام هنا  الالتفات الي   قوة تاثير مجمو عات الضغط واللوبيات والكنيسة  علي مجري العلاقات الدولية خلال فترة حكم المحافظون الجدد  ( نسبة كبيرة منهم افانجيليون Evangelical ) كما لمجموعات الضغط واللوبيات مقدرة ألتأثير عي قرارات الكونقرس والبيت الابيض  اي في القرار الامريكي كما برزت ايضا  التوجهات الانجيلية  وهي التي تعتبر جزء اصيل من الطائفة البروتستانية.
مجموعات الضغط واللوبيات لها المقدرة للتاثير علي  الانتخابات الاميركية والتي تعمل الحكومات   لها  الف حساب علي ضوء هذه الحقائق  عن التوجهات والسياسات الانجيلية واحتوائها علي الجوانب الانسانية وحقوق الانسان   قد يتبادر الي الذهن السؤال الاتي لماذا تم الهجوم  علي العراق بدون اسباب مقنعة  في عهد بوش ؟  والاجابة قد تكون هي خطورة دولة العراق علي الدولة اليهودية   لان العراق عرفت بشن الهجوم علي دول الجوار كما يقول مؤيدو اسرائيل ( أسرائيل كانت عسكريا واقتصاديا  اقوي من العراق بدرجة تمكنها من من الدفاع عن نفسها) الا ان السبب يبدو انه  هو المخاوف من تدمير دولة اسرائيل وارجاعها الي نقطة البداية  .ويظهر هنا مدي ارتباط المحافظون الجدد بنظرية الامن الاسرائلية .  الافانجيليون   يؤمنون بالنبؤوة اليهودية  الخاصة بعودة المسيح (المخلص) بعد ان يعم السلام الارض  ونمو دولة اسرائيل كدولة قوية ومستقرة.ويعتقدون الي ان هنالك العديد من الظواهر حاليا تشير  الي صدق  هذه النبؤة  ويعتقدون ان الدليل علي ذلك بروز أسرائيل كدولة قوية وقادرة علي حماية نفسها. اذا اعتبرنا تهديد الدول  حولها ( واسرائيل كانت لها مهام استراتيجية في فترة الحرب الباردة في الشرق الاوسط  واهمها جمع المعلومات  عن الشرق الاوسط  وحماية الفتح الاستراتيجي للقوات الاميركية وقوات حلف الاطلنطي في الشرق الاوسط  ثم الاشتباك مع اهداف في الاتحاد السوفيتي سابقا و دول شرق اوربا المنضوية في منظومة حلف وارسو  وذلك حتي تصل.قوات حلف  الاطلسي والاساطيل الاميركية والتي تنفتح عبرالبحارفي طريقها للشرق الاوسط وحتي البحرالابيض المتوسط  والقواعد المختلفة في اسياوالخليج.   هينري كيسنقر ذكر في مزكراته (في الشرق الاوسط لنا مصلحتان  النفط واسرائيل )
المعطيات التي ذكرت سلفا تشيرالي اثر الدين في السياسة الخارجية  للولايات المتحدة عند العمل من خلال المفاهيم والنظريات والنبؤات الافانجيلية . ألتاثير الذي طراء منذ سيطرتهم  علي مقاليد الحكم في الولايات  المتحدة     ( المقصود هنا  حكم المحافظون الجدد في عهد الرئيس بوش الابن ) في الماضي نجد  ان الافانجليين   لفترات طويلة كانوا يدعمون  السياسات الانسانية والدفاع عن حقوق الانسان  لذلك  فان الحركة البريطانية  ضد العبودية كان يقودها الافانجيلي William Wilberforce    ;كماواناهم  كانوا كانوا خلال القرن التاسع عشر يدعمون حركات التحرر الوطني  خاصة المجموعات المسيحية التي كانت تناضل للتحرر من قبضة الحكم العثماني.كما فعلوا المثل لدعم الحركات النسوية.
بعد عودة الافانجيليست  لموقع السلطة في الولايلات المتحدة اعطوا دفعة قوية للجوانب الانسانية بقيادة   جورج بوش ومساعدة Garson Michael    والذي كان يقوم بصياغة خطب جورج بوش  ويعمل كمستشار سياسي  له  وهو افانجيلي  و  خلال هذه الفترة ارتفعت ألمساعدات الانسانية  لافريقيا بنسبة  76% بالاضافة  الي  15 بليون دولار  لبرامج مختلفة  لمكافحة انتشار مرض الايدز  كما عمل بعض الساسة الافارقة   مثل أوليسجون اوبا سانجو  رئيس نيجيريا ويوري موسافيني الرئيس اليوغندي  بتقوية  ارصدتهم الانجيلية  لدي الولايات المتحدة للحصول علي دعم الولايات المتحدة  كما فعل صن يات صن  الصيني ومدام شيان كاي شيك في في اربعينات القرن الماضي اصبحت السياسات ضد  تجارة الرقيق والعبودية الجنسية للنساء من اهم القضايا التي  يتبناها الافانجيليون اضافة للعمل لوقف الحرب في السودان  وذلك ضمن السياسات المعلنة للولايات المتحدة  وبالطبع فان مجموعات الضغط قد استغلت هذه السياسات  لفترات طويلة  .
العامل المهم  في العلاقات السودانية الاميركية   هو ا لنظرة الاسرائلية نحو السودان  وهي الدولة التي ستكون  نجاحاتها وتطورها  رصيدا للعرب والثورة الاسلامية كما يعتقدون  ومن هذا المنطلق  تحدث  الان  ضغوط الدولة الاسرائلية      لتفتيت السودان واضعافه    وهذا ما لاتنكره أسرائيل بل تحدث عنه  في احد المؤتمرات مدير الامن الاسرائيلي سابقا بكل الوضوح .       
المؤثرات الحالية في الولايات المتحدة  علي العلاقات السودانية الامريكية نابعة من مجموعات الضغط  التي تؤثر فيها مجموعات الضغط اليهودية   والاخري   أ ضافة  لتأثير الكنيسة العالمية   نسبة لرغبتها للانتشار شمالا من جنوب السودان نحو جنوب كردفان والنيل الازرق .
بالرغم من االتعاون  في مجال العلاقات  بين السودان  والولايات المتحدة خاصة في مجال تطبيق أتفاقية  السلام الشامل فلقد حدثت الكثير من التطورات السالبة منها التأخير في تطبيق ما اتفق عليه وتدهور ةالعلاقات بين الشمال والجنوب  حدث بصورة لم تكن في الحسبان و ايضا  لم تقم  الولايات المتحدة برفع أسم السودان من كشف الارهاب وبالرغم من ان السودان تعاون للحد البعيد  في مجال المعلومات ونوعا ما في تطبيق اتفاقية  السلام الشامل ( CPA    ) وذلك طمعا في الحصول علي تنازلات للضغوط الامركية في موضوعات جنوب السودان ودارفور والتطورات الديموقراطية  وبالرغم من ان البعض كان يروج 
لاستخدام الولايات المتحدة لعصاها  التي نوهت باستخدامها للردع   . هنا يتضح لنا   ان المحافظين الجدد لم يتخذوا الحروب  كاسلوب ثابت لسياساتهم بالرغم من غزو العراق والواقع  ان    الديمقراطيون كانوا اكثر ميولا وتهديدا لاتخاذ خطوات جادة اذا استدعي الامر حسب وجهة نظرهم  وقام كلينتون في عهد حكم الحزب الديمقراطي  بضرب مصنع الشفاء وفي تلك الفترة قا مت مادلين اولبرايت عند زيارتها لعدد من الدول الافريقة المجاورة للسودان  بمساعدة دول الجوار بدعم مالي واسلحة بمبالغ محدودة لشن  عدائيات علي السودان   (حسب تصريحات  سوزان رايس وجون برندر قاس فانهم  قاموا  خلال حكم بوش الابن  وهم خارج الحكم بالمطالبة  بضرب المواني والمطارات وحظر استيرادالسلاح للسودان
العمل الهام الذي قامت به أدارة الحزب الديمقراطي حاليا  هو   اصدار الكونقرس  لقانون السودان لعام 2010 وقام رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالكونقرس   جون كيري بزيارة السودان لهذا الغرض )   Sudan Peace and Stability Act of 2010   )  وبرروا ذلك بان  السودان كان مسرحا لمشاكل مستعصية  خلال العقود السابقة ومن ضمنها حرب بين الجنوب والشمال  استمرت لعقدين من الزمان
اضافة للعنف  والتطهير العرقي  والذي تم بواسطة القوات الحكومية والمليشيات التابعة لهاكما رأت الولايات المتحدة مما حدا بالولايات المتحدة لاعلان السودان كدولة راعية للارهاب ثم اعقب ذلك تعيين المستر دانفورث كمبعوث للرئيس الاميركي وقد عمل بالتنسيق مع المنظمات غير الحكومية وحكومتي النورويج والمملكة المتحدة  مما أدي الي الي توقيع أتفاقية السلام الشامل   CPA في 9 يناير 2005  حسب ماورد بقانون الكونقرس  وهم يعتبرون ذلك كانجاز تأريخي   و انجاز ديني حسب الرؤي الانجيلية . .
كان السودان حين تم توقيع الاتفاقية قد توشح سلفا بالعديد من العقوبات والاتهامات  وبعضها لم توافق عليه المجموعة الدولية والامم المتحده  .حكومة الجمهوريين بذلت مجهودات خارقة لتوقيع اتفاقية ابوجا وارسلت   المستر زوليك والذي تمكن من توقيع الاتفاقية بمشاركة جزئية وتم تعيينه مديرا للبنك الدولي تقديرا لمجهوداته  وهو الذي كان يشغل منصب مدير مؤسسة  قولد مان ساكس (اكبر مؤسسة  للا ستثمارات البنكية ) وذلك اثر المخالفات التي ارتكبها  المدير السابق  للبنك الدولي اليهودي الاصل ومنها تعيين رفيقته العربية الاصل في منصب كبير بالبنك.
تم توقيع سلام دارفور في اواخر عام2006. وكان  بوش متلهفا للتوقيع  قبل ذلك ليضمنها  في خطاب حال الاتحاد(State of the Union ) كاحد الانجازات في عهده  ولكن حدث ذلك بعد فوات الاوان .وكان ذلك يعتبر كرصيد أيجابي لتحقيق السلام كما يدحض تهمة  العمل علي استمرار دعم اشتعال الحرب في دارفور كما وان تعيين سكوت قرايشن  اعطي دفعة للحوار الايجابي لتحقيق السلام وقد واجه ضغوط شديدة بواسطة مجموعات  الضغط للحد من نشاطه .

قانون الكونقرس الجديد لعام2010 والخاص بالسودان
اشتمل علي تحقيق السلام وفق اتقافية السلام الشامل والسلام بدارفور وشرق السودان كما شمل تحقيق الاستقرار والديمقراطية في جميع انحاء السودان  الجهود الاميركية  وضعت   مواقف  معينة لقياس التقدم في العلاقات بين السودان والولايات المتحدة   Bench Marks وتحوي  سهولة وصول مسؤلي السلام ورجال الاغاثة  للمناطق  المطلوبة في دارفور لاجراء اللازم اضافة للاتي  
- ترسيم الحدود.
- الالتزام باتفاقيةالسلام بمافي ذلك  الاستفتاء  لجنوب السودان ومنطقة ابيي
- القرارللاعمال  لما بعد  الاستفتاء .
-عند حدوث  تعويق او عرقلة  لعملية السلام فان العقوبات لذلك قدتشمل اجرأءات حظر السفر  بالنسبة للاشخاص المتسببين في ذلك وحجز الممتلكات و اجراءات تختص بعمليات التحويلات مع المؤسسات التي تدعمهم
-الاعمال المترتبة علي ذلك قد تشمل عملية اجراءات ضد اعفاء الديون والعمل  علي تصعيدالعمل المشترك اومتعدد الاطراف   لتوقيع العقوبات  جماعيا من الدول  المعنية بذلك واجراءات اكثر صرامة لتوقيع عقوبات ومنها حظر استيراد السلاح
عند الافلاح في استيفاء كل البنود المذكورة باعلاه       Bench Marks))  فان الولايات المتحدة ستقوم  ببدء  عمليات التطبيع والعمل علي فك بعض السلع التجارية والاستثمار في السودان في قطاعات محددة عدا قطاع البترول كما ستبداء عملية تبادل السفراء ويتم النظر  في المحظور من المساعدات الخارجية  كما وان التطبيع الكامل للعلاقات سيتم بعد اكمال ترتيبات اتفاقية السلام الشامل واتفاقية السلام في دارفور كما ويشمل ذلك العمل علي تسوية ديون السودان .  هذا حسب ما ورد في قانون الكونقرس لعام 2010
Sudan Peace and stability Act of 2010))
عند النظرللقانون نجدان اهم العقبات تم انجازها وهي الاستفتاء واعلان استقلا ل  جنوب السودان  وكما عتقد ان الكرة   الان في ملعب السودان  علي ان يتم اللعب بهدوء وتحقيق السلام الكامل في السودان وهو انتصار  تاريخي للطرف الامريكي ايضا بالرغم من وجود البعض  الذين لايؤمنون  بذلك وبالرغم مما حدث  فان العمل بنفس بارد  يمكن الجميع من  تحقيق الكثير في مجال  التعاون  الاستراتيجي  بين البلدين فالسودان قلب افريقيا وحلقة الوصل بين شمال القارة   وجنوبها وغربها وشرقها   وفي ظل الانهيارات اقليميا وعالميا والتي يبدو انها سوف تستمر لفترة طويلة والعالم علي وشك الدخول في فترة صعبة  بالنسبة للجميع مما يستوجب ان يتحلي الجميع ببعد النظر والمسؤولية.والاتحاد الاوربي يعاني الان كثيرا من مشاكل الديون والولايات المتحدة تسعي لرفع سقف الديون والثورة العربية في سوريا,  في اليمن ومصر وليبيا لم يتحدد  مسارها الصحيح بعد وكذلك تحركا ت اليمين المتطرف المسيحي في اوربا  كالعنف الذي حدث بالنورويج مؤخرا وهي من اكثردول العالم هدوءا  وتسامحا وهي بلد ذات مجتمع راق اسهم بحجم ضخم لتحقيق السلام في السودان    ان تحقيق الانفصال لجنوب السودان كان ايضا حدثا أستراتيجيا كبيرا واذا توقفت الحرب الداخلية في جنوب السودان والحرب داخل السودان الشمالي فان ذلك يعتبرانجازاكبيرا بعد الصراع المسلح المستمر والفشل في تعمير الجنوب نتيجة  لذلك  منذ فترة الاستعمار وحتي الان والحل هو الوفاق والتعاون بين دولتي السودان وجنوب السودان  وانفصال الجنوب حدثوفقا للاتفاقية والتي شهد العالم عليها
يجب ان نساعد في استقرار جنوب السودان بالرغم انهم يدعمون الثورة في دارفور وجنوب كردفان وانفصال الجنوب بالنسبة لمصالح الحنوب  هو احسن للجنوب  والجوانب  الانسانية تدعم الانفصال وكان خياراهل الجنوب هو الانفصال  بنسبة98% فالجنوب كان في حالة حرب منذ قبل فترة   الاستعمار والذي ترك الجنوب بدون تنمية علي اساس ضمه لافريقيا البريطانية  وفشلنا في تنمية الجنوب منذ اوئل فترة الاستعمار لعدم المقدرة المالية والحرب  فماذا نريد الان  بالجنوب  بعد كل الفشل هل نريد  العودة للحرب والفقر والجهل والتخلف بالجنوب والشمال أ يضا وكنتيجة للحرب المستمرة  بالجنوب ولم نتمكن  من فعل شيءطيلة قرن مضي . اذا عاد الجنوب للسودان فسوف  لانجد سوي الحرب والدماروالخراب  وعندما تعينت برتبة الملازم بالجيش السوداني عام 1962 كانت هنالك حربا صغيرة بالجنوب واستمرت حتي خروجي برتبة الفريق من الجيش في يونيو 1989 واستمرت بعد ذلك حتي عام  2005.هل حدث في تاريخ البشرية حرب بمثل هذه الفترة ؟. فلنترك العاطفة ونكون اكثر واقعية ولاننظر للموضوع كصراع بين الحكومة والمعارضة أواستغلال الجنوب لتحقيق الاطاحة بالحكومة . في فترة الاستعمار كان هناك تخطيط  لضم الجنوب لشرق افريقيا البريطانية الاان ألادارة البريطانية عدلت عن ذلك وقررت ضمه للشمال بعد مؤتمر جوباعام1947 واعلن حينها السير جيمس روبرتسون السكرتير الاداري  " بالرغم من ان الجنوب افريقي وزنجي الا ان الجغرافيا  والاقتصاد يجعلان من غير الممكن  تنميته الا  مع شمال السودان الشرق اوسطي المستعرب."
قبل الحرب العالمية الاولي لم تتمكن بريطانيا من تخصيص اي مبلغ للجنوب وكانت مصر تدفع 48مليون جنيه أسترليني كمرتبات للموظفين الانجليز العاملين بالجنوب ومتطلبا ت حفظ الامن والنظام في جنوب السودان 

عام 1947تقرر فك القيد على الحركة بين الشمال والجنوب وفتح المجال للتنمية  والتي  كانت بحجم بسيط والمرتبات في الجنوب اقل بكثير من الشمال وكانت الادارة البريطانية هي صاحبة القرار في طيلة وجودها وهي مسؤولة عن تخلف الجنوب وبعد الاستقلال نشبت الحرب والتي اغلقت الجنوب مرة اخري وحتي أتفاقية 1972 حيث استعرت الخلافات الجنوبية علي  اساس سياسي وقبلي الا  نظرتهم للشمال كانت واحدة وكانوايتحدوثون بلغة واحدة "أتركونا لحالنا" 
خلال عملي باعالي النيل كقائد لسرية مدفعية في الفترة 1966-1968وكنائب لقائد المنطقة العسكرية 1984 واخيرا كقائد المنطقة  –العسكرية1985 -1986 وجدت الفرصة للعمل و الالتصاق بالمواطنين بالجنوب ومنحتني حكومة المشير سوار الدهب نجمة الانجاز العسكري  في العمليات  والانتصارات وهي بتوفيق من عند الله عز وجل  وخلال العمل مع الجهات المدنية كنت اعتمد علي التعاون مع سكان المنطقة  وكسب احترامهم وصداقتهم وتوضيح اهدافي لقواتنا وزعماء القبائل .  مكنني ذلك لاحقا في عملي بالدول الاسكندنافية . بعد ان احلت علي المعاش وتعينت في عام 1990 سفيرا للسودان في الدول الاسكندنافية ووجدت  جاري في ملكال و صديقي  دانيال كوت ماثيوز (علوم- جامعة الخرطوم). عندما كان حاكم اعالي النيل وكنت قائد المنطقة العسكرية وكان للمعلومات التي تصدر من سفارة  استوكهولم تحوي الكثير عن التطورات في الجنوب والتي أدت للتفاهم في مجال تحقيقق السلام في السودان وكان خلف هذه المجهودات -من النورويج هيلدا جونسون ويان الياسون  وقونر سوربو وعيرهم كما كان المسؤول عن ملف السلام بالسودان علي الحاج ومحدالامين خليفة ولاحقا تم تغيير تيم السلام السوداني بدكتور نافع علي نافع ود غازي سليمان وحققت المفاوضات تكوين اصدقاء الايقاد ثم لاحقا شركاء الايقاد وتمت مفاوضات بالنرويج الا انها   اصطدمت بعلاقة الدين والدولة و تقرير المصير  بالاضافة لمجهودات النورويجيين  كانت مجهودات مندوب الحركة الشعبية لتحقيق السلام  دانيل كوت ماثوزعظيمة ومؤثرة الاانها  طواه النسيانبسبا الخلافات.
في الفترة 1984   1986 عملت في قيادة المنطقة العسكرية  ثم عملت حاكم لمنطقة اعالي يالانابة بعد الانتفاصة 1995وعدت بعدها لقيادة المنطقةالعسكرية   ولكن الجنوب كان يحتاج لمبالغ ضخمة للتنمية  ولم تكن هنالك مبالغ خصصت للتنمية كما وانه لم تكن هناك اموال يمكن توفيرهامن حكومة الجنوب  او من خطط مركزية لتنمية الجنوب والحرب تعيق الحركة  في كل أتجاة ولم يكن هنالك مجهود لتنمية ا المشاعر القومية وتضميد جراح الماضي والتصالح والبديل لذلك هو ان نحارب للمائة سنة القادمة اذا سرنا بالاسلوب القديم ورتابته  ويتطلب الامر ترك  الاسلوب العاطفي   والعمل علي اساس الواقع ولايمكن تجاهل الفوز في الاستفتاء بنسبة  98%. الجنوب كانا الجنوب  يحتاج للمثل الذي يعلمهم كيف يعملون  وكيف يوقفون العداء والحرب والتوجه لثقافة السلام   وهذامطلوب في  الشمال ايضا  والمطلوب من المسؤول ليس التعالي والغطرسة  بل النزول لمستوي الناس وتعليمهم فالتعليم العالي وحمل ارفع الشهادات لايعني شيئا لولم ينعكس في أداء ينفع المجتمع الذي يعيش فيه  وهنا تكمن العظمة ويمكن الارتقاء  بالمجتمع   بدلا من تقسيم الوظائف علي اساس القبيلة وليس الخبرة والكفأة  ومن المفترض  ان يغوص الشخص المتعلم في اعماق مجتمعه ويعمل علي تطويره بدلا من ان يعمل ويركز علي تطوير نفسه فقط 
في فترة الخريف كان بالجنوب قرار اتخذته الحكومة الاقليمية خ وهو يوم الزراعة (Korgo  Day   ( كل يوم سبت ويفترض ان يعمل الجميع في الزراعة.في يوم السبت خلال فترتي عملي   باعالي النيل كنت اقف في الصباح الباكر مع الموطنين ومعهم  كل القوات المسلحة والشرطة والسجون وهم يعملون سويا بحماس في الزراعة  مما جعل  التقارب بيننا  يصل مراحل بعيدة والهدف كان هو  ترقية العمل الجماعي وخلق الوحدة و الاغاني الجماعية والوطنية  كان لها  كبير الاثرفي  ترقية التعاون والترابط الاخوي وخلق الروابط الوشيجة بين المواطنين  وهذا  ما نتجاهله كليتا  ولم يحدث لفترة طويلة. وهنالك مناطق كثيرة في شمال السودان تشابه جنوب السودان ويجب الاستفادة من تجارب الجنوب لرفعها  ومن الضروري تغيير الاساليب التي أدت الي الفشل اذ ان العمل السياسي وحده والتمتع بالامتيازات والمرتبات العالية  لاتودي الي الارتقاء بالوطن ويجب مراجعة هذه السياسات.والعودة لاساليب الادارة القديمة والتي تمت ممارستها في الماضي   بنجاح وهي علم وفن فلا يمكن مسحها بجرة   قلم و العمل السياسي علي أساس قبلي- سياسي غير سليم  . ويجب  تطوير مفاهيم العمل الديمقراطي وترقية  المشاعر الوطنية  والقومية والوحدوية  والسودان ليس المانيا او النورويج ويجب ان يعي الناس ذلك جيدا عند التحدث عن الديمقراطية   في السودان.
الجنوب يحتاج لخطة دولية ودول عظمي لتطويره و   لتنميتة فلقد فشلنا منذ العهود الاستعمارية والتخطيط الاستعماري للارتقاء بالجنوب والحرب اوقفت  حتي التنمية البسيطة  التي كان سيقدمها شمال السودان و يجب ان نتبين ذلك بدلا عن الاحاديث العاطفية وستظل المشاكل في الجنوب باقية لسنوات طويلة قادمة  نسبة لوجود  ألقبلية والتخلف الحضاري وغياب التعليم وعدم وجود الاموال المطلوبة الشيء المهم الان ان تصبح العلاقات متينة بين الشمال والجنوب.و الانفصال حدث  في العديد من الدول ولكن لم يكن هنالك عداء بهذا المستوي السائد الان.  ويتطلب الامر ان نسا عد الجنوب في  تحقيق السلام و التنمية .
تبرز اهمية  العمل  علي  تشكيل  حكو مة في الشمال ترضي الجميع وتتمكن من الاحتفاظ بعلاقات متينة  مع دول الجوار  لان عقد الامن لو انفرط فلا يمكن تجميعه بسهولة  و العالم قد تغير كثيرا  والسلام يفعله فقط  العظماء من البشر وتحقيق السلام يتطلب تجاوز مايعتبره الناس هزيمة عند تقديم  بعض التنازلات ( هكذا يتحقق السلام) ولكن في الواقع ان التسامي فوق ذلك وتحمل المصاعب لتحقيق السلام ذلك هو اعظم عمل يفعله الانسان لانه يحقق  الارتقاء فوق  النظرة بالشعور بالهزيمة  وسيسجل التاريخ   المجد والخلود  لابطال السلام  وليس للمعتدين والجببارة فلقد تخطت البشرية  امثال هذ ه الوحشية  والاعتداء والعنف  واصبح  سمةمن سمات الحياة في القرون الوسطي وقبلها وبعضهم  لايزال يصول ويجول في عالم اليوم  وهذه هي المشكلة .وافكار عودة الجنوب للشمال وخلافه هي افكار غير واقعية وهي افكار تخديرية لاغير. والمطلوب ان يفسح المجال    للجنوب  لتطوير نفسه بسلام  و يحقق  الاستقرار والتنمية مع تفادي تطويرأي عدائيات مع جنوب السودان بل ان يكون شعارنا دعم سلام دائم  في جنوب السودان.
كاتب المقال عمل قائدا لسلاح المدفعية, قائدا لمنطقة  أعالي النيل العسكرية , قائدا للقوات المحمولة  جوا , مدير فرع العمليات الحربية,في قيادة القوات المسلحة. ـائبا لرئيس هيئة الاركان للادارة  للقوات المسلحة 1988  1989ملحق عسكري بالصين 1979 1981 تقاعد في 30يونيو 1989 وعمل سفيرا للسودان بالدول الاسكندافية1990-1995
كما تلقي تعليمه في اكادمية اكسفورد  لدراسات الشرق الاوسط  ماجستير في العلوم السياسية والتاريخ , دراسات عسكرية المانيا الاتحادية -1964-1963, دراسة في أكادمية فيستريل في  الاتحادالسوفيتي 1970-1972   و جمهوريةالهند 1973 -1975 ودراسة لكبار الضباط بالهند 1976 دورة اكاديمية  ناصر للدراسات الاستراتيجية والتعبوية 1983- 1984  زيارةتدريب وتعريف علي وحدات الجيش الامريكي 1983.
Mohamed Zein-Elabdin [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]