بسم الله الرحمن الرحيم

يحدثونك في هذا العصر عن سقوط بغداد ، عن روح الخيانة ، وعن مشهد سقوط تمثال الطاغية في ساحة الفردوس بوسط المدينة و العامة جزلى يتراقصون حوله .
عن أعمال السلب والنهب التي عمت كل أرجاء المدينة ، وعن عويل النساء و صراخ الأطفال ، و أنين و أوجاع أسرى و معتقلي سجون النظام العراقي .
مازالت هذه المشاهد الحزينة عالقة بأذهان الناس في كافة أرجاء المعمورة ، لبشاعة مناظرها و كأبة تفاصيل أحداثها ، ولما أحدثته من شرخ كبير و أنكسار عظيم في روح و كرامة أبناء هذه المدينة العريقة .
وقد حدثتنا السنوات القليلة الماضية أيضا عن معركة المطار والتي تلتها سقوط كامل مدينة بغداد ، عن المقاومة الشديدة التي أبدتها أخر وحدات الجيش العراقي هناك ، وعن العمليات الأنتحارية التي تمت في هذه الموقعة و تطوع لها من يسمون أنفسهم فدائيي صدام .
أما هنا وفي مدينتي الكئيبة أم درمان فقد مررت بالمسجد المحزون أسأله ، هل في المصلى أو المحراب مهدي ؟
و المسجد المحزون الذي أقصده هو قطعا مسجد الخليفة عبدالله التعايشي و قبة الأمام المهدي ، والذكرى الحزينة التي أنشدها ليست ليلة سقوط بغداد ، بل ليلة سقوط أم درمان .
لماذا طوى و نسى التاريخ ذكرى معركة كرري التي أستبسل فيها أنصار المهدية ، بعد أن دحروا منهزمين فيها بحرابهم و سيوفهم و أسلحتهم التقليدية في مواجهة تسلح جيش كتشنر القوي بالمدافع الحديثة .
لقد كانت هذه المعركة أشبه بموقعة مطار بغداد الدولي فقط في كونها مثلت قاصمة الظهر للدولة المهدية ، فسقطت بعدها بسهولة مدينة أم درمان .
سقطت أم درمان و دولتها بعد هذه المعركة البطولية قبل أكثر من قرن من الزمان كما سقطت بغداد بصدامها ، و هتك عرضها و أستبيحت حرماتها وأستعبد أهلها بيد الأنجليز الذين قرروا أن يسقطوا دولة وطنية كاملة أنتقاما لمقتل الجنرال والقس السياسي غوردون .
جاء كتشنر بحملة عسكرية أنتقامية ضخمة يقصد أم درمان و حاكمها تحديدا ، يقصد مدينة أعتبروها من أعظم مدن أفريقيا آنذاك ، محملا بأوجاع أمة تبارى فيها الشعراء و الكتاب والروائيون فيها بمرارة شديدة في رثاء الجنرال غوردون بطل الخرطوم كما وصفوه .
فهذا هو الكاتب الأسكتلندي روبرت لويس أستيفينسون صاحب رواية ( جزيرة الكنز ) يسطرخطابا لصديقه يعبر فيه عن حزن عميق للأيام السوداء التي تعيشها الأمة بسبب كارثة مقتل الجنرال غوردون قائلا أن أنجلترا تقف أمام العالم ويدها ملطخة بالدم و ملوثة بالعار * .
وذاك هو الشاعر والتر ويليامز ينتقد سياسة جلاديستون ( رئيس الوزراء أنذاك ) الخاطئة في مصر و السودان ، و دور بريطانيا عموما في العالم ، ثم رثى الجنرال غوردون بحزن كبير و قلب منفطر بالمرارة و الحسرة *.
و أقيمت بعدها العديد من المسابقات الشعرية الموغلة في التطرف السياسي لتخليد ذكرى غوردون ، وجمعت العديد من الأعمال الشعرية في مرثياته باللغات الأنجليزية و اللاتينية و الأغريقية *.
دخل كتشنر بجنوده أم درمان بروح الأنتقام كما دخلت القوات الأمريكية بغداد ، وأسرت قواته الألاف من الدروايش من بينهم بعض نساء الخليفة الهارب تتقدمهم كبيرتهن فاطمة الزوجة الأولى .
وهرع الجنود الي قصر الخليفة بقيادة ماكسويل و سلاطين و طافوا بغرفه و غرف حريمه و جلسوا فيها وهم يتضاحكون و يتغامزون فيما بينهم ، تماما كما فعل الجنود الأمريكان في قصر صدام في بغداد .
كانت مهمة سلاطين الذي كان أسيرا و رفيقا للخليفة يداهنه و يرائيه خوفا على حياته لسنوات طويلة أن يقبض عليه ، تتملكه في ذلك روح قوية للأنتقام الشخصي منه ، فكان هروبه ضربة موجعة له .
دلف كتشنر الى وسط المكان ومن خلفه حراسه ، وكان يشعر بالزهو و بروح الأنتصار ، لم يعكر صفوه ألا راية الخليفة السوداء التي كانت ترفرف عالية فوق رأسه .
تقطب وجهه وعبس و ظهر عليه الأمتعاض ففهم الجنود مراده ، وماهي إلا ثواني معدودات حتى أمطرت الفرقة 32 بنيران مدافعها العلم و قبة الأمام المهدي معها .
هدمت القبة و نبش القبر الذي بداخلها و تم أقتحامها لنهب محتوايتها ، ثم و بنصيحة خبيثة من سلاطين باشا سوى كتشنر بها الأرض تماما حتى لا يكون هناك أي معلم باقي من معالم هذه الدولة المهدية الساقطة .
ثم هل تذكرون سجن أبوغريب ، و القصص المرعبة التي كانت تحكى عنه ، عن حالات التعذيب فيه لسجناء الرأي من معارضي صدام ؟
في مدينتي المنفرة أم درمان كما سطر بعض الرواة و المؤرخين كان هناك سجن يشبه كثيرا سجن أبوغريب ، فيه قصص مماثلة ويسمى سجن ( الساير ) .
ومعنى كلمة الساير هو السجن الذي يلاقي فيه المغضوب عليهم من الخليفة عذابا شديدا ، وقد وصفه تشرشل بالعرين المتعفن المظلم .
في ليلة السقوط المهين أتجه مجموعة من الجنود يتقدمهم كتشنر نحو الناحية الجنوبية الشرقية من مدينة أم درمان بجوار النيل حيث يقع هذا السجن الذي ولد الرعب و الفزع والأضطراب لسكان المدينة بمجرد سماع أسمه طيلة سنوات حكم الخليفة التي مضت .
سجن من سور طيني ضخم ، وبه أشجار تستعمل كمشانق ، و ردهة خارجية فسيحة تقودك الي ساحة داخلية بها غرف طينية للمساجين بلا نوافذ و لا تدخلها أشعة الشمس ولا الهواء النقي .
يأتي الحراس أليها في الصباح الباكر كل يوم ليتفقدوا حالة السجناء و في كثير من الأيام كانوا يجدون التعساء منهم وقد ماتوا أختناقا لعدم وجود ذرة من الهواء تدخل هذه الغرف السوداء المظلمة .
في ذلك اليوم الذي سقطت فيه المدينة توجه كتشنر نحو سجن الساير، ولم يكن يعنيه كثيرا لحظتها أمر المسجونين السود من أهل أم درمان ، وأنما كان جل همه ينحصر في أمر الأوربيين و الأغاريق واليونايين والأجانب الذين قادهم بؤسهم لهذا المكان وخاف أن يكون الخليفة قد قتلهم بعد هزيمته في كرري .
سمع كتشنر كثيرا عن التاجر الألماني شارلس نيوفلد ، وعن جلده و صبره العجيب من حكاوي سلاطين باشا و غيره ، وعن تلك الليلة الظلماء التي رفض فيها دخول أحدى الغرف الحجرية الموحشة والتي وصفها بنفسه أنها آخر مرحلة مؤدية الى نار الجحيم !
وقتها نال ضربا مبرحا قاسيا بالسياط لفترة طويلة من الزمن عقابا لتمرده على الأوامر دون أن يشتكي ، متحملا الآلام بصبر مدهش حتى أضطر جلاديه أن يسألوه عن عدم تذمره ، فرد عليهم ( والحديث لسلاطين ) هذا التذمر وهذا الطلب يصدر من أخرين ، أما أنا فلن أذل نفسي بشيء من ذلك .
سمع التاجر الألماني يومها ضربا بالرصاص وأصوات ضوضاء و حركة مريبة في ساحة السجن بينما كان في غفوته ، فنهض ثم قام متعثرا نحو البوابة و هو ينتحب بشدة ، بعد أن سمع صوتا مبحوحا كان يناديه وهو صوت كتشنر ... هل أنت شارلس نيوفلد ؟
فرد عليه والدموع تنهمر أنهمارا من خده ، نعم أنا شارلس نيوفلد ، ولقد ظللت لثلاث عشرة سنة في أنتظار هذه اللحظة .
أنها بعض المشاهد القاسية و المرعبة التي سطرها التاريخ عن ليلة سقوط أم درمان ، كنت أسترجعها بجزع شديد مابين مصدق و مذهول و مكذب .
تذكرتها وقرنتها سريعا بحالنا البائس أنا و رفاق دربي في مدرسة الركابية ، و مشاعر الرعب و الرهبة التي كانت تتملكنا جميعا عندما تبدأ حصة التاريخ مع أستاذها الشهير يحي الذي كنا نلقبه بأستاذ العجب .
كان أستاذ يحي طويل القامة ، ربما كان أطول شخص في المدرسة كلها ، نحيف الجسد ، و حاد القسمات ، لسانه يلهج دوما بالسخرية و التهكم خصوصا كلما أخطأ طالب في أجابة و وقع لذلك الخطأ في لهيب ضربه المبرح بسوط (عب الواطة ) الأسود .
كان كلما أخطأ طالب في الأجابة على سؤال ، أو تلعثم وهو يحاول تذكر تاريخ معركة من معارك المهدية ، يردد بطريقة سريعة كلمة ( عجب .. عجب ) ، ثم ينهال عليه بالضرب في كل أجزاء جسمه ومن هنا جاء سبب تسميته بأستاذ عجب .
كانت طريقته مميزة في الضرب ، حيث يأمر الطالب بالخروج من الفصل وأنتظاره في حوش المدرسة ، وعندما يأتيه مشمرا عن ساعديه يأمره بالأنبطاح أرضا ، و يرفع يده التي تمسك بالسوط عاليا الى السماء مع طول قامته ثم ينهال بعدها بكل قوته بذلك السوط الأسود العريض على مؤخرته .
ربما كان الرعب و الهلع الذي كان يصيبنا من هول حصته يقارب ذلك الفزع الذي تملك كل أهل أم درمان شيخهم و طفلهم ونسائهم و من تبقى حيا من الدروايش من بطش جيش كتشنر في ليلة سقوط أم درمان !
طوف بنا أستاذ يحي الأفاق في تاريخ المهدية و بطولاتها منذ ميلاد الأمام المهدي في جزيرة لبب و نشأة الثورة في معركة الجزيرة أبا ، مرورا بحملة هكس باشا و الشلالي و سقوط الأبيض و سقوط الخرطوم ومقتل الجنرال غوردون فيها و حتي معركة كرري و بطولات جيش الخليفة فيها دون أن يختم أو يحكي لنا بعدها ماجرى من أحداث دموية بشعة في ليلة سقوط أم درمان و دخول جيش كتنشر أليها .
ربما رأى أن مجرى التاريخ أمامنا كصغار كان واجبا عليه أن يقف هناك ، في ساحة معركة كرري .
و إن ما تلى ذلك من جرائم و أحداث عظام ، غرقت فيه حواري و شوارع أم درمان بأنهار من الدماء وألوان من الذل و الخزي و العار و الخزلان بعد غزو جيش كتشنر لها في ليلة سقوطها ، حقائق يجب أن لا نعرفها و أن لا تروى وأن يدفن أمرها تحت الأرض مع شهداء معركة كرري البواسل .


• أنعراجة حب و أمل :
• كتب و علق لي الكثيرون بعد نشري الحلقة الأولى من هذه السلسلة (في رحاب مدرسة الركابية الأبتدائية ... سجع الذكرى و رونق التاريخ ) ، و سعدت أيما سعادة لتفاعلهم مع المقال وعندما كانوا يذكرون أحداث ذكرياتهم و شخوص المعلمين الذين تتلمذوا على يدهم وكانوا كلهم وبشهادة التاريخ وحديث مختلف الدفعات التي تعاقبت على هذه المدرسة خيار من خيار .
• وجب لي وقد سهوت عن ذلك و للقارئ الكريم العتبى له حتى يرضى ، أن أذكر المرحلة التاريخية التي أتحدث عنها ( 1985 – 1991 ) ، لأن الصرح التعليمي الذي أروي فيه ذكرياتي ليس مجرد مدرسة أسست حديثا قبل سنوات بل هي معلم و جزء لا يتجزأ من تاريخ المدينة القديمة بحدود أحياءها العريقة المجاورة لها .
• أخيرا وليس آخرا سوف أقوم بتجميع كل هذه التعليقات و المساهمات القيمة وأضمنها ضمن هذه السلسلة في آخر مقالاتها ردا لجميلهم علينا فلهم كل الشكر و الثناء على ذلك ، راجيا مراسلتي عبر البريد الألكتروني .
• بعض الأحداث المنشورة في هذا المقال مستنده لمجموعة من المقالات التي ترجمها الصديق العزيز د.بدر الدين الهاشمي جزاه الله عنا كل خير .
وللحديث مع مدرسة الركابية
قطعا له بقية

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.