عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أم درمان فبراير 1996م 

وصلنا للمستشفى أخيرا وكانت في غاية البساطة والجمال ، أفرادها العاملين كانوا في أجمل صور النظافة و الأناقة ، و فيها حديقة منسقة بشكل باهر و جاذب ، وخيل لي وقتها أنني في مستشفى نائي صغير في نواحي الريف الأنجليزي .
كل شيء في هذا المكان كان يشرح الصدر ويبعث في النفس الأرتياح ، الترتيب و الهدوء و النظام ، وحتى الأبتسامة التي كانت تعلو وجوه العاملين هنا ، الزهور التي بدت لي منسقة بشكل جميل ، غير أن كل هذا لم يخفف من قلقنا على صحة جدي المتراجعة .
هناك لمسة جمالية أنجليزية محيطة بي ، هذا ما شعرت به منذ الوهلة الأولى وأنا أدخل هذا المكان ، و شعرت سريعا أن هناك رابط ما بين كتاب موت دنيا الذي أحمله وبين هذا المشفى الخاص الصغير .
أستقبلتنا جدتي عزة الريح العيدروس عند البوابة بوجه يمتلئ صبرا و جلدا و أحتسابا ، ثم أخذتنا مباشرة نحو الغرفة التي يستلقي فيها جدي بدوي .
عندما دخلنا عليه كان نائما في غفوة ما بعد العصر ، وكان بجوار سريره طاولة عليها صديقاه اللذان لم يفارقاه طيلة عمره ، سبحته الخضراء و مصحفه .
كنت محتارا بادي الأضطراب عندما رأيت منظره في البداية وهو مستلقي يصارع أوجاع المرض و صرعاته ، وكان أمرا مؤلما لي ساعتها وأنا الذي تمتعت ردحا طويلا في طفولتي بحسن صحابته و طيب حنانه و أبتسامته التي لا تفارق وجهه .
لقد تمثل لي الوطن الذي مزقت وفتكت بأوصاله الحرب شرقا و غربا و جنوبا ، و طمرت العقوبات الأقتصادية المؤلمة و العزلة الخارجية أقتصاده بعد أن فرضت علينا بسبب سياسات النظام الحاكم الهوجاء ، في صورة جدي الذي يرقد أمامي طريح الفراش مريضا في هذا السرير بعد سنوات و سنوات من العطاء والبذل الوطني .
قبلته في جبهته بعد أن كفكفت دمعي ، ثم تنحيت بعيدا نحو ركن قصي من الغرفة جلست فيه منشغلا بمعاودة القراءة في كتاب ( موت دنيا ) أحاول أن أعيش في سيرة و دنيا جدي و رفاقه ، و تركت أمي تنخرط مع جدتي في حوارات طويلة بصوت خافت عن تطور حالة جدي الصحية .
وقفت أمام باب صالون مدام ( دي باري ) وأنا أسمع صياح عالي و تصفيق متواصل لمن كانوا في الداخل .
يبدو لي أن الجدل على أشده و أن جلسة نقاش اليوم سوف تكون حامية الوطيس و تنذر بشرر من ألهبة الأدب و المغنى و الوطنية !
طرقت الباب طرقا خفيفا ثم دخلت بهدوء كعادتي دون أن يشعر بي أحد ، ممنيا النفس أن أستمتع بأنس الصحبة و ألقها مع أبطال ملحمة هذا المكان الرحب .
وبينما أنا في مجلس المحجوب و د.عبدالحليم محمد و جدي بدوي داخل صالون مدام دي باري الأدبي ، أواصل أستماعي لتلاوة عريضتهم الوطنية بتأدب و أنصات ، شعرت أثناء حديثهم عن الحرية و حقوق شعبنا بحياة كريمة بعد الأنعتاق من نير الأستعمار بغصة شديدة في حلقي ،و بخافق في الصدر ثارا و دمع في مجاري الخد مارا .
السبب هو تشتت عقلي من صور المقارنة التي لاحت أمامي في الأفق ، بين لوحة الوطن الزاهية التي ظل يرسمونها له بعد خروج الأنجليز منه ، وبين حاله الآن المزري بعد أن ماتت دنيا هذا الجيل و ذبلت أمانيه و أنقشعت أحلامه و رحل رجاله .
رجاله الذين عملوا مع الأنجليز ثم تعلموا منهم أن يأسسوا لهذا الوطن خدمة مدنية مدربة على مستويات عالية من المسؤولية و الأمانة و عفة اليد من المال العام .
رجاله الذين رسخوا حكم القانون في أدارة شؤون هذه البلاد السياسية و الذي كان ينطبق على أي فرد منهم الوزير قبل الغفير ، ولا تتدخل فيه السياسة و الولاء الحزبي أبدا .
رجاله الذين حفظوا السودان موحدا بحدوده كاملة التي أستلموها من الأنجليز و منعوا القوى الدولية أن تلعب بسيادته و الأطماع الأجنبية التي كانت تحيق به من كل جانب .
رجاله الذين حكموا أهل هذه البلاد برضاء تام و أختيار من أهلها عبر صناديق الأنتخابات في ظل نظام سياسي ديمقراطي يكفل حرية الأختيار كاملة للجميع دون قيد أو شرط .
حاولت جاهدا أن أعيش زمانهم في تلك اللحظة وأنا مغيب الذهن بسكرة و نشوة طريقة أدارتهم لهذه الدنيا ، و حديثهم الحماسي لمستقبل هذا الوطن ، متناسيا في نفس الوقت حاضري و حاضر هذا الوطن المؤلم الحالي .
فالبكاء لن يجدي على اللبن المسكوب ، وربما كان الأنفع لي أن أستمتع باللحظة التي أنا بصحبتهم فيها ، فأتتلمذ على جدالهم فربما نفع يوما معرفة تاريخنا الوطني السياسي في صناعة غد و مستقبل أفضل لهذه البلاد .
كان المحجوب كعادته مفتتحا الحديث يشرح بخلفيته و خياله القانوني الفذ للحضور الهرم الأداري لحكومة السودان .
ذكر أنه يتألف من الحاكم العام و ثلاثة سكرتيرون ، الأداري و القضائي والمالي ، ثم يتبع ذلك حكام المديريات ومعها مفتشي المراكز و مساعديهم .
قال أن السكرتير الأداري مسؤول عن الصحة والتعليم و الزراعة و الأعلام والطيران المدني و الشرطة و السجون و الحكومة المحلية و الأدارة الأهلية ، وأن السكرتير المالي مسؤول عن الجمارك و رسوم الأنتاج و مشروع الجزيرة و السكك الحديدية .
أما السكرتير القضائي فمسؤول قطعا عن التشريع و القضاء و مصلحة وتسجيل الأراضي .
تدخل أحد طلاب كلية غردون فجأة مقاطعا حديث المحجوب وصاح فيه بأعلى صوته :
ربما نسيت أهم جهاز أسسه الأنجليز يا المحجوب ، أنه مصلحة الأستخبارات في الخرطوم والتي تتبع مباشرة لسلطة و مكتب الحاكم العام ..... هذه أم المشاكل !
صمت المحجوب للحظات كان فيها الجميع ينتظر بشغف أن يدلو بدلوه في هذه المداخلة ، فقال بعد برهة من الوقت كان يستجمع فيها رأيه :
لا مناص من الأعتراف بوجود هذه المصلحة يا هذا ، ولا مجال لأنكار أن الأنجليز في سبيل أستتباب الأمن و معرفة كل من يتآمر ضدهم قد وظفوا سودانيين من عديمي الضمير الوطني ليرفعوا لمديرها تقارير أمنية ، لكن هذا لن يثنينا عن نضالنا و تحقيق أهدافنا و نيل مرادنا لهذا الوطن العزيز .
أبتهج الجميع بعد كلامه الأخير و صفقوا له كثيرا و بدأ البعض ينشد أغاني وطنية ألهبت حماسة الحضور و جعلت مدام ( دي باري ) تتمايل بجسدها النحيل الجميل وهي توزع بينهم أكواب الشاي و العصير و لبعضهم الجعة .
ثم قال أحدهم للحضور ممازحا الفتاة اليونانية :
يا جماعة كدي شوفوا لينا أمر هذه المرأة الخواجية المجنونة دي ، ما ممكن تكون جاسوسة للأنجليز مغروزة فينا و نحن ما جايبين خبر !!!!؟
ألتفتت أليه مدام دي باري بحدة و صاحت:
أجي أجي أنا جاسوسة لي الأنجليز ، دا كلام تقوله يا أسماعيل !!!!؟
فأنخرط الجميع بعدها من ردة فعلها العفوية و طريقة وأسلوب كلامها في نوبة ضحك هستيرية .
تلقف بعدها الحديث عبدالحليم محمد من المحجوب وخطب في رواد الصالون :
أحبتي أهل النضال أن معترك الحياة السياسية شائك محفوف بالمخاطر غير أن جيلنا لم يكن يعرف يوما التردد و الوجل أو الخوف ، ولم يكن يقدم رجلا ليؤخر أخرى .
قاطعه أحدهم :
نعم نحن اهل الحارة يا حليم ، لكن شعورنا بفداحة المسؤولية الوطنية الكبيرة الموكلة لنا و خوفنا من مرارة الفشل يجب أن يجعلنا نلزم الحذر من هؤلاء الأنجليز حتى لا نضل الطريق أو تزل بنا الأقدام .
أمن د.عبدالحليم على كلامه و أضاف عليه :
الحذر وحده لا يكفي يا هذا ، فقد كان لنا الحظوة كجيل في أن نصحبه بالعقل الراجح و الفكر النير و الصبر و المثابرة و العزم الصادق الذي لا يلين .
نحن شركاء في كل شيء ، و المسؤولية الوطنية على عاتقنا جميعا و يجب أن يحاسب كل فرد منا نفسه قبل أن يحاسبه الآخرين على أي عمل يأتيه .
نحاسب أنفسنا حسابا عسيرا بحجم الثقة و الحب و الدعم الذي منحه لنا هذا الشعب الصابر المجاهد المؤمن ، فقد وطنا العزم أن نشد أزر بعضنا البعض ، ففشل أحدنا نعتبره فشل للجميع ، وفخر أحدنا فخر للجميع و فخر للوطن بكامله .
تابع أحدهم :
طيب يا رفاق النضال أقترح أنه و حتى تكون لنا كلمتنا يجب أن نفكر يوما ما في تجميع أنفسنا كمثقفين و طليعة تمثل الشعب في تنظيم ما ، لأن الانجليز يريدون أن يضعفونا على حساب رجال الدين و الأدارة الأهلية !
أمن آخر على كلامه :
نعم لا تحلموا أبدا بأن الأنجليز سوف يمنحونكم مساحة من الحرية لتقدموا فيها مطالبكم بأسم الشعب كمثقفين و متعلمين ، لذلك علينا أن نقتلع حقوقنا و حقوق شعبنا عنوة بأتحاد كلمتنا .
أخذ النقاش يحتدم و يحتدم بعدها ، كل يدلي بدلوه ، و ظهر توجه قوي بينهم في الأخير أن يؤسسوا تنظيم يجمعون فيه كل الخريجين ، و يقدمون بأسمه مذكرة قوية للأنجليز يعبرون فيها عن كل مطالبهم و أشواقهم .
لله دركم من جيل !
توقفت عن القراءة مع حركة دخول الممرضة علينا في الغرفة والتي كان يبدو عليها التثاؤب و التكاسل بعض الشيء ، ربما كان لها وردية طويلة و يوم شاق فأرهقها وجعلها لا تستطيع حتى أن تخفي أرهاقها و ضجرها عنا .
قامت بقياس الضغط لجدي و تأكدت من أنه يتناول الدواء في وقته وسألتنا بكل وقار و تهذيب أن كنا نريد أي خدمة فشكرتها جدتي و أمي ، ثم أنصرفت بعدها مسرعة ربما لنيل قسط من الراحة في أستراحة العاملين أو لتسليم ورديتها لزميل آخر .
عدت للكتاب كرة أخرى ليس لمعاودة القراءة ولكن لكتابة هذا التعليق على هامش نفس الصفحة الأخيرة التي توقفت عندها :
لم يستفق وعيي على حكم ديمقراطي يكفل الحريات في دنيا اليوم ، وهذا ما يجعلني أتأسى على ضياع الديمقراطية في هذه البلاد ثلاثة مرات .
لقد تجرعنا الكؤوس تلو الكؤوس من الديكتاتورية الفاشية التي أسست لحكم مطلق في السودان لجماعة معينة في بلد حدادي مدادي لسنوات عدة .
لذلك لم أتذوق طعم الحرية ولا أظن أن من حولي يكترث بها كثيرا اليوم مقابل المأكل و المشرب و تأمين ضرورات الحياة بسبب الضائقة الأقتصادية التي نعاني منها .
لقد تعلمت من صحبتكم الشيقة أساتذتي و أبائي أن الحرية في مفهومها الشامل و الواسع مبدأ يجب أن يكون مقدسا في أذهاننا ، نؤمن بحتميتها ، نعمق في ضمائر أبناء هذا الشعب الأحساس بأهميتها ، و نقرع الأجراس ليل نهار في فجاج أرض هذه البلاد تبشيرا بها .
الحرية كقيمة في الحياة لا مساومة عليها ، و الشعوب التي تدخل مع حاكميها أو مستعمريها في مقايضة أو مساومة عليها توقع في نفس الوقت وثيقة عبوديتها .
ولكن هل الحرية غاية في حد ذاتها أم وسيلة !!؟
قطعا هي وسيلة لبلوغ غايات أعظم ، فالوثبات في ظل الأنظمة القمعية وأن تجملت بأي مسميات خاوية المضمون لا تخلق أي سلام أو تنمية أو نهضة بل خيبات جديدة و فشل كبير و مزيد من الكبت و القمع والفساد .
الحرية هي الوسيلة المثالية و المدخل الرئيسي للبناء الديمقراطي للدولة والذي يعتمد على توزيع و تقسيم المسؤولية الوطنية بين السلطات الثلاثة التنفيذية و التشريعية و القضائية .
و على عكس الحاكم العسكري الذي يلجأ في كثير من القرارات للحسم السريع ، فأن الحكومة الديمقراطية تحتاج الى صبر و أناة في عملية صناعة القرار ، ولكنها و رغم ذلك البطء فأنها المصدر الوحيد الذي يمثل سيادة الشعب و سلامته .
قطع علي كتابتي لهذه الخاطرة دخول جمع من الأطباء و الممرضين لغرفة جدي يتقدمهم رجل متقدم السن شائب الرأس يلبس بدلة بيضاء كاملة ظهرلي في هيئته كصورة اللوردات الأنجليز الأرستقراط .
تقدم نحو جدتي و سلم عليها سلاما خاصا وكأنهم يعرفون بعضهم منذ أمد بعيد و هي ترد عليه التحية بأعتزاز و حرارة .
مرحب بيك يا دكتور
كيف هو حال صديقي اليوم يا حاجة عزة ؟
الحمدالله يا دكتور في خير و نعمة .
سأل بعدها الأطباء عن تطور حالته الصحية فقدموا له تقرير طبي مفصل ، دخلوا بعدها في نقاش قصير أشتركت فيه الممرضات تتوسطهم تلك الأخيرة التي دخلت علينا متكاسلة متثائبة قبل نصف ساعة من الزمن .
بدى لي أو تخيل لي أنه شخص مهم للغاية ، كبير أخصائيين أو مدير هذا المشفى كله ، هذا ماشعرت به بسبب أرتباك و حزم و أهتمام الطاقم الطبي المصاحب له بكل كلمة كان يوجهها لهم .
بعد ما أنهى هذا الدكتور كلامه معهم أتجه الى سرير جدي بدوي و جلس بجواره ثم أمسك بيده و حياه قائلا :
كيف صحتك اليوم يا شيخ بدوي ؟
رد عليه جدي بضغطة خفيفة على يده دون أن ينبس بأي كلمة أشارة منه أنه بخير و أنه سعيد لرؤيته.
بعدها حدث مشهد عجيب لن أنساه من مخيلتي طيلة حياتي .
ظل هذا الدكتور يمسك بيد جدي و هو ينظر أليه مليا دون أن يتكلم .
كان ينظر أليه و كأنه يسترجع شريطا طويلا من الأحداث و الذكريات ، ثم بعدها بدأت تنزل من خده دموع غزيرة حاول جاهدا أن يكتمها وأن لا يذرفها ، ألا أنه يبدو أن نفسه لم تقاوم أنهيارها أمام مشهد جدي الذي بدى جاثيا على السرير أمامه دون أي حركة .
تناول الدكتور من جيب بدلته منديلا مسح به دموعه ثم وقف متجها و موجها كلامه لطاقمه الطبي المرافق :
طبعا أنته جيل اليوم قد لا تعرفون هذا الشخص المريض الراقد في السرير دا و الذي تمرون عليه كل يوم مرور طبيعي كأي مريض .
الكلام عنه حقيقة قد لا يكفينا أياما و أيام حتى نوفه حقه ، لذلك سوف أختصر لكم القصة كلها في كلمة واحدة فقط هي السودان .
هذا الرجل الراقد في السرير دا هو السودان بكل عظمة و جمال تاريخه النضالي لنيل الأستقلال .
و بأختصار أنا دايركم من اللحظة دي تعتبروا الزول الراقد دا كل ما تدخلوا عليه في الغرفة أنه أنا ،أنا الراقد بدله ، فأنا و هو واحد .
أمن الأطباء و الممرضين على كلام هذا الدكتور دون أن يبدو على ملامحهم أنهم فهموا شيئا كثيرا عن أمر جدي ، و وعدوه أنهم سوف يعطوه من اليوم عناية مكثفة و خاصة ، مع أبتسامة أرتياح كبيرة ملئت وجه جدتي و أمي ، ثم خرج بعدها سريعا .
كان مشهدا عجيبا لن أنساه طيلة حياتي ، وكانت المفاجأة الكبيرة لي عندما سألت جدتي عزة و أمي رباب عن هوية هذا الدكتور أو هذا الشخص الذي كان أميرا لكل هذا المشهد التراجيدي الحزين ..... فقالت لي أمي :
ألم تعرفه !
لا لم أعرفه ولا أظن أنني رأيته قبل هذا اليوم رغم وجهه المألوف لدي !
ردا علي أمي :
هو صاحب الكتاب الذي تقرأه و تحمله في يدك منذ أن خرجت من البيت ، هو د.عبدالحليم محمد .
لحظتها صعقت من هول صدمة الأجابة ، و عرفت سريعا السر وراء جلوسه الطويل بصمت ممسكا يد جدي ثم أمر هذه الدموع الغريبة التي ذرفها أمامه بحرقة و حزن دفين و شديد .
رحم الله المحجوب و دكتور عبدالحليم محمد و جدي بدوي مصطفى الشيخ و كل جيل رحلة كتاب موت دنيا .
أن رحيلكم مر و قاسي علينا في دنيانا اليوم خصوصا أنكم كنتم رجال دولة بوزن الذهب ولن تكفينا بحارا أو محيطات من الدموع لننعيكم أو لنعبر عن أتساع الشقة بين حكمكم و حكام اليوم !
لا أدري من الذي ماتت دنياه أنتم أم نحن !
ومن الذي أوقعه الله في جب الأبتلاء و البؤس و القهر أنتم أم نحن !
أخيرا وليس آخرا لابد من العدل و الديمقراطية و الحرية في هذه البلاد وإن طال السفر .