عادت بي الذاكرة لمقال أحد الأدباء المعاصرين، نشر قبل أشهر في صحيفة القدس  العربي اللندنية، يتحدث فيه عن أنماط التقدم والتطور السياسي والإجتماعي والثقافي والإقتصادي والعسكري للمجتمعات (للدول).  جاء في  المقال:  أن دولةً يغرق الكثير من قادتها في عشق العنف وإعتقادهم أن السلاح هو التعبير الوحيد عن القوة. وذهب في سرده لهذا النمط من الدولة: "يزين الإستبداد للحاكمين وهمَّ السلطة القوية، التي لقوتها معيار هو إنفرادها في كل شأن وأمر، وإبعاد مجتمعها عن أي مشاركة في الشأن العام، وإستئثارها بالثروة والقوة، وسيطرتها علي الإعلام والمعرفة، وجعل كل شيء يتمحور حولها بحجة أنها هي الوطن والدولة والمجتمع والفرد في آن معاً، وأن الحرية والكرامة والتنمية والثروة ترتبط بها وتتوقف عليها، وليس لأحد غير الممسك بها أن يعرف او يسعى إلى معرفة ما تفكر فيه أو تفعله، أو ما يحدث من وله،وليس لها أن تعود إلى أحد غيرها  في ما تختار وتقرر. أنها سلطة الأخطاء القاتلة، والجهود المبددة، والفرص المضيعة، التي تجعل شعبها يدفع كل مرة غاليا ثمن إستبدادها القاتل، وإحجامها عن التعلم من التجارب والوقائع، وعن إدراك حقيقة أنه سيكون هناك دوما من هو أقوى منها، وأكثر سلاحاً من جيشها، وأشد عدوانية من قادتها، وأن ممارستها العنيفة تشجع غيرها على العنف وتعطيه الضوء الأخضر لتدميرها والقضاء عليها.

أن سلطة الأخطاء القاتلة والمشفوعة بعدم الوفاق الوطني، هي السمة السائدة  للحاكمين في البلاد،   ويكاد المواطنون يصابون باليأس والإحباط وهم يرون تشنج صراع الخلاف الدائر المزمن بين شريكي الحكم الرئيسيين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية، والعقم الماثل في حل مشاكل السودان العالقة(إجتماعتيا، إقتصاديا، وسياسيا)، والحرب الدائرة في دارفور خاصة،  جميعها مؤشرات متجهة نحو تفكك أوصال الوطن. يرى السودانيون أن هذا السلوك لدى الطبقة السياسية الحاكمة هو الطريق الى العجز والشلل في معالجة قضايا  البلاد التي يمكن التصدي لها وحلها.

لدينا الكثير مما لانستفيد منه، وهذا هو الهدر الذي يكاد يبلغ حد التدمير. لدينا أرض زراعية وافرة خصبة، لكنها لا توفر أدنى متطلبات الأمن الغذائي ويخيم على البلاد سمة الفجوة الغذائية(المجاعة)، علما بأن السودان كان يرجى منه أن يصبح سلة غذاء العالم العربي. لدينا المياه الجوفية والسطحية، بل النيل بفروعه المتعددة(من حدود دول المنابع حتى دخول الأرضي المصرية)، ولكن الكثير من شبكات المياه تظل خارج العمل، والعطش يسود أرجاء البلاد. لدينا عدد ضخم من المستشفيات والمراكز الصحية، لكنهم لا يوفون بخدمة الجماهير الفقيرة، والأمراض الفتاكة متفشية في السودان، بل هجرة الأطباء والكوادر الفنية المتخصصة هي السمة السائدة. لدينا تفشي الفقر والبطالة والعطالة وهجرة الكفاءات الماهرة ولا علاج لهم سوى الازدياد امطرد. لدينا طاقة كهربائية تفي حاجة البلاد، بل تتجاوزها للتصدير، لكن سمة إنقطاع التيار الكهربائي والخروج المستمر لتوربينات كهربة سد مروي عن الشبكة الرئيسية(مسلمة: لن تدخل حتى يلج الجمل سم الخياط)، والظلام الدامس هو الواقع. لدينا الكثير من المدارس والجامعات ودور العلم المختلفة، لكنها تنتج جيوشا جرارة من العطالة، والسُّلم التعليمي وصل أقصى درجات الإنحدار ويوصف بالأُمية(90% من تلاميذ مرحلة الأساس في ولاية الخرطوم لا يجيدون القراءة والكتابة). لدينا الكثير من الكفاءات العلمية العالية النادرة في بلاد المهجر، ولا مكانة لها في أرض الوطن. لدينا الكثير من المال يصحبه فقر واسع الإنتشار للغالبية الساحقة للمجتمع السوداني. لدينا أيضا ثروات ضخمة لا تستخدم للإنتاج بل للإستهلاك وخاصة المضاربات العقارية. لدينا جهاز مصرفي يطمئن دائما بالثقة دون أن يشرح لنا ماهيات آليات النظام المالي والإستفادة منها. لدينا سكك حديد كانت الشريان الرابط لإجزاء البلاد، لكنها أصبحت غير مستخدمة، وحلت مكان محطاتها ناطحات السحاب. لدينا الطرقات التي لا علاقة لها بالبنية التحتية المعروفة، التي تفتفقرها غالبية مدن حضر وأرياف السودان. لدينا نظام إتصالات هاتفية وإلكترونية كثيرا ما تظل خارج شبكة العمل. لدينا الكثير من السلاح الذي لايستخدم للدفاع عن الوطن، أنما تنزلق نحو الحروب القبلية وهدر دماء أبناء الوطن الواحد. لدينا الكثير من الأجهزة الأمنية ولا أمان. ولدينا أحزابا سياسية لايعرف عددها ويزدادون تشرزماً كل يوم.

بالمقابل يريد المواطن دولة قوية تقود سياسة إقتصادية وإجتماعية وثقافية تصب في مصلحة الفئة الساحقة من الشعب، وهي الدولة التي تطبق القانون على الجميع وبالتساوي، وتعترف بالحق في الإعتراض السياسي مع إقامة التنظيمات السياسية وتضمن حرية الرأي والتعبير مع منعها التمييز على أساس الجنس أو العرق أو الدين، وهي التي تقود سياسة خارجية تضع في أولوياتها المصالح القومية للوطن.

إن الوطن ليس أفضل حالاً من المواطن، فهو يفتقر بدوره إلى فكرة جامعة تضع قدرات نظامه في خدمته، فيكون له لا عليه. لذلك نجد البلاد مفكك الإرادة تائها يتخبط بدوره في صحراء  سياسات قاحلة، تتقاذفه أهواء ورغبات الحاكمين فيه، دون أن ينجح في إيقاف تدهوره أو بلوغ أي هدف من أهدافه. لم يعرف التاريخ أمة نهضت بغير أفكار جامعة، أيقظتها وحفزت روحها ودفعتها إلى تغير واقعها. على شريكي الحكم في البلاد المؤتمر الوطني والحركة الشعبية فهم الفكرة الجامعة أنها ليست شعارات فضفاضة  ، بل هي جهد فكري وروحي خلاق تنتجه أمة مواطنين أحرار، لا نهضة ولا حياة ولا وحدة لها بدونه. ما يحتاجه السودان هو أن يضع القابضين على زمام السلطة في نصب أعينيهم، أولا وليس آخراً المحافظة على وحدة تراب أرض الوطن، بتنفيذ الإتفاقيات التوافقية وإنزالها أرض الواقع، وحل مشكلة دارفور بالتراضي مع جميع شرائح الإقليم دون تمييز، بل أيضا لتجنب السودان مصير التمزق، يستوجب إشراك القوى السياسية المعارضة في الرأي وإتخاذ القرار والحصول على إجماع التوافق الوطني الغائب.

نقلا عن الصحافة

Mohamed Adam [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]