بروفيسسور محمد زين العابدين

ان كل المواقف السياسية تحدد اما استناداً على مسار التاريخ السياسي وأما اعتماداً على معطيات الواقع السياسي ليرد الموقف السياسي على السؤال المهم هل هذا الموقف فى صالح قضايا الشعب السودانى أم لا؟ وهل هو الموقف الصحيح الذى سيحقيق مصالح الشعب السودانى؟

أن الذين يعتقدون ان التاريخ ينسي او الأحداث يمكن ان تمحى من ذاكرة الشعوب يكون موهوماً وأن الذين لا يتعلمون من تجاربهم لا يمكن ان يوؤل عليهم أو تعتمد عليهم شعوبهم ليحققوا لها طموحاتها وأعتقد أن الشعب السودانى والقوى الحديثة والشبابية قد فقدت الثقة تماماً 

قبل الخوض فى حيثيات هذا المقال احب أن أوكد أن تناول مسار الرجل العام او القيادة السياسية بالتحليل والنقد ضرورة سواءاً ان كان ذلك الرجل العام أو القاائد العام حياً و ميتاً حتى نستطيع أن نستفيد من الأيجابيات ونتجاوز الأخطاء من أجل بناء الوطن

لاشك أن ازمة السودان الوطنية والسياسية قد تفاقمت للمستوى الذى لا تنفع فيه الحلول التقليدية، بل تحتاج لقراءة علمية متأنية لجذور الأزمة وتداعياتها على المديين القريب والبعيد للخروج بالوطن لوضع آمن يجنبه ويلات الأنقسام والأستقطاب الحاد 

لقد جاء فى العدد 1558 الصادر يوم الأثنين الموافق 26 أكتوبر 2015م بهذه الصحيفة الغراء مقالاً لكاتبه الأخ زين العابدين أبن الزعيم الأتحادى من الرعيل الأول

برغم أن الحديث عن الجيش السودانى (القوات المسلحة) يعتبر من المحرمات تحت ظل الحكم العسكرى الشمولى الآن المسمى بحكومة الأنقاذ الوطنى، خاصة فى هذه

لقد أعجبت بشجاعة الأستاذ المحامى الكبير الأستاذ طه ابراهيم عندما اعتذر للأخ عوض فضيل لما ألحقه به من اساءة وتجنى. كنت أتوقع أن تمتد هذه الشجاعة