قضايا ليست كذلك

ان هذا المقال معنى به العقلاء من الأسلاميين الذين تكشفت لهم الأمور من بواكير عمر الأنقاذ أو أثناء مسارها ووقفوا موقفاً ناقداً سواءاً يالتناصح الخفى أو الكتابة أو ألقاء المحاضرات أن يستدركوا أذا كانوا ما زالوا يعتقدون أن أنهم من الممكن تقديم برنامج حكم على هدى مبادئ السلام يبصروا أخوتهم الذين ما زالت على عيونهم غشاوة أوالذين ما زالوا يعتقدون أنهم يمسكون ببيضة الأسلام الصحيحة بعد ربع قرن ونيف من تطبيق شعار الأسلام هو الحل والذى دلت التجربة والتجريب فى الشعب السودانى أنه لم يحل لهم مشكلة لا دينية ولا دنيوية. ولذلك على العقلاء من الأسلاميين أذا ظل ما زال فيهم عقلاء، ويقينى أنهم لا يخلون من العقلاء الذيين أستدركوا خطأ المسير والمسار فى التجربة وحاولوا أن ينصحوا ولكن كانت الغلبة لذوى الشوكة بتمكنهم من السلطة وقوتها ومالها وجاهها فكبر االرتق على الراتق. أن السبعة وعشرون عاماً الماضية من حكم الأنقاذ قد فعلت من الموبقات فى الشعب والوطن ما لم يفعله الأستعمار الأجنبى فى شعبنا. فى كل السنوات العجاف الماضية فقد أسام حكم البشير وزمرته الشعب السودانى صنوف العذاب. فتدهورت الصحة والمستشفيات والمراكز الصحية وكل الخدمات الصحية حالها الآن يغنى عن سؤالها. والتعليم تدهور بصورة مريبة من مدارس وجامعات وحتى خريجيها فى امية كاملة وأن لم تكن امية القراءة والكتابة ولكن أمية معنى التعليم من وعى وأدارة والرقى بالمجتمعات لتحقيق أستخلاف الله للأنسان فى أرضه. أما الأقتصاد فحدث ولا حرج وأقل ما يمكن أن نقول أننا نستهلك أكثر مما ننتج ونصدر أقل مما نستورد. وفى بلد زراعى بطبعه نستورد غذاءنا من الخارج. أضاعت الأنقاذ كل ما ورد لخزانتها من الموارد البترولية دونما أن تستثمره فى الزراعة والصناعات التحولية المرتبطة بالزراعة.

ترهل الحكم الأتحادى وتعدد وزراؤه فصاروا جيشاً جراراً وهم الأقل كفاءة والأكفاء تم طردهم وتشريدهم بسياسة التمكين فصارت كل مقومات الثروة السودانية فى يد الحزب الحاكم ومن ولاه. فصل نظام الأنقاذ جزءاً عزيزاً من الوطن بهوس دينى أن الجنوب هو الذى يقف حجر عثرة لتطبيق الشريعة الأسلامية وبعد خمسة سنوات من ذهاب الجنوب رئيس البلد يقول دى شريعة مدغمسة ووقتها قد تجاوز حكم الأنقاذ الذى ملأ الأعلام ضجيجاً أنهم يطبقون شرع الله أكثر من عشرين عاماً. وليت أن المجتمع قد تمت تزكيته أو تمت صياغته على هدى االأسلام عندما قالوا جئنا لصياغة الشعب السودانى وتولى على عثمان محمد طه وزارة الرعاية الأجتماعية وتزكية المجتمع وكانت النتيجة بعد جعجعة الأعلام الأسلامية الفارغة وتغيير مناهج التعليم تلقيناً لا ترسيخاً لمبادئ فى المفاهيم أن أزدادت الرذيلة فصارت أكثر مما كانت عليه أيام كانت لها بيوت مفتوحة ومعروفة وأزداد هتك الأعراض وصار عدد الأطفال اللقطاء من علاقات غير شرعية فى أزداد بأعداد مهولة يوماً بعد يوم هذا مع كثرة عقاقير منع الحمل مما يعنى ما ظهر من أطفال لقطاء يساوى نسبة بسيطة جداً من اصل العلاقات الغير شرعية مما يعنى أسلامياً أنه قد ازداد الزناء وتعاطى الفاحشة فى ظل المشروع الحضارى الأسلامى.
وتزداد مصائب الأنقاذ بازدياد أستشراء الفساد المالى والثراء الفاحش الحرام وصار أهل المشروع الحضارى الأسلامى الحفاة العراة رعاة الشاه يتطاولون فى البنيان وفهموا تعدد الزوجات على غير مقاصد الأسلام استجابة للشهوات والرغبات والنزوات ولم يتفهمو ويعقلوا العلم والطب الذى قد تجاوز بعض المصوغات الشرعية للتعدد ولكن الهوس الدينى والعقول المنغلقة المنكفئة هى التى أودت بهم وأودت بالوطن للهلاك على ايديهم. وما جعلنا أن نخاطب العقلاء أو الذين يريدون أن يعقلوا أن نستشهد برجلين منهم لا أظن أحد يشك فى تدينهم وأيمانهم برسالة الأسلام كمنهاج حياة متكامل وهم المرحوم يس عمر الأمام الذى قال أنه يختشى أن يقول أنه هو حركة اسلامية أو يتحدث باسمها عن الأسلام وقد رأت عيناه ما لم يكن يخطر بباله أن يحدث هذا ممن رافقهم أمداً طويلاً. والثانى هو الشيخ صادق عبد الله عبد الماجد الذى قال أن فساد الأنقاذ ليس له مثيل فى العالم مما يعنى أنها أكثر دولة فساداً فى العالم وليس هنالك من يشك فى أنتماء شيخ صادق الطويل والأصيل لحركة الأسلام السياسي. هذا أذا أضفنا لذلك ما ورد على لسان الشيخ حسن الترابى وما صرح به فى الحلقات الحوارية التى أجراها معه أحمد منصور فى قناة الجزيرة والتى نشرت بعد موته بناءاً على طلبه والذى فى مجمله فى الأخر أن حركته فى السودان ليس لها علاقة بالأسلام أو مبنية على برنامج اسلامى وأنما شعار أسلامى من أجل عمل سياسي حزبى أستغل فيه جهل الشعب السودانى وأميته لاستثارة عاطفتهم وبدأ يحركهم كالعمى.
نقول الآن قد بلغ السيل الربى والأنقاذ بكل سوءاتها تترنح وأذا كانت هنالك رغبة للعقلاء والنزهاء من الأسلاميين لخوض غمار العمل الوطنى والسياسي العام فى السودان بمفاهيم اسلامية كلية لخلق مجتمع سودانى ملئ بالقيم الأسلامية منفتحاً بمنهاج غير منغلق فيجب عليهم بدلاً من موقف المتفرج أن ينحازوا للحراك السياسي والشعبى الآن ويتكاتفوا مع جماهير الشعب السودانى لأسقاط هذا النظام بكل الطرق السلمية التى تجنب الوطن مصائر أمم أخرى مع أختلاف شعبنا وتركيبته عن تلك الدول العربية التى يخوفوننا بها. ويجب أن يكون أنحيازاً منظماً وفاعلاً عملياً على أرض الواقع وليس بيانات تتلى لذر الرماد فى العيون. وهذا هو السبيل الوحيد الذى يمكن أن يجعلكم جزءاً من العمل السياسي فى المستقبل عند سقوط هذا النظام وأن لم تفعلوا فتكونوا كما يقول المثل على نفسها قد جنت براقش. أنى على يقين وأعلم كثير منكم من نبذ هذا المنهج منذ أمد بعيد وصار كثير من الصادقين ينضمون لركب الناقدين لهذا النظام وفيكم كثير من حاول أن ينصح ولكن لا أذن لمن تنادى ولم يتبق لكم الا الأنضمام لركب شعبكم المغلوب على أمره وأنكم تدركون المعاناة التى يعانيها فى كل شئ. وغليان الشعب وغضبه ليس وليد رفع الدعم الآن عن الدواء أو تدهور الجنيه السودانى مقابل الدولار ولكن هذه هى التى أوصلت الغضب الى منتهاه. فهى اللبنة الأخيرة من سيئات وسوءات االأنقاذ وستكون بأذن الله القشة التى تقصم ظهر البعير.
ويجب على الأخوان المسلمين وأنصار السنة والعقلاء والصادقين فى المؤتمرين الوطنى والشعبى وكذلك الخارجين فى الأصلاح الآن أن ينحازوا للحراك الشعبى من أجل أسقاط النظام أو يتنازل بالتى هى أحسن لتشكيل حكومة قومية ترأسها شخصية وطنية معروف لها الكفاءة والنزاهة والأنتماء الوطنى الأصيل ، لتقوم هذه الحكومة بوضع الترتيبات الأنتقالية لقيام المؤتمر الدستورى ووضع دستور دائم وقيام أنتخابات حرة ونزيهة تجيز الدستور فى البرلمان المنتخب ويتم استفتاء الشعب عليه لنخرج من حلقة الدساتير المؤقتة أو المجازة بواسطة النظم العسكرية بديمقراطية شكلية. المشاركة بفاعلية فى هذا الحراك الشعبى لأسقاط النظام وبصورة عملية منكم هو السبيل الوحيد الذى يمكن أن يجعل لكم مكان وحرية العمل السياسي والوطنى أذا حدث التغيير بأرادة الشعب ويعطيكم الفرصة لكشف كل الفساد الذى كان يمارس وأنتم لستم جزءاً منه لأن الساكت عن الحق شيطان أخرس ولا أظن أنكم تريدون ذلك. أن أى كلام عن حوار ومخرجات حوار غير مجدية لأن هذا النظام كما تعرفونه لا يفى بأى ألتزامات أو اتفاقات كما دلت التجارب على مدى السبعة وعشرون سنة الماضية. وليس هنالك نظام عسكرى شمولى تنازل عن السلطة بحوار أو غيره خاصة أذا كان هذا النظام يتملكه الفساد من أخمص قدمية حتى آخر سبيبة فى شعره هذا أضافة الى تلطخ أياديه بدماء كثير من أفراد الشعب والحروبات والتشريد واللجوء وغيره وهذه أشياء لا يمكن أن تغتفر بأى حال من الأحوال ولذلك سيقاتل من أجل حماية المتنفذين أكثر من حماية الدولة او وطن كما يدعى. نقول هذا القول لمن ألقى السمع وهو شهيد وأن لم يحدث منكم التجاوب فلا تلوموا. أن كل المعطيات وبعد خطاب الرئيس فى كسلا دل على أن أهل الأنققاذ فى غيهم يعمهون وأنهم يريدون أن يدخلوا فى مواجهة مع الشعب السودانى ولكن دلت التجارب فى دول العالم أن الشعب هو الذى ينتصر أخيراًز ويجب أن تكون لهم عبرة فى شاوشيسكو وحسنى مبارك وبن على والقذافى وماركوس الفلبين وغيرهم من الطغاة الذين هم أكثر عدة وعتاداً وأكثر أمناً ودول عميقة ولكن كل ذلك لم ينفعها مع أرادة شعوبها وذهبوا الى مذبلة التاريخ ومات بعضهم شر ميتة لم تكن فى الحسبان ولم تخطر على ذهن بشر. ألا أنفسكم ألا اللهم قد بلغت فأشهد.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.