بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى
Mohamed Osman [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
أن الحركة الأتحادية منذ تخلقها الأول فى الجمعيات الأدبية أبان حقبة الأستعمار الأنجليزى المصرى ومروراً بكل تخلقاتها المتتابعة عبر حقبها فى حزب الأشقاء والأحزاب الأتحادية الأخرى وأندماجها فى الحزب الوطنى الأتحادى قبل الأستقلال كانت متمددة ومتنامية وملتحمة بجماهير الشعب السودانى عبر كل تخلقاتها اللاحقة الا فى تخلقها الثامن بعد أنتفاضة رجب/أبريل 1985م حيث هيمنت عليها الطائفية فضمرت وتقذمت بسبب أنقساماتها وانشقاقاتها المتوالية بسبب وجود قمة الطائفية الدينية السياسية ممثلة فى السيد محمد عثمان الميرغنى على قمة نظامها السياسى فأختلط الزيت بالماء وصار مولودها الحزب الأتحادى الديمقراطى مولوداً مشوهاً وليس له لون ولا رائحة ولا طعم مما جعل الأتحاديون يقولون وقتها أن حزبهم قد خرج منذ 25 مايو 1969م ولم يعد. فالحزب الذى قاوم الديكتاتورية العسكرية الثانية على مدى ستة عشر عاماً ممثلة فى النظام المايوى بقيادة المشير جعفر محمد نميرى ولم يساوم أو يهادن بقيادة الشهيد الشريف حسين الهندى الى أن سقط النظام المايوى  فى أبريل 1985م ، يأتى فى الأنتخابات البرلمانية التى أعقبت الفترة الأنتقالية الحزب الثانى بدلاً من الحزب الأول المحقق للأغلبية البرلمانية لتجعله يحكم منفرداً بمثلما فعلها فى أول أنتخابات برلمانية عام 1953م. وما كان ذلك الا للأنقسامات وتعدد المرشحين والذى كان للسيد محمد عثمان الميرغنى الدور الأساسى فى هذه الأنقسامات وتعدد المرشحين وهذا تاريخ يجب أن تعلمه الأجيال الحديثة .
ومن ثم كان التخلق التاسع فى بداية فترة الأنقاذ عندما أنبرت القيادات الوسيطة والكوادر الشبابية والكوادر النضالية التى قادت النضال ضد النظام المايوى تحت قيادة الشريف حسين الهندى لتبلور تيار الأمانة العامة وتضع الأطار السياسى والفكرى للحزب الأتحادى الديمقراطى توثيقاً والتى صممت ألا تسقط نظام الأنقاذ الا بعد التأكد أن حزبها قد عاد لسيرته الأولى قوياً واحداً موحداً قادراً على خلق النغيير وأبراز قسمات الشعب السودانى كما فعلها فى الديمقراطية الثانية عام 1968م عندما كان الشريف حسين الهندى وزير مالية البلاد. وأصرت على أولوية ترتيب البيت الأتحادى من الداخل وأزالة كل ما علق به من بثور الطائفية والأنتهازيين والمتسلقين وسدنة النظام المايوى البغيض والذين خلت لهم ساحات النضال وكانو جزءاً من آثار مايو الواجب كنسها ليعود للحزب الأتحادى الديمقراطى ألقه ووحدته وقوته حتى يكون قادراً على أستعادة الحرية والديمقراطية والحفاظ عليهما لتحقيق دولة الحق والواجب دولة العدالة الأجتماعية والأشتراكية الديمقراطية، ولكن للأسف قام المرحوم الشريف زين العابدين الهندى ومعه بعد المتسلقين الغرباء على الحركة الأتحادية بأجهاض هذا التخلق التاسع وخنقه فى طور الشرنقة ليصبح تيار الأمانة العامة سدنة من سدنة نظام الأنقاذ وجزءاً لا يتجزأ من النظام الأنقاذى الشمولى العسكرى الديكتاتورى وسار مع الأنقاذ منذ عام 1996م وحتى الآن مشاركاً لها فى سوءة أنفصال جنوب الوطن الحبيب الذى سهر الرعيل الأول للحركة الأتحادية على وحدته. وهو الحزب الذى تقوم مبادؤه واسمه على الوحدة والديمقراطية " الأتحادى الديمقراطى". وأزداد التخلق التاسع تشوهاً بمشاركة التيار الآخر الذى يقوده السيد محمد عثمان الميرغنى بمشاركته نظام الأنقاذ فى حكومة القاعدة العريضة اسماً والضيقة معناً. وبذلك صارت الحركة الأتحادية الوطنية فى تخلقها التاسع رسماً مشوهاً لا يشبه جماهير هذا الحزب التليد العتيد حزب الوسط السودانى صاحب القاعدة الجماهيرية العريضة. وقد كان رفض الجماهير الأتحادية لهذا المنهج فى الأحتجاجات التى صاحبت هذه المشاركة للأتحادى الأصل نظام الأنقاذ فى حكومته بطريقة هزيلة وبمهزلة يبكى لها العدو قبل الصديق لأنها قد تمت بمؤامرة على كل أجهزة الحزب وهياكله وعلى كل جماهير الحزب. ولقد كان أحتجاج القيادات والقيادات الوسيطة والجماهير قوياً ومعبراً ومؤسساً ولكن القيادة العليا ممثلة فى السيد محمد عثمان الميرغنى ومن حوله من المتطلعين والأرزقية والتجار وخلفاء الطريقة لم تكن لهم آذاناً صاغية لتستمع الى أحتجاجات القيادات العريضة لجماهير الحزب فى العاصمة والأقاليم فقد أعماها بريق السلطة والمال المبذول من حكومة الأنقاذ والممتص من دماء الشعب السودانى.
الآن أنبرى فتية وقيادات وسيطة وكوادر نضالية نشطة من الشباب والطلاب الرافضين لهذا المنهج فى كل الأحزاب والفصائل والتيارات الأتحادية لأيقاف هذا العبث بتاريخ الحزب الأتحادى الديمقراطى المشرق وذلك ببعث الحركة الأتحادية الوطنية الديمقراطية  من جديد فى تخلقها العاشر والتى نتمنى أن يكون بعثاً وتخلقاً جديداً يعيد للحزب الأتحادى الديمقراطى وجهه المشرق بكل مساراته النضالية منذ الأستقلال ومروراً بكل النظم العسكرية الشمولية الديكتاتورية ليكون منقذاً للشعب السودانى من هذا الكابوس الجاثم على صدره على مدى ثلاثة وعشرون عاماً حسوماً وكنس آثاره ومعه كل المتسلقين والأرزقية وتجار بيع نضالات الحركة الأتحادية على مدى تاريخها. أن الحركة الأتحادية التى نعمل على بعثها وتقنينها وتسجيلها كحزب سياسى لنتجاوز بها كل حالات الأنقسام والتشرذم وذلك بالألتفاف حول هدف أسقاط النظام واستعادة الحرية والديمقراطية لشعبنا ليقول كلمته فيمن يختاره بحر أرادته  ليحكمه. وستكون الحركة الأتحادية بعيدة كل البعد عن كل من ألتحفوا بدثار اليكتاتورية والشمولية المشاركين فى الحكم من الأتحاديين ممثلين فى الأتحادى الديمقراطى الأصل بقيادة السيد محمد عثمان الميرغنى والحزب الأتحادى الديمقراطى المسجل بقيادة دكتور جلال يوسف الدقير وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون. وسيكون بعث الحركة الأتحادية فى حزبها الجديد بعيدة عن كل هيمنة طائفية أو دينية أو مناصب محجوزة فيها بالأرث دون العطاء والنضال والفكر والعلم. وهى بهذا تضع اللبنة الأولى لممارسة الديمقراطية والحرية داخل مؤسساتها دون هيمنة باطنية أو دينية  أو زعامة بالأرث وسيكون تقدم القيادات فى هياكل الحزب العليا بالخيار الديمقراطى المعتمد على القدرات والكفاءة والتجرد والعطاء والتمسك بالمبادئ لأن جماهير الحزب أكثر وعياً وأدراكاً بمقدرات أبنائها المنتمين للحركة الأتحادية وليس هنالك مجالاً للتسلق على أكتاف الشيوخ والأسياد والأشراف والزعماء دون معطيات عطاء عبر فروض الولاء والطاعة للشيخ والسيد والشريف والزعيم.
أن الحركة الأتحادية وهى تخطو خطواتها الأولى نحو توحيد كل الأتحاديين الرافضين للنظام الشمولى الحاكم والذين تتوق أنفسهم للعمل الجاد والمثابر لأقتلاع نظام الأنقاذ الحاكم من جذوره بحق وحقيقة عبر النضال السلمى وذلك باستنهاض جماهير الشعب السودانى لتخرج فى مظاهرات ومسيرات هادرة لأسقاط النظام وهى مدركة أن فى وحدة الأتحاديين وتكاتفهم وتعاضدهم وألتفافهم حول فكرهم لقادرون على اسقاط هذا النظام لأن جماهيرهم ونخبهم هم الذين يمثلون مناطق الوعى ومركز الثقل الجماهيرى القادر على أحداث التغيير فى المدن والحضر. وهذه مهمة وطنية عليا تعلو على كل المهام وما الحزب أو الحركة الأتحادية الا وسيلة لتنظيم هذا الجهد الشعبى لأسقاط النظام عبر كوادرها من القوى الحديثة والشباب والطلاب. ونحن نعتقد أن كل من يتقاعس عن الدور النضالى لأسقاط هذا النظام من الأتحاديين ما هو الا عدو للحرية والديمقراطية ونصيراً للشمولية والديكتاتورية.
قبل أن نختم نخاطب القيادات والكوادر من الأتحاديين الشرفاء فى الحزبين الأتحاديين المشاركين فى السلطة  والذين ما زالوا ياملون فى الأصلاح أنهم يحرثون فى البحر وليس هنالك من أصلاح سيتم فى هذين الحزبين وليس هنالك أمل لقيام  مؤتمرات عامة حقيقية وشفافة لتفرز قيادات حقيقية فى هذين الحزبين وأنما ستتم الفبركة لتستمر المسرحية بنفس الممثلين والشخوص كقيادات مدجنة تأتمر بامر الشيخ والزعيم أو صاحب المال دونما اعمال فكر ولكم فى مؤتمر الحركة الأسلامية عظة يا أولى الألباب. وفى الأتحادى الأصل ستكون مؤتمرات لتوريث قيادة جديدة من أبناء السيد محمد عثمان الميرغنى ويصبح الحزب مثله ومثل الطريقة نفس الملامح والشبه ، اذ أن السيد محمد عثمان الميرغنى الآن لا عمراً ولا صحة يستطيع أن يقود حزباً جماهيرياً فى قامة الحزب الأتحادى الديمقراطى الممتد فى كل أقاليم وطننا الحبيب. ولا أعتقد أن أحداً من أبنائه الذين لم يحتكوا أبداً بجماهير الشعب السودانى ولم يعيشوا آلآمهم ومعاناتهم يستطيع أن يقود مثل هذا الحزب وستكون النتيجة المعروفة سلفاً حزباً على رئاسته سيد من أبناء السيد محمد عثمان الميرغنى يأتمر الجميع بامره وهى ديكتاتورية غير مسنودة بالبندقية ولكنها مسنودة بالجهل والتطلع والأرتزاق. وسينطبق هذا على الخليفة صاحب البيعة فى الدنيا والآخرة كما ينطبق على دكتور على أحمد السيد صاحب الفكر التقدمى اليسارى الثائر فالأمر فى ذلك سيان اذ الكل يبحث عن المنصب على كتف السيد وبدونه لا منصب. ويسأل الجميع من الأتحاديين ماذا أستطاع السيد محمد عثمان الميرغنى أن يحقق لجماهير الأتحاديين خاصة ولجماهير الشعب السودانى عامة وهو يقود الحزب الأتحادى الديمقراطى على مدى ثمانية وعشرون عاماً. كانت معظم الجماهير الأتحادية ملتفة حول السيد محمد عثمان الميرغنى عندما حمل الكلاشنكوف على كتفه ورفع شعار سلم تسلم والأقتلاع من الجذور وفى ذلك قد تغاضى الأتحاديون عن شعارات الديمقراطية والمؤسسية داخل الحزب أذ الهدف الأسمى كان أسقاط النظام. وعندما أنتفى هذا الهدف من الحزب الأتحادى الديمقراطى الأصل صار السيد محمد عثمان الميرغنى مثله ومثل المرحوم الشريف زين العابدين الهندى ومن بعده دكتور جلال يوسف الدقير نصراء للديكتاتورية والشمولية ومشاركين فى كل العذابات التى يتذوقها الشعب السودانى على يد حكومة الأنقاذ فى أمنه ومعاشه وصحته وتعليم ابنائه. أنه ليحز فى نفسى أن تجد بعض النخبة المتعلمة ممن يلتفون حول السيد يسبحون بحمده  ويؤيدون أو يمارون قيادة الحزب فى أمر المشاركة ويريدون أن يخدعوا الآخرين بأن المؤتمر العام المزمع قيامه سيقرر فى أمر المشاركة وسيرفضها ويبقى السؤال هل المؤتمر العام قد قرر أصلاً فى هذه المشاركة حتى يقوم برفضها بعد أن شبع الشعب السودانى علقماً وحنظلاً من هذه المشاركة؟ مالكم كيف تحكمون؟