بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

ان أى أمة واعية ومدركة لأوضاعها وتكوينها والمخاطر المحدقة بها، لا بد أن تكون لها فلسفة فى توجهاتها وسبل أدارة نفسها وكذلك الحكومة والقيادات التى تقود وتوجه هذه الأمة من أجل خلق أمة متمازجة ومنصهرة فى بوتقة وطنية واحدة وذات هوية معتدة بها وتدافع عنها ضد كل موجات وعناصر الأستلاب الفكرى والثقافى والوجدانى والوطنى. ولتحقيق كل ذلك لا بد أن تكون فلسفة التعليم وموجهاته ومناهجه من أجل تحقيق هذا الأنصهار الوطنى والأنتماء الوطنى.
لقد كتبنا وقلنا من فبل أن عدم التفات حكوماتنا منذ الأستقلال وحتى الآن لموضوع التعليم ليكون بوتقة للأنصهار الوطنى ومرتكزاً اساسياً لتنمية الشعور والوجدان بالأنتماء الوطنى عند النخبة المتعلمة مخرجات المنهج التعليمى السائد كان كارثة على الأمة وكانت النتيجة الماثلة أمامنا الآن فى حال الوطن من عدم تعمق الأنتماء الوطنى عند النخبة المتعلمة وأزدياد روح الأنانية وحب الذات عندهم مما جعلهم أداة أساسية لتمزيق الوطن وأتباع السياسات التى جلبت الشقاء لأهليهم من المواطنين العاديين. ولو نظرنا لهذا المسار التعليمى منذ الأستقلال وحتى الآن نجد أن مناهج تعليمنا منذ المرحلة الأبتدائية ومروراً بالمتوسطة والثانوية وحتى التعليم الجامعى لم يكن مبنياً على فلسفة واضحة للبناء والأنتماء الوطنى فى داخل وجدان أبنائنا المتعلمين وكانت النتيجة ما نراه الآن من خراب للوطن على كل الأصعدة.
للأسف فان الحكومات العسكرية التى تعاقبت على حكم السودان خاصة العقائدية منها فى العهد المايوى والأنقاذى الحالى أدت الى أفراغ التعليم من محتواه وذلك بتبنى نظريات وأيدولوجيات بعيدة كل البعد عن تكوين الشعب السودانى وارادت أن تشكله حسب هذه الأيدولوجيات لشعب حديث التكوين لم ينصهر بعد كأمة واحدة. فهو يتكون من مجموعات شعوبية مختلفة وأثنيات متعددة وديانات عديدة تحتاج أول ما تحتاج لمنهج تعليمى وطنى يجمع بين كل هذه المكونات حتى يتم أنصهارها وجدانياً كأمة واحدة وذلك بالأرتقاء بعوامل الأنصهار الوطتى وأن يخاق من هذا الأختلاف فى اللغات والثقافات والديانات مصدراً للأثراء والوحدة فى التنوع والقوة وليس مدعاة للتمزق والشتات.
لقد كان للمنهاج التربوى التعليمى الذى وضعه الأستعمار أن يرتكز فى فلسفته على تخريج مجموعة من المتعلمين ليكونوا موظفين لملئ الفراغ الأدارى او ما يجد نتيجة التوسع فى المشاريع التى ينشؤها الستعمار من أجل أخذ خيرات الوطن لتنمية بلادهم وأوطانهم. ولذلك لم تشمل فلسفة التعليم عندهم تنمية الأنتماء الوطنى لأن ذلك سيكون مدعاة لألهاب الشعور والأنتماء الوطنى الذى يقود للثورة ضدهم. ومع ذلك فأن أنشاء الداخليات بالمدارس المتوسطة والثانوية والجامعات وقبول الطلاب لها من كل أقاليم السودان المختلفة قد ساعد كثيراًفى تعرف النخبة من هذه الأقاليم لبعضهم البعض وكانت هذه أولى عوامل وخطوات الأنصهار. وهذه الميزة كانت نتائجها واضحة أذ ان كل المتعلمين الذين سكنوا مع بعض فى هذه الداخليات لم يشاركوا فى الحركات المتمردة والثورية التى تجتاح السودان الآن والتى أدت لتأخر السودان للدمار الذى خلفته وذلك لأن أنغلاق الطلاب فى أقاليمهم وجهوياتهم لم تتح لهم الفرصة للتعرف على أبناء الوطن من الأقاليم والجهويات الأخرى ولذلك كانوا أكثر استجابة لعوامل التفرقة الجهوية والقبلية والعنصرية.
لذلك كان نداؤنا من قبل أكثر من ثلاثين عاماً بأن يتم تغيير المنهج التعليمى السودانى فى كل مراحله ويبنى على فلسفة الأنتماء الوطنى والتعايش مع الواقع والعمل على الأرتقاء به.ان الرعيل الأول حاول بعد الأستقلال بوضع بعض المنلهج التى تعرف الطالب بكل وطنه بالمنهج الذى وضعه المرحوم عبد الرحمن على طه كمنهج لجغرافية السودان يسوح فيه بالطالب على كل أقاليم السودان معرفاً لهم بحياتهم وسب معبشتهم وثقافاتهم وتقاليدهم مما مكن الطالب فى المرحلة الأولية أن يتعرف على مختلف بقاع السودان وكان شيئاً مساعداً ومشوقاً للطلاب ليتقدموا بالألتحاق بالمدارس المتوسطة والثانوية أن يقدموا للقيول فى غير مناطقهم وهذا كان شيئاً مساعداً عندما التقى هؤلاء الطلاب فى الداخليات وهم خليط من مختلف أقاليم السودان وبالمعايشة نعرفوا على بعضه البعض أكثر وخلقوا فيما بينهم روابط قوية ما زالت ممتدة عند تلك الأجيال. ولذلك من أجل صهر هذه الأمة فى بوتقة وطتية  واحدة لا بد من أرجاع الداخليات للمدارس المتوسطة والثانوية وأن يتم القبول لاها على مستوى السودان وليس على المستوى الولائى وهذا هو الأستثمار الحقيقى ولا أعتقد أن الصرف على هذه الغاية مكلف فهو أقل من تكلفة منصرفات جهاز الأمن الذى جعل عمله حماية السلطة الحاكمة وليس حماية الوطن والمواطن السودانى وكذلك منصرفات القوات النظامية الخرى والدفاع الشعبى والصرف البذخى عليها لأن الدمار الذى حدث للوطن بسبب عدم العمل على الأنصهار الوطنى أكبر بكثير من عدم الصرف عليه.
ولقد قلنا ان الأنصهار الوطنى والأعتداد بالوطن والنتماء الوطنى لا يحدث الا بأعادة كتابة تأريخنا وأبراز الأمة السودانية على مر العصور وتوضيح دورها الكبير فى الأسهام فى الحضارة النسانية العالمية وأننا يجب ان نفتخر على الأمم أننا كنا أهل أقدم حضارة على وادى النيل قبل الحضارة الفرعونية وأننا علمنا الحضارة المصرية الهرامات لأنها كانت مدافن لملوكنا قبل الفراعنة وكذلك قبل الحضارة الفارسية والرومانية كما اوضحته الكتشافات الثرية الحديثة. ان تار يخنا قد كتب بأيادى أجنبية وايادى غير سودانية وحتى السودانيين الذين كتبوا نقلوا عن الأجانب دونما أن يتدبروا أن هذا التاريخ مدسوس على امتهم. ولذلك يجب أن تتم اعادة كتابة تاريخنا بكل ما فيه من مفاخر تعمق أنتماءنا الوطنى. ولا بد عند كتابة التاريخ السودانى من ابراز الوجه الوضاء والمشرق لتأريختا حتى نجعل من أبنائنا اكثر حباً وأنتماءاص وألتصاقاً بوطنهم مما هم عليه الآن. لا يمكن أن يتخيل الأنسان أن يكتب أحد النخبة المتعلمة كتاباً يلعن فيه وطنه " ملعون ابوكى بلد " مهما كان التدهور أو الفشل أو الحالة التى لا تسر بسبب فشل النخبة نفسها فى قيادة الوطن. ضعف الأنتماء تلاحظه عند كل النخبة التى توزعت فى معظم أرجاء المعمورة ضعيفة النتماء الوطنى وليس هنالك منها من يذكر وطنه بخير او يدافع عنه وحمدوا الله على أنهم قد نفدوا بجلودهم وخاصة فى عهد الأنقاذ الحالى الذى جعل الوطن طارداً لبنيه أكثر مما هو جاذب وحاضن لهم وما ذلك الا للفاقد التربوى لخريجى الجامعات العطالة والذي أيضاً افرغوا من الأنتماء الوطنى والا لا افهم لماذا لم تصبهم رياح الربيع العربى. ولا ارى لهم عطاء لتغيير حال الوطن وهذه السلبية نجدها عند النخبة المتعلمة على أعلى السلم النخبوى فى أساتذة الجامعلت الذين تمحوروا حول ذواتهم وهم يرون أن هذا الشعب الذى صرف دم قلبه على تعليمهم والرقى بهم أذا بهم ينظرون اليه شذراص وكأنه لا يعنيهم فى شئ وهنالك نخبة اخرى حاكمة تفعل بهذا الشعب المغلوب على أمره الذى خذل فى أبنائه المتعلميت. اليس باطن الأرض خير من ظاهرها لهذه النخبة المتعلمة على قمة السلم التعليمى فى البلادز متى يتصدوا لحمل قضايا شعبهم أم انهم سيظلون فى سلبيتهم الى ابد الابدين.
ونقول أن كل ما ذكرناه لن يكون ذا جدوى حتى أذا قمنا بتغيير كل المناهج التعليمية أو تمت اعادة كتابة التاريخ ودرس للطلاب وبث أعلامياً فى اجهزة العلام ما لم يكن هنالك نظام ديمقراطى تتاح فيه كل الحريات ودولة مؤسسات محكومة بدستور الحق والواجب ومدعمة بقانون التراضى الوطنى. وذلك لأن الشخص الغير حر لا لستطيع أن يستوعب مستوجبات ومتطلبات وضروريات النتماء الوطنى وأنماء الشعور الوطنى. وأى منهاج وفلسفة للحكم فى السودان غير مبنية على الفلسفة الديمقراطية وأحترام الرأى وارأى الآخر وتهيئة الأرضية لتلاقح الأفكار والرؤى من أجل اللتفاف حول مرتكزات وطنية يتمسك بها الجميع ويتم التنافس على غيرها. وهذا للذين يعلمون أن السيسات فى البلدان التى تبنت الديمقراطية فلسفة للحكم وصلت لتلك الثوابت الوطنية ولذلك ليس هنالك خلاف كبير فى سياسات حزبى العمال والمحافظين ببريطانيا أو الجمهوريين والديمقراطيين بأمريكا. وليس هنالك من حلول للسودان بغير الديمقراطية واتاحة الحريات العامة وتحقيق ما قلناه من أجل خلق امة سودانية واحدة.