عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  

                   كنت حريصآ كغيرى من الملايين حول العالم ، على متابعة الرساله الهامه التى وجهها الرئيس الأمريكى باراك أوباما من قاعة الإحتفالات الكبرى بجامعة القاهره  مخاطبآ العالم الإسلامى  يوم الخميس الموافق 4 يونيو 2009 . وبحكم دراستى فوق الجامعيه بالولايات المتحده  وما تلاها من عمل دبلوماسى بالسفارة السودانية بواشنطن فى النصف الأول من ثمانينات القرن الماضى  ، ثم عملى فيما بعد بالأمم المتحده ، ظللت منشغلآ بأمر العلاقات بين الولايات المتحده ودول العالم الثالث ، بالنظر إلى  تداخل الأطروحات وتباين المواقف المحيطه بهذه العلاقات . ومن الملاحظ أن رسالة أوباما هذه حظيت باهتمام دولى لافت للنظر لكونها تعكس ثقل الدوله العظمى فى العالم وما يترتب على ما يصدر من رئيسها من مواقف وبيانات ستؤثر على أوضاع ومصالح شعوب بأسرها .

 

                   وفور فراغ الرئيس أوباما من تلاوة رسالته  إنشغلت الحكومات المعنيه فى العالم الإسلامى بتحليلها ، كما انشغلت بذلك عواصم الدول الكبرى ، وحكومة اسرائيل وجميع وسائل الإعلام فى العالم . وهكذا فإن واقع الحال يؤكد الأهمية القصوى لمبادرة الرئيس أوباما هذه ... وفى تقديرى أنها إحتلت مكانآ خاصآ فى  سجل الخطاب الدبلوماسى نسبة لأهمية القضايا المطروحه وما تشكله من مرجعية متكامله فى أدبيات السياسه الخارجية الأمريكيه وعلاقات الولايات المتحده بالحكومات والشعوب المسلمه فى العالم.ولا أكون مبالغآ إذا ما ذهبت الى تصنيف رسالة أوباما هذه فى عداد المبادرات الدبلوماسية الكبرى فى عالم إحتدم فيه الصراع بين الولايات المتحده والكثيرين فى العالم الإسلامى ،على خلفية أحداث الحادى عشر من سبتمبر2001  والتطورات المحيطه بالوضع فى العراق  وفلسطين وجنوب لبنان والباكستان وأفغانستان فى عهد الإدارة الآمريكية السابقه . وفى خضم هذه الصراعات المتشابكه وما دار من مساجلات حول " صراع الحضارات " ...كان لا بد من مبادرات تنطلق من الولايات المتحده لتطرح نظرتها بشكل متكامل كيما تساهم إيجابيآ فى تصحيح الوضع الدولى المتأزم بصورة  لم يسبق لها مثيل منذ  إنتهاء الحرب البارده . وهكذا فإن التعامل مع رسالة أوباما يستدعى أن نضعها نصب اعيننا كمرجعية هامه يمكن أن نقيس عليها أفعال السياسة الخارجية الأمريكيه تجاه بلدان العالم الإسلامى ، مع افتراض أن التفاعلات والمتغيرات الدوليه المحيطه بهذه العلاقه لن تشهد مفاجآت كبرى تطيح بمعطيات هذه المبادره .

                

                  لقد تفاوتت ردود الأفعال الفوريه لرسالة أوباما من التأييد المبدئى والتلقى المتحفظ والمعارضه التامه سواء خارج الولايات المتحده أو داخلها ، وقد لاحظنا أن بعض الأصوات التابعه للحزب الجمهورى الأمريكى رأت فى الرساله تعبيرآ عن نوع من الضعف لا يتناسب وسلطان الولايات المتحده و قوتها بوصفها الدولة الأعظم فى العالم . وفى الحقيقه لم يكن مثل هذا الحديث مفاجئآ بالنظر الى موروثات السياسة الخارجية الأمريكيه خاصة فى ظل الإدارة الجمهوريه التى قادها الرئيس الأمريكى السابق جورج بوش الإبن. ومهما يكن من أمر مستقبل هذه المبادره ، فإنه يمكن لنا إبداء بعض الملاحظات على النحو التالى :

  

أولآ : يبدو أن شعار التغيير الذى طرحه الرئيس أوباما خلال حملته الإنتخابيه قد ظهرت ملامحه على الساحة الدوليه بعد إعماله لهذا الشعار فى سياسات داخليه إقتصادية ومالية واجتماعيه. وتشكل رسالته من القاهره خطوة على طريق البحث عن التغيير فى السياسة الخارجيه التى شابتها الكثير من المشاكل فى ظل الإدارة الجمهورية التى سبقته. وقد اتضح هذا الطرح عندما استهل أوباما رسالته للعالم الإسلامى بالحديث عن " بداية جديده"... وذكر بأن العلاقة بين الولايات المتحده والعالم الإسلامى يجب أن تنبنى على الاحترام ... وأضفى على هذه الفرضيه شيئآ من الواقعيه بقوله بأن التغيير لن يحدث بين عشية وضحاها ...ولن تفلح رسالة واحده بإزالة كل الخلافات. وهنا لا بد أن ندرك بأن مبادرة الرئيس أوباما لن تكون مثل العصا السحريه التى ستقضى على كل التراكمات والتوترات على المدى القصير . وسبب قولنا هذا أننا نفهم بأن السياسة الأمريكية تصنعها المؤسسات فى الكونغرس الأمريكى ومراكز البحث الإستراتيجى وجماعات الضغط ذات الباع الطويل  ووسائل الإعلام الآمريكيه وتأثيرها الرهيب على الرأى العام الأمريكى ... وهكذا يتعين على الرئيس أوباما وفريقه فى البيت الأبيض بذل جهود مضاعفه لترجمة رسالته هذه الى أفعال فى السياسة الخارجية الأمريكيه .

 

ثانيآ : تمثل رسالة أوباما فى القاهره أول طرح متكامل لسياسة خارجية أمريكية تجاه العالم الاسلامى والعربى

  

-2-       

                                                                                             

       وأستطيع القول أنه حاول تجاوز الصوره النمطيه المتوارثه فى الذهن الجمعى الأمريكى  الذى مازال فى معظمه ينظر للعالم الإسلامى بشكل هلامى تشوبه الكثير من الريبه والضبابية والتوجس ، خاصة بعد أحداث الحادى عشر من سبتمبر 2001 . وهنا طالب أوباما المسلمين حول العالم أن يتجاوزوا هم أيضآ النظرة النمطيه للولايات المتحده . وقد اتسم خطابه بالتأكيد على ثقافة التعايش والحوار بين الديانات والشعوب الى درجة أنه أشار – فى نهاية رسالته – الى الآية القرآنيه " إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبآ وقبائل لتعارفوا ".. والى التلمود فى نصه بأن " الغرض من النص الكامل للتوراة هو تعزيز السلام ".. والى ما نص عليه الإنجيل  " هنيئآ لصانعى السلام لأنهم أبناء الله يدعون " .

  

ثالثآ : جاء حديثه عن الصراع العربى الإسرائيلى بما يخالف الطرح الذى كان سائدآ فى الخطاب الرئاسى الأمريكى  حتى وقت قريب . وقد تجلى ذلك فى طرحه " غير الخجول " لموقف معارض وصريح للمستوطنات الإسرائيليه على الأراضى الفلسطينية المحتله . هذا الموقف الذى كاد أن يختفى تمامآ إبان حكم الرئيس جورج بوش الإبن ... كذلك تأكيده على الدولة الفلسطينيه . والكل يعلم  العقبات التى تواجه هذا الطرح من جانب اللوبى الصهيونى ،لأن هؤلاء لا يريدون لرئيس أمريكى أن يتجرأ بالحديث عن معاناة أو حقوق للفلسطينيين ... وبالفعل بدأت بعض الأصوات فى اسرائيل تتحدث عن قبولها لطرح السلام مع العالم الإسلامى والعربى ولكن ف إطار ما أسمته" المحافظه على أمن إسرائيل بالدرجة الأولى...". وهذه لغة يمكن أن نفهم منها الكثير من الرفض المبطن لأطروحة الرئيس أوباما !!

  

رابعآ: يعتبر الرئيس أوباما أول رئيس أمريكى له منظور واقعى لمسألة التعايش بين الإسلام والمسيحيه وذلك بسبب خلفية والده وأسرته ... وهذا عنصر هام يساعده على التعامل أمريكيآ ودوليآ{مع هذه المسأله الهامه الخاصه بتفاعل الثقافات وتعايشها ... وأفضل للعالم أن يتمتع قادته الكبار بمنظور واقعى كهذا من أن يكونوا من أولئك الذين  يتحدثون عن رسالات استقصائية أو صداميه قد تجلب على عالمنا الكوارث والمحن !!

 

ونستطيع القول أن طرح أوباما هذا ينم عن فهم  للدبلوماسية التى لا تحتاج الى استعمال القوة لتحقيق أهدافها ،بل يكفى أن  يفهم المتعاملون معها أنها تملك القوه  التى تقف وراء أحاديثها ومواقفها...... ولذلك حرص أوباما على الإستشهاد بقول مأثور عن الرئيس الأمريكى توماس جيفرسون  عندما قال "إننى أتمنى أن تنمو حكمتنا بقدر ما تنمو قوتنا وأن تعلمنا هذه الحكمه درسآ مفاده أن القوه ستزداد عظمة كلما قل إستخدامها "....                    

                                                       

            علاوة على ذلك تعرض أوباما إلى موضوعات أخرى مهمه، منها موضوع الأسلحه النوويه    والوضع المتعلق بايران ، ولم يكن أوباما غامضآ فى طرحه حيث قال  " إننى  آؤكد مجددا وبشده على التزام أمريكا بالسعى من أجل عدم إمتلاك أى من الدول للأسلحه النوويه ، وينبغى على أى دوله  بما فى ذلك إيران أن يكون لها حق الوصول  للطاقة النووية السلميه إذا ما امتثلت لمسئولياتها بموجب معاهدة منع إنتشار الأسلحه النوويه .." كذلك تناول أوباما مواضيع الحرية الدينيه والتسامح والتنمية الإقتصادية والمرأه.

                                    خلاصة القول أن الرئيس أوباما قام بمبادرة هامه من خلال الرساله لتى وجهها للعالم الإسلامى ، ويبقى للمراقب السياسى أن ينتظر ليرى ما ستتمخض عنه هذه الرساله غير المسبوقه أمريكيآ من ترجمة عملية وأفعال على أرض الواقع السياسى الدولى. وبرغم أن أوباما تخدمه كثيرآ " الكاريزما " أو سحر الشخصيه التى يتمتع بها داخل أمريكا وخارجها ، إلا أن الطريق سيظل طويلآ لنرى بأعيننا تجسيدآللكثير من المبادئ والأفكار الجيده التى طرحها فى رسالته. ولا يفوتنى أن أذكر بأن ثقل الولايات المتحده سيظل وراء هذه الأفكار  ما دامت هناك متابعه من جانب الولايات المتحده ، وتعاون من الدول الفاعله على الساحة الدوليه ، وفوق ذلك الشراكه من جانب الأطراف المعنية فى العالم الإسلامى ... وكعادته كان أوباما فى هذا المقام متحدثآ لبقآ وهو يذكرنى  بالقول الشهير للرئيس الأمريكى  ثيودور روزفلت عندما قال "تحدث بنعومه واحمل فى يدك عصا غليظه ، وبذلك تحقق كثيرآ من الأهداف " ...... وهل ياترى سيكون من حظ عالمنا المضطرب هذا أن يتعايش فى فهم للمصالح المشتركه ؟؟؟ هذه أطروحة لا تخلو من التمنى وسيرى الناس ما ينتظرهم من تطورات ، نأمل ان تكون إيجابية فى محصلتها الأخيره.