عمر خليل علي موسي  /كاتب في الشئون العسكرية والأمنية

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
1 . صاحب الشحن الاعلامي لخطاب الرئيس  اسبوعا من الترقب الغير عادي من كافة الوان الطيف السياسي والشعبي وكل طوائف المجتمع السوداني في الداخل والخارج ، هذا الترقب الذي اصبح وسطا  للشائعات كل حسب امنياته وأشواقه وساعد علي هذا الزخم من الشائعات سهولة الاتصالات وتمرير المعلومات من تويتر وفيسبوك ورسائل الواتساب وأصناف اخري من الوسائط يزدحم بها الفضاء ، بجانب الصحف والقنوات الفضائية . واكب ذلك تحليلات واجتهادات من قبل كثير من الخبراء واساتذة العلوم السياسية اجمع خلالها الجميع ان شيئا ذو فائدة عظيمة لأمن واستقرار الاوضاع السياسية في البلاد سيحدث ويقال من خلال الخطاب الموعود .
2 . إلا ان حضور السيد الرئيس بخطاب مقروء ومعد - وهو الذي يرتجل معظم خطاباته ويرتب افكاره - بهذا الخطاب المحير الذي يشابه ترجمة قوقل لأي مخطوطة انجليزية للعربية ، في لغته العجيبة وفي قراءة الرئيس له وتردده في نطق كثير من كلماته ، هذه الحالة اوضحت ان الرئيس لم يطلع ولم يقرأ هذا الخطاب من قبل وهو شيء لا يليق امام كافة وكالات انباء العالم والدبلوماسيين والأجانب ورؤساء الاحزاب والشعب السوداني ، هذا ما وضح للجميع الا انه من المؤكد ان هناك شيء لم يتضح للجميع لكنه معلوم لقلة وهي وراء هذه الربكة التحضيرية والسياسية  .
3 . في تقديري ان لقاءات الاحزاب الكبري خاصة الامة القومي والاتحادي الاصل  وتصريحات امام الانصار بان المؤتمر وافق علي حكومة قومية  وفترة انتقالية تسبق الانتخابات وما روج لذلك  من نافذين في المؤتمر ، كل ذلك يؤكد ان الرئيس ومن حوله طاقمه الجديد (الذي قدمته التغيرات الاخيرة ) للواجهة في طريقهم لإحداث هذا التغير وأنها ليست مجرد اشاعات .
4 . اذن ماذا حدث ....؟ ولماذا هذا الخطاب العجيب المقرؤ ومن تشبه صياغته ؟ في تقديري ان الموافقة علي ادارة البلاد بحكومة قومية ومن ثم انتخابات لا يسيطر علي ادارتها الاسلاميون امر لا يروق للحركة الاسلامية فمن ثم سعت لإجهاض هذا المسعى الذي يشبه حركة (الفريق السيسي في مصر ) الذي اطاح بالإخوان بخطاب والخوف من هذا المآل ، فاصطدمت رغبة اساطين الحركة الاسلامية السودانية بإرادة العسكريين الذين يرون ان البلاد تنحدر للهاوية بسرعة النيزك الهابط ، ويرجح ان مواجهة حدثت في الساعات الاخيرة التي سبقت اللقاء استطاع خلالها رموز الحركة قلب الطاولة وانحاز لها البشير ، وكتابه هذا الخطاب المثير للجدل والذي صيغ علي عجل بكلمات لا استبعد ان تكون من صياغة مساعد الرئيس غندور وآخرون وشباب المكتب الاعلامي للمؤتمر .
5 . يسند هذه الرؤية التحليلية ( والعلم عند الله)  غياب كبار العسكريين عن حضور هذا اللقاء وفيهم النائب الاول للرئيس الفريق بكري ووزير الدفاع الفريق اول عبد الرحيم ومدير الامن وهيئة اركان القوات المسلحة  والشرطة ، هذا الحضور الذي عادة يُخطط له وتهيأ له فسحة في مقدمة الحضور ويكون حضورهم ببزاتهم العسكرية ليثبت للجميع مساندة القوات المسلحة لأي امر سياسي هام تدعو له رئاسة الجمهورية كالذي حدث . فهل يا تري ما حدث سيكون تحجيم للعسكريين وهيمنة لرموز الحركة ام يا تري ستكون الايام المقبلة حُبلي بردات الافعال ! ويتوه الشعب الذي يعاني  الامرين بين هؤلاء سنين عددا .....؟