عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

             ولاية الخرطوم بمدنها الثلاث واجهة السودان الحضارية  وعلى مدار عقود ممتدة من السنين تعاني من القبح والتشوه في اهم ناحية جمالية وخدمية وهي الطرق وملحقاتها  ، هذه الولاية بها عدد كبير من المهندسين والمخططين برئاسة الولاية والمحافظات والمعتمديات متخصصين في البنيات التحتية من طرق وجسور ومجاري وصرف صحي وتجميل المدن والحدائق وتشجيرها واضاءة الطرق الخ ...كل هذا العدد اللفيف من المختصين والعاصمة ما زال وجهها كالحا مشوها رغم عمليات (التلتيق) التي لا تخفي هذا التشويه الفاضح حتي في فصول السنة الاخري ناهيك عن الخريف ، هذا الفصل الذي تستقبله بقية عواصم العالم بالبشر والفرح والسعادة تهطل الامطار ودولاب الحياة مستمر والشوارع والطرق جافة ونظيفة والحياة في وتيرتها  (لا مدارس تتعطل ولا محطات مياه تتوقف لتعرض خطوط امدادها الكهربائية لمياه الامطار ولا منازل تتهدم) .

             أتساءل جادا ولاة ولاية الخرطوم المتعاقبين عليها خلال نصف قرن والمحافظين والمعتمدين ومعظم المهندسين واخص فترة ال20 عاما التي مضت الم يشاهدوا (علي الاقل)  كيف تشيد الشوارع والطرق والجسور  والحدائق في الدول القريبة لنا ؟ ومعظمهم  (ما شاء الله) قد زار مدنا  كمسقط والرياض ودبي والدوحة وكمبالا ولاغوس الخ .. وشاهدوا كيف تكون المدن وكيف تعبد طرقاتها وشوارعها وتشيد جسورها وانفاقها ؟   وكيف ان رصف الطرق والشوارع هي المرحلة الاخيرة في سلسلة هذه المشاريع العملاقة التي تسبقها عدة مراحل مهمة للغاية وهي شبكات مصارف مياه الامطار وشبكات الصرف الصحي وشبكات مياه الشرب ومياه الحدائق والكهرباء ، بعد ان يشيد كل ذلك يبدأ  رصف الطرق بانواعها فوق هذه البنيات  التحتية العملاقة ، لماذا لا يوجه اوينصح مهندسينا وعلمائنا الجهات المسئولة التنفيذية (الولاة والمحافظين والمعتمدين الخ ) الي اهمية وضرورة هذه السلسلة من البنيات التحتية التي تسبق الطرق والجسور وان الموضوع ليس طرح اسفلت فقط  والسلام؟

         خرطوم اليوم بكل اسف عاصمة بدون بنية تحتية في كل شي..لم تفكر الحكومات الوطنية المتعاقبة ومنها حكومة الانقاذ في الاهتمام بشوارعها بطريقة مدروسة وحديثة..عندما ننشئ شارعا مسفلتا بالعاصمة او بإحدي مدن الاقاليم الكبري  لا نراعي المواصفات العالية الجودة (ولا اقول العالمية) في رصف هذه الطرق من ردميات وتقوية لاساس الشارع الذي يجب ان يشيد  للمستقبل بعدة مسارات وشوارع جانبية (شوارع خدمية) و(تلتوارات) مبلطة للمشاه وحواجز درابزينية في الجزيرة الوسطية بالشارع لمنع عبور المشاه بين الإتجاهين ، لا تشجيرمدروس لا اضاءة تبهج ، قومنا لا يفكرون في كل ذلك  وهم يعلمونه جيدا ويتم الامر علي عجالة فقط (جلط) الاسفلت كالحناء في شارع (فردة واحدة) ، سرعان ما يتفتت مع اول خريف ويمتلئ بالحُفر والمطبات والاتربة من اطراف الشارع ولا تصريف طبعا لمياه الامطار .والبعض يعتبر هذا الاسفلت (المجلوط) انجازا (ينقز) له فرحا ، حتي شارع افريقيا يعتبر بالمعايير الخارجية دون الوسط ! وما صناعة الطرق وملحقاتها كنفق عفراء الا اهدار للمال العام يجب ان يسال المتسبب فيه ويحاكم ولو حدث امر كهذا في الصين لاعدم كل المنفذين  ! 

       كنت اتمني ان اسمع او اقرأ ان هناك من استقال من المسئولين او هناك من اقيل بسبب  امطار الخرطوم نهاية هذا الاسبوع التي عرت هذا العبث الذي يحدث . ونفق عفراء اكبر دليل علي هذا العبث ، لا اتصور ان يشيد نفق عفراء بعقلية احواض السباحة (حتي احواض السباحة توجد بها فتحات باسفلها لتصريف وسحب المياه) وبما ان ثقافة الاستقالة لا توجد في بلادنا حتي الآن ولا توجد محاسبة علنية وفورية (رحم الله جعفر نميري) فالمسئول لا يخطئ ابدا ، لذا سيظل الامر علي ما هو عليه طالما انه على حساب  المال العام ، و طالما ان الضمائر في حالة (بيات خريفي) ، وطالما أن هناك من يقدم  اعذارا مثل مناسيب الامطار غير مسبوقة هذا العام وان الخريف هل علينا فجأة  او ان الارصاد الجوي لم يتنبأ بالامطار (شي مضحك).

      شاهدت في التلفزيون الرسمي قبل شهر تقريبا مسئول ولائي وآخر ضابطا في الدفاع المدني يتحدثان عن استعداد الولاية (المُبكر) لخريف هذا العام ،عجبا !!  ليتهما يظهران مرة اخري ليوضحان ما هو تاثير استعدادهما المبكر ؟ ، سادتي الاستعداد ليس مجرد حفر مجاري (خيران) وردم مواقع  وشوية آليات ارتفع عددها من اثني عشر الي خمسين(هكذا قال المسئول)، الاستعداد مشروع كبير وعملاق لشبكات تصريف مياه المطار وصرف صحي للمدن الثلاث باحيائها واطرافها وطرق واسعة وشوارع مرصوفة في الاحياء هذا هو الحل وغير ذلك فانها مجرد مكمدات لكسر مُرَكَب .

      فالشكر للخريف الذي  ينخر كل عام في هذا الدمامل المتقرحة وهو يُعّلِمُنا ان ليس لجرح بميت ايلام .