عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

لم استغرب من قبل شطحات وخزعبلات من يسمي نفسه (بملك ملوك أفريقيا) في شتي المجالات فهو، شخص خيل له انه وصل إلي حد الكمال وان نظام حكمه هو الأمثل في العالم حتى بات لا يري (عوجة رقبته) كالجمل  بالضبط ... والمعروف انه يحكم بلاده منذ 1969 أي منذ (42) عاما (فهو الأوحد والأمثل والأعلم والأفضل) ورغم أن دولته عدد سكانها لا يتعدي ال 6 مليون نفسا ، يفترض بما تملك من ثروة نفطية وقلة في السكان ان تكون هذه البلاد التي يحكمها لأربعة عقود ، نِداً لا تختلف عن أي دولة من دول الاتحاد الأوربي (سويسرا العرب) في كل شي ، علما وصناعة وزراعة وتصديراً واستيراداً لكل احتياجات دول حوض البحر الأبيض المتوسط ، إلا ان انشغال (القائد الاممي ) بأوهام القيادة والريادة والجماهيرية ، والعظمة التي جعلت منه وهما ، ملكاً لملوك أفريقيا وأوهاما أخري من هذا القبيل ، وليته توقف عند حدود العظمة فما فتئ يتدخل في شئون الدول من حوله في أفريقيا دعما بالسلاح  تارة لمن يناوئ ويعارض خصومه من القادة وتارة لمن يؤيد سياساته الخرقاء في القارة وقد عانى منه كل العالم عموما والسودان ، مصر ، تشاد ، النيجر ،مالي ودول شمال أفريقيا ودول العمق الأفريقي وغيرهم خصوصا بل ظن انه (تشي جيفارا هذا الزمان) فامتد تدخله حتى أمريكا الوسطي .  كل ذلك أدي إلي تبديد ثروات بلاده النفطية في غير ما ينفع بلاده وشعبه في تسليح الجماعات والمعارضات والتآمر وغيره .
         لم استغرب كل ذلك لكن تعليقك اليوم علي انتفاضة الشعب التونسي سيدي ملك ملوك أفريقيا ، كان شيئا جديدا ومحيرا ، فليتك بقيت علي ما يخصك ويخص شعبك  فأنت لا يعجبك ان يزول دكتاتورا ، ولا يعجبك انتصار ثوره شعب جار لك في تونس الأبية . ولا يوجد سبب لهذا التعليق  سوا الخوف من ان تلفح وجهك حرارة نيران الثورة التونسية أو أن تمتد هذه النيران عبر الحدود لبلادك ، ان ملك ملوك أفريقيا كما همش والغي شعبه يريد نفس الحتف والمصير والظلام لبقية الشعوب العربية والأفريقية  ، فيا أيها القائد ألأممي ان الشعب التونسي قد اختار ان ينتفض وان يزيح من يراه (هو فقط) ظالما وديكتاتورا ، ولم يختارك ناصحا له أو موجها ومرشداً ، فهو أدري بما يريد وهو اختار فعلا ما يريد وهو ان يطيح بصديقك وحبيبك بن علي ، أيها القائد ألأممي أنت لا تحدد له من الأفضل له أو ان الأفضل له كان أن يترك رئيسه المخلوع لثلاث سنوات أو لمدي الحياة كما قلت .. انه الشعب التونسي وحده من يحدد ذلك ، وما تراه أنت من نظام حكم لتونس بعد الإطاحة برئيسهم كأنسب نظام لدولتهم كما تقول وهو(الثورة الجماهيرية) ، لم يلتمس العالم خلال أربعة عقود هذه الأفضلية لهذا النوع من الحكم ولم تسجل حسنة واحده له ، وقد فرضته في بلادك ، وإلا كان قد طُبق في عدد من دول العالم ولو قليل  مثل ما طبقت نظم من قبل كالبرلمانية أو الرئاسية أو الإسلامية أو العلمانية أو الرأسمالية أو الشيوعية وغيرها .
سيدي ملك ملوك أفريقيا اترك الشعب التونسي في حاله فقد اختار وانتفض ، واترك شعوب أفريقيا في حالها فالشعوب هي من تختار بإرادتها الحرة ولا يفرض عليها شيئ من أحد مهما كان ومن كان !