1/ يا سادة الشيء البحصل حاليا منذ توقيع الإعلان السياسي وحتى حادث الأبيض والقضارف أمس (الاثنين 29 يوليو) يفترض أن يكون غير خافي الشعب ولا علي جماعة إعلان الحرية والتغيير التي فوضها الشعب إن لم يكن كله فمعظمه بنسبة لا تقل عن 90 % .

2/ واضح جدا أن هناك مؤامرة حيكت أطرافها وطبخت ودبر لها من قبل فلول النظام البائد وأعوانهم من أحزاب (الخبوب والفكة ) والمنتفعين من العوالق مصاصي الدماء من فئة تجار الدين والقطط السمان التي لم تشبع خلال 30 عاما من النهب والفساد ، بجانب محور الإمارات السعودية ومصر الذين يهمهم أن تفشل الثورة بأي طريقة وهم يمثلون الأنظمة التي ترتعب من ثورات الربيع العربي ومحاولة إعاقتها مثل ما يحدث الآن في اليمن وسوريا وليبيا.

3/ يتمثل التآمر الأخير (والذي لن يكون آخر تآمر) ، في أن هذه الجهات مرعوبة من نتائج إعلان الحكومة المدنية التي ستحاسبها علي 30 عاما من الفشل ، فهي تسعي بأي ثمن لنسف الخطوة الأخيرة نحو الحكم المدني وهي الإعلان الدستوري المنتظر ، هؤلاء المرعوبين من فلول وبقايا نظام الكيزان لا زالوا يسيطرون علي الأسواق يرفعون الأسعار عمدا بصورة مؤثرة علي عامة الشعب لإثارته ورفع تنامي سخطه علي كل شيء ، ويحرضون الشارع بما تبقى لهم من أعوان للخروج في تظاهرات مثل التي حدثت في الأبيض والمدن الأخرى والعاصمة وعمل المتاريس والحرائق والاصطدام بالأجهزة الأمنية ودس قناصة لقتل أعداد من المتظاهرين لا يهم من هم أو أعمارهم ، بجانب تنظيم قطوعات قاسية للكهرباء والماء وشح في الوقود والخبز والنقود لخلق حالة قصوى من السخط الشعبي والفوضى ويتزايد هذا الفعل المنظم من فلول النظام البائد كلما حان وقت توقيع علي إعلان سياسي أو دستوري بهدف الإفشال والتعطيل أو النسف النهائي وسيستمر هذا الفعل والهدف للعرقلة ويتوقع أن يستمر حتى إعلان رئيس الوزراء والحقائب الوزارية .

5/ الهدف من رفع وتيرة متلازمة الفشل هذه ، هو للتأثير السالب علي قيادات الحرية والتغيير لتعلن قرارات يتمناها هؤلاء المتربصون ، مثل إيقاف التفاوض أو تأجيله أو عدم التفاوض المباشر مع المجلس أو نسف العملية التفاوضية برمتها وبدء ثورة جديدة والعمل على تحويلها لغير سلمية بطرق شتي لوأدها .
6/ هناك من يسعد بمثل هذه القرارات إن حدثت من جانب قيادة الحراك وهم : فلول الكيزان وأذنابهم ومحور يدار من ابوظبي والرياض والقاهرة ، مثل هذه القرارات المتسرعة أراها ليست في صالح قضية الشعب السوداني ولا تصب في مصلحة ثورته ، مثلا زيارة وفد من الحرية للأبيض بعد الحوادث المؤسفة ضروري ومهم لكن ينبغي أن يقوم به أعضاء آخرين من قيادات الحرية من غير أعضاء الوفد المفاوض مع المجلس العسكري الذين عليهم السعي نحو الحوار المباشر بأسرع وقت لإنهاء مسالة الإعلان الدستوري وتكوين الحكومة.
7/ المطلب الأول : من قيادة الحرية والتغيير أن تتفحص كل ما يحاك ويدبر ضد الثورة والوطن وأظنها تفعل ذلك بما لديها من خبراء أمنيين وسياسيين ، و عدم التسرع في ردة فعلها تجاه تصرفات الفلول ، بل أن تسعى جاهدة لإنهاء التفاوض وعدم إضاعة الوقت في التأجيلات لأجل غير مسمى المتكررة ، وان تعلن حكومتها في نفس جلسة التوقيع على الإعلان الدستوري الذي شارف منتهاه، ولتعلم أن سلاح الشارع هو في يدها وحدها فهو يخرج فقط بأمرها وتوجيهاتها ، وعليها أن توجه لجانها الشعبية بعدم امتثال الشارع لأي دعوات مسيرات أو تظاهرات من طرف آخر غي الحرية والتغيير ، المطلب الثاني : أن تلتزم مكونات إعلان الحرية بوحدة القيادة لمكوناتها الكثيرة وان لا تجنح بعض الأحزاب المنضوية تحت لواءها بإعلان قرارات منفردة تضر بالحراك الثوري برمته مثل : المقاطعة والتوقف التي تضر بما تحقق من نتائج دفع الشعب ثمنها دماء مراقة في تراب الوطن ، المطلب الأخير : جماهير شعبنا عليها الالتزام فقط بتعليمات وتوجيهات قيادة الحرية والتغيير فيما يخص الخروج للشوارع والتعبير وان يكون شعبنا كدأبه متابعا لكل من يحاول أن يفشل ثورته خاصة فلول النظام البائد الذي فشل خلال 30 عاما في تنمية بلادنا ، ورصد أفراده وعملاءه الذين يجرمون في حق الشعب وثورته في كل مكان ، وإمداد تجمع الحرية بفيديوهات الأحداث والجرائم التي يرتكبها أعوان النظام البائد في الشعب ، وعلي شعبنا الصبر قليلا على الشدائد والمكائد حتى يكتمل عقد الثورة وتتشكل الحكومة المدنية المرجوة ويعم قريبا جدا الحرية والسلام والعدالة والرخاء ربوع البلاد .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////