عمر خليل علي

الثورة التي قام بها شعبنا الأبي في يوم الخميس 19 ديسمبر2018م والتي لازالت مستمرة ويتزايد وهجها يوما بعد يوم ، ليست جديدة على الشعب السوداني وإن تأخرت نتيجة لصبره كثيرا ، فالثورة على الظلم من سمات هذا الشعب ، وهي الثورة الثالثة في تأريخه ولن تكون الأخيرة

تقديم . هذا المقال كُتب ونُشر قبل عامين تقريبا في ابريل 2014 عند الاعلان عن الحوار الوطني وهانذا اعيده  لاهمية قومية القوات المسلحة والشرطة والامن لعهد مقبل يفترض ان يكون قوميا وديمقراطيا ،