عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

حملت الإنباء وصول مواطنينا بأسوأ صورة ممكنه من حيث المظهر لمواطنين سودانيين إمعانا في إذلال الدولة السودانية , فمن أرسلتهم هذه المملكة السرطان- التي تربع على عرشها القائد الاممى  معمر القذافى- يمثلون دولة يطلب فيها السيد وزير داخليتنا الهمام عبر جوازهم توفير أقصى درجات الحماية الممكنة وتسهيل مرورهم ولكن من يهن  يسهل الهوان عليه , نعم سهل الهوان  على حكوماتنا المتعاقبة فأمعنت المملكة الليبية إذلال الدولةنفسها (التريكىومالالكرامة) فمابالك بالمواطنين!!

بكى أولئك الشباب بدموع نحسبها عزيزة, وبكاء ودموع الرجال  من القهر يحرك الجماد والحجر وكنا نتوقع رد فعل مباشر من الداخلية التي وبيان أو إدانة واستنكار غاضب بقدر حجم الحدث ولكن لاحياه لمن تنادى فالقوم في وادي الانتخابات وكعكة السلطة وسكرتها , وصحافتنا التي تنادى بإلغاء القوانين الرقابية  وتبكي على حرية الصحافة سوى قلم الأستاذ ضياء وصاحب ألانتباهه  , كان ولازال بإمكان الأستاذ ضياء   الذهاب مباشرة لمن يهمهم الأمر وعمل تحقيق صحفي واستجلاء موقف الدولة وما اتخذته من خطوات عمليه تجاه هذه الإهانه  والإذلال من طائر الشئوم الليبي , ولكنه اختار كتابة مقال اسكت به ثورة غضبة كسوداني استفزته الحادثة  وخدر ضميره بالمقال - وعتبنا ولومنا له ينبع من اعتزازنا به ككاتب مميز على الساحة الصحفية وله مواقف كثيرة ومشهودة-  ولازلنا نتمنى منة أن يسير في درب فضح الوقف المخزي وضرورة استجلاء رده فعل داخليتنا حول  هذا الموضوع الفاجع لنا وما أحدثته من صدمه عنيفة تجاه سابقة لم تحدث من قبل باى مكان في العالم , أما صاحب ألانتباهه  الذي أشار ضمنا لشكاوى  سفارة طائر الشئوم الليبية بالخرطوم عبر محاميي الشيطان الذين يمثلونها فاحسب مقاله نكاية وركوبا للموجه لماذا ؟؟؟                                                                           

لأنه خال الريس ولأنة صاحب وموقع قرار بجسم الحركة التي تتحكم بأخذ القرار ويستطيع إبلاغ حاجة  من لايستطيع إبلاغها ولأنة يستطيع الاتصال بالسيد وزير الداخلية وبالريس إن لزم الأمر ولا اعتقد أن  هنالك أمر لايستحق أو يلزم أكثر من هذا الخطب الجلل أم بقى ترحيل حرائرنا ليحرك فينا نخوة هذا إن بقيت نخوة!! وكان الأحرى بالسيد الطيب مصطفى أن يجرى مقابلة مباشرة مع المعنيين ومن  يجرى مقابلة إن لم يستطيع الطيب مصطفى , وما جدوى مقال لايقرأه  أولى الأمر أصلا , فالرأي العام اطلع على  القصة ووصل بنا وبهم الغضب مبلغة إلى حد القهر والقهر ناتج عن  إحساسنا بالعجز عن فعل اى شيء وهو أسوأ شعور ممكن أن تعيشه لندعو صادق  الدعاء في جوف الليل على حكامنا   لغلها تصادف ساعة اجابه وتريحنا منهم فمن يعجز عن حماية مواطنيه من الاذلال ليس جديرا بان يحكم حتى بيتة.

ومما يزيد الجرح إيلاما أن  طائر الشئوم (ليبيا)   لاتستطيع أن تفعل ذلك بمواطني مصر أخت بلادي ولا بأهل المغرب العربي ولا بمواطني أي  دولة  أخرى , ليبيا الخنوع والانبطاح والركوع في كثير من المواقف المخزية ,دفعت المليارات من أموال الشعب الليبي لضحايا لوكربى وسلمت مواطنيها ليحاكموا على الهواء دون يطرف جفن لطائر الشئوم الذي يتربع على العرش  40 عاما مدة تيه بني إسرائيل وتيه شرفاء ليبيا  في سوهو لندن وخمارات وبارات نيس  , وباليرمو وجنوا , وفكك مشروعه النووي بعد نكبة العراق ولم يتأس بأسد الرافدين الذي ما هاب الموت أو كما قال شاعرهم

جاء يمشى مثل الأسد

يمشى وتضحك جروحه

رفض يلبس نقاب الموت

ضحك على الموت

سنه وعينة مكشوفة

ودون حياء أقام له تمثال , أخيرا وليس أخرا ان ملف ليبيا السيئ مع السودان طويل وقديم ولابد من حسمه لابد من حسمه مهما كان الثمن فالكرامة لاتقدر ولاتثمن  ومتاكد انا ان هذا الموقف لو حصل مع مصر لقلبت الصحافة المصرية الدنيا ,والراى العام  ولاعتذر طاغوت ليبيا ثاني يوم , فيا صحافتنا  ان موقفكم مخزي ومخجل وفعلا الاختشوا ماتوا.رحم الله نميري فماكان -رغم كثرة المآخذ عليه- والله ليصمت على اهانه أو إذلال .

عصام على دبلوك