ما  رأيت  باطلاً  أشبه  بحق  ،  ولا  كذباً  أشبه  بصدق  من  حديث  ياسر  عرمان ،   الأمين  العام  للحركة  الشعبية  (  قطاع  الشمال  )  في  الندوة  التي  أقامها  للسودانيين  في  منطقة  واشنطن  ،  فهو  يتحدث  إليك  عمّا  يحدث  في  السودان  من  نزاعات  سياسية  ، وظواهر  اجتماعية  ، وحروب   لا  حديث  من  يطرح  رأياً  يحتمل  الخطأ  والصواب  ،  ولكن  حديث  المسلّمات  التي  تواترت  الأخبار  بصحتها  ،  فلستَ  في  حاجة  إلى  تمحيصها  أو  إعمال  الفكر  فيها  ،  ويلقي  إليك  الخبر  ،  وقد  سمعه  كغيره ،  كأن  راويه  ثقة  صدوق  قد  تواطأت  الأمة  على  قبول  أخباره ،  كما  يصف  لك  الحدث السياسي  أو  المشهد  الحربي  ،    كأنه  شارك  فيه  ،   أو  وقع  أمام  بصره  .
اتسم  حديث  الأمين  العام  للحركة  الشعبية  في  هذه  الندوة  بصفتين  اتّفق  العقلاء  على  ذمهما  :  الكذب  الصُّراح   وفساد  المنطق  .
أمّا  الكذب  الصراح  فأبينه  ما  رواه  عمّا  حدث  في  جنوب  كردفان  والنيل  الأزرق  ،  إذ  برأ  الحركة  الشعبية  من  أي  دور  في  الحرب  الدائرة  فيهما   ،  وألقى  اللوم  على  المؤتمر  الوطني  ،  وعزا  أسبابها  إلى  رغبة  المؤتمر  الوطني  في  إشعال  الحروب  ،  وتدمير  المنطقة  وتطهيرها  من  الأعراق  التي  تقطنها  ؛  لأن  أهلها  لا  يشبهون  المؤتمر  الوطني  ،    ولا  يقاسمون  أهله  ( الجلابة )    العرق  والثقافة  والدين  واللغة  ،  فالحرب  مبيّتة  ،  والمؤتمر  الوطني  يريد  أن  يبث  الكراهية  بين  أبناء  الوطن  الواحد ، وأن  يستعلي  على  الأعراق  غير  العربية  ،  ويحرمها  حقها  الكامل  في   المواطنة  ،  والمساواة  في  الحقوق  والواجبات  ،  فهو  الوبال  والداء  العضال  ،  ولا  خلاص  للبلاد  إلا  بالتخلّص  منه  .
ذكر  ياسر  عرمان  أن  الجبال  كلها  - جبال  النوبة -  تحارب  الحكومة  حتى  الجبال  الشرقية  ،  وأهلها  مسلمون  ،  لم  يشاركوا  في  حرب من  قبل  إلا  أنهم  هذه  المرّة  آزروا  إخوانهم  وأمدوا  إخوانهم  في  الحركة  بآلاف  المحاربين  الأشاوس   المتمرسين  على  القتال  ،  وحذّروا  الحكومة  أن  تنازلهم  في  ساحة  الوغى  ؛  لأنها  تعلم  أنهم  أولو  قوّة   ، وأولو  بأس  شديد  ! وذكر  أيضاً  - عفا  الله  عنه  -  أنّ  الحكومة  ليس  لديها  من  يقاتل ،  أو  يدفع  عنها  هجمات  جيش  الحركة  الشعبية ،  فقد  دفعت  بآلاف  الجنود  في  هذه  الحرب  ،  ولكنهم  هربوا  وارتدوا  على  أعقابهم    ،  ليس  جبناً  ولا  خوفاً  من  الموت  ،  ولكن  كراهة  أن  يقاتلوا  إخوانهم  المهمشين   المظلومين  الجياع  أو  كما  قال  !
بعد هذا  الكلام  الذي  سُرّ  به  المعارضون  ، وعلت  به  معنويّاتهم  ،  وضجت به  أصواتهم   ، وصفقوا  له  ،  قال  ياسر  عرمان: إنّ  جيش  الحكومة  قتل  وشرّد  في  جنوب  كردفان  نحو  ربع  مليون  شخص  ،  ومنع  إقامة  المعسكرات  ، وأجبرهم  على  الاستسلام  أو  الموت  جوعاً ؛  وذلك  ما  اضطره  إلى  دعوة  الولايات  المتحدة  إلى  التدخل  لحماية  العزل من  غارات  جيش  الحكومة  !
الأمين  العام  للحركة  الشعبية  يلفّق  القصص  ،  ويسرّج  الأحاديث   غير  مبالِ  أستقامت  أم  نقض  آخرها  أوّلها  ،  فغايته  تشويه  سمعة  المؤتمر  الوطني   - وما  أبرؤه -  وإسقاط  النظام  ولو  كان  الشيطان  له  ظهيرا  ، فقد  ذكر  أنّ  بعض   الأسر  في  الخرطوم  بلغ  بها  الجوع  والمسغبة  حدّاً  جعلها  تبيع  أطفالها  !  فبكت  بعض  الحاضرات  ومسحت  دموعها  بكف  مخضوبة   ، وساعد  تنوء  بما  تحمل  من  الذهب ، و لعنت  هذه  الحكومة  التي  يبيع  شعبها  اطفالهم  ليأكلوا  ، ومع  ذلك  فقد  ضنت  ولو  بقليل  من  هذا   الذهب لتنقذ  به  هؤلاء  الجياع  !
ولم  ينس -  عفا  الله  عنه  -  أن  يذكر  أنّ  الحالة  الاقتصاديّة  المتردية  ألجأت  النساء  إلى  البغاء  ،  فكثرت  البغايا  ،  وازداد عدد  الأطفال  غير الشرعيين ،   وما  ملجأ  المايقوما  ببعيد !
أما  فساد  منطقه  فأبين  الأمثلة  عليه  أجوبته  عن  سؤالاتي  له  في  الندوة  وهي  :
1- شهدت  أمام  لجنة  من  الكونغرس  بانتهاك  الحكومة  لحقوق  الإنسان  ، وتكلّمت  عن  مساويء  الحكومة  ما  شاء  الله  لك  أن  تتكلّم  ،  ثم  طلبت  من  الولايات  المتحدة  أن  تتدخل  لإسقاط  النظام  ، فمن  الذي  فوّضك  وأعطاك  الحق  أن  تتكلّم  باسم  الشعب  السوداني  ،  وتطلب  من  بلد  أجنبي  بالتدخل  في  بلاده  ؟  إذا  كنت  تعادي  الحكومة  ولا  يتوقع  منك  أن  تستأذن  منها  في  اتّخاذ  هذا  القرار  فهناك   أحزاب  معارضة
وقيادات  سياسيّة  تاريخيّة  فلماذا  تجاوزتهم   وانفردت  بقرار  الدعوة  إلى  التدخل  ؟
قال  ياسر  عرمان  مجيباً  ومبرراً  دعوته  إلى  التدخل  الأمريكي  :  إنّ  الرئيس  الإيراني  الآن  في  الخرطوم  ،  وإنّ  إيران  تموّل  التصنيع  العسكري  في  السودان  ، وإنّ  اسرائيل  دخلت  شرق  السودان  وضربته ،  ثم  سخر  من  قول  الحكومة  إنّها  تحتفظ  بحقها  في  الرد !
انظر  إلى  هذا  المنطق  الفاسد  فهو  يجعل  زيارة  الرئيس  الإيراني ،  وتعاون  إيران  مع  الحكومة  السودانية  ومساعدتها  لها  في  التصنيع  الحربي  -  وليس  بصحيح – كدعوته  إلى  تدخل  أمريكا  عسكرياً  في  السودان   ،  كما  يسمي  العدوان  الإسرائيلي  على  شرق  السودان  تدخلاً  يبرّر  به  لأمريكا  أن  تنتهك  سيادة  بلده  وتسقط  النظام  فيه  !
ولمّا  بان  له  عوج  منطقه  وأنه  لم  يجب  عن   السؤال   قال  :  إنّ  الحركة  الشعبيّة ،  وأنا  أمينها  العام  ،  فوضتني  أن  أدعو  الولايات  المتحدة  إلى  التدخل  .  قال  ذلك  وكأن  الحركة  الشعبية  تمثل  الشعب  السوداني ،   أو  أنّ  السودان  ضيعة  من  ضياعها  تتصرّف  فيه  كما  تشاء  .
2 – يزعم  إعلام  الحركة  الشعبية    أنّ  جيش  الحركة  يتقدّم  نحو  الخرطوم  لإزالة  حكومة  المؤتمر الوطني  ، وأنّ  ثورة  المهمشين  ستقضي  على  المركز  لتقيم  دولة  اتحترم  فيها  الإثنيات  والتنوع  الثقافي ،  وتقوم  فيها  الحقوق  والواجبات  على  مبدأ  المواطنة  ، كما  زعمت  أنت أنّ  الحكومة  ليس  لها  مقاتلون  ، فإذا  كان  الأمر  كذلك  ،  فما  الداعي  للاستعانة  بدولة  أجنبية   ؟ لما ذا  لا  تصبر  حتى يتسقط  جيش  الحركة الحكومة    فلا  تتهم  بالخيانة  الوطنيّة ؟
قال  إنه  إنسان  وطني  ،  وإنّه  يرى  أنّ  التدخل  الأجنبي  من  أجل  إنقاذ  المهمشين  الذين  يتضوّرون  جوعاً  لا  يطعن  في  وطنيّته  ، وأنّ  أيّ  نظام  سياسي  ولو  كان  دولة  أجنبية أو  الشيطان ،  خير  من  حكومة  المؤتمر  الوطني   ، وقد  ذكرني  هذا  ما  يروونه  عن  المعارضة  الليبيّة  أيام  حكم  الملك  إدريس  السنوسي  ،  فقد  كانوا  يهتفون  :  إبليس  ولا  إدريس   !  فأبدلهم  الله  بإدريس  من  لا  يصلح  إبليس  أن  يكون  تلميذاً  صغيراً  في  حلقة  درسه !
3- كلّ  دولة  تدعى  إلى  التدخل  في  شأن  دولة  أخرى  غزواً   ،  أو  تتدخل  هي  عدواناً  دون  أن  تدعى  ، فلابد  من  ثمن  يدفعه  الداعون  إلى  التدخل ،   أو منفعة  تراها  هي  تبرّر  لها  هذا  التدخل  ،  فما  الثمن  الذي  عرضته  الحركة  الشعبية  على  الولايات  المتحدة  لتتدخل  ؟
أعلم  أنّ  ياسر  عرمان  لا يملك  ثمناً  يقدّمه  إلى  الولايات  المتحدة   ،  وليس   صنّاع  القرار  فيها  بهذه  البساطة  والسطحيّة  في  التفكير  فيستجيبوا  له ،  فهم  أعلم  بوزنه  ووزن  حزبه  ، ولكني  أردت  بالسؤال  أن أبين أنه   يتاجر  ببلاده  ويرهنها  للأجنبي   . لم  يكن  جوابه  غير  ما  أجاب  به  عن  السؤال  السابق  .
4- تُكثر  الحركة  في  خطابها  السياسي  من  الحديث  عن  الهامش  والتهميش  والمهمشين  والمركز  ودولة  الجلابة   ،  ويلاحظ  أنها   حين  تتحدث  عن  المهمشين   لا  تعني  بهم  إلا قبائل  النوبة  في   جنوب  كردفان   ،  والقبائل  غير  العربية  في  دارفور  ،  والقبائل  غير  العربية  في  جنوب  النيل  الأزرق  ،  أما  القبائل  العربية  في  هذه  المناطق  و قبائل  شمال  السودان  ووسطه  فإنما  هم  ( جلابة  )  توارثوا  حكم  السودان ،  وعاثوا  فيه  فساداً  واضطهدوا  القبائل  الأخرى   ،  فهل  التهميش  في  خطاب  الحركة  السياسي   حالة  أم  عرق   ؟  وهل  مصطلح  الجلابة  مفهوم  أم  عرق  ؟
يبدو  أن  الأمين  العام  للحركة  ،  وهو  جلابي   ( جعلي  )  يشعر  بهذه  النعرة  العنصريّة  ، ولهذا  لم  يكن  جوابه  قاطعاً  في  نفي  العنصرية  ،   ودعوة  الكراهية  المصاحبة  لها ،  إلا  على  استحياء  وبلغة  الساسة  الباردة  ،  حين  ينفون  خبراً  يعلمون  صحته .
الذي  يتابع  كتابات  شيعة  الحركة  الشعبية  في  المنبر  العام  لموقع  سودانيزونلاين  لا  يساوره  أدنى  شك  أن  الحركة  الشعبية  حركة  عنصرية  هدفها  تدمير  أهل  الشمال  وتدمير  ثقافتهم   ، وأنّ  الولاء  والبراء  عندها  يقوم  على  العرق  والجغرافيا ،  وأنك  إذا  كنت  من  أهل  الشمال فأنت  جلابي ،   لا حظ  لك  في  الانتماء  إلى  طائفة  المهمشين  الشرفاء  ،  ولو  كنت  ممن  يفترشون  الأرض  ويلتحفون  السماء .
همست  في  أذن  ياسر  عرمان  حين  سلمت  عليه  بعد  المحاضرة  وقلت  له  :  أنت  والدكتور  منصور  خالد  وغيركما  من  الجلابة  كنتم  سبباً  في  قبول  الشماليين  الحركة ،  بل  قبول  العالم  العربي  ،  فكيف  تقبلون  أن  توجه  الآن  حرابها  إلى  أهليكم  ؟  لم  يجد  فرصة  للإجابة  فقد  شغله  السلام  عن  الإجابة  .
وأختم  حديثي  هذا   بتقديم  أجزل الشكر  للأخ  الكريم  الأستاذ  عمر  قمرالدين ،  فقد  كان  حازماً  في  إدارته  للندوة  ، منصفاً  في  توزيع  فرص  النقاش  ما استطاع  ووسعه  الزمن ،   لم  يرخ  أُذنه   إلى  الغوغاء  يشيرون  عليه  أن  يسلك  غير  سبيل  الرشاد  ،  كما  لم  يستمع  إليهم  حين  قاطعوا  حديثي  طالبين  مني  أن  أكف  عن  الحديث  ؛  لأنه  لا  يتفق  مع  أهوائهم  السياسية  ، وقد  اعتادوا  على  هذا  السلوك  في  كل  ندواتهم    ، فيجدون  الاستجابة  من  مدير  الندوة  ،   ولكن  هذه  المرّة  لم  يجدوا  في  مدير  الندوة  ما  يبتغون  ،  فهو  صاحب  شخصية  قويّة  وقدرات  متميّزة  عصمته  عن  ذل  التبعيّة .
Hashim Muheldein [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]