(السيسي) في اعتقاد القرضاوي (طاغية) عسكري.. بينما عمر البشير ليس كذلك..!.

خالد ابواحمد
قرأت أمس السبت في صحيفة (العرب) القطرية بأن الشيخ يوسف القرضاوي في خطبة الجمعة بجامع عمر بن الخطاب بمدينة الدوحة قال "أنه لا يصح أن يفرض عسكري نفسه حاكماً على مدني"، وقال كلاما كثيرا.. يجده القارئ الكريم في الخبر أسفل هذا المقال.
الشيخ القرضاوي..حقيقة رجل غريب الأطوار، عندما ارتكبت حكومة الرئيس (العسكري) عمر البشير الابادة الجماعية في دارفور جاء القرضاوي لدارفور مع وفد كبير بعد 18 شهرا من الكارثة، وهناك قال قولته الشهيرة " لم نجد أثرا لإبادة، "..!!.وفي حينها كتبت ورديت على زعمه وقلت له "هل يعقل يا شيخ أن مسرح الجريمة ينتظر حضرة سعادتكم 18 شهرا حتى تثبت الجريمة، ما لكم كيف تحكمون"، الآن الشيخ الجليل المبجل يفتي في صلاة الجمعة أمس ويقول "لا يصح لعسكري أن يحكم مدنياً..!!"، في السودان الذي يوالي حُكامه ويغط الطرف عن أفعالهم، هؤلاء العسكر بقوا في الحكم ربع قرن من الزمان لم نسمعك يوما تستنكر أو تفتي او تنصح الحاكم (العسكري) السوداني بأن القتل والظلم حرام، كما ذكرت امس في خطبتك موجها حديثك لعسكر مصر..!!.
والله يا شيخ القرضاوي ما تفعله من كيل بمكاييل متعددة ومختلفة وبأحجام كبيرة وصغيرة ينقص من قدرك بين المسلمين بل من العالم قاطبة، ويجعل إن لم يكن قد نقص بالفعل قدرك واحترامك بين المسلمين وغيرهم، وجعل مصداقيتك على المحك، لأن الدم الفلسطيني التي تتحدث عنه وتتألم كل يوم جمعه دم مسلم نعم، وكذلك الدم السوداني في دارفور وجبال النوبة، وفي الخرطوم أيضا دم مسلم، 25 عاما يقتل النظام الشعب السوداني يا شيخ القرضاوي لم يفتح الله عليك بكلمة للظالمين بأن تذكرهم وتنصحهم وتعلن للجميع براءتك مما فعلوا في حق المسلمين وغير المسلمين في السودان، ولم تخصص خطبة جمعة واحدة عن ظلم عسكر السودان كما خصصت جمعات كثيرة عن عسكر مصر، وهناك جمعات أخرى قد خصصتها في الطريق كما علمنا..!!.
شيخ القرضاوي انت وقناة (الجزيرة) أدخلتم في قلوبنا شعورا طاغيا بأنكم تدافعون لا تدافعون عن الاسلام بل تستغلون الاسلام وتدافعون عن عنصريتكم، وعن بغضكم لكل ما هو مسلم غير فلسطيني او (أخواني) مصري، وأهلنا في دارفور وجبال انوبة يا ما عانوا من القهر والقتل وحرق القرى بأهلها وحتى الآن ..أكرر حتى الآن طائرات النظام العسكري تقتل وتحرق، وكالات الأنباء العالمية تنشر هذه الأخبار المحزنة ومشفعة بالصور، بل بالخرائط عبر الاقمار الصناعية التي كشفت عن الدمار اليومي الذي يقوم به الرئيس (العسكري) في الخرطوم، ولم نسمعكم تطلقون عليه لقب (الطاغية)..!!.
يا شيخ القرضاوي تحدثت في خطبتك أمس الأول عن جريمة القتل، وقلت "حرمة جريمة القتل حتى لو كانت لشخص واحد، مستنداً لقول الله سبحانه وتعالى: «مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا»، وقلت: إنه بعد أن تنفست مصر الصعداء في 25 يناير وصار المصريون ينتخبون ويختارون من يريدون، جاء الحكم الظالم لفرض نفسه على مصر، وأكد أن المصريين عرفوا الحقيقة ولن يقدر أحد على أن يفرض نفسه عليهم بالقوة، وتنبأ بسقوط حكم العسكر مهما كانت سطوتهم وقوتهم، وذكرت أنه لا يصح أن يفرض عسكري نفسه حاكماً على مدني، وقد بينت بأن المدني يجب أن يحُكم والعسكري يجب أن يطيع..!!.
انا لا أفهم حتى الآن هل مسلمي السودان ليس في عداد قائمة المسلمين لدى (رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين)؟؟!!.
أم أن الرئيس عمر البشير في نظر شخصكم واتحادكم ليس بعسكري؟؟، أم أن شعب السودان لا يهمكم أمره، وأنكم تريدون من الرئيس عمر البشير أن يقضي عليه وأن يفنيه من الوجود حتى يعجل لكم النصر المؤزر بأن يصبح عمر البشير ورهطه حكاما للسودان ما شاء لكم..!!.
والله العظيم استغربت ولا زلت مستغربا يا شيخ القرضاوي..لأن الله سبحانه وتعالى أنزل هذا القرآن للناس جميعا أسودهم وابيضهم وسودانيهم ومصرييهم وسوريهم..إلخ، فلماذا تستقر عندك حقيقة آيات القرآن في الحالة (المصرية) وتسقط عندك في الحالة (السودانية)..؟؟؟؟!!!، يا شيخ والله حيرتونا وحيرتوا كل المسلمين، أيعقل أن يكون (الطاغوت) الذي قال عنه المولى سبحانه وتعالى ينطبق على (السيسي) في مصر ولا ينطبق على (عمر البشير) في السودان..؟؟!!.
وحسب الواقع ان (السيسي) هو طاغوت صغير وحديث العهد بالظلم، لكن في السودان طاغوت كبير وقديم فاق الشيطان نفسه واليهود في قتلهم للبشر، طاغوت السودان قتل الملايين من الناس، والفرق كبير ما بين طاغوت (القاهرة) التي اخرج رئيسكم من الجنة، وطاغوت (الخرطوم) الذي أخرجنا جميعا من بلادنا وقتل منا الملايين، وجوّع البقية، طاغوت مصر في نظرنا استجاب للغالبية العظمى من المواطنين الذين رأوا بأن محمد مرسي ورهطه سيدمرون مصر كما دمر عمر البشير السودان.
والفرق يا شيخ القرضاوي بين طاغوت شمال الوادي وجنوب الوادي هو أن الثاني أكل أموال الشعب وأثرى هو وأسرته وأهله وأصحابه على حساب الشعب، ودمر كل المشروعات الزراعية التي كانت موجودة في البلاد، وقتل الناس وشرد الكفاءات، و فصل البلاد وقسمها وجعلها نهبا للحرامية وانصاف الرجال، وجعل بلادنا مسرحا للامعقول، انتشرت في بلادنا كل أنواع الفواحش ما ظهر منها وما بطن، وقادة الحزب الحاكم من أصحابكم الذين لم تذكرونهم إلا بالخير قادوا مسيرة الفساد والافساد في المجتمع السوداني الذي تعرفه يا شيخ أكثر من اي مجتمع آخر..!!.
اغتصبوا النساء والاطفال والرجال على السواء، وامتلأت الأمكنة بالأطفال مجهولي الوالدين، وبالعشرات في اليوم الواحد، نتيجة لسياسة الطاغية (العسكري) الذي فتح الشقق المفروشة التي أصبحت استثمارات لرجالات الحزب الحاكم، ومن المفارقة أن أكثر الذين قبضوا فيها من أسر القيادات كانوا يمارسون الدعارة وتعاطي المخدرات وكانوا ولا زالوا يقيمون (الليالي الحمراء) التي كانوا يوما ما يتهموا بها الآخرين كذبا وافتراء.
وبما انك رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين سنرفع مظلمتنا ضدك عند الله سبحانه وتعالى الذي لا يرد دعوة المظلوم، فإن مواقفك ضد قضية الشعب السوداني لهو ظلم كبير ليس بعده ظلم، لأنه جعل الظالم يمد في ظلمه ويقتل أهلنا ويغتصب نساءنا، وتعاطف معنا الذين كنتم تقولون عنهم انهم أعداء الله وأعدائكم، وقد وقفوا معنا وكشفوا للعالمين ما تعرضنا له من قتل وقطع للأطراف لم ينجي منه حتى الأطفال الصغار.
سنرفع مظلمتنا عنك للمولى سبحانه وتعالى وهو يعلم تمام العمل كيف أنك تجاهلت أنات أمهاتنا وآهات إخواتنا، وآلام أعمامنا وخيلاننا، وأسرنا الذين أرعبهم ازيز طائرات الطاغية القابع في الخرطوم التي ترمي عليهم حِممها فتحرقهم وبيوتهم وتقتلهم وتبيد الحياة من حولهم، سنقول يوم الموقف العظيم لله سبحانه وتعالى بأن الشيخ يوسف القرضاوي أسس اتحادا لعلماء المسلمين ناصر أقواما من المسلمين وقوى شوكتهم وأصبحوا يعيشون في أوضاع تأتيهم المعونات من كل العرب والمسلمين، ويجدون التعاطف بل خصص لهم الاتحاد العالمي قناة فضائية منتشرة باللغتين العربية والانجليزية تتحدث طيلة ساعات اليوم عن قضيتهم، وتجاهل قضيتنا نحن الذين يقتل منا الطاغية في اليوم بالعشرات بينما العدو الاسرائيلي يقتل من الفلسطينيين أقل من 1% مما يقتل منا الطاغية السوداني، ونحن على ثقة يا شيخ القرضاوي بأن الله سبحانه وتعالى سوف لا يضيعنا وسوف ينتصر لنا، بل سينتقم لكل من ساهم في قتلنا بسكوته وتشجيعه للظلم.
إن الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون..
الساعات الاولى من الأحد 8 ديسمبر 2013م.


خطبة القرضاوي
صحيفة (العرب) القطرية السبت 7 ديسمبر 2013م
http://www.alarab.qa/details.php?issueId=2189&artid=272620
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////