عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

فى الحلقة الفائتة (3) ناقشنا أطروحة الدكتور النور حمد حول الإنقلاب الذى حدث فى مسيرة السودان الحضارية والتى كانت قد ألفت إحترام القانون والنظام وإحترام مؤسسات الدولة فى عهد دويلات النوبة لكنها بسبب تدفقات العرب فى القرنين الرابع عشر والخامس عشر التى جعلتهم كثرة غالبة, بدأت مسيرة الردة إلى العقلية الرعوية التى جاءوا بها .وأشار فى هذا السياق إلى ما قاله وليامز آدمز فى كتابه "النوبة : رواق إفريقيا" ثم أضاف إلى أن الغزو التركى- المصرى عام 1820 قد أكمل أركان ذلك الإنقلاب العقلي وزاد الطين بلة بقوله إن.
." دخول المؤسسة الدينية الرسمية الخديوية العثمانية إلى الساحة السودانية، في بداية الغزو الخديوي للسودان . بعبارةٍ أخرى، حدث ذلك الانقلاب العقلي والوجداني، عندما أصبح للدين مؤسسة حكومية، رسمية، مهمتها أن تكون ذراعًا تستخدمه السلطة في السودان، لتكريس الاستبداد الفكري والديني، والسياسي".( مقتبس من كتاب الدكتور "مهارب المبدعين" ورد فى الحلقة الأخيرة من سلسلته التى نشرت فى 1/12/2016.
ونتجاوز هذه النقطة حيث أفضنا فيها بما يكفى فى حلقتنا الماضية . ونضيف هنا إلى أن تأريخ ممالك النوبة الوثنية كان تاريخاً تتحكم فيه المؤسسة الدينية بالكامل ولعب فيه الكهنة فى المعابد الدور الأقوى فى إختيار الملوك والتخلص منهم. والدين لا يزال مكونا رئيسا فى وجدان إفريقيا (أنظر جمال محمد أحمد "وجدان إفريقيا".) تدل على ذلك هذه الأهرامات العديدة التى لم تكن سوى مقابر و(بيانات) للملوك الهالكين وكذلك فى العصر المسيحى .ومعلوم دور المسيحية وإشتغال المؤسسة الدينية فى القرون الوسطى فى أوروبا بالسياسة بالقدر الذى جعلها تحكم قبضتها وبعنف وعسف على كل ضروب الحياة مما أدي لإنفجار الأوضاع وإشتعال الثورة بقيام حركة الإصلاح الدينى فى أوروبا التى قسمت المسيحية إلى المذاهب العديدة الباقية حتى اليوم والتى دشنت حقبة من الحروب الدينية لثلاثين عاماً كاملة. وعليه يصبح تأسيس الخديوية لمؤسسة دينية ليس سوى إستمرارية لما عهده السودان فى تأريخه القديم الممتد عبر العصور والذى شهد فقط تغير الأديان لا غير: وثنية أعقبتها مسيحية فإسلام. وبالتالى فالخديوية لم تحدث إنقلاباً فى عقلية متدينة أصلاً قابلة للتشكل فى إطار الدين بل سارت على نهج الأقدمين.
أريد الآن أن أصوب النظر إلى الحداثة ومفهومها وأفرق بينها وبين السلوك الإنسانى. فالحداثة ارتبطت بالتأريخ والثقافة الأوربية المسيحية وكانت صحوة للعقل فى مواجهة سيطرة الكنيسة التى غيبت العقل ورامت الحداثة تحقيق سطوة العقل الذى يفضى الإتكال عليه إلى الوفرة والحرية والسعادة.(أنظر سمير الزين فى التعليق على كتاب السوسيولوجى الفرنسى (ألان تورين)almustagbal.com. أما السلوك الإنسانى المتمدين فسلوك تمليه طبيعة الإنسان وضرورات التساكن تجده فى كافة المجتمعات الإنسانية قد يكون متفاوت الدرجات بقدر الظروف التأريخية والتجربة الخاصة بكل مجتمع.
وتجدر الإشارة هنا إلى أن إستمرارية قبضة الكنيسة والأباطرة لم تكن هى التى أحدثت الحداثة رغم تطاول سيطرتها وعسفها الغاشم على المجتمعات الأوربية . وإنما حدثت الحداثة بالثورة على تطاول أمد ذلك الطغيان .وهى بذلك أى الحداثة , نقيضة إستمرارية الطغيان اينعت وأثمرت حقبة التنوير التى أوجدت فكرة العقد الإجتماعى التى أعقبتها ثورات الديمقراطية المعروفة. وعلى خطى الكنيسة الكاثوليكية سارت الكنيسة الأرثوذكية فى إثيوبيا فكان الأباطرة من لدن يوهانس ومنلك وهيلاسلاسى يحكمون بقبضة حديدية بشرعية استمدوها من الكنيسة. انقلبت المؤسسة العسكرية –الأكثر حداثة- على ذلك الطغيان بتطرف فى البداية صارإلى شئ من الإعتدال .ولا نحسب أن تلك الإستمرارية قد أثمرت حداثة تذكر تمثلت فى الإستقرار واحترام نظم الدولة الحديثة.
ويحاول ألان تورين أنسنة الحداثة بعد إتهامها بالفشل فى تحقيق ما زعمت أنها تحققه: "كقصرمن الرمال يطيح به المد ينهار المجتمع الصناعى أمام أعيننا, لم نعد نؤمن بثقافة برموثية تستغل الموارد الطبيعية التى لا تنفد وبالحضارة التكنيكية. لم يعد لصورة الإنسانية التى تنهض من البؤس بفضل العمل وتتقدم فى تطور صاعد نحو الوفرة وتحرر الحاجات أى تأثير فينا. لم نعد نحث المعنى فى التأريخ وأخلاقنا لم يعد يمليها إحترام الأب والتعارض بين اللذة المدمرة والطموح أو التوفير كمصدر للربح والفرح. لم يعد الدين العلمانى – الراسمالى أو الإشتراكى للتقدم يبدو إلا كايدولوجية تستخدمها الطبقة السائدة كى تفرض تراكم رأس المال." كتاب ألان تورين "نقد الحداثة ترجمه من الفرنسية أنور مغيث صادر عن المجلس الأعلى للثقافة عام 1997 ص 7).
. لاحظ الأنثربولوجى البريطانى النمساوى الأصل مالونسكى فى بحث ميدانى لسكان جزر سليمان الأصليين أنهم يظهرون تكاسلاً جليا فى العمل الزراعى وغيره من المشروعات التى كانت تشرف عليها الإدارة الإستعمارية فى بلدهم ولم يستنتج أن الكسل خلة فيهم لأنه لاحظ حماسة زائدة لديهم وهم يخاطرون بركوب المحيط الهادى لجمع أصداف الكولا للزينة ولأهازيجهم الإجتماعية وخلص إلا أنهم لا يرون فى مشروعات الإدارة الإستعمارية مصلحة تعنيهم .( كتابه Argonauts of the Western Pacific ولعل الثقة المنعدمة بين المستعمر والأهلين فى كل بلد كانت عقبة فى تبنى نمط حيولتهم ووصمهم من قبله بالكسل والتخلف.
قلنا إننا نتفق مع الدكتور النور حمد فى سرده للعديد من مظاهر القصور فى سلوكنا الحضرى فى إحترام المواعيد وإحترام العمل والحرص على إتقانه إلى غير ذلك لكننا لا نرد ذلك إلى عقلية رعوية ولا لإنقطاع فى ميراث النوبة الذى نجهل تفاصيله فى الحياة الإجتماعية , لكننا نرى أن سبب القصور نقص فى المناهج التربوية فى مراحل التعليم العام التى تعنى بصناعة الإنسان المتمدين فمناهجنا التعليمية لم تزل معنية بحشو الأذهان بالمعلومات دون النظر إلى التربية خاصة وان أنماط السلوك المتحضر توجد فى تعاليم الدين الحنيف. والصبر الدؤوب على تربية ناجزة تستهدف الإنسان منذ طفولته فى إحترام الوقت وحقوق الغير ونظافة المحيط والإجازة عليها يمكن أن تظهر نتائجها خلال جيل واحد تربى عليها حتى شب عن الطوق .
ومع ذلك يقتضينا الإنصاف النظر للسلوك السودانى من المنظور الإنسانى الذى أشرنا إليه آنفاً لا من منظور الحداثة ذلك لأن الحداثة تحمل مضامين ثقافية وحضارية تبلورت فى سياق تأريخى ودينى مختلف مشيرين إلى ما نقلناه آنفاً عن مالونسكى.
ودون محاباة أو ملق نستشهد بأنماط من السلوك الإنسانى الرفيع الذى يتمتع به السودانيون. فالتكافل الإجتماعى السائد مما يميز السودانيين. فنحو مليونى مغترب تفرقت بهم السبل فى أصقاع المعمورة الفسيحة , يعولون ملايين من ذويهم فى السودان فى إطار الأسرة الممتدة. وأكثرية من هؤلاء المغتربين لا تكاد تحقق حلم بناء بيت أو شراء شقة بعد عقود من الإغتراب بسبب هذه التضحية .وهذه سمات إنسانية رفيعة وإن لم تشملها مفاهيم الحداثة تميزهم عن مجتمعات عديدة يشملها توصيف الدكتور حمد فى زمرة العقلية الرعوية .فتلك المجتمعات تعترف لهم دون غيرهم , بمزايا عديدة أخرى كالإستقامة والأمانة والقناعة. كذلك السلم الإجتماعى الذى يميز أرياف السودان التى لا تجد فى قراها مراكز للشرطة و تقل فى أرجائها حوادث القتل إلى درجات صفرية.
أما فى إطار المقارنة بين الصومال والسودان فلم أجد فى الأطروحة وجها للشبه ,فالصومال نشأ مقسماً بين ثلاث دول إستعمارية وقُطّعت بعض أجزائه وألحقت بدول مجاورة له وعانى من دكتاتورية سياد برى فاكتملت كل أسباب الإنفجار التى لم تدع له وقتاً للنهوض والتنمية. أما الحديث عن نهضة اثيوبيا وتؤخر السودان فقول فيه نظر رغم رواجه الواسع. فإثيوبيا دولة جارة وشقيقة وأنا من أنصار تكامل بيننا وبين دول القرن الإفريقى جميعاً دريئة للحروب والصراع على الموارد فى الإقليم. لكن إثيوبيا نعمت بالعافية لأول مرة ومنذ زمن بعيد خلال العقدين الماضيين . وشرعت مؤخراً فى إقامة مشروعات بنى تحتية كبرى (طريق سريع إلى ميناء جيبوتى , سد الألفية ونهضة عمرانية فى العاصمة .) ونسبة النمو في بلد لم يكن ينمو أصلاً وتدفقت عليه الإستثمارات والمعونات ) البنك الدولى, الإتحاد الأوروبى والولايات المتحدة) لابد أن تبدو من الناحية الرقمية عالية مقارنة حتى بالدول الصناعية الكبرى التى أنجزت البنى التحتية منذ زمن بعيد فبالكاد تتجاوز نسب النمو فيها الخمس بالمائة. إثيوبيا نجحت فى جلب الإستثمارات الأجنبية وتفوقت علينا فى ذلك لكن إحصاءات المنظمات المالية الدولية تضع السودان فى موضع الصدارة بفارق كبير عن إثيوبيا, ودونكم ما يلى:
فموقع البنك الدولى يضع السودان من ناحية مجمل الدخل القومى لعام 2015 فى المرتبة 64
بينما جاء ترتيب إثيوبيا 74
databank.worldbank.org/data/download/GDP.pdf
وفى الرابط التالى يأتى ترتيب السودان ضمن أكبر عشر اقتصادات فى إفريقيا قبل إثيوبيا:
Htt://answersafrica.com/largest-economies-africa.html
وإثيوبيا ضمن أفقر 25 دولة التى ليس من بينها السودان . أنظر الرابط:
Worldatlas.com
ورقم أن موقع ويكبديا لا يتمتع بمصداقية كالمنظمات الدولية الكبرى إلا أنه أتى فى قائمة إجمالى الناتج القومى بالسودان فى المرتبة 63 بينما وضع إثيوبيا فى المرتبة ال70 أنظر:
List of countries by GDP(nominal).
En.wikipedia.org
نحن نتمنى لجيراننا جميعا ولإثيوبيا الإستقرار والرفاه لأن ذلك ينعكس على رفاهنا واستقرارنا بلا جدال. إثيوبيا تبذل جهودا مقدرة فى اللحاق بقطار التنمية والرخاء وهى لا تعانى من قبلية لكنها تعانى من أن تكوينها يقوم على جهوية إثنية لشعوب لا قبائل: أمهرا, تقراى, أرومو , بلاد الجنوب وغيرها. ويسمى الحزب الحاكم المكون من أربع قوميات من أصل تسع : الجبهة الديمقراطية الثورية لشعوب إثيوبيا. ويرى كاتب هذه السطور أن مستوى التجانس فى السودان أعمق بكثير منه فى دول كثيرة فى القارة وأن تجاوز خاصية (المساوتية= كبير الجمل) لدينا, المتفلتة على الخضوع لسلطان الدولة أيسر فى عملية التحول الديمقراطى من إحن التشاحن بين المكونات المتباينة.
وما سقناه بأعلاه ليس شهادة براءة لإقتصادنا المأزوم الذى أرخت إخفاقاته بكلكلها على الضعفاء الذين يشكلون غالبية سكان هذا البلد الذاخر بالخير ولكنها الحقائق التى ساقتها جهات متخصصة مستقلة لا تحابى السودان ولا غيره. نأمل أن تجفف تلك الحقائق ينابيع اليأس فينا لتؤكد لنا أن السودان كبلد ووطن يرجى منه , إن تجرد أبناؤه من حب الذات والتعصب الأعمى للأحزاب والإيدولوجيات والأهواء. واشكر فى الختام الدكتور النور حمد الذى فتح الباب مشرعاً لهذا التفاكر الذى أرجو أن يسهم مع غيره فى إثراء الحوار الجاد للمضى بهذا البلد إلى آفاق التصالح والوئام والتنمية.