إستراحة

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
من أغراض الفنون قاطبة  أن تبنى قصوراً فى الخيال والوجدان إن عز تحقيق المرامفى الواقع المعيش فتصرف الطاقات والأشواق التى تمنع الأعراف والتقاليد والمعتقدات ومنظومات الأخلاق فى المجتمعات المختلفة من تحقيقها أو البوح بها, إلى مسارات مختلفة كالشعر والغناء والموسيقى وضروب الرسم المختلفة . وفى التورية والمعاريض مندوحة لا عن الكذب وحده بل عن المباشرة فى الوصف والتعبير عن الحنين وحر الأشواق . فالمتيم بحسناء متزوجة  كان يرجو نوالها , قد يسكب مشاعره المهدرة فى مقطوعة من روائع العزف أو فى قصيدة باكية من الشعر وقد يبكى إستحالة الوصول إلى مبتغاه بصوت شجى من الغناء وإن كان لا يملك تلك الموهبة من حسن الصوت أو حسن الأداء  دفع بشعره إلى حاذق فى ذلك . وقد يصيب ذاك الحاذق نصيباً من مواجد صاحبنا فيسرى عنه بعض الغم بل قد يفعل ذلك بكثيرين غيره فيجدون فى ذلك العزاء والسلوى. وهذا التصريف يعد ضرباً فى المداراة والروغان وهو مفيد بلا جدال فى سلامة المجتمعات وأغلب الظن أن تجده لذلك السبب فى كافة المجتمعات وفى جوف جميع  الثقافات بلا إستثناء لوظيفته المذكورة . لذلك كانت الفنون رائجة وراسخة فى كافة المجتمعات البشرية فعمر بن أبى ربيعة سمى بأبى الخطاب لأنه ولد يوم مات عمر رضى الله عنه ولم يمنعه الخلفاء من الغناء والتشبب بالنساء ما اجتنب الخوض فى الأعراض والبوح باسماء المتشبب بهن وفى الناس يومئذٍ كثير من الصحابة والزمان زمان تابعين. ولما كانت هذه إستراحة فسنجعل هذه المداراة وهذا الروغان فى الطريف الخفيف من الأمور لا فى جليلها وخطيرها فتلك مباحث لا نلتمس لها الإستراحات وما ينبغى لنا.نعم سنجعل الإستراحة فى شأن العشاق والمحبين الذين يصرفون اللوم بعيدأ عن من هم أهل للملامة من ذوى المحبوبة حين يرتحلون بعيداً بها حيث يعز طلابها ويستعصى الوصول إليها لإطفاء لهيب الصبابة وتباريح الهوى.
ونبدا المسير من أدب العرب القديم وأشعارهم التى كانت تنحى باللائمة على فراق الأحبة على الغراب المسكين والدواب الناقلة. قال عنترة يصف رحيل عبلة:
ما راعنى إلا حمولة أهلها         وسط الديار تسف حب الخمخم
منها أثنتان وأربعون حلوبة       سوداً كخافية الغراب الأسحم
وهو هنا قد جمع فى تبرمه برحيلها بين سواد الرواحل وسواد الغراب شارة الشؤم والنحس.
وقال الآخر:
غراب البين حل بدارنا      فبكى لصوت نحيبه باكينا
لكن منصفاً رفع الملام عن الغراب المسكين لكنه  حطه على كاهل الإبل إذ قال:
ما فرق الأحباب بعد الله إلا الإبل
وما غراب البين إلا ناقة أو جمل
و الملامة على من ارتحلوا لا على الرواحل البكماء أو على من تركهم يرتحلون فى بعض حالات عند أبى الطيب  حيث يقول:
إذا ترحلت عن قوم وقد  قدروا     ألا تفارقهم فالراحلون هم ُ
وكان زميلنا  فى المرحلة الثانوية عبدالرحمن المراكشى  يردد ابياتاً–بقيت فى الذاكرة- لا ينحى قائلها المرتحل باللائمة على أحد :
لما استعدت للرحيل جمالنا      وجد بنا سير وسالت مدامع
تبدت لنا مذعورة من خبائها    وقالت متى أنت راجع       
قلت لها والعين شكرى إن قدر      الله اللقاء فراجع وإلا فراجع!
يقول شارحاً أى أنه إما عائد إليها بالمشيئة وإما إلى ربه راجع بموت الجسد وصعودالروح إلى بارئها.
والابيات أجمل سبكاً وصياغة ووزنا فى أصلها الذى وقفت عليه مؤخراً فى أحد المواقع مما أوردناه آنفاً لكن هكذا وعت ذاكرة زميلنا الغضة يومئذٍ.  ترى أين إنتهى مشوار الحياة بذلك الفتى الماجد المحب للشعر والشعراء و الذى ضمت  شرايينه  و جوانحه فى حنان ومحبة بوادى كردفان  الخضراء والمدينة الحمراء مراكش فى أقصى المملكة المغربية وقد كان سعيداً كما كنا بذلك الجمع الجميل.
وفى السودان وفى العصر الحديث (شالت) اللوم وسائط النقل الحديثة من قطارات ولوارى و(عظمات) وحتى بواخر النيل كما سنرى. وقد يأتى ذكر المركبات الآلية أحياناً فى سياق رحيل المحبوبة على سبيل الإشهار المبطن والتفخيم: ونبدأ بما صنع الشعراء بالقطار:
القطار المرا مر فيه مر حبيبى
مالو على ما حن وليه تناسانا
ترى من أولى باللوم هنا القطار الذى لم يحن أم المحبوبة السعيدة الكائنة فى (القمرا) فى الدرجة الأولى؟
وغنى زنقار غناءاً جميلاً ذكر فيه القطار:
من بف نفسك يا القطار
ورزيم صدرك قلبى طار
وينو الحبيب انت شلتو
جيبو يا قطار!
وقالت إحداهن فرحة جزلة بما أسبغه عليها البعل السخى وهى  لا تدرى ربما ما صنعته بواحد ممن يعشقون فى صمت:
بطرنى وفى( القمرا) ركبنى!
والقمرا أو القمره هى عربة الدرجة الأولى أو الثانية أو المنامة فى القطار أو الباخرة نضر الله ثراهما!
ولعثمان حسين أغنية بإيقاعات الشايقية تصور حال سعيد أو سعيدة على متن قطار كريمة تقول كلماتها:
بلالى يما الليلة بلالى وقساى يالله
شربن الجبنة بالسكر
(أم غربان) أدوها خبر.
وأم غربان كانت محطة من محطات منطقة المناصير. و(الغربان) مجتمعة هنا لم تجلب نحساً كما ترى! وكأن شراب البن بالسكر كان رفاهية. ولعل القصيدة نظمت ايام الكساد العالمي الذى ضرب العالم فى ثلاثينيات القرن العشرين قبيل الحرب العالمية الثانية وقد إنعدم السكر فكان الناس يشربون الشاى والبن بالتمر خاصة تمر العجوة ( ود لقاى) الذى تشتهر به منطقة الرباطاب. قال شاعرهم وقد تاقت نفسه للسكر الذى أصبح عزيزاً:
ما بدور ود لقاى
بدور التقلولو الشاى
وما الذى تقلو لو (أى جعلوا له الشاى تقيلاً أى مركزاً) إلا السكر!وحفاوة أهلنا بالشاى فى السودان إن
هى إلى حفاوة بحلاوة السكر.
وقريب من ذلك غناء اليمنى على مقربة من أم غربان فى( أم رهو):
أم رهو أدوها الخبر
أحمد الله الخاترى انجبر
فى الطريق ما يحصل ختر
لا دعاش لا هوا لا مطر
أحمد الله الخاترى انجبر
ويطربنى البيت ( الكوبليه) التالى:
فاقد الجنحين أطير فر
أحمد الله الخاترى انجبر
وهو شبيه بقول الذى قال بالفصيح:
أسرب الغطا هل من يعير جناحه     لعلى إلى من قد هويت أطير
وقليل  هم من احتفوا برحيل القطار كاليمنى ومن ذاك القليل الغناء الجميل لقطار الشوق:
قطار الشوق متين ترحل تودينا
وغنى النعام آدم لحسن الدابى "شتيلة قريرة" يدعو فيها على "الكومر" الذى حمل المحبوبة منقولة إلى بلدة أخرى. والكومر سيارة نصف نقل كانت تستخدمها الشرطة بقيت منها واحدة فى الخرطوم تستعمل لجر السيارات المتعطلة (ريكار):
"يحرق الكومر الشالك  يالرايقة شتيلة قريرة!"
وكان بعضهم أحن على الحديد وأصدق قيلاً عندما نسبوا الملامة إلى المحبوبة المغادرة ورفعوا اللوم عن وزارة المعارف:
بلادنا معاك شن لوما
وتسوى السبب الحكومة؟
وكنت ولم أزل محباً للمركبات التىتمخر عباب الماء .قال طرفة:
يشق عباب الماء حيزومها      كما قسم الترب المفايل باليد
واستضاف النيل بين كرمة وكريمة عرائس هن"الجلاء" و" كربكان" و"الزهرة"  و"عطارد".ولذلك لم يرق لى قول شاعر رقيق يدعو على جميلة جميلات تلكم العرائس "الجلاء" عندما قال:
سير مكناتا تلتهم الحريقة!
أو شئ من ذلك القبيل يحملها وزر الإرتحال بحسناء ظفر بها آخر فارتحلت إلى حيث يقيم. ترى هل أصاب دعاء الشاعر على "الجلاء"  النقل النهرى بكامله باصبح اثراً بعد عين؟.
وقد نال اللورى حظاً من الحفاوة والتكريم:
تانى ياللورى تشيل منو بلا بنات نورى تشيل منو
وذات الحفاوة فى كردفان الغرة أم خير، برة وجوه:
ونركب أم كركابة الله هوى
وندلا فى أم روابة الله هوى
ما دوامة الله هوى الدنيا ما دوامة
وقد احتفى إبراهيم العبادى باللورى ماركة "فيات"
يالسايق الفيات قوم بى وخد سندة
وهو عبقرى عصامى سبق زمانه فقال:
شايقى ودنقلاوى وجعلى ايش فايدانى
يكفى النيل أبونا والجنس سودانى
والحديث يطول فنكتفى بهذا القدر.