عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


أطلقت بعض وسائط الإعلام العربية لفظة "مسبار" على المعمل الذى قذفت به وكالة ابحاث الفضاء الأمريكية )ناسا) إلى الفضاء متجهاً إلى كوكب المريخ  لعله ياتى بقبس من معرفة عما إذا كان الكوكب الأحمر-أشبه الكواكب بكوكب الأرض- يشتمل على مقومات الحياة  أو لمعرفة ما حدث له من تغيرات مناخية لمحاولة معرفة مصير الأرض التى يعتقد على نطاق واسع أنها تعانى من تغيرات جوهرية فى المناخ تتمثل فى زيادة وتيرة وقوع الأعاصير والزلازل وانفجار البراكين إلى غير ذلك مما يعزى لإرتفاع حرارة الأرض بالإضافة إلى الجفاف والتصحر . و"مسبار" ترجمة لا بأس بها من حيث المعنى لكلمةroverالإنجليزية  لا من حيث حرفية المعنى فالكلمة الإنجليزية يمكن أن تترجم  ل "جوال" لكن جوال أصبحت مصطلحاً فى بعض بلاد العرب للهاتف النقال أو الخِلوى والإشتقاق هنا من "خلية" أو cell( وهى المدى الممتد من المحول المحلى  الذى تغطيه الخدمة  إلى الهاتف الجوال) وليس من خلاء  كما قد يتبادر إلى الذهن.ويمكن ترجمة الكلمة ايضاً إلى "حوّام" من "الحوامة" وهى كلمة استأثرت بها الطائرات العمودية فى بلادعربية أخرى فاصبحت مصطلحات يتعذر إطلاقها مجدداً على غير ما أصطلحت على وصفه .ولعلكم تذكرون  سيارة اللاند روفرLandrover.ومسبار هى الوظيفة المرجوة من ذلك المعمل الجوال أو الحوام وفى ظلال الكلمة معنى الحوامة "خبط عشواء" أو حيث ما اتفق , المهم أن يسبر أغوار الكوكب الأحمر ويعرف من أسراره ما أشرنا إليه آنفاً.وترجمة المعانى أنفع للناس من المشاكلة وتحرى التشابه فى الجرس والألفاظ  لكن الجمع بينهما إنتيسر يكون حسناً وأدخل فى ابواب الفنونوالآداب . قلت مرة أعجبتنا ترجمة العقاد لكلمة elite  الإنقليزية والتى تعنى "النخبة" وقد ترجمها العقاد إلى " عِلية".فيقال (علية القوم).وقد ضبط الراحل عبدالله الطيب ما اعتبره سرقة شعرية للعقاد من الشعر الإنجليزي  أحسبها غاية فى روعة الترجمة حتى وإن كانت مسروقة كما يبدو جلياً :
أيذوى الصبا منا لأن منعماً   من الناس بسام الثغور غرير
قال عبد الله الطيب:
الله أكبر! (فكأنه يقول أضبط عباس محمود العقاد متلبساً!) قال الشاعر الإنقليزى جورج ويثر ( أو لعله نسبه إلى وليام شكسبير):
Shall I, wasting in despair,
Die because a woman’s fair?

وقد أصاب شيخ كتاب العربية أبو بحر عثمان الجاحظ حين نصح بعدم ترجمة الطرفوالملُح العامية إلى فصيح اللغة فذلك يأتى على ما اشتملت عليه من مقاصد التفريج والإضحاك. وقص علىّ أحد الإخوة طرفاً  من (نكات ) الدناقلة  مضحكة ومسلية لكنه كان يختم القول : " إنها أحلى وأكثر إثارة للضحك بالرطانة!"
ونعود إلى المسبار الذى سمى ب"الفضول" أى" مسبار الفضول". وقد حفظونا فى المدارسعبارة بالإنقليزية تقول إن الفضول قد قتل الهرة! والفضول يكون بالفعل قاتلا أحيانا فقد"راح فيها" عباس بن فرناس الذى حاول الطيران بأجنحة ثبتها على جسده بالشمع فلم يصمد الشمع أمام  أشعة الشمس الحارقة ولعله لو حاول الطيران فى ليلة باردة كان قد سجل رقماً فى التاريخ كأول إنسان طارولو لبضع أمتار اندقت بعدها  عنقه وربما ترك لنا شيئاً كنا سنفاخر به الفرنجة اليوم . يا ضيعة الرجاء!
ويزول عجب المتعجب من عناية الناس أو "ناسا" على وجه التحديد  بأخبار هذا الكوكب القاحل البعيد لو علموا أن الحضارات القديمة جميعاً وبلا إستثناء قد عنيت بأمر هذا الكوكب واجتهدت فى سبر أغواره وما المعارف المتاحة اليوم عنه إلا تراكمات معرفية أسهم فيها قدماء البابليين والهنود والإغربق والمصريين والنوبيين والمسلمين أجمعين.كل حاول على شاكلته معرفة أسرار هذا الكوكب الأحمر على إعتبار كونه أحد أفراد العائلة التى تنتم إليها  الأرض والمسماة بالمجموعة الشمسية. فبالكواكب والأنواء عرفوا المواقيت وبها اهتدوا فى اسفارهم وبالغوا أحياناً فى مقدار تاثيرها عليهم فعبدوها. وكنا فى طفولتنا الباكرة نشبه كثيراً من معارفنا واقربانا من البشر بالنجوم والكواكب. فتلك النجمة تبدو لنا تشبه فلاناً أو فلانة.والقمر عندما يكتمل بدراً كنا نرى بعين الخيال مرسوماً على صفحته  شجرة تحتها زير (سبيل) هذا لمن عاش فى بقعة فيها قحط وشح فى المياه  ( وحلم الجوعان عيش!).وكنا نرى على صفحته أحيانا صورة غزالة  وهكذا. قلت ذلك يقرب إلى الذهن مفهوم الرسومات التشكيلية فقديسمى الرسام لوحة رسمها على هيئة  دفقة حبر سوداء على القرطاس : الحزن أو البؤس مثلاً مثلما تنطبع فى وجدانه فلا يقع ذلك لبعض المتلقين فلا يرون فى الرسم إلا محاكاة للطبيعة  و فى ذلك تضييق لواسع وحجر على لغة الوجدان.
أما "مسبار الفضول" الذى حط على سطح المريخ فى السادسمن أغسطس الحالى بعد رحلة بدأها فى السادس والعشرين من نوفمبر من العام المنصرم  1911, فهو معمل  متكامل بست عجلات يجول على سطح المريخ لا يلوى على شئ بحثاً فى صخوره ووديانه عن تاريخ الكوكب الذى يبعد عن الشمس ضعف بعد الأرض عنها والذى بدأ بارداً ثم بدأ يسخن. ورجاء العلماء أن يتنبأوا وفقاً لتلك المعلومات التى يرسلها المسبار إليهم على الأرض , بمصير الأرضومآل أمرها وقدبدأت تسخن مثله منذ حين. هل من سبيل بشرى لتفادى مصير كمصيره  أم  أنه لا حيلة للبشر من مصير محتوم. وبعض العلماء يرجون أن يجد المسبار أثراً على سطحه للحياة. سمعت أحدهم يقول إنه على يقين بوجود أحياء هناك. يقول : هم بنو عمومتنا .. لكن ربما بموّرثات مختلفة!
وبالنظر للأموال الطائلة التى تنفق على أبحاث الفضاء هذه بينما تتضور أعداد مهولة من البشر جوعاً وتفنى أعداد أخرى منهم بسبب انعدام العناية الصحية بهم وإنعدام مياه الشرب الصالحة والأدويةوالأمصال الواقية من إنتشار الأمراض المعدية , يعارض الكثيرون هذه الأبحاث ويرون أن إستئصال الفقر والمرض أولى. وهذه صحيح بلا جدال وينبغى خلقموازنة تمكّن من العناية بالأمرين معاً بلا تفريط أو إفراط.
لكن النفس الإنسانية قد جبلت على الفضول الذى هو غريزة من غرائز حب البقاء تحث الإنسان على خوض الصعاب بغية التعرف والإستكشاف بما يجعل حياته على هذا الكوكب أكثر يسراً. وهو عندى شبيه بفضول الأطفال تجدهم فى سنى حياتهم الأولى حركة دائبة لا تكل يستكشفون كلشئ حولهم حتى لظى النيران فيتعلمون من ذلك كله ويسبرون فى الحقيقة عوالم الحياة المادية فيتعرفون على ما ينفعهم وما يضرهم. لكن يظل "المسبار" اللا مادي المركب فى وجداننا  عصياً على العظات .  فأنت أحد شخصين :إما  أن تكبر وفى معيتك مسبارك القديم حيثأخذت فى صغرك جمرة بيدكتسبر أغوارها فاحرقت أصابعك أو رشفت رشفة من مطهر (الديتول)أخذوك على إثرها إلى مشفى قريب يغسلوا فيه أمعاءك  من السم الزعاف أو أدخلت يدك فى جحر العقرب فلدغتك أو استودعوك عند ممات أبيك من ضيع فيك الأمانة, فشببت على الحذر وسؤ الظن بالناس  أجمعين وكان شعارك فى الحياة بيت أبى الطيب:
والظلم من شيم النفوس وإن   تجد ذا عفة فلعلة لا يظلم
وإما أنك شخص آخر يراهن على خيرية البشر فيكثر من حسن الظن بهم فيصيبه بتلك العقيدة كثير من الشر والجحود ونكران الجميل  وخيبات الأمل وقليل من خير وأقل من ذلك من الوفاء والعرفان فلا يحيد مع  ذلك عن قناعاته قيد أنملة يلتمس المعاذير للمخطئين ويفسح فى دواخله الرحبة مساحة للأمل فى خير قد يأتى غداً! فانظر فى نفسك أى مسبار تقتنى أنت؟!
///////////